الرئيسية » صحة » طب عام » الاستحمام بالماء البارد : ما بين الفوائد والأضرار

الاستحمام بالماء البارد : ما بين الفوائد والأضرار

البارد بالماء الاستحمام

الاستحمام بالماء البارد : ما بين الفوائد والأضرار

في العادة، يفضل أغلب الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الدافئ، حيث أنه قد يبدو للكثير من الأشخاص، أنه من ضرب الجنون وأيضا من الصعوبة الاستحمام بالماء منخفض الحرارة. لكن من المفاجئ أن العديد من التقارير وكذا الدراسات، أكدت على أن الاستحمام بالماء البارد له عدة فوائد على صحة الشخص، بل وحتى على نفسيته، بل إن الاستحمام في الماء البارد، يكاد يكون له تأثير كالسحر على الشخص، حيث أن فوائده كثيرة وجد مؤثرة، إذ أنه يلحق بالشخص تغيرات جذرية في حياته، لكن طبعا هناك رأي مخالف يقول بأن للمياه الباردة التي تلامس الجسد مباشرة بعض الآثار السلبية، وهذا ما سوف نتطرق إليه من خلال هذا الموضوع، الفوائد مع الأضرار.

شاهد أيضا : الكهرباء في الجسم و حلولها 

فوائد الاستحمام بالماء البارد

كما سبق وقلنا في المقدمة، فإن العديد من الدراسات أكدت على أنه للاستحمام بالماء منخفض الحرارة فوائد كثيرة على صحة الإنسان، ومن هذه الفوائد سوف نذكر لكم :

فوائد صحية

حيث أن الاستحمام في الماء منخفض الحرارة، يحسن عدة جوانب في صحة الفرد، منها أنه :

يزيد من اليقظة

الاستحمام في الماء منخفض الحرارة سواء صباحًا أو مساءً، لديه عدة فوائد على الصحة منها، أنه يزيد من إحساس اليقظة عند الشخص، كما أن ذلك الإحساس الخاص بالماء البارد وهو ينزل على كافة أنحاء الجسم، يدفع بالشخص إلى التنفس بعمق، وذلك نتيجة لتلك الصدمة التي تحدث للجسم وهو يحاول أن يبقى دافئا، وهذا الأمر يجعل من مستوى الأكسجين في الجسم يرتفع، وبالتالي تزداد نبضات القلب ويتحسن كذلك مستوى تدفق الدم في الأوعية الدموية، وهو الشيء الذي يمد الشخص بالكثير من الطاقة والحيوية.

شاهد أيضا : أعراض الحصبة و علاجها

يعزز الجهاز المناعي والدوراني

الاستحمام بالماء البارد، يعمل كذلك على تعزيز وظيفة الجهاز الدوراني، حيث أنه يعمل على   زيادة تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم، وهو الشيء الذي ينعكس بشكل إيجابي على صحة القلب وحتى على الجلد، من جهة أخرى، يساعد الاستحمام في الماء منخفض الحرارة على جعل ضغط الدم المرتفع ينخفض، وكذا على الرفع من قدرة الجهاز المناعي خاصة للوقاية من الأمراض.

 يعالج ألم العضلات ويسرع شفائها

من المعروف على أن أغلب الرياضيين في العالم، يفصلون غالبا الاستحمام في الماء منخفض الحرارة، وذلك لما ثبت من فعاليته في مساعدته في التقليل من ألم العضلات، وأيضا في التسريع من شفائها.

شاهد أيضا : رجيم الماء البارد 

 يعزز من الخصوبة

نعم فإن الاستحمام بالماء البارد، يساعد في الرفع من الخصوبة، خاصة عند الرجال، وذلك لأنه يساعد في الرفع من عدد الحيوانات المنوية، وكذا تحسين مستوى قدراته الجنسية، وعليه فإن المداومة على الاستحمام بالماء منخفض الحرارة، سوف يكون له تأثير كبير جدا على مستوى خصوبة الرجل.

يزيد مِن قُدرة الشخص على الاستيقاظ المبكر

الاستحمام في الماء منخفض الحرارة خاصة في كل صباح، وبسبب برودته الشديدة، يجعل الشخص يأخذ نفساً عميقاً، وهو الشيء الذي يعمل على الرفع من نسبة الأكسجين التّي تدخل الجسد، كما أنه يزيد من ضربات القلب، وبالتّالي فإن الشعور بالنشاط والحيوية، يرفع كذلك الطاقة اللازمة للشخص حتى يستيقظ باكرا ويزاول أعماله اليوميّة في وقت مبكر .

الفوائد الجمالية

كذلك الاستحمام بالماء البارد، ينفع على المستوى الجمالي والمظهر الحسن، عبر تأثيره في هذه العناصر :

التخفيف من مشكل التعرُق الزّائد :

يساعد الاستحمام في الماء منخفض الحرارة، الأشخاص الذين يعانون من كثرة التعرق، على التخفيف وحتى التخلص من هذا المشكل، حيث أنه يساعد على تخفيض حرارة الجسم وحتى على التوتر الذي يؤدي إلى التعرق.

