الرئيسية » صحة » التهاب غشاء القلب ، أنواعه و أسبابه و مضاعفاته

التهاب غشاء القلب ، أنواعه و أسبابه و مضاعفاته

التهاب غشاء القلب

التهاب غشاء القلب

التهاب غشاء القلب هو مرض يصيب القلب يتكون من طبقتين متلاصقتين ويتواجد بينهم كمية قليلة من السائل، كما يطلق عليه التهاب التامور، وأيضاً عبارة عن تورم شديد في غشاء القلب يشبه الجيوب الأنفية إلى حد كبير، كما يجب الإشارة أن هذا الالتهاب يسبب ألم شديد للغاية  في الصدر، عادة ما يكون التهاب القلب خفيفًا ويزول من تلقاء نفسه، أما بالنسبة للحالات الأكثر شدة قد يحتاج العلاج بالأدوية، وفى حالات نادرة نلجأ إلى الجراحة.

وظائف التامور

التامور له مجموعة من الوظائف الأساسية الهامة التي تعتمد عليه عضلة القلب، ومنها:

  • تثبيت القلب والأوعية الدموية الرئيسية في القفص الصدري.
  • كما يعمل على منع انتشار الأمراض المعدية والأورام أيضاً.
  • حماية القلب من الاحتكاك لجميع الأعضاء المحيطة وغيرها من الوظائف العامة.
  • كما أنه على الرغم من الوظائف الهامة للتامور إلا أنه من الممكن العيش بدونه، حيث يوجد العديد من الأطفال الذي يولدون بدون تامور القلب ويكون لديهم القدرة على العيش بصورة طبيعية للغاية.

اقرأ أيضا: نغزات القلب.. أسبابها و مخاطرها

 أعراض التهاب غشاء القلب

بناء على العديد التصريحات والتقارير الطبية التي تثبت أن هناك العديد من الأشخاص الذين يصابون بهذا المرض، حيث أن له العديد من الأعراض التي يتم الشعور بها، ومن بين هذه الأعراض:

  • ألم الصدر يعتبر أكثر الأعراض شيوعا، وعادةً ما يكون هذا الألم شديد للغاية ويشبه ألم الطعن، كما قد يشعر بعض الأشخاص بألم خفيف أو ما يشبه بألم ضاغط في الصدر.
  • كما يحدث ألم في عظمة الصدر أو في الجانب الأيسر من الصدر.
  • قد ينتشر الألم إلى الكتف الأيسر والرقبة أيضا.
  • كما يزداد الالم بصورة كبيرة عن السعال أو التنفس العميق أو الاستلقاء.
  • قد يجعلك الجلوس أو الانحناء إلى الأمام تشعر ببعض الضيق.
  • التحسن عند حدوث ألم شديد.
  • قد يحدث أيضا تورم في البطن أو الساق.
  • ألم شديد عند السعال.
  • الإرهاق الزائد والشعور العام بالتعب والضعف الشديد.
  • حمى خفيفة.
  • سرعة ضربات القلب.
  • ضيق التنفس عند الاستلقاء.

شاهد أيضا: بطارية القلب و كل ما يجب معرفته عنها

أنواع التهاب غشاء القلب

تجدر الإشارة أن الأعراض التي تظهر عليك هي التي يتم تحديد نوع التهاب غشاء القلب على أساسها، كما يجري تصنيف غشاء القلب في عدة فئات مختلفة، وفقا لنمط هذه الأعراض ومدى استمرارها، ويتم تصنيف أنواع التهاب غشاء القلب على النحو التالي:

  • أولا: الالتهاب الحاد
  • الذي يبدأ دون حدوث أي مقدمات ويستمر لمدة ثلاثة أسابيع، ومن الممكن أن تحدث بعض النوبات في المستقبل، كما يجب الإشارة أنه من الصعب التمييز بين التهاب غشاء القلب الحاد والألم الناتج عن النوبة القلبية.
  • ثانيا:
  • التهاب غشاء القلب المتكرر الذي يحدث حوالي أربعة أو ستة أسابيع من الإصابة بمرض غشاء القلب الحاد دون حدوث أي أعراض بينهما.
  • ثالثا:
  • الالتهاب المتواصل الذي يمكن أن يستمر من أربعة إلى ستة أسابيع تقريبا
  • ولكن أقل بالتأكيد من ثلاثة أشهر وتكون أعراض هذا النوع مستمرة.
  • رابعا:
  • التهاب غشاء القلب الانقباضي المؤمن الذي يتم تطويره ببطء ويستمر لأكثر من ثلاثة شهور.

تعرف أيضا على: ضربات القلب و زيادة عددها بعد الجري

اسباب مرض غشاء القلب

تجدر الإشارة في البداية أن السبب الرئيسي في التهاب غشاء القلب يكون من صعب تحديده في كثير من الأحيان

ولم يستطيع أي طبيب حتى الآن من إيجاد السبب الرئيسي في ذلك، وقد تشمل بعض الأسباب مايلي:

  • أولاً: نوبة قلبية أو جراحة القلب قد تؤدي إلى التهاب غشاء القلب ويطلق عليها متلازمة التالية لاحتشاء العضلة القلبية أو متلازمة الإصابة القلبية.
  • ثانيا: الإصابة بالعدوى مثل الاضطرابات الالتهابية لكل الجسم من بينها التهاب المفاصل.
  • ثالثاً: الإصابة الجسدية مثل إصابة القلب أو الصدر نتيجة لحادثة سيارة أو غيرها من الحوادث المختلفة.
  • رابعا: اضطرابات صحية أخرى والتي تشمل الفشل الكلوي أو السل أو مرض السرطان أو الإيدز.
  • خامساً: التعرض لعدوى فيروسية وإهمال العلاج منها سريعاً.
  • سادساً: حدوث احتشاء في عضلة القلب.
  • سابعاً: تعرض المريض لأمراض أخرى مثل ضعف المناعة الذاتية.

