الرئيسية » صحة » ألم الجنب ( الورك ) ، أسبابه و علاجه و طرق الوقاية منه

ألم الجنب ( الورك ) ، أسبابه و علاجه و طرق الوقاية منه

ألم في الجنب

يعد ألم الجنب الأيمن او الأيسر من الألام المنتشرة بكثرة في الأونة الأخيرة

و ذلك بسبب الكثير من العادات السيئة المنتشرة والغير صحية

بالإضافة لإحتواء هذه المنطقة على الكثير من المكونات الحساسة في الجسم والتي تتأثر بالكثير من العوامل

ولذلك يجب دائماً الإنتباه إلى العادات التي نتبعها والنظام الغذائي الذي نمشي عليه

حيث ان أنواع ألم الجنب كثيرة ومختلفة الأعراض

فمنها من لا يتطلب عناية طبية

ومنها من يحتاج إلى عناية طبية في أسرع وقت

ولذلك قمنا بإعداد هذا المقال المتواضع لنتحدث به عن أسباب الألم الذي نشعر به في الجنب الأيمن أو الأيسر

وعن الأعراض التي تظهر وهل هناك مضاعفات لألم الجنب ام أن ألم الجنب من الآلام الحميدة

وما هي طرق العلاج المختلفة وطرق الوقاية المتبعة في كل حالة من الحالات التي تحدث

كما سنذكر هل يحدث ألم الجنب نتيجة مرض وراثي أم بسبب كما ذكرنا سابقاً عادات سيئة متبعة.

اقرأ أيضا: ألم الحوض عند النساء و أسبابه

  • مكونات الجنب(الورك):

  • ألم الجنب
  • عظم الورك
  • وهو عبارة عن عظم ضخم وعريض ومسطح ولكن غير منتظم ويكون رقيقاً في بعض الأمكنة وفي أمكنة أخرى سميك على إختلاف المناطق، ويكون في المرحلة الأولى للجنين يحتوي على ثلاثة عظام وهي عظم الحرقفة وهي في القسم العلوي منه وعظم العانة والتي توجد في المقدمة وعظم الإسك والتي توجد في منطقة أسفل الورك، وتلتحم هذه العظام مع بعضها عند بلوغ الإنسان لسن البلوغ، كما ذكرنا سابقاً يتكون الورك من مجموعة من العظام المجتمعة مع بعضها البعض وهي كالتالي:
  • عظم الحرقفة
  • وهو عبارة عن عظم عريض ويمثل الجزء العلوي لمفصل الفخذ ويظهر شكله عبارة عن هيكل وجناح ذو ثلاثة خطوط خلفي وسفلي وأمامي، كما له أربعة زوايا وهي خلفية علوية وخلفية سفلية وأمامية علوية وأمامية سفلية، حيث يصل بين الزاويتين العلويتين الخلفية والأمامية عظم على شكل قوس والذي يسمى بعرف الحرقفة، وهو قوس يمكن الإحساس به من جانبي الجسم، ويوجد في الداخل ما يسمى بالعضلات الإليوية والتي ترتبط بعظم الحرقفة من الوجه الخارجي لها، أما من الوجه الداخلي لعظم الحرقفة فيوجد ما تسمى بالحفرة الحرقفية والتي تكون مرتبطة بالعضلة الحرقفية.

تابع معنا : ما هي أعراض التهاب الحوض

  • عظم العانة:
  • وهو العظم الموجود في مقدمة وهو العظم الباطني والأمامي من بين العظام الثلاث الرئيسية التي يحتويها الورك كما ذكرنا سابقاً، يعرف عظم العانة بأنه منطقة مغطاة بالدهون والتي تغطيها منطقة العانة بدورها، بالنسبة لعظم العانة فيمكن تقسيمه إلى ثلاثة أقسام وهي الفرع العلوي والفرع السفلي وجسم العانة، حيث يشكل جسم العانة خمس منطقة الحق والذي يساهم بتشكيل السطح الخارجي لكل من سطح العظم الهلالي والحفرة الحلقية، أما سطحها الداخلي فيشارك في تشكيل جدار الحوض، كما يساهم في تشكيل جزء من منطقة السدادية الغائرة، يجب التنويه أن عظم العانة عند الإناث يتواجد أمام الإسفنجية الإحليلية حيث تلتقي عند مفصل الإرتفاق العاني كل من عظم الورك الأيمن وعظم الورك الأيسر.

تعرف أيضا على: هذه هي أهم أعراض الإصابة بالفتق

  • عظم الإسك:
  • وهو عبارة عن عظم يشكل القسم السفلي والخلفي لعظم الورك، ويقع خلف عظم العانة وأسفل عظم الحرقفة، وهو كما ذكرنا العظم الثالث من مجموعة العظام المشكلة لمفصل الورك حيث يشكل القسم العلوي منه ثلث الحق، وأيضاً يتكون عظم الإسك من ثلاثة أقسام وهي الفرع السفلي والفرع العلوي والجسم، يحتوي جسم الإسك على نتوء ظاهر قليلاً والذي يسمى بالشوكة الأسكية وذلك نسبة لمظهره، حيث ترتبط العضلة التوأمية العلوية بالشوكة الأسكية، كما يحوي جسم الإسك على تجويف يوجد أسفل الشوكة الإسكية والذي يسمى بالثلمة الوركية الصغرى، بالتعاون مع الأربطة تقوم هذه الثلمة في تكوين ما يسمى بالثقبة الوركية الصغرى، كما يحوي جسم الإسك في القسم الخلفي على الأحدوبة الإسكية وهي عبارة عن منطقة غليظة وخشنة وظيفتها هي دعم وزن الإنسان في وضعية الجلوس كما تعتبر الأحدوبة الإسكية منشأً لعضلات باطن الركبة والعضلة التوأمية السفلية، أما بالنسبة للقسم الثاني من عظم الإسك وهو الفرع العلوي والذي يتشارك جزئياً في نشأة العضلة السداسية الغائرة والعضلة السداسية الخارجية كما يقوم الفرع الخلفي في المشاركة بنشآة العضلة المقربة الكبيرة والعضلة الرقيقة.

قد يهمك أيضا : ألم أسفل البطن ، أسبابه و علاجه 

  • الإصابات والأمراض التي تسبب ألم الجنب (الورك):

  • ألم الجنب

إصابات الورك هي من الإصابات شائعة الحدوث كثيراً وغالباً ما يشعر المصاب بالحرق و ألم شديد في الجنب أو في منطقة معينة منه لا يوصف وسنذكر الأن أكثر الأمراض التي من الممكن أن تسبب ألم الجنب / الورك :

  1. كسر في الورك:
  2. وهو من اكثر الإصابات حدوثاً وخاصة عند كبار السن حيث ان الورك يميل للتآكل كلما تقدم الإنسان بالعمر، حيث تصبح الحركة صعبة عليه وكما نعلم فإن الإنسان كلما تقدم بالعمر يصبح أكثر عرضة للكسور فأي سقوط أو اصطدام في منطقة الورك من الممكن ان تؤدي إلى حدوث كسر، كما تحدث أغلب كسور الورك في منطقتين هما عنق الفخذ ومنطقة ما بين المدورين، حيث عنق الفخذ تقع هذه المنطقة في القسم العلوي من عظمة الفخذ بينما منطقة ما بين المدورين تقع بعيدأ قليلاً عن مفصل الورك، ومن الحلول المتبعة في حال وجود كسر في الورك هو الجراحة والتي تعتمد على مكان حدوث الكسر ومدى قوته وعمر المريض حيث هناك حلان إما ترميم داخلي لمنطقة الكسر وذلك بإستخدام المسامير، حيث يتم إدخال مسامير معدنية للمنطقة المكسورة والتي تقوم بجمع أجزاء العظام المتأذية معاً ريثما يجبر الكسر، أو الإستبدال الكلي لمفصل الورك حيث يتم استبدال عظم الفخذ الأعلى والسنخ في منطقة عظم الحوض بالاطراف الأصطناعية حيث أثبتت الكثير من الدراسات أن الإستبدال الكلي لمفصل الورك أفضل للمريض وأكثر مقاومة وأقل كلفة، أما الحل الثالث فهو الإستبدال الجزئي لمفصل الورك حيث ينصح بالإستبدال الجزئي للمرضى الذين لديهم أمراض أخرى مرافقة أو إعاقات معينة أو الذين تقدم بهم العمر كثيراً ولا يعيشون مستقلين

