الرئيسية » صحة » المشاكل الجلدية خلال فترة الحمل.. تعرف عليها

المشاكل الجلدية خلال فترة الحمل.. تعرف عليها

المشاكل الجلدية

المشاكل الجلدية خلال فترة الحمل

تتعرض أغلب السيدات حول العالم، تقريبا 85 بالمئة أو حتى أكثر،  لتغيرات جلدية عديدة تؤثر  عليهن بشكل كبير جدا، وهذه التغيرات تشمل كذلك حتى المشاكل الجلدية الموجودة  فعلاً.، وسبب ذلك راجع إلى التغيرات الهرمونية، التي تجعل جسم الحامل يفرز عناصر نمو إضافية، مع مزيد من الدم، فضلا عن مستوى جفاف البشرة الذي يرتفع أثناء الحمل، وكل هذه العوامل تتسبب في توهج الجلد ومن أهم هذه التغيرات غير المرغوبة، هو ما يقع على الجلد والبشرة،  بحيث تصبح بشرتها مجهدة تماما مثل ببشرة المراهقين، إذ تظهر عليها العديد من العلامات غير المرغوبة، مثلا بقع داكنة أو الطفح الجلدي، كما تظهر على جلد البطن كذلك علامات تمدد وهي ظاهرة عادية بالنظر لتمدد البطن، وتبقى النصيحة الأساسية هي عدم العبث بهذه الظواهر الجلدية، وبالخصوص عدم أخذ أي علاج من دون استشارة الطبيب، حيث أن هناك الكثير من الأدوية والعلاجات الآمنة لها خلال الحمل، والتي سوف يصفها الطبيب بحسب الحالة.

شاهد ايضا : نصائح لتجنب مشاكل الحمل

أشهر المشاكل الجلدية التي تظهر أثناء فترة الحمل

خلال فترة الحمل، تعاني الحامل من العديد من المشاكل الجلدية، هذه هي أشهرها على الإطلاق:

الخطوط السوداء

في حالات عديدة ( حوالي 75 في المئة من النساء الحوامل )، خلال فترة الحمل تظهر على جلد الحامل بعض التصبغات والخطوط السوداء والبينية، وذلك بسبب ارتفاع نسبة التصبغ الناتجة عن ارتفاع هرمونات الحمل وهو الأمر الذي يسبب الكلف، كما أنه في حالات كثيرة تظهر بعض البقع الداكنة على الوجه والخدين وحتى على الأنف، كما تظهر كذلك هذه الخطوط السوداء في منطقة البطن وحتى منطقة العانة.

إلى حدود اليوم، أثبتت العديد من المحاولات، استحالة منع الاصابة بهذه التصبغات، غير أن مداومة الحامل على استخدام واقي الشمس، قبل الخروج، من الممكن أن يعمل على تخفيف حدة هذه التصبغات، وفي غالب الأحيان، تختفي هذه الخطوط من تلقاء نفسها بعد الولادة (إذا لم تختفي وجب استشارة الطبيب)

شاهد ايضا : كلف الحمل و علاجه للحوامل

علامات التمدد

بسبب وزن الطفل الزائد وتمدد البطن، فإنه يكون من الطبيعي جدا ظهور خطوط، خاصة على البطن وفي حالات أقل قد تظهر حتى في الثدي، وهذه الخطوط تكون غالبا ذات لون أحمر أو أبيض، غير أنه بعد الولادة يتغير لون هذه العلامات بحيث أنها تصبح ذات لون فضي أو حتى تبقى في اللون الأبيض ولكن أقل وضوحًا من الأول.

بالنسبة لعلامات التمدد، فإنه يمكن منع ظهورها بواسطة الترطيب الكثير والمستمر، عن طريق استعمال كريمات خاصة.

حب الشباب

نسبة كبيرة من السيدات الحوامل، تعانين من ظهور حب الشباب خلال فترة الحمل، ليس فقط في الوجه، وإنما كذلك في مناطق أخرى عديدة من الجسم، وذلك طبعا بسبب التغيرات في الهرمونات، بحيث أن الغدد الدهنية تتسبب في إفراز الكثير من  الدهون الجلدية والزيوت، لذلك فعلى كل سيدة حامل أن تكون جد حريصة  على تنظيف وجهها بالصابون الطبيعي على الأقل مرتين في اليوم، صباحا ومساءا، كذلك يمكن استخدام عدد من الوصفات الطبيعية الآمنة خلال فترة الحمل، والتي من شأنها تجنيب السيدة  ظهور هذه الحبوب، كذلك هناك بعض الأدوية ولكن وجب استشارة الطبيب قبل استهلاكها .

