الرئيسية » صحة » أسباب سوء الهضم والأعراض وطرق العلاج

أسباب سوء الهضم والأعراض وطرق العلاج

أسباب سوء الهضم والأعراض وطرق العلاج

أسباب سوء الهضم تعتبر من المواضيع الطبية الهامة المتعلقة بصحة الإنسان ومدى سلامته من كافة الأمراض والمشاكل الصحية، والأهم من ذلك أن سلامته تتوقف على سلامة أعضائه وأجهزة جسمه كافة من الجهاز التنفسي، والجهاز العصبي، والجهاز الدوراني، والجهاز المناعي، والجهاز التناسلي والليمفاوي، والجهاز البولي والأهم من ذلك الجهاز الهضمي الذي لربما يقوم بكثير من الوظائف والعمليات الحيوية في الجسم والي يشمل الكبد، والكلى والمعدة والمريء، إذ يتولى الجهاز الهضمي مهمة هضم الطعام جيداً بعدما يصل إليه من البلعوم إلى المعدة، وامتصاص أهم العناصر الغذائية الموجودة في هذا الطعام ومن ثم تحويله فيما بعد إلى فضلات تخرج عن طريق الفضلات، وهكذا تستمر عملية الهضم، لكن ماذا لو حدث خلل أو علة ما في مشكلة الهضم، ما الذي سيقوم به الجهاز الهضمي وكيف سيعالج المشكلة التي في طريقه؟ إذن ماذا عن مشكلة إصابة الشخص بسوء الهضم؟ كيف تحدث هذه المشكلة ولماذا تحدث؟ ما أهم أسباب حدوثها هل لنوعية الطعام علاقة بذلك أم سلوك الشخص في تناول الطعام؟ كيف سيعالج الجهاز الهضمي هذه المشكلة؟ ما أهم أعراض سوء الهضم؟ وما أهم الأضرار والتأثيرات الجانبية الناجمة عن ذلك؟ وكيف يمكن علاج هذه المشكلة؟ كافة تلك التساؤلات نجيبها لكم في المقال.

اقرأ أيضاً:ما هو علاج عسر الهضم و اضراب المعدة؟

ما هي مشكلة سوء الهضم

قبل أن نطلعكم على كافة المعلومات والتفاصيل الصحية والطبية الهامة المتعلقة بحديث موضوع مقالنا الرئيسي أسباب سوء الهضم، لا بد أن نعرفكم في بداية الأمر على مشكلة سوء الهضم وكيف تحدث للشخص لماذا تحدث، حيث تعتبر مشكلة سوء الهضم او ما نسميها بمشكلة عسر الهضم بمثابة أحد أهم المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي وأكثرها شيوعاً وانتشاراً، حيث يصاب قرابة 20% من الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية بعسر الهضم، لكن نسبة قليلة منهم من يلجأ إلى الطبيب المختص لعلاج هذه المشكلة وتلقي الاستشارة الطبية اللازمة.

وتحدث مشكلة سوء الهضم بسبب قيام الشخص بتناول العديد من أصناف الأطعمة والمشروبات، واتباع سلوكيات وعادات غذائية خاطئة، إلى جانب إصابة الشخص بالعدوى أو أي أنوع من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، أو تناول بعض أنواع الأدوية، وقد يشعر الشخص في مشكلة سوء الهضم بالتعب والإعياء وعدم الراحة، والشعور بآلام متكررة ومستمرة أعلى البطن.

أسباب سوء الهضم

تتعدد وتتنوع أسباب سوء الهضم التي تسبب للشخص هذه المشكلة الهضمية، إذ أن مشكلة أحماض المعدة هي السبب الرئيسي التي تقود إلى عسر الهضم، نتيجة التهيج الذي يحدث جراء هذه الأحماض المعدية عندما تصل إلى الغشاء المخاطي الذي يغلف جدار المعدة، ما يؤدي إلى التهاب وتهيج بطانة المعدة، وشعور الشخص بآلام حادة وفقدان الشعور بالراحة، وهنا نستعرض لكم أهم الأسباب المؤدية إلى مشكلة عسر الهضم على هذا النحو:

  • نمط الحياة المتبع

يسبب اتباع الشخص نمط حياة غير صحي أو مروره بظروف صعبة في حياته، تعرضه لمشكلة سوء الهضم، كالعصبية المستمرة، والمعاناة من مشكلة السمنة المفرطة، واتباع عادة التدخين السيئة، وتناول الشخص كمية كبيرة من الطعام في وجبة الطعام الواحدة، وتعرض الشخص لصدمة نفسية قوية، بالإضافة إلى السرعة في تناول الطعام، وتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والإدمان الكحولي، وتناول الأطعمة الحارة والمليئة بالدهون الضارة، وتناول الشوكولاتة والمشروبات الغازية بكميات كبيرة، والتعرض للمشاكل النفسية والإحباط والقلق.