تابع أيضا: أعراض جلطة القلب عند المرأة

مضاعفات مرض غشاء القلب

يحب الإشارة أن عدم التشخيص المبكر لالتهاب القلب قد يؤدي حدوث بعض المضاعفات على المدى البعيد

وتتمثل هذه المضاعفات فيما يلي:

  • أولا: الانصباب التاموري، حيث ترتبط الإصابة بالتهاب التامور إلى وجود سائل حول القلب الذي يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة.
  • ثانيا: التهاب الناظور المضيق المزمن قد يسبب على المدى الطويل لدى بعض المصابين به حدوث تندب دائم في غشاء القلب، وهو يعوض بالفعل امتلاء القلب بالدم وإعادة ضخه بشكل صحيح وقد تؤدي هذه المضاعفات إلى حدوث تورم شديد بالساقين و البطن وضيق النفس.
  • ثالثا: الدكاك الفارس حيث تنتج الإصابة بهذا المرض الخطير تجمع العديد من السوائل في غشاء التامور ويضغط السوائل الزائدة على القلب، وبالتالي لا تسمح بامتلائه بالدم على النحو المطلوب وبالتالي ينخفض مستوى ضخ القلب للدم وهذا يؤدي إلى انخفاض حاد في ضغط الدم لذلك يتطلب الدكاك القلبي التدخل العلاجي السريع.

قد يهمك أيضا : سماع نبضات القلب..الأسباب و التشخيص و العلاج

تشخيص مرض التهاب التامور

يمكنكم تشخيص مرض التهاب التامور من خلال بعض الإجراءات الآتية:

  • الفحص الجسدي حيث يمكنكم سماع صوت الاحتكام التاموري
  • تصوري القفص الصدري وذلك عند تراكم كمية كبيرة من السوائل أكثر من ٢٥٠ سنتيمتر مكعب من السائل.
  • مخطط كهربائية القلب الذي يظهر بصورة مميزة التهاب تامور.
  • تشخيص افريقي وذلك عن احتشاء عضلة القلب.
  • تخطيط صدى القلب، يعطي هذا التخطيط نتيجة أكثر دقة من الوسائل الأخرى.
  • كما يمكن التشخيص أيضا من خلال الموجات الفوق صوتية وهي وسيلة رائعة للتشخيص أكثر دقة وحساسية.
  • فحص عينة صغيرة ويمكنك تكرار هذا الفحص عند الحاجة.
  • متابعة كمية السائل في فراغ التامور أيضا وهي من الأمور الهامة بهدف ضمان الكشف المبكر عن وجود كمية من السائل حيث من شأنها أن تعرض المريض للخطر كبير.
  • فحوصات مخبرية حيث يظهر فيها ارتفاع في معدل ترسب كريات الدم الحمراء وارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء.

اقرأ أيضا: تضخم عضلة القلب

علاج التهاب غشاء القلب

يتم تحديد العلاج بناءً على أسباب الإصابة بالمرض، فهناك العديد من العلاجات التي تساعد في التقليل من الألم وتساعد في الشفاء منه، وهذه العلاجات هي:

مضادات الالتهابات:

معظم المرضى وظائف القلب لديهم تستجيب لتفاعل مضادات الالتهابات مثل الأسبرين، ولكن يتم أخذ هذه الأدوية بعد استشارة الطبيب المختص.

ستيرويدات:

في بعض الحالات القليلة يتم استخدام الستيرويدات للمريض من قبل الطبيب، وذلك للذين لا تستجيب وظائف قلبهم لمضادات الالتهابات أو المصابين بالأمراض التي تخص المناعة الذاتية.

نصائح للوقاية من التهاب غشاء القلب

التهاب غشاء القلب

من أهم النصائح للوقاية من هذا المرض هو الكشف المبكر عند حدوث ألم شديد في الصدر فهي من أكثر الأعراض شيوعا لهذا المرض، حتى يمكنكم الوقاية من حدوث أي مضاعفات شديدة على المدى البعيد، ولا يتواجد أي نصائح أخرى لتفادي هذا المرض فهو من الأمراض التي تأتي بشكل مفاجئ.

شاهد أيضا: الطعام المناسب لمريض جلطة

متى يجب زيارة الطبيب ؟

عند حدوث أي أعراض من السابق ذكرها يجب عليك زيارة الطبيب في أسرع وقت، وفي حالة ظهور أعراض جديدة ايضا لمرض الصدر وذلك لأن اغراض مرض غشاء القلب يشبه أعراض حالات القلب والرئة، كما يجدر الإشارة أنه إذا بادرت بالخضوع إلى العلاج والكشف المبكر زاد ذلك من فرصة حصولك على التشخيص والعلاج المناسب في أسرع وقت ممكن.

Similar Posts