نتوءات في الجلد

كثيرا ما تظهر بعض النتوءات الصغيرة على الجلد وهي تكون غير مؤلمة، هذه النتوءات قد تظهر في أي مكان على الجسم خلال الحمل، وبخاصة على الثديين وتحت الذراعين، غير أنها هي كذلك لا يمكن منع ظهورها، لكن بعد الحمل يمكن إزالتها بسهولة.

الحكة والطفح الجلدي

الطفح الجلدي هو من الامور الشائعة جدا، التي تظهر على الحامل خلال فترة الحمل، وهي تظهر كذلك على شكل بقع حمراء حول علامات التمدد، كما يمكن أن تنتشر كذلك في الذراعين وحتى الساقين والأرداف وهي تسبب حكة مزعجة غالبا ما تختفي بعد الولادة، غير أن الطبيب المراقب للحمل، ممكن أن يصف في بعض الاحيان كريم الستيرويد وهو كريم آمن الاستعمال بالنسبة للحامل، حيث أن استخدامه يساعد كثيرا على تخفيف الحكة كما يمنع من انتشارها.

تصبغ أصفر اللون

كذلك من مشاكل الجلد خلال فترة الحمل، ظهور تصبغات صفراء اللون على الجلد، مصحوبة بحكة في الجلد، سببها هو هرمونات الحمل التي تؤثر على التدفق الطبيعي للصفراء في المرارة، هذه التصبغات الصفراء مع الحكة، قد تكون علامة على وجود مشاكل في الكبد وهو ينتج بسبب هرمونات الحمل، وهي تظهر عادة في الثلث الأخير من الحمل، وتسبب حكة شديدة في كامل الجسم، خاصة على مستوى راحتي اليدين وكذا القدمين، وأحيانا هذه الحكة تكون مؤلمة وقد تمنع الحامل من النوم.

الزوائد الجلدية التي تسبب المشاكل الجلدية

كذلك من المشاكل الجلدية التي تواجهها المرأة خلال الحمل، هناك الزوائد الجلدية والتي غالبا ما تظهر على الرقبة والظهر والصدر، وتظهر كذلك في المنطقة السفلى للثدي وهذه الزوائد تظهر حتى في الفخذ، وعموما فالزوائد الجلدي لا تسبب أية مشكلة خطيرة، غير أنه في حال كانت مصحوبة بحكة وهيجان، فلا بد من استشارة الطبيب حتى يزيلها.

أسباب التغيرات الجلدية خلال فترة الحمل

السبب الدقيق للتغيرات الجلدية التي تحصل للحامل خلال فترة الحمل، لازال إلى اليوم غير معروف بالضبط، غير أنه تأكد تأثير عدد من العوامل الأخرى، وهي :

التغيرات الهرمونية : التغيرات الهرمونية التي تحدث داخل جسم المرأة الحامل خلال الحمل، لها بالتأكيد دورها الكبير في هذه التغيرات، وعلى الخصوص ارتفاع معدلات هرموني الأستروجين والبروجسترون، وكذا الهرمونات المحفزة للخلايا الصبغية.

بعض المشاكل الصحية : كذلك المعاناة من بعض المشاكل الصحية، قد يؤدي إلى ظهور التغيرات الجلدية، ومنها فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث أن هذه الحالة تسبب جفاف البشرة وتشققها.

التعرض للشمس: أيضا التعرض المباشر لأشعة الشمس، له كذلك دور كبير في زيادة شدة هذه التغيرات الجلدية.

العامل الوراثي : إذا كان لدى الحامل تاريخ عائلي بالإصابة بالكلف، فغالبا هي أيضا سوف تصاب به خلال حملها .

البشرة الداكنة : حسب عدة دراسات، السيدات السمراوات هن أكثر عرضة للمشاكل الجلدية خلال الحمل .

أهم النصائح لتخفيف حدة المشاكل الجلدية أثناء الحمل

أهمية العناية بالبشرة

حماية الجلد

من المهم جد أن تحرص السيدة الحامل، على حماية جسمها من أشعة الشمس المضرة خاصة في فترة بعد الظهيرة حيث تكون أشعة الشمس شديدة الحرارة (الأشعة فوق البنفسجية)، لذا من الأفضل لها أن تتجنب الخروج في ذلك الوقت، لأنها تزيد من احتمالية اسمرار الجلد، وفي حالة كان من اللازم عليها أن تخرج، فوجب أن تحرص على استعمال واقي الشمس قبل الخروج بشكل دائم، حتى لو لم يكن الجو مشمسا جدا.

رعاية البشرة للتخلص من المشاكل الجلدية

من المهم جدا، تنظيف البشرة بشكل يومي ومستمر، خاصة بعد وضع مساحيق التجميل، يمكن للسيدة كذلك استخدام كريمات تبييض البشرة، لكن مع الحرص على ضرورة استعمال كريمات بجودة عالية ومضمونة، ولمزيد من الاطمئنان، فإنه من الأفضل اختبار هذه المواد على منطقة صغيرة جدا في الجلد، للتأكد من مدى ملاءمتها، حيث ينصح بتجريبها أولًا على منطقة صغيرة من الجلد وذلك حتى تتأكد الحامل ما إن كان هذا المنتج يتناسب مع بشرتها أم لا.