  • الإصابة ببعض الأمراض

لعل أهم وأبرز أسباب سوء الهضم، هي إصابة الشخص ومعاناته من أمراض معينة، مثل مرض سرطان المعدة، وقرحة المعدة، والتهابات البنكرياس، وارتجاع المريء، والمعاناة من متلازمة القولون العصبي، ومرض الغدة الدرقية، إلى جانب المعاناة من خلل في المعدة والتي لا يتم فيها إفراغ المعدة من الطعام بالشكل السليم والصحيح، وهذه المشكلة تصيب الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

  • الإصابة بمشكلة عسر الهضم الوظيفي

قد يصاب الشخص بمشكلة عسر الهضم غير القرحي، او عسر الهضم الوظيفي وهي بمثابة مشكلة ينجم عنها سوء الهضم بصورة دائمة ومستمرة.

  • حمل المرأة

قد تعاني بعض السيدات الحوامل خلال فترة الحمل من مشكلة سوء الهضم بالتحديد في منتصف فترة الحمل، نتيجة التغيرات الهرمونية التي تسبب ارتخاء عضلات الجهاز الهضمي.

  • تناول بعض أنواع الأدوية

قد يسبب تناول الشخص بعض أنواع الأدوية تعرضه لمشكلة سوء الهضم، مثل دواء الأسبرين، وغيرها من مسكنات الآلام، وأدوية الستيرويدات، بالإضافة إلى حبوب منع الحمل، والمضادات الحيوية، وأدوية علاج الغدة الدرقية.

  • أسباب أخرى

إلى جانب الأسباب السابقة المتعلقة بمشكلة عسر الهضم، هناك أسباب أخرى قد تكون السبب في حدوث هذه المشكلة الصحية، ومنها على النحو التالي:

  1. إصابة الشخص بمشكلة شلل المعدة، والتي لا يستطيع فيها المصاب تفريغ معدته بشكل كليظز
  2. المعاناة من مشكلة القرحة الهضمية.
  3. الإصابة بمرض الارتداد المعدي المريئي.
  4. وجود حصوات في المرارة.
  5. الإصابة بمشكلة الفتق في الحجاب الحاجز.
  6. وجود جرثومة في المعدة.

اقرأ أيضاً:أضرار عملية تحويل مسار المعدة وأهم مميزاتها

أعراض سوء الهضم

هناك العديد من المؤشرات والعلامات والأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بمشكلة سوء الهضم، ومن أهم هذه الأعراض على النحو التالي:

  • شعور الشخص بالتخمة وثقل في المعدة، حتى لو كانت كمية الطعام المتناولة قليلة.
  • معاناة الشخص من آلام حادة في أسفل الصدر أو المنطقة العلوية من البطن.
  • المعاناة من التجشؤ بشكل مستمر.
  • ملاحظة انتفاخ البطن بشكل كبير، والشعور بامتلائه أيضاً.
  • إصابة الشخص بالغثيان، والذي قد يصاحب هذا الشعور المعاناة من التقيؤ.

قد يهمك أيضاً:ما اهم المعلومات حول اسباب الشعور بالتخمة في شهر رمضان؟

علاج سوء الهضم

لكي يتلاشى الشخص إصابته بمشكلة عسر الهضم، عليه أن يقوم بالابتعاد تماماً عن تناول الأطعمة والمشروبات التي تسبب له سوء الهضم، وهنا نعرض لكم أهم النصائح الذهبية التي تقي الشخص من الإصابة بمشكلة سوء الهضم على النحو التالي:

  • الحرص على تناول الطعام بكميات قليلة، وأن يتم تناوله ببطء لضمان هضمه بالشكل المطلوب.
  • الابتعاد تماماً عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكحول، نظراً لأنها تسبب تهيج في بطانة المعدة.
  • مراعاة عدم تناول الأطعمة التي تتضمن نسبة كبيرة من الأحماض، كالطماطم والحمضيات.
  • ضرورة ممارسة تمارين التنفس والاسترخاء، والتحكم في التوتر، لأن مشكلة سوء الهضم قد تنجم عن مشاكل نفسية.
  • الابتعاد عن الأطعمة والمشروبات التي تتضمن نسب عالية من الكافيين.
  • الابتعاد عن عادة التدخين السيئة، لأن التدخين يعمل على تهيج بطانة المعدة وإثارتها.
  • تلاشي ممارسة التمارين الرياضية والمعدة بها كمية كبيرة من الطعام، بل ينصح بممارسة الرياضة قبل تناول الطعام، أو عقب مرور ساعة من تناول وجبة الطعام.
  • النوم بوضعية مناسبة، إذ ينصح المصاب بسوء الهضم أن ينام ورأسه مرتفعاً عن مستوى قدميه، أي بما يزيد عن 15 سم تقريباً، لأن ذلك يعمل على نزول أحماض المعدة إلى الأمعاء وعدم رجوعها إلى المريء.
  • الابتعاد عن الاستلقاء عقب تناول الطعام مباشرة.
  • عدم ارتداء الملابس الضيقة، كونها تتسبب في الضغط الكبير على المعدة، ورجوع محتويات المعدة إلى المريء.
  • الانتظار قرابة 3 ساعات كأقل حد، عقب تناول آخر وجبة طعام في الليل، ومن ثم الذهاب إلى النوم، حتى لا تتفاقم مشكلة عسر الهضم، ولا يستطيع حينها الشخص النوم بكل راحة، لأن سيشعر حتماً بثقل كبير في المعدة.
  • ضرورة تلقي العلاج المناسب في حال تفاقم مشكلة سوء الهضم.

 

Similar Posts