الرئيسية » حول العالم » الاماكن السياحية في تبليسي عاصمة جورجيا

الاماكن السياحية في تبليسي عاصمة جورجيا

افضل الاماكن السياحية في تبليسي
Advertisement
Advertisement

الاماكن السياحية في تبليسي عاصمة جورجيا هي مدينة لا تضاهى مع أي مكان آخر في العالم، إنها ليست فقط مدينة مدهشة وساحرة بآثارها التاريخية القديمة ولكنها أيضًا مدينة حديثة وعالمية، يوجد في تبليسي كل ما تقدمه للسياح من المواقع التاريخية مثل كاتدرائية سيوني أو قلعة ناريكالا إلى المقاهي والمطاعم الرائعة حيث يمكنك تذوق أفضل المأكولات الجورجية التقليدية. 

افضل الاماكن السياحية في تبليسي

السياحة جزء مهم من الاقتصاد الجورجي، تستقبل البلاد حوالي 1.5 مليون سائح كل عام، حوالي نصفهم من الأجانب. 

تقريبا كل سلسلة فنادق غربية رئيسية لها وجود في جورجيا والعديد من الفنادق الفاخرة قيد الإنشاء في العاصمة تبليسي لاستيعاب المزيد من الزوار. 

تراجعت السياحة بشكل كبير خلال حرب أوسيتيا الجنوبية عام 2008،لكنها كانت واحدة من أولى الصناعات التي استقبلت الاستثمار بعد استقرار تلك الأحداث. 

كان هناك 8 ملايين سائح قادم إلى جورجيا من يناير حتى سبتمبر 2014 (بزيادة 10٪ مقارنة بعام 2013) ويُقدر أنه بحلول نهاية عام 2014 سيكون هناك 9 ملايين سائح وافد.

هناك العديد من الاماكن السياحية في تبليسي حيث يمكنك زيارتها خلال رحلتك هناك، وتشمل أشهر هذه الأماكن ما يلي:

المدينة القديمة في تبليسي (التشتات Old Town (Altstadt

مدينة تبليسي القديمة هي المركز التاريخي والثقافي والإداري مدينة تبليسي، تقع على الضفة اليسرى لنهر كورا في منطقة جبلية على ارتفاع 1400 – 1800 متر فوق مستوى سطح البحر، المناخ هناك قاري معتدل مع صيف دافئ وشتاء بارد.

إنها واحدة من أقدم المدن في أوروبا الشرقية، أصبحت تبليسي وجهة سياحية رئيسية حيث كانت بمثابة مفترق طرق بين الشرق والغرب، يوجد العديد من المطاعم ذات المستوى العالمي هناك، إنه مكان شهير للسياح لقضاء أمسيات رائعة.

السياحة في تشتت المدينة القديمة في تبليسي هي صناعة متنامية، تأسست المدينة القديمة التي تقع على الضفة اليسرى لنهر متكفاري عاصمة جورجيا على يد فاختانغ غورغاسالي ونانا موسخوري الذين جعلوها مقر إقامتهم. 

أصبحت هذه المدينة الجديدة مركزًا تجاريًا مهمًا لطريق الحرير وقد نما عدد سكانها إلى حوالي 9000 شخص، مع تاريخه الغني وتراثه الثقافي يجذب هذا المكان العديد من السياح من جميع أنحاء العالم. 

يمكن للمرء الاستمتاع بزيارة أماكن مختلفة مثل قلعة ناريكالا وكاتدرائية سيوني بالإضافة إلى العديد من المتاحف بما في ذلك متحف التاريخ.

شاهد أيضا: معبد أنغكور وات من اشهر المعالم الاثرية

قلعة ناريكالا في مدينة تبليسي

تقع قلعة ناريكالا على الحافة الجنوبية للمدينة وهو مكان رائع لمشاهدة الاماكن السياحية في تبليسي مع إطلالاته البانورامية. 

اليوم يمكنك زيارة كلا الجزأين العلوي والسفلي من مجمع القلعة الرمادية الصارخ. 

إنها واحدة من مناطق الجذب السياحي الأكثر زيارة في تبليسي لذلك غالبًا ما تكون مزدحمة – ولكن هناك الكثير من الأماكن التي يمكنك الهروب إليها أثناء انتظارك لقضاء وقت أكثر هدوءًا في الخارج.

يُترجم اسم ناريكالا إلى “قرية صغيرة في السحاب”، هذا عنوان مناسب إلى حد ما لهذا الهيكل الضخم الذي يرتفع فوق كل شيء آخر في المدينة. 

بناها الملك فاختانغ جورجاسالي (الذي حكم 447-502) وكان بمثابة حصن دفاعي خلال الصراعات المختلفة مع بلاد فارس وتركيا، مع مرور الوقت أعيد بناؤها عدة مرات بسبب الدمار الناجم عن الجيوش الغازية أو الزلازل.

حمامات تبليسي الكبريتية أو حمامات أباناتوبني

حمامات تبليسي الكبريتية أو حمامات أباناتوبيني في تبليسي هي موقع للسياحة العلاجية، تأسست Tourism Tbilisi في عام 1918 ولم تصبح مركز سبا حديثًا إلا بعد استعادة استقلال جورجيا. 

إنها تمتلك مصادر مياه حرارية فريدة بالإضافة إلى الطين الذي له خصائص علاجية، عدد الحمامات التي تحتوي على مصدر خاص بها للمياه المعدنية الساخنة ليس كبيرًا بما يكفي لأن الينابيع الساخنة تقع على عمق كبير (يصل إلى 600 متر). 

