الرئيسية » صحة » طب عام » الهلع والخوف: الأعراض، الأسباب وطرق العلاج

الهلع والخوف: الأعراض، الأسباب وطرق العلاج

أعراض الهلع والخوف

الهلع والخوف هو أحد الاضطرابات النفسية التي تحتاج الى رعاية من نوع خاص حيث يؤثر هذا الاضطراب على الحياة اليومية بشكل عام للمريض حيث يسبب نوبات متكررة قد تستمر لعدة دقائق، ويكون مصحوب بالعديد من الأعراض التي تختلف في حدتها والتي قد تصل الى صعوبة في التنفس واضطراب في ضربات القلب.

أعراض الهلع والخوف

يخاف الشخص المصاب باضطراب الهلع من أشياء كثيرة قد يشعر كما لو أنه يفقد السيطرة أو يصاب بالجنون أو يموت، قد يقلق أيضًا من احتمال أن تسبب مشاعره يومًا ما نوبة قلبية أو سكتة دماغية. 

يمكن أن تحدث نوبات الهلع لأي شخص في أي وقت وتستمر من دقيقتين إلى عشر دقائق، خلال هذا الوقت قد يشعر بضيق في التنفس وخفقان القلب، وألم في الصدر، ورجفة ودوخة. 

تختلف الأعراض من شخص لآخر ولكن الأكثر شيوعًا هي التعرق والارتجاف وزيادة معدل ضربات القلب.

اضطراب الهلع والخوف هو مرض عقلي يجعل الناس يشعرون بأعراض حادة من القلق، يمكن أن تتداخل الأعراض مع الحياة اليومية لشخص ما وتسبب مشاكل للشخص الذي يعاني من اضطراب الهلع وأصدقائه وعائلته وزملائه في العمل.

من أيضا الأعراض الخوف من التواجد في مواقف لا يمكن الهروب منها (رهاب الخلاء)، وصعوبة التنفس بشكل طبيعي (فرط التنفس) والشعور وكأنك تفقد السيطرة أو تصاب بالجنون وغالبًا ما يصاحبها غثيان أو ألم في البطن. 

يقول بعض الناس إنهم يشعرون وكأنهم قد يفقدون وعيهم لأن أجسادهم تخبرهم أنه لا يحصل على ما يكفي من الأكسجين، يمكن أن تكون هذه الأعراض منهكة لأولئك الذين لم يسبق لهم تجربة ذلك من قبل.

شاهد أيضا: الخوف لدى الأطفال.. أمر طبيعي أم اضطراب نفسي يستوجب العلاج ؟ 

أسباب نوبات الخوف والهلع وعوامل الخطر

اضطراب الهلع والخوف هو حالة خطيرة يمكن أن تسبب نوبات هلع وهي فترات مفاجئة من الخوف أو القلق الشديد يمكن أن تستمر هذه النوبات لدقائق أو ساعات وقد تحدث دون سابق إنذار.

غالبًا ما يقلق الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب بشأن موعد حدوث النوبة التالية وكيف يتعاملون معها، قد يقضون الكثير من الوقت في القلق بشأن صحتهم أيضًا.

حوالي 1 من كل 6 أشخاص يصابون باضطراب الهلع في مرحلة ما من حياتهم، تظهر الأعراض على العديد من الأشخاص لأول مرة خلال سنوات المراهقة أو سنوات الشباب.

يتسم اضطراب الهلع بالخوف الشديد والقلق غالبًا بدون سبب واضح ينصب تركيز هذا المرض العقلي الكبير على نوبات الهلع المتكررة. 

بينما يمكن لأي شخص أن يصاب باضطراب الهلع إلا أن هناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية حدوثه: 

  • اضطرابات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) في تاريخ العائلة.
  • وجود تاريخ عائلي من اضطرابات القلق أو اضطرابات تعاطي المخدرات. 
  • بعد تعرضه لصدمة كبيرة في مرحلة الطفولة يمكن أن يشمل ذلك الاعتداء الجسدي والاعتداء الجنسي و / أو الإهمال أثناء الطفولة أو المراهقة. 
  • أن تكون أنثى (يصيب اضطراب الهلع ضعف عدد النساء مقارنة بالرجال).
  • هناك أيضًا بعض السمات الشخصية التي قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة باضطراب الهلع ،بما في ذلك: الميل نحو التفكير الوسواسي والسلوك القهري، هؤلاء الناس يميلون إلى أن يكونوا قساة على أنفسهم.

تشخيص الهلع

إذا كنت تعاني من اضطراب الهلع فمن المرجح أن يرغب طبيبك في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للاعراض التي تعاني منها، على وجه الخصوص من المهم استبعاد فقر الدم (انخفاض مستويات الحديد أو فيتامين ب 12) ومشاكل الغدة الدرقية والاكتئاب الشديد. 

