الرئيسية » صحة » طب عام » التأتأة عند الاطفال.. اسباب و علاج و معلومات لا بد لكل والدين أن يعرفوها

التأتأة عند الاطفال.. اسباب و علاج و معلومات لا بد لكل والدين أن يعرفوها

التأتأة عند الاطفال

 التأتأة عند الاطفال.. اسباب و علاج و معلومات لا بد لكل والدين أن يعرفوها

التأتأة عند الاطفال هي اضطراب في أنماط الكلام الطبيعية و يطلق عليه أحيانًا خلل الطلاقة المبكر لدى الطفل. يمكن أن تتخذ التأتأة أشكالا عديدة، على سبيل المثال  قد يكرر الشخص الذي يتأتئ صوتًا أو مقطعًا لفظيًا  خاصة في بداية الكلمة  مثل” أ أ أ “. يمكن أن يظهر أيضًا كتمديد لصوت حرف ما مثل “سسسسسسسماء”. تتضمن التأتأة أحيانًا التوقف التام للكلام أو إغفال أحد الأصوات ، أو يمكن أن يكون الانقطاع المتكرر للكلام بأصوات مثل “أه” أو “أم”.

يمكن لأي شخص أن يتأتئ في أي عمر، لكن هذا الاضطراب أكثر شيوعًا بين الأطفال الذين يتعلمون تكوين الكلمات في جمل في بداية مشوراهم. الأولاد أكثر عرضة للتلعثم من البنات بحسب الاحصائيات و الدراسات الحديثة، و غالبًا ما يبدأ اضطراب التأتأة عند الأطفال بين سن 18 و 24 شهرًا ويميل إلى الظهور حتى سن 5 سنوات.

يعاني حوالي 1 من كل 5 أطفال في مرحلة ما من خلل في الطلاقة يبدو شديدًا بما يكفي لإثارة قلق الوالدين. و بحسب الاحصائيات أيضا يمكن أن يصاب طفل واحد من بين كل 20 طفلًا بمرض التأتأة عند الاطفال التي تستمر لأكثر من 6 أشهر. حقيقة أن التأتأة في بعض الأحيان تبدو شديدة أو أنها تستمر لأكثر من 6 أشهر لا تعني بالضرورة أنها ستكون مشكلة لدى الطفل مدى الحياة. إن معرفة ما الذي تبحث عنه ومعرفة كيفية الاستجابة للتأتأة لدى طفلك سيقطع شوطًا طويلاً نحو منع حدوثها و يقلل من مدى استمراريتها.

التأتأة عند الاطفال  ليست شائعة. بالنسبة للعديد منهم  يعد ذلك مجرد جزء من تعلم استخدام اللغة ووضع الكلمات معًا لتكوين جمل. قد تأتي و تختفي  وقد تستمر لبضعة أسابيع أو حتى لبضع سنوات. معظم الأطفال (50٪ – 80٪) يتخلصون منها مع وصولهم لسن البلوغ. لكن بالنسبة للبعض ، يمكن أن تصبح التأتأة حالة تستمر مدى الحياة وتسبب مشاكل في المدرسة وفي العمل كشخص بالغ ، بما في ذلك مشاكل احترام الذات والتواصل مع الآخرين بالصورة المطلوبة.

أعراض التأتأة عند الاطفال

مواجهة مشاكل في بدء كلمة أو عبارة أو جملة جديدة.

تكرار صوت أو مقطع لفظي أو كلمة عدة مرات و هي أشهر أعراض التاتا عند الاطفال.

إطالة الكلمات أو أجزاء من الكلمات

التوقف داخل كلمة (كلمة مقطوعة) أو كلمات أو مقاطع مفقودة أثناء الحديث.

تصلب في الوجه أو الجزء العلوي من الجسم عند نطق كلمة.

إضافة كلمة إضافية مثل “أم” قبل نطق الكلمة أو في العبارة التالية.

القلق و التوتر عند الكلام.

صعوبة التواصل بشكل فعال.

من الأعراض الجسدية لِ التأتأة عند الاطفال :

وميض سريع للعينين

ارتجاف الشفاه أو الفك

اهتزاز الرأس

انقباض القبضات

التشنجات اللاإرادية في الوجه

أنواع التأتأة عند الاطفال

التأتأة التطورية هي النوع الأكثر شيوعًا، و يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-8 سنوات ويميل إلى الظهور تدريجياً. يطلق عليه اسم “تطوري” لأنها تحدث في الوقت الذي يطور فيه الطفل معظم مهاراته اللغوية والكلامية. قد تكون هناك مشاكل في توقيت الكلام و نمطه وإيقاعه. تميل إلى أن تزداد سوءًا عندما يتحدث الطفل أمام مجموعة أو على الهاتف ، لكنه يتحسن عندما يغني أو يقرأ بصوت عالٍ أو يتحدث بمفرده.

التأتأة العصبية و هي الأقل شيوعًا من التأتأة التطورية. تحدث عادةً بعد إصابات الدماغ (من السقوط ، أو حادث سيارة ، أو الإصابات الرياضية .. إلخ) ، أو السكتة الدماغية ، أو حتى مرض الزهايمر.

التأتأة النفسية و هو شكل نادر من التأتأة. تحدث عند البالغين الذين عانوا من صدمة عاطفية أو لديهم تاريخ من الأمراض النفسية. يميل المرضى الذين يعانون من هذا النوع إلى تكرار الجزء الأول من الكلمة بسرعة.

ليس من الممكن دائمًا معرفة متى تتطور التأتأة عند الاطفال إلى مشكلة أكثر خطورة تستمر حتى سنوات الدراسة. ولكن هناك علامات تدل على ضرورة التدخل في هذا المرض مثل :

قد تلاحظ توترًا وصراعًا في عضلات الوجه.