استعمال مرطبات الجلد

من المهم أن تحرص كل سيدة حامل، على استعمال كريمات مرطبة تكون عالية الجودة، ومن الأفضل استعمال كريمات غير معطرة، لأن مستحضرات الجلد المعطرة من الممكن أن يزيد من هيجان الجلد، وأيضا من شدة الحكة واحمرار الجلد، حيث أنه في هذه الحالة سوف يصبح الترطيب ضارا أكثر مما هو نافع، لذا نؤكد استعمال مرطبات باستمرار ولكن من دون مواد معطرة.

تجنب رش العطر مباشرة في الجسم

كواحدة من الاحتياطات المهمة، لتجنب ظهور بقع سوداء (الكلف)، على السيدة الحامل أن تتجنب رش العطر مباشرة على جلدها، لأن ذلك سوف يزيد اكيد من احتمالية ظهور هذه البقع على الجلد.

نظام غذائي متوازن

التوازن الغذائي

النظام الغذائي المتوازن مهم جدا، سواء بحمل أو من دونه، وفي الحالات التي نتحدث عليها، فمن المهم أن تتبع السيدة نظامًا غذائيًا متوازنا وصحيًا بحيث يكون غنيًّا بالفيتامينات، وبالأخص فيتامين(A)، ولهذا فإنه من الأفضل أن تحرص السيدة على تناول المشمش وكذا العنب والليمون والتفاح، لأنها أكثر المواد الغذائية التي توفر هذا الفيتامين.

الأطعمة الدسمة التي تزيد المشاكل الجلدية

على كل سيدة حامل، أن تحرص على الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الأطعمة المقلية والوجبات الدسمة، إذ أنها تؤدي إلى تفاقم كل المشاكل الجلدية المذكورة سابقا خلال فترة الحمل، عوضا عن ذلك سوف يكون من الجيد اختيار لحوم خالية من الدهن، لأنها مفيدة أكثر.

 انتقاء الطعام المناسب

هناك أطعمة تقلل كثيرا من احتمالية الإصابة بالتصبغات الجلدية (كلف الحمل)، على كل سيدة حامل أن تحرص على تناولها، خاصة تلك الأطعمة الغنية بفيتامين (ب6)، كالحبوب الكاملة، البطاطس، اللحوم خالية الدسم، الجوز، المأكولات البحرية، الموز، السبانخ، الفاصوليا. وأيضا من الجيد والمفيد كذلك تناول أطعمة غنية بالمنغنيسيوم بنسبة لا تقل عن350 ملجم يوميًا، كالموز، الأسماك، الحبوب الكاملة، السبانخ، الفاصوليا السوداء، القرع، والبامية، وحتى المكسرات الطبيعية.

ضرورة شرب الماء لحل المشاكل الجلدية

يجب أن تحرص كل سيدة حامل على شرب كميات وافرة جدا من الماء خلال اليوم، لا تقل عن لترين، فهي فضلا عن فوائده الصحية، وتخليصه للجسم من السموم، فإن شرب الماء يساعد كثيرا على ترطيب البشرة والجلد، كما أنه كذلك يقلل من ظهور البثور وحب الشباب، خاصة تلك التي تظهر أحيانا بعد الحمل، حيث أن الهرمونات تكون لازالت غير مستقر لفترة الرضاعة الطبيعية.

ختاما، نقترح عليك سيدتي بعض الوصفات الطبيعية الآمنة، التي بإمكان تطبيقها أن يساعد على تفتيح لون البشرة خلال فترة الحمل، ومن أشهرها :

علاج الليمون : معروف أن عصير الليمون يحتوي على  فيتامين “ج”، وهو المعروف بخصائصه المذهلة لتبييض البشرة، حيث أنه  يساعد على تخفيف البقع الداكنة وأيضا الكلف. والطريقة هي : خلط ملعقتين من عصير الليمون مع القليل من الماء، وغمس قطعة قطن فيه، ثم تمريرها على المنطقة الداكنة، وتركها بعض الوقت ثم غسلها .

الزبادي: أحماض “ألفا هيدروكسي” الموجودة في الزبادي، تستخدم عادة في تقشير الجلد، بالإضافة إلى كونها تحتوي على أحماض “الجليكوليك” و”اللبنيك” و”الستريك”، التي تساعد على تخفيف حدة تصبغات الجلد. أما الطريقة فهي خلط كميات متساوية من الزبادي + العسل + الشوفان المطحون، ووضع الخليط على المناطق الداكنة بالجسم حتى يجف، ثم غسله بالماء.

 

 

Similar Posts