قد يوصي طبيبك أيضًا بالخضوع لدراسة النوم لمدة ليلتين متتاليتين حتى يتمكن من التأكد من أن نوبات الهلع ليست ناجمة عن حالة طبية أخرى. 

ضع في اعتبارك أن العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الهلع قادرون على تخفيف الأعراض ببساطة عن طريق الحصول على قسط مناسب من الراحة وتقليل الكافيين.

يعتمد تشخيص اضطراب الهلع والخوف على الأعراض التي يعاني منها الشخص إلى جانب عوامل أخرى، قد تشمل هذه العوامل الأخرى المدة التي عانيت فيها من هذه الأعراض وكيف تؤثر على أدائك في المدرسة أو العمل. 

قد يسأل أيضًا عما إذا كان أي شخص في عائلتك قد عانى من أعراض مماثلة، أخيرًا سيرغب الطبيب في معرفة ما إذا كنت قد استخدمت الكحول أو المخدرات من قبل وكذلك ما إذا كنت تدخن السجائر أو تستخدم العقاقير غير المشروعة.

شاهد أيضا: القلق المستمر هل يزعجك؟ ماذا لو كنت مصاباً باضطراب القلق؟

ما هي طرق العلاج؟

قد يستفيد الأشخاص المصابون باضطراب الهلع من عدد من الاستراتيجيات بما في ذلك الأدوية والعلاج النفسي. 

غالبًا ما يتم استخدام الأدوية مع العلاج النفسي للمساعدة في السيطرة على نوبات الهلع، على الرغم من أن الأدوية يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض الفورية للنوبة إلا أنها ليست فعالة في منع الهجمات المستقبلية أو السيطرة على اضطراب الهلع والخوف على المدى الطويل. 

من ناحية أخرى يمكن أن يكون العلاج النفسي مفيدًا عند تعلم كيفية التعامل مع حالتك ومساعدتك في تطوير طرق للتعامل مع حياتك بشكل أكثر فعالية. 

يعتبر العلاج السلوكي المعرفي الأكثر فعالية في مساعدة المرضى على التعامل مع تقنيات إدارة الإجهاد وأنماط التفكير التي قد تسبب أعراض اضطراب الهلع والخوف لديهم، كما ساعدت مجموعة متنوعة من العلاجات البديلة الناس على التغلب على النوبات والأعراض.

يمكن أن يساعد ذلك في تقليل مستويات القلق لديك بدرجة كافية بحيث لا ينتج جسمك الكثير من الأدرينالين بعد الآن ولكنه لا يمحو الأعراض تمامًا.

طرق الوقاية

لمنع اضطراب الهلع من المهم أن تكون على دراية بعلامات نوبات الهلع والخوف، وتشمل: التعرق وسرعة ضربات القلب والشعور بأنك على وشك الموت أو الإغماء. 

يمكنك أيضًا مساعدة نفسك بالحصول على قسط كافٍ من النوم وتناول الأطعمة الصحية وتجنب العقاقير مثل الكافيين والنيكوتين. 

قد يكون من المفيد أيضًا أن تبقي طبيبك على اطلاع دائم بما تشعر به من خلال تحديد مواعيد الفحوصات المنتظمة.

لا يوجد علاج نهائي لهذه الحالة ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها للتحكم في الأعراض وتقليل فرص الإصابة بنوبة هلع. 

تتمثل إحدى الخطوات المهمة في التغلب على هذه الحالة المقلقة في تعلم كيفية منعها أو على الأقل بذل جهد لتقليل تأثيرها على حياتك من خلال العلاج النفسي.

شاهد أيضا: إلى الأمهات تعرفي على أهم اضطرابات الكلام عند الأطفال

مضاعفات اضطراب الهلع

يعاني الكثير من الأشخاص المصابين باضطراب الهلع من مشاكل نفسية أخرى بسبب إصابتهم بنوبات الهلع، وتشمل الاكتئاب واضطرابات الأكل وإدمان الكحول وتعاطي المخدرات. 

يتطور اضطراب الهلع الناجم عن مادة وهي حالة يكون فيها الهلع والخوف ناتجًا عن استخدام أنواع معينة من الأدوية دون إشراف طبي. 

يعاني مرضى اضطراب الهلع والخوف من نسبة عالية من الاضطرابات النفسية المرضية، على سبيل المثال يرتبط مع رهاب الخلاء بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بمقدار 2 إلى 3 أضعاف بينما ترتبط نوبات الهلع غالبًا بنوبات اكتئاب كبرى. 

يعاني مرضى اضطراب الهلع أيضًا بشكل شائع من اضطراب الوسواس القهري (OCD)، واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، واضطراب القلق العام (GAD).

المصادر

اضطراب الهلع

اضطراب القلق والهلع

Similar Posts