الرئيسية » صحة » طب عام » تجلط الدم عند الحامل .. العلامات ومعلومات أخرى مهمة

تجلط الدم عند الحامل .. العلامات ومعلومات أخرى مهمة

الحامل عند الدم تجلط

تجلط الدم عند الحامل .. العلامات ومعلومات أخرى مهمة

صحة الحامل تحتاج إلى مراقبة وعناية حثيثة طوال فترة الحمل وذلك حتى نقلل فرصة تعرض السيدة أو جنينها لأي أذى وأن تتم عملية الولادة بكل سلاسة. في الواقع الدور الأكبر في حماية الجنين والتأكد من سلامته يقع على الأم حيث يجب عليها أن لا تتجاهل أي أعراض غريبة تتعرض لها خلال الحمل لأن هذا قد يكون علامة على حالة صحية مستعجلة ولا بأس في أن تستغل وقت فراغها بالقراءة عن أبرز العلامات التي يمكن أن تشير إلى أمراض وحالات تستدعي التوجه للطبيب. على أي حال خصصنا هذا المقال حتى نتحدث عن أبرز علامات تجلط الدم عند الحامل والتي يجب على السيدة أن تكون ملمة بها لأن تجلد الدم يمكن أن يسبب مضاعفات خطرة على الأم وجنينيها.

شاهد أيضا: ابر تجلط الدم للحامل 

ما هو تجلط الدم عند الحامل

تجلط الدم هي عملية طبيعية يقوم بها الجسم وخلاياه للحماية من النزيف وتقليل خطره وهي عملية تتأثر بعدد كبير من الهرمونات المتواجدة في الجسم وهذا تحديدا ما يظهر العلاقة بينه وبين الحمل. جميعنا نعرف بأن الأنثى تمتلك مجموعة من الهرمونات مثل الاستروجين والذي يرتفع بشكل كبير خلال النصف للأول من الحمل وتحديدا خلال أول ثلاثة أشهر منه ومن ثم يعاود الارتفاع بعد الوضع بفترة وجيزة وهرمون الاستروجين بطبيعته يزيد قدرة الدم على التجلط والحكمة من ارتفاعه في هذين الموعدين هو حماية السيدة من التعرض لأي نزيف يمكن أن يؤثر على صحتها.

لكن في بعض الحالات يكون تجلط الدم عند الحامل عرضا جانبيا من أعراض الحمل ويحدث هذا غالبا عندما يصبح وزن الجنين يشكل ضغطا على الأوعية الدموية التي تحيط منطقة الرحم وهذا يقلل كمية الدم الواصل إلى الأطراف السفلية ويصبح أكثر قدرة على التخثر ومن هنا ظهرت مشكلة تجلط الدم.

أسباب الاصابة ب تجلط الدم عند الحامل

هناك عدد كبير ومتنوع من الأسباب التي تؤدي في النهاية إلى الاصابة بالتجلط خلال الحمل ومن أبرزها ما يلي :

  • الجينات والوراثة.
  • الحمل بأكثر من جنين توأم.
  • أن تكون الحامل كبيرة بالسن.
  • السمنة المفرطة وخاصة في منطقة البطن.
  • اهمال شرب الماء وترطيب الجسم بالتالي الجفاف وهو من أرز أسباب تجلط الدم عند الحامل.
  • ادمان الحامل على الدخان.
  • الأدوية التي تقلل أو تزيد من نسبة الهرمونات الانثوية.
  • اجراء أي عمل جراحي خلال فترة الحمل.
  • الوقوف لفترات ممتدة سواء في العمل أو السفر أو لتنظيف المنزل.
  • التعرض بشكل مسبق لتجلط الدم سواء البسيط أو الحاد.

 

علامات تجلط الدم عند الحامل

هناك مجموعة من العلامات التي يمكن أن تجعل الحامل تستدل على اصابتها بتجلط الدم ولحسن الحظ جميع هذه العلامات والأعراض تتسبب بإثارة القلق وقلما ما تهملها السيدة ومن أبرزها ما يلي :

  • الآلام الشديدة في منطقة الصدر والرئة وخصوصا عند التنفس أو العطاس أو السعال وانعدام القدرة على أخذ نفس عميق .
  • صعوبات بالغة بالتنفس غير مصحوبة بأي عرض آخر من أعراض الزكام.
  • عدم انتظام ضربات القلب وتسارعها على نحو غير معتاد.
  • السعال الشديد المرافق بالدماء.
  • تورم منطقة الساق بشكل كبير مع وجود ألم شديد فيها ويصبح أكثر حدة وسوء عندما تحاول السيدة أن تشمي أو تتحرك.
  • ملاحظة توسع الأوردة تحت الجلد بحيث تكون ذات مظهر ملفت ومختلف عن الوضع الطبيعي.
  • انتفاