الحياة والمجتمع

افعليها الآن .. دعي زوجك يعرف مقدار حبك

افعليها الآن .. دعي زوجك يعرف مقدار حبك

دعي زوجك يعرف مقدار حبك

دعي زوجك يعرف مقدار حبك .. الزواج إنه الرباط الذي يجمع عالمين و فلكين معا

تحت سقف واحد و كما أنه يرتب مسؤوليات لكل من الزوجين تظهر بسبب قبولهما في إنشاء

منزل جديد إلا أن من المطلوب منهما أيضا إظهار المشاعر بشكل دوري و عدم إهمالها لأن ذلك

سوف يفقد كلاهما الأسباب التي تدفعه ليكمل هذا الطريق الطويل مع الشريك و خصوصا مع تراكم المسؤوليات المرهقة .

في الواقع لا رغبة منا في التعميم و لكن يصعب جدا على اي علاقة أن تستمر استمرار سليما

و صحيحا بدون وجود روابط مشاعرية بين الشخصين و كذلك رابطة الزواج لا يمكن أن تكون صحيحة

إن لم تبنى على المودة و الطمأنينة و الحب و التقبل . في خضم أمواج الحياة و عندما تهملين إظهار

المشاعر لزوجك و شريكك فإن مشاعر الشك سوف تردأ في انتيابه في طبيعة نظرتك لعلاقتهما و في

موقفه من حياتك ، و هذا سوف يدخل التساؤلات لكما و يسبب في عدم استقرار حياتكما ،

و عندما تخفت المشاعر عليكِ أن تأخذي زمام المبادرة و تشعليها في قلبيكما و أن تكوني

الطرف المبادر و بمرور الوقت سوف يبدأ زوجك بشكل تلقائي في المبادرة أيضا .

كيف أعبر لزوجي عن مشاعري بشكل يومي ؟

في الواقع يمكنك أن تبوحي لزوجك بشكل يومي بأمك تحببه و تقدري ما فيه من مزايا ، و لكن هذا تقليدي جدا و لا يشترط أن تكونا في مزاج ملائم للمكاشفة و البوح بالمشاعر كل يوم و كل ساعة لذلك هناك طرق أخرى يمكنك أن تشعري زوجك من خلالها بمشاعرك و بمرور الوقت ستصبح عادات لديكِ و سوف تدعم علاقتكما و هي كالتالي :

دعي زوجك يعرف مقدار حبك بالرومانسية و الرقة

إن الرومانسية و الشاعرية لا تقتصر على فترة الخطوبة و أول أيام من الزواج كما هو شائع في المجتمع و لدى كثير من الشركاء بل يجب أن تغلف علاقتكما دائما . قد تبدو فكرة التصرف برومانسية بعد التقدم في علاقتكما أمر صعب قليلا لكن لا يشترط أن تكون الرومانسية عشاء في مطعم فاخر و كلام معسول و أحضان دافئة بل يمكن أن تكون من خلال أمور يومية بسيطة مثلا إعداد وجبة يفضلها و اخطاره بطريقة ما أنكِ أعددتها لأنه يفضلها لا مجرد مصادفة ، أو حتى مثلا المشي معه في مكان هادئ بعيدا عن الأولاد و متاعب المنزل ، قد تبدو لكِ هذه التصرفات بسيطة و لكنها سوف تحيي المشاعر بينكما كلما خفتت.

أيامكما المميزة

لكل شريكان مجموعة من الأيام المميزة مثلا يوم الخطوبة أو يوم الزفاف و أعياد ميلادكما أو حتى أول يوم التقيتما به و من شأن جميع هذه المناسبات أن تحيي في عقلكما الذكرى بتلك الايام و حفاوتها و الذكرى بدورها سوف تعيد إحياء المشاعر التي يقتلها روتين الواجبات و الأدوار .

الدعم و المساندة

يجب أن تكوني أكبر مصدر الهام و دعم لزوجك و هو بدوره سوف يقدر دعمك له و يشغر بحبك فعلا لا قولا . يمكنك أن تقدمي له الاقتراحات و الحلول إذا كان لديه مشاكل في العمل أو حتى أن يكون دورك أكثر بساطة عن طريق التسرية عنه و استذكار المواقف و المصاعب و التي سبق و اجتازها ، و هذا الاهتمام سوف يولد الحب في قلبيكما كلما أطفأته رياح الظروف .

 

السابق
هل تعانين من إهمال الزوج ؟ هذا المقال مخصص لكِ
التالي
أسباب السمنة عند الأطفال | هل يحمل طفلك بضع الكيلوغرامات الزائدة؟