يساعد في خسارة الوزن :

قد يبدو الأمر غريبا لكنه حقيقي، حيث أن الاستحمام بالماء البارد من شأنه أن يساعد كل شخص يعاني من زيادة الوزن، على خسارة الوزن الزائد، وجعله يتمتع بالخفة والرشاقة، يحدث هذا الأمر هكذا :

يحتوي جسم الإنسان على نوعين أساسيين من الأنسجة الدهنية :

الأنسجة الدهنية البيضاء:  هذا النوع من الأنسجة، يتجمع في الجسم عند تناول الشخص للكثير من السعرات الحرارية، التي لم يتم حرقها.

الأنسجة الدهنية البنية: هذا النوع من الأنسجة، يدخل في خانة الدهون الجيدة، وهي التي تنتج الحرارة حتى يبقى الجسم دافئا، لكن هذه الأنسجة البنية لا تعمل إلا حين يتعرض الجسم إلى حرارة باردة جدًا، وهنا فائدة الاستحمام في الماء منخفض الحرارة.

مفيد للشعر والبشرة :

من المتعارف عليه في عالم الجمال، أن الماء الساخن يعمل على جعل الشعر والبشرة جافة، وعلى العكس من ذلك، فإن الماء البارد يمنح الشعر والبشرة النظارة والحيوية، حيث أن الاستحمام بالماء البارد يعمل على جعل طبقة الجلد ضيقة أكثر، وهي التي تعرف باسم الأدمة  وأيضا تضييق المسام، وهو الشيء الذي يمنع من دخول الأوساخ إلى البشرة ويحافظ عليها نظيفة ونضرة.

ليس هذا فقط، فإنه من فوائد الاستحمام في الماء منخفض الحرارة الكثيرة أيضا، جعل مسامات الشعر تصبح ضيقة أكثر، إذ أن هذا الأمر يساهم في جعل الأوساخ التي تتجمع في فروة الرأس تكون قليلة، وبالتالي يكون الشعر أكثر صحة ويبقى الرأس رطبا دائما.

فوائد نفسية :

وأيضا من فوائد الاستحمام بالماء البارد، أنه يساعد كثيرا على تحسين نفسية ومزاج الشخص، وذلك عبر التأثيرات التالية :

تعزيز الحالة المزاجية

للاستحمام بالماء منخفض الحرارة تأثير مهم على الحالة المزاجية للشخص، حيث أن مستقبلات البرد على الجلد، تجعل الجسم يرسل عدة نبضات كهربائية من النهايات العصبية حتى الدماغ، وهو الشيء الذي يساعد في انضباط الحالة المزاجية، وبالتالي فهي تقي الشخص من الشعور بعدد من المشاعر السلبية، مثل الحزن والقلق.

التقليل من الإجهاد

كذلك الاستحمام بالماء منخفض الحرارة، لديه قدرة كبيرة على التقليل من الإجهاد الذي قد يتعرض له الشخص بسبب الالتزامات اليومية، حيث أشارت بعض الدراسات إلى أن حمض اليوريك ينخفض في حالة تعرض الجسم إلى مؤثرات  باردة، في نفس الوقت يرتفع مستوى جلوتاثيون والذي يعتبر من مضادات الأكسدة.

يقلل من الاكتئاب

الاستحمام بالماء البارد، كذلك يساعد كثيرا في التخفيف من أعراض الاكتئاب وأيضا تحسين الحالة المزاجية، وذلك من دون ظهور أية أعراض جانبية قد تكون مزعجة.

يخفف من التوتر

الكثير من الأشخاص يفضلون السباحة بالماء منخفض الحرارة في المسابح الخاصة، وذلك لأجل تخفيف التوتر، لكن طبعا ليس جميع الناس لديهم إمكانية السباحة في المسبح، وعليه فإنه حتى الاستحمام في الحمام العادي بالماء البارد سوف يساعد كل شخص يشعر بالتوتر، في تخفيف هذا الشعور، حيث أن مستوى حمض اليوريك، ينخفض بعد الاستحمام بالماء البارد، وكما سبقت الإشارة إلى ذلك فإن مستوى مضاد الأكسدة الغلوتاثيون يرتفع في نفس الوقت.

أضرار الاستحمام بالمياه منخفضة الحرارة

الاستحمام بالماء منخفض الحرارة أو الساخن أيهما أفضل، هكذا يتساءل عديدون، فعكس كل إيجابيات وفوائد الاستحمام البارد التي ذكرناها سابقا، هناك أيضا رأي مخالف، يحذر من الاستحمام بالماء البارد في بعض الحالات، سوف نتعرف إليها في الفقرات المقبلة وهي :

محاذير من الاستحمام بالماء منخفض الحرارة خلال فصل الشتاء

يحذر الكثير من المهتمين، من الاستحمام بالماء منخفض الحرارة في فصل الشتاء، حيث أن الماء البارد قد يسبب صحة الشخص إلى العديد من المشاكل المُختلفة، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب أو سبق لهم وأن عانوا منها، حيث أنه من الممكن أن يتعرضوا إلى توقف القلب أو نوبات قلبية.

