الرئيسية » حول العالم » سياحة » السياحة في المغرب : ضريح محمد الخامس

السياحة في المغرب : ضريح محمد الخامس

ضريح محمد الخامس
Advertisement
Advertisement

مباشرة أمام صومعة حسان التحفة التاريخية في العاصمة المغربية الرباط في العاصمة المغربية الرباط،  ينتصب ضريح محمد الخامس ، وهو أيضا عبارة عن إحدى المآثر التاريخية  الحديثة البديعة في جمالها، حيث ثم  الشروع في بناءه سنة 1962واستمرت عملية البناء إلى حدود 1971، ليكون ضريحا لجثمان محرر المغرب الملك الراحل محمد الخامس، حيث يعتبر الضريح ذاكرة لروحه ، وعربون محبة الشعب المغربي الكبيرة لملكهم الراحل،  إذ أن المغاربة يعتبرونه رمزا لتحرير الأمة.

ضريح محمد الخامس
ضريح محمد الخامس

هذا وفضلا عن قبر الملك الراحل محمد الخامس، يوجد أيضا قبر ولديه :  الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله،  وكذلك قبر ابنه الثاني الأمير مولاي عبد الله ( الذي توفي في ريعان شبابه )

إقرأ أيضا مسجد الحسن الثاني بالمغرب، تحفة معمارية على البحر

 

ضريح محمد الخامس قيمة أثرية كبيرة جداً

يعتبر صرحاً أثرياً، وتحفة من العمارة الحديثة، وقيمة فنية معمارية تعبر عن القيمة الحقيقية للفن التقليدي المغربي، حيث أن تصميمها يعكس الهندسة المعمارية المغربية الغنية بالزخرفة الإسلامية ذات الطابع الأندلسي، قوامه الأقواس المزخرفة والخشب المحفور والفسيفساء العتيقة، حيث يوجد بالواجهة الخارجية للضريح جناح بديع جدا من الرخام الأبيض تعلوه سلسلة من القرمود الأخضر المغربي، أما جدرانه فيكسوها من الداخل “الزليج” المغربي التقليدي،  بينما الأسقف مزكرشة برسوم  جميلة جدا على الجبس والخشب نابعة من الفن والصناعة التقليدية المغربية الأصيلة .

ضريح محمد الخامس
ضريح محمد الخامس

يضم الضريح أربعة أبواب، حيث يقف في كل باب حارس بالزي المغربي التقليدي وو يمتطي صهوة فرس. وشكل الضريح من الخارج يعتبر أفضل تمثيل لروعة وجمال العمارة المغربية التقليدية ذات الروح الأندلسية، حيث أن جدرانه الحجرية المنحوتة على الطراز التقليدي المغربي والمزينة بالمصابيح التقليدية والأبواب المطعمة بالنحاس، تحبس أنفاس كل الزوار.

 

حارس بالزي المغربي التقليدي
حارس بالزي المغربي التقليدي

حيث أن الضريح يجلب إليه يوميا العشرات من المواطنين الذين يأتون خصيصا للترحم على الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني وأيضا الأمير مولاي عبد الله، كما يأتي لزيارة الضريح أيضا الالاف من السياح سنويا، لالتقاط صور تذكارية خاصة جدا، كما أن زيارة الضريح هي أيضا فرصة لرؤية صومعة حسان الأثرية. (يقع الضريح كما أشرنا سابقا بالقرب من صومعة حسان)

 

باب ضريح محمد الخامس

جذير بالذكر، أن الضريح على مدار اليوم، يتواجد به قارئ للقرآن الكريم، يقوم بتلاوة القرآن على أرواح الملكين محمد الخامس والحسن الثاني والأمير مولاي عبد الله، رحمهم الله جميعا، حيث أن هناك مقعدا مخصصا للقارئ .

قارئ القرآن في الضريح
قارئ القرآن في الضريح

 

Advertisement

Similar Posts