الرئيسية » صحة » التشنج المهبلي.. الأسباب، الاعراض، العلاج

التشنج المهبلي.. الأسباب، الاعراض، العلاج

التشنج المهبلي
Advertisement

التشنج المهبلي

التشنج المهبلي هو حالة تنقبض فيها العضلات المحيطة بالمهبل بشكل لا إرادي، مما يجعل الجماع أمرًا صعبًا أو مستحيلًا، يمكن أيضًا أن يجعل من الصعب أو المستحيل استخدام السدادات القطنية أو الخضوع لفحوصات أمراض النساء، ويمكن أن يسبب الألم أثناء التبول وحركة الأمعاء وممارسة الرياضة، هذه الأعراض ليست ناجمة عن أي ضرر جسدي لعضلات الحوض، بدلاً من ذلك، فهي ناتجة عن رد فعل مشروط تراكم بمرور الوقت استجابةً للصدمة.

شاهد أيضا : تمارين تشنج المهبل 

التشنج المهبلي والحمل

هو حالة تكون فيها عضلات المهبل متوترة للغاية بحيث يصبح الإيلاج مستحيلاً، يمكن أن تحدث قبل ممارسة الجنس  أو بعده.

يمكن أن يكون للتشنج المهبلي العديد من الأسباب، بما في ذلك قلة الإثارة، والخوف من الألم، والصدمات الجنسية السابقة و / أو القلق بشأن الجنس.

بغض النظر عن السبب، يمكن أن يؤثر التشنج  بشدة على حياتك الجنسية وعلاقاتك مع الشركاء، إذا كنت تعانين من التشنج المهبلي، فهناك خيارات علاجية متاحة لمساعدتك في التغلب عليه.

من المهم الحصول على علاج للتشنج قبل محاولة الحمل، إذا كنت تعانين من التشنج المهبلي، فقد يطلب منك طبيبك أن ترى معالجًا جنسيًا أو معالجًا فيزيائيًا لقاع الحوض.

يمكن أن يساعدك هؤلاء المحترفون في تحديد وتغيير السلوكيات التي تساهم في تقلصات العضلات في المهبل.

التشنج المهبلي في بداية الزواج

التشنج المهبلي هو أحد الأسباب العديدة التي يمكن أن تؤخر أو تمنع المرأة من الجماع، عندما يحدث التشنج  في سياق الزواج، فقد يكون مزعجًا بشكل خاص لكلا الشريكين لأنه جزء كبير مما كان من المفترض أن يكون أهم علاقة في حياتهما.

يمكن أن يسبب التشنج  مشاكل في العلاقة الحميمة الجسدية على أي مستوى، ويمكن أن تتراوح هذه المشاكل من الألم الخفيف وعدم الراحة إلى عدم القدرة الكاملة على الاختراق.

تشنج المهبل هو حالة يتم فيها شد عضلات المهبل بشكل لا إرادي، مما يجعل الجماع مؤلمًا أو مستحيلًا، قد يكون الأمر محزنًا للغاية بالنسبة للنساء اللواتي يرغبن في ممارسة الجنس مع شركائهم لكنهن يجدن أنهن غير قادرات على القيام بذلك.

يُعرف أيضًا باسم انعدام التلذذ الجنسي والتشنج، السبب المحدد للتشنج المهبلي غير معروف، ولكن يمكن أن يحدث بعد أن مرت المرأة بتجارب جنسية مؤلمة بشكل خاص في الماضي.

علاج تشنجات المهبل

تشنج المهبل هو تشنج لا إرادي للعضلات المحيطة بمدخل المهبل، مما يجعل الجماع صعبًا أو مستحيلًا، يمكن للحالة أيضًا أن تجعل إدخال السدادات القطنية مؤلمًا للغاية لبعض النساء، وبينما يحدث ذلك عادةً فقط عندما تحاول المرأة ممارسة الجنس، إلا أنه في الحالات الشديدة يمكن أن يحدث أثناء قيامها بروتينها اليومي، لا ينبغي الخلط بين التشنج المهبلي التهاب المهبل.

من الأفضل علاج التشنج المهبلي بمساعدة معالج جنسي، الهدف من علاج التشنج المهبلي هو إرخاء عضلات قاع الحوض وحول فتحة المهبل حتى تتمكن من الجماع دون ألم.

شاهد أيضا : الجفاف لدى الرضع 

أسباب التشنج المهبلي

غالبًا ما يحدث التشنج المهبلي عندما تتأثر الصورة الذاتية للمرأة أو معتقداتها عن الجنس سلبًا بالتجارب الجنسية السابقة أو الاعتداء.

عندما تشعر المرأة بألم أثناء محاولة الإيلاج في المهبل، يمكن أن تحدث الحالة لعدة أسباب، هناك أسباب جسدية وعاطفية لهذه المشكلة، في معظم الحالات، يكون السبب غير معروف، في بعض الحالات، تؤدي الحالات الطبية مثل مرض التهاب الحوض أيضًا إلى تطور التشنج المهبلي.