شاهد أيضا: كيفية تقوية عظام جسم الإنسان طبيعيا

  1. إلتهاب الأوتار:
  2. الوتر هو عبارة عن الحبل الذي يربط العظام بالعضلات، والتهاب الأوتار له عدة عوارض تظهر والتي تساعد في تشخيص الألم وهي وجود ورم خفيف في منطقة من الجسم بالإضافة للشعور بالألم وخاصة عند تحريك المنطقة المصابة أو المفصل المصاب، ومن اكثر الأسباب المسببة لإلتهاب الأوتار هي بسبب تكرار حركة ما لفترة طويلة من الزمن حيث ان الأعمال التي تتطلب تكرار حركات معينة ولمدة طويلة من الزمن تسبب غالباً ضغطاً زائداً على الأوتار في منطقة الحركة والتي تؤدي إلى حدوث إلتهاب في تلك المنطقة، كما يمكن أن يحدث إلتهاب الأوتار بشكل مفاجئ دون سابق إنذار، وتحدث هذه الإلتهابات بشكل كبير عند كبار السن وذلك بسبب أن الأوتار تقل مرونتها كلما تقدم الإنسان بالعمر وبالتالي تصبح إصابتها أسهل كما أن اللاعبين الذين يلعبون رياضات محددة مثل التنس وكرة السلة والجري والغولف والتي تعتمد على تكرار حركات معينة مما يزيد من خطر الإصابة بإلتهاب الأوتار، كما ان لهذا المرض مضاعفات خطيرة إن لم يتلقى المريض العلاج المناسب ومن هذه المضاعفات تمزق الأوتار والتي تحتاج إلى عملية جراحية بأقصى سرعة، كما ان إستمرار الإلتهاب لفترة طويلة دون علاج يمكن ان يسبب نمو غير طبيعي للأوعية الدموية و يسبب ألم شديد في الجنب ، ولذلك ينصح بالإسراع إلى معالجة الإلتهاب حال لشعور بالأعراض التي ذكرناها ومن أفضل طرق الوقاية المتبعة لتجنب هذه المرض أخذ فترات راحة في العمل او أثناء ممارسة الرياضة، كما يفضل ممارسة تمارين الإطالة قبل البدء بالتمارين الرئيسية.

قد يهمك أيضا : ما هي أنواع التمارين الرياضية

 