بالإضافة إلى ذلك يحتوي كل نبع على تركيبات كيميائية مختلفة ويوصى بها لأمراض مختلفة: ثاني أكسيد الكربون، و الكبريت، وكلوريد الكالسيوم والمغنيسيوم، وما إلى ذلك.

شاهد أيضا: ستونهنج من اشهر المعالم الاثرية

المتحف الوطني الجورجي

تأسس المتحف الوطني جورجيا في تبليسي عام 1918، ويحتوي المتحف على قطع أثرية تاريخية وثقافية بما في ذلك آثار كارتفيليان، التي تعد من بين أقدم البقايا البشرية الموجودة في أي مكان في أوروبا. 

تشمل المعروضات مجموعة من مخطوطات العصور الوسطى ولوحات كنيسة من القرن الثالث عشر إلى القرن التاسع عشر ومعرضًا مخصصًا للفن الجورجي من عام 1914 فصاعدًا.

مبنى البرلمان الجورجي

مبنى البرلمان الجورجي (ساكارتفيلوس بارلامينتو) الاماكن السياحية في تبليسي تم تشييد مبنى البرلمان بين عامي 2006 و 2008 على أساس ما كان مقرًا للقوات العسكرية السوفيتية في جورجيا. 

اعتمد التصميم الخارجي على تصميم كاتدرائية القديس ديفيد في تبليسي بينما يصور تمثال من الرخام عند المدخل الأمامي القديس جورج وهو يقتل تنينًا برمحه.

تمثال “كارتليس ديدا” أو “أم جورجيا”

تمثال أم جورجيا هو نصب تذكاري ومن أفضل الاماكن السياحية في تبليسي عاصمة جورجيا، يقع على الجانب الأيمن من شارع Abanotubani وتقاطع شارع Giorgi Maisuradze في ميدان David Agmashenebeli. 

تم إنشاء المنحوتة من قبل النحات البروفيسور م شافغوليدز والمهندس المعماري أ قاديروفا في تبليسي في شارع ساخاروف (الآن شارع روستافيلي) كرمز للمدينة بعد هدم تمثال جوزيف ستالين في عام 1956. 

ولكن تم تثبيته قبل 30 مايو 1958 عندما افتتحه ستيبان شاهوميان السكرتير الأول للحزب الشيوعي الجورجي في ذلك الوقت، حملت في الأصل اسم “الصداقة” وصورت امرأتين تمسكان أيديهما فوق الكرة الأرضية (تمثلان جورجيا).

شاهد أيضا: القلاع الأوروبية من اشهر المعالم الاثرية في العالم

نصب ستونهنج تبليسي من افضل الاماكن السياحية في تبليسي

النصب التذكاري الذي تم تشييده في التسعينيات عبارة عن كتلة حجرية ضخمة ترتفع عن الأرض بزاوية تبلغ حوالي 15 درجة، بارتفاع 6 أمتار ووزنه 180 طنًا من الصعب تصديق أن الهيكل العملاق ربما تحرك بواسطة الناس.

حتى يومنا هذا لا تزال هناك نظريات حول كيفية تمكنهم بالضبط من تحريك مثل هذا الشيء الضخم، تقترح إحدى النظريات أنه في أيام معينة عندما تنعكس الشمس عنها تمامًا يمكنك أن ترى من خلالها مباشرة. 

يذكر آخر أنه بالإضافة إلى استخدامه للطقوس فقد يكون قد تم استخدامه أيضًا كجزء من التقويم الفلكي.

تم افتتاح النصب التذكاري المسمى “ستونهنج تبليسي” في عام 2002، يبدو مثل التكوين الصخري لستونهنج الذي يقع في سالزبوري بلين في ويلتشير إنجلترا. 

تم إنشاء النسخة الجورجية بواسطة زوراب كيكنادزه الذي كان يحلم بهذا المشروع لسنوات عديدة، بدأ تشييده في عام 1998 و استغرق أربع سنوات لإكمالها بتكلفة تقارب 20 مليون دولار أمريكي. 

يتكون النصب التذكاري من 30 صخرة تزن كل منها ما بين 15 و 40 طنًا متراكمة لتشكل ما يشبه دائرة ذات مركز مفتوح حيث كانت نار القرابين تحترق بشكل مستمر ليلًا ونهارًا أثناء غروب الشمس ويعد من افضل الاماكن السياحية في تبليسي.

كاتدرائية الثالوث المقدس من الاماكن السياحية في تبليسي

كاتدرائية الثالوث المقدس الكنيسة الرئيسية في تبليسي، وقد تم بناؤه بين عامي 1839 و 1851 على الطراز الكلاسيكي الجديد من قبل المهندس المعماري كونستانتين ميلنيكوف الذي قضى معظم حياته المهنية في الإمبراطورية الروسية. 

تعرضت الكاتدرائية لأضرار جسيمة خلال الزلازل في 1659 و 1727 وكذلك من الحريق الناجم عن الصواعق، لذلك أعيد بناؤه وفقًا وتصميمه الحالي من قبل المهندس المعماري ميخائيل نيكولايفيتش رومانوف من عام 1890 إلى عام 1901. 

يوجد داخل كاتدرائية الثالوث المقدس العديد من الأعمال الفنية، إنها تتضمن جداريات رائعة ونوافذ زجاجية ملونة تم إصلاحها على مر السنين. 

يوجد أيضًا أيقونسطاس يعود تاريخه إلى عام 1760 وثريا فريدة من نوعها مصنوعة من الزجاج ومذهبة بـ 10 كجم (22 رطلاً) من الذهب والفضة.

Advertisement

Similar Posts