ومن الاضرار المحتملة للاستحمام بالماء منخفض الحرارة خلال فصل الشتاء، أن الشخص قد يتعرض إلى نزلات البرد والحُمّى، وفي حالة لم يقُم بتدفئة نفسهِ مباشرة بعد نهاية الاستحمام، أو في حال عدم التدفئة اللازمة للحمام، منها أنه قد ينتابه إحساس سيء بضيق في التنفُس وأيضا القشعريرة، بعد ملامسة الماء البارد لجسمه، لذلِكَ فمن الأفضل تفادي التعرض للماء منخفض الحرارة في الشتاء بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من بعض المشاكل الصحية.

أضرار الاستحمام بالماء البارد بعد الرياضة

بغض النظر عن فوائد الاستحمام بالماء منخفض الحرارة بالنسبة للرياضيين، والتي تحدثا عنها سابقا في هذا الموضوع، لقد أثبتت عدد من الدراسات على أن للاستحمام بالماء منخفض الحرارة أيضا أضرار متعددة على الرياضيين، حيث أنه سبق لأحد المختصين في الأمر وهو البروفيسور الألماني إنجو فروبوزه وهو أستاذ في جامعة كولن الرياضية، أن أكد بأن ‫الاستحمام بالماء البارد ليس دائما جيدا بعد ممارسة التمارين الرياضية، خاصة  خلال فصل الصيف، حيث أن هذا الأمر من الممكن أن يؤدي ‫إلى نتائج سلبية، وذلك عكس الإيجابيات التي تحدثنا عنها خلال الفقرة السابقة.

يقولون بأن الماء البارد يسبب إجهادا كبيرا ‫للجسم، وهو الشيء الذي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم مجددا بدلا من خفضها، أي ‫عكس الأمر الذي كان يسعى إليه الرياضي عندما قرر الاستحمام بالماء البارد، ولاجتناب هذا الأمر، ينصح البروفيسور الألماني، الرياضيين، بالاستحمام بمياه دافئة، بعدها تبريدها شيئا فشيئا.

أضرار محتملة للسباحة في المياه منخفضة الحرارة

كثيرون يحبون السباحة في الماء البارد أو حتى المثلج، وذلك بالنظر لفوائد هذا الأمر على الصحة، لكن من جهة أخرى، فإن له مع ذلك بعض الأضرار، وهي التي سوف نلخصها في التالي :

 انخفاض الحرارة

غالبا عند السباحة في المياه شديدة البرودة، سوف تنخفض حرارة جسم الإنسان عن 35 درجة مئوية، وهذا الأمر لا يعتبر صحيا بالنسبة للجميع، فأحيانا قد يكون الأمر سيئا، وفي حالة لم يتم تداركه بسرعة، فقد يسبب : قشعريرة، زرقة الشفاه، وشحوب البشرة.

 صدمة المياه الباردة

هذه الصدمة، تعتبر حالة عادية قد تدوم مدة 90 ثانية، بعد ملامسة الجسد للماء البارد، وأهم أعراضها هي تسارع النفس، ولأجل التخفيف من حدة هذه الصدمة، يجب على الشخص أن يدخل الماء البارد بالتدريج.

تثليج الأطراف

أحيانا بعد تدفئة الجسم بسرعة بعد تعرضه لدرجات حرارة جد منخفضة بسبب الماء البارد، قد تظهر على الجلد بقع أو حبوب حمراء، وهذه الحالة لا تدعوا إلى القلق فهي ليست خطيرة.

نصيحة هامة، لكل شخص قرر أن تصبح من ضمن عاداته اليومية الاستحمام بالماء البارد عليه : – سكب الماء البارد بمهل وتدريجيا على الجسم وذلك لمدة تتراوح ما بين 30 و 120 ثانية، وذلك حتى يتسعد الجسم لكميات أكبر من الماء البارد

لكن تبق هذه هي أهم نصيحة : في حالة كان وضعك الصحي غير جيد، فمن الأفضل لك تجنب الاستحمام بالماء منخفض الحرارة .

ختاما، في حال أحب الشخص الاستحمام بالماء البارج لأجل الاستفادة من كل المنافع التي ذكرناها سابقا، وكان مسنا أو مريض بالقلب أو بأمراض معينة أخرى، فمن المهم استشارة طبيبه حول هذا الأمر، والا انقلبت فوائد الاستحمام بالماء البارد إلى نتائج عكسية.

 

 

 

 

 

Similar Posts