قد تلاحظ أيضًا ارتفاع حدة الصوت مع تكرار الكلمات.

في حالات التأتأة الشديدة ، قد يبدي طفلك جهدًا وتوترًا كبيرًا في محاولة الكلام.

غالبًا ما يتم تمييز الحالات الأكثر شدة بمحاولات تجنب التأتأة عن طريق تغيير الكلمات أو استخدام أصوات إضافية لبدء الكلام. في بعض الأحيان ، سيحاول طفلك تجنب المواقف التي يحتاج فيها إلى التحدث.

أسباب التأتأة

يشير الخبراء إلى ثلاثة أشياء تساهم في ظهور اضطراب التأتأة عند الاطفال و هي:

تاريخ عائلي من التأتأة: هناك خلاف حول ما إذا كان التأتأة وراثية أم لا لأنه لم يتم تحديد جينات معينة مسؤولة عن هذا المرض و بالتالي نقله. لكن ما يقارب ال 60٪ من كل الأشخاص الذين يتلعثمون لديهم شخص في العائلة يتأتئ أو يتلعثم أيضًا.

تربية الطفل : الأطفال الذين يعانون من مشاكل أخرى في اللغة والكلام هم أكثر عرضة لاضطراب التأتأة عند الاطفال مقارنة باللذين لا يعانون منها.

الفيزيولوجيا العصبية للطفل : في بعض الأطفال الذين يعانون التأتأة تتم معالجة اللغة  و التحدث في أجزاء مختلفة من  الدماغ  مقارنة بالأطفال الذين لا يتلعثمون. قد يتداخل هذا أيضًا مع التفاعل بين  الدماغ  والعضلات التي تتحكم في الكلام مما يسبب هذا الاضطراب.

ساد الاعتقاد بأن التأتأة عند الاطفال غالبًا ما تكون نتيجة لصدمة جسدية أو عاطفية. على الرغم من وجود بعض حالات التأتأة بعد الصدمات ، إلا أنها نادرة وعادة ما تكون مرتبطة بصدمة جسدية أو مرض في وقت لاحق من الحياة و ليس في وقت مبكر. هناك القليل من الأدلة التي تدعم فكرة أن الأطفال يتأتؤون نتيجة الاضطرابات العاطفية.

عوامل تزيد فرصة الاصابة بِ التأتأة عند الاطفال :

الجنس : من المرجح أن تتغلب الفتيات على التأتأة أكثر من الأولاد، و في الوقت ذاته الرجال أكثر عرضة للتلعثم بأربع مرات من النساء.

التقدم في السن  : الأطفال الذين يبدأون في التأتأة قبل سن ٣ السنوات أكثر عرضة لتجاوزها.

التاريخ الأسري :  يكون الطفل أكثر عرضة للتأتأة على المدى الطويل إذا كان لديهم أحد أفراد الأسرة الأكبر سنًا يتلعثم.

الضغط العصبي : على الرغم من أن التوتر لا يسبب التأتأة إلا أنه قد يزيد الأمر سوءًا. يمكن أن يحدث هذا إذا كان طفلك يشعر بالخجل أو التسرع أو الضغط أثناء الحديث مما يجعله يفقد القدرة على التحكم.

شاهد أيضا : متى يصبح التلعثم مشكلة 

متى يجب أن أبحث عن مساعدة طبية في حالة تأتأة طفلي؟

عليك أن تتحدث للطبيب اذا شعرت بأن المشكلة تؤثر سلبا على طفلك. سوف يحيلك طبيبك كما تجري العادة إلى أخصائي يعرف باسم اختصاصي أمراض النطق واللغة (SLP) والذي يمكنه تقييم طفلك ومعرفة ما إذا كان هناك خطر حدوث مشكلة طويلة الأمد أم لا. في معظم الحالات يركز علاج التأتأة عند الاطفال على التدريب والعمل مع الوالدين لتطوير تقنيات بسيطة و متقنة لمساعدتهم.

لا يوجد علاج للتلعثم ، ولم تتم الموافقة على أي دواء مباشر لعلاجه حتى الآن. في بعض الأحيان ، يعمل أخصائي النطق واللغة مباشرة مع الطفل لتطوير تقنيات يمكن أن تساعد الطفل على تعلم عدم التأتأة. بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشكلة شديدة في التأتأة ، فإن الاختبار والعلاج المبكر مهمان.

علاج التأتأة

قد يتضمن علاج التأتأة عند الاطفال مجموعة من الأساليب المصممة لتلبية احتياجات طفلك. قد لا يتخلصون منها بشكل نهائي لكن يمكنهم تحسين الكلام والتواصل  مما يمكنهم من المشاركة في الأنشطة المدرسية بكل اشكالها. تشمل أنواع العلاج ما يلي:

علاج النطق : يمكن أن يساعد هذا طفلك على إبطاء حديثه عندما يتلعثم حتى يتحدث بطلاقة أكثر بمرور الوقت.

العلاج السلوكي المعرفي : يساعد هذا طفلك على التعامل مع التوتر أو القلق أو مشكلات احترام الذات المتعلقة بالتأتأة.

التفاعل بين الوالدين والطفل : قد يعطيك طبيبك تقنيات لممارستها في المنزل مع طفلك.

الأجهزة الإلكترونية: يمكن أن يساعد ذلك طفلك على تحسين الطلاقة من خلال تقديم تمارين خاصة للكلام.

اياك أن تقوم بانتقاد الطفل عندما يتأتئ أو يتلعثم لأن هذا سوف يحطم ثقته في نفسه و يزيد وضعه سوء و لا يحفزه على العلاج كما تظن.

شاهد أيضا :فوائد البلوط الصحية 

 

 

 

 

Similar Posts