التشنج المهبلي في الشهر التاسع

الشهر التاسع من الحمل هو الفترة التي تشعر فيها المرأة بعدم الراحة، لا يقلقها فقط انزعاجها، ولكن أيضًا ما يحدث للرضيع، في هذا الوقت يستعد الجسم للولادة، التي تصاحبها نبرة متزايدة في عضلات الرحم، وهذا يسبب تشنجات عضلية في جدران المهبل مما يؤدي إلى إيلاج مؤلم أثناء الجماع ويجعل من المستحيل تقريباً على المرأة أن تحصل على هزة الجماع.

التشنج المهبلي هو حالة يتم فيها شد العضلات المحيطة بالمهبل، مما يجعل الجماع مؤلمًا أو مستحيلًا، يمكن أن يحدث التشنج المهبلي في أي وقت خلال حياة المرأة، على الرغم من أنه يحدث غالبًا عندما تكون المرأة في علاقة طويلة الأمد وترغب في ممارسة الجنس لأول مرة. يمكن أن تتطور الحالة أيضًا بعد تجربة الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب، لا يعرف الكثير من الأطباء عن هذه المشكلة لأن العديد من النساء لا يعرفنها.

قد تكون التقلصات المهبلية علامة على الحمل وهي من أولى العلامات التي تؤدي إلى نتيجة إيجابية، يحدث هذا بسبب توسع الرحم حيث يبدأ جسمك في إنتاج هرمون البروجسترون، والذي يهيئ الرحم للزرع ولاحقًا لحمل طفلك.

ستعاني العديد من النساء من تقلصات مهبلية أثناء الحمل، يمكن أن تكون علامة على انغراس البويضة الملقحة في الرحم، ولكنها قد تكون أيضًا علامة على مشاكل أخرى تحتاج إلى معالجة.

تشخيص تشنج المهبل

التشنج المهبلي هو خلل في الوظيفة الجنسية يتميز بتماسك عضلات المهبل معًا، مما يجعل الإيلاج شبه مستحيل أو كليًا، يمكن علاج الحالة بالعلاج النفسي الجنسي و تمارين قاع الحوض باستخدام الموسعات المهبلية.

يتم تشخيص التشنج على أفضل وجه من قبل طبيب نسائي متخصص ذو خبرة في تقييم وعلاج الآلام الجنسية، يوصى بشدة بإدراج معالج نفسي جنسي في فريق الإدارة، التشخيص سريري في المقام الأول، مع تاريخ من المرأة، ولكن قد يحتاج إلى تأكيد باستخدام الفحص التشخيصي لأمراض النساء.

تم استخدام عدد من الاستبيانات المنظمة في الدراسات البحثية لتقييم التشنج المهبلي والمشاكل الجنسية الأخرى المرتبطة بالألم ووجد أن معظمها يكون نتيجة الخوف او القلق او المرور بتجربة سيئة.

تشنجات المهبل والدورة الشهرية

تشنجات المهبل والدورة الشهرية هي الأعراض الأكثر شيوعًا لدورة الطمث لدى المرأة، يمكن أن تكون التشنجات التي يشعر بها عادةً في أسفل البطن خفيفة أو شديدة وقد تنتشر أحيانًا في الجزء العلوي من البطن أو الفخذين، تدفق الحيض هو مزيج من الدم القديم والجديد من الرحم، والذي ينتقل عبر عنق الرحم والمهبل ليخرج من الجسم عن طريق النزيف من المهبل.

أعراض تشنج المهبل

التشنج المهبلي سبب شائع للألم أو الانزعاج أثناء ممارسة الجنس، يُعرف أيضًا باسم المهبل المتشنج يمكن أن يجعل التشنج المهبلي الجنس مؤلمًا ومستحيلًا في بعض الأحيان للنساء المصابات به، تحدث هذه الحالة عندما تنقبض عضلات قاع الحوض بشكل لا إرادي، مما يجعل الجماع المهبلي صعبًا أو مستحيلًا، يمكن أن يحدث أيضًا مع أنواع أخرى من الاختراق، مثل استخدام سدادة، او اي شيء داخل المهبل حتى اثناء الفحص الطبي.

ايضا تفقد المرأة اللذة الجنسية والرغبة أثناء ممارسة العلاقة مع شريكها، وهذا قد يعرضها للكثير من المشاكل الزوجية او النفسية إذا لم يتم علاج المشكلة أو كان الزوج غير متفهم للأمور من الأساس.

لذلك أول خطوات العلاج هو الاهتمام بالجانب النفسي إلى حد كبير ويجب على المرأة أن تشرح ما تشعر به دون خوف او قلق من التجارب السابقة، لذلك لابد ان يكون هناك طبيب نساء متخصص ومعالج نفسي.

Advertisement

Similar Posts