  1. إلتهاب المفاصل:
  2. وهو مرض يحدث كثيراً حيث يشعر المصاب بألم حاد في الجنب أو في المنطقة المصابة بشكل عام  وقد يتحول إلى إعياء شديد للجسم في مراحل متقدمة، ومن اعراض هذا الإلتهاب هو أرتفاع درجة حرارة الجسم وفقدان الشهية ونقص الوزن بشكل سريع بالإضافة إلى الإصابة بالطفح الجلدي واحمرار الجلد في المنطقة المصابة بالإضافة إلى سماع صوت طقطقة عند تحريك المفاصل المتضررة والشعور بالتعب بشكل عام والإكتئاب، كما في بعض الحالات يحصل تصلب في المفصل والعضلات المرافقة، ومن أسباب حدوث الإلتهاب هي إضطراب في عمل الجهاز المناعي والذي يسبب ضعف الأعصاب والأوتار التي تحمل المفصل، كما تلعب الوراثة عامل أساسي في حدوث الإلتهاب، كما تسبب الإصابة بعدوى فيروسية مزمنة إلى إلحاق الضرر بالمفصل مسببة إلتهاب وتعد السمنة المفرطة إحدى العوامل التي تسبب إلتهاب المفاصل بالإضافة لتناول أنواع محددة من الأدوية والتقدم بالعمر ولوحظ أن النساء اكثر عرضة للإصابة بإلتهاب المفاصل من الرجال، ويتم علاج الإلتهاب إما بأخذ ادوية ومسكنات محددة او عن طريق العلاج الطبيعي المتمثل بأداء تمارين معينة مساعدة وللوقاية من إلتهاب المفاصل ينصح بممارسة الرياضة بإستمرار مثل المشي يومياً لمدة نصف ساعة وخاصة لكبار السن وإتباع نظام غذائي صحي بعيداً عن كل ما يضر الصحة والفحص الدوري عند الطبيب.

تابع أيضا : التهاب المفاصل الروماتيدي،  أسبابه و علاجه

  1. سرطان العظام:
  2. والذي يؤثر بشكل كبير على العظام الطويلة في الجسم والحوض بشكل أساسي، وهو مرض نادر الحدوث ويستلزم العلاج الجراحي او العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، ومن أعراض هذا المرض الشعور بألم في الجنب و في العظام وحدوث تورم او إنتفاخ والإصابة بالإرهاق بالإضافة لفقدان الوزن رغم عدم قلة الشهية، وحتى الآن لم يتمكن العلماء من إيجاد سبب واضح لحدوثه ولكن أغلب الحالات تحدث نتيجة مرض وراثي أخر.

اقرأ أيضا: ما هو مرض السرطان و ما أعراضه

  1. تمزق شفا الورك:
  2. ومن أسباب حدوث التمزق هو التعرض لإصابة في منطقة الورك مثل إصابة مفصل الورك والتي تحدث في الكثير من الرياضات مثل كرة القدم والغولف والتي تسبب تمزق الشفا الوركي، كما يمكن ان تحدث نتيجة الحركات المتكررة مثل الجري لمسافات بعيدة والباليه والتي تسبب اهتراء المفصل مؤدية إلى تمزق الشفا، ومن أعراض المرض الشعور بألم في مفصل الجنب / الورك وسماع طقطقة أثناء الحركة بالإضافة لمحدودية الحركة.
  3. الشد العضلي:
  4.  الشعور بالم في مفصل الجنب الشعور بالم في مفصل الورك وهو عبارة عن تشنج في العضلات تحدث بشكل مفاجئ وتكون مصحوبة بألم شديد في الجنب أو في منطقة معينة والذي يمتد من ثوانِ وحتى خمسة عشر دقيقة، ويحدث غالباً بسبب الإرهاق المتكرر والجفاف أو في حال حدوث إصابة بالعصب الشوكي، ومن أفضل العلاجات المتبعة هي الضغط بقماشة مبللة بماء ساخن قليلاً في المنطقة المتشنجة او تمديد وإطالة العضلات المتشنجة، كما يمكن تناول بعض العقاقير المساعدة في إزالة التشنج، ولتجنب الإصابة بالشد العضلي ينصح بالتمدد وممارسة تمارين الإحماء قبل البدء بالتمارين الأساسية بالإضافة لعدم ممارسة الرياضة بعد الأكل مباشرتاً.

تعرف أيضا على : أسباب ضعف العضلات و طرق العلاج

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا المتواضع والذي تحدثنا به عن منطقة الورك بشكل عام وعن العظام المكونة لها

كما وتحدثنا عن أكثر الإصابات التي يتعرض لها الورك و تسبب ألم شديد في الجنب أو الورك

وعن أسباب الإصابة وكيفية العلاج وطرق الوقاية المتبعة.

نتمنى ان ينال المقال إعجابكم

دمتم بخير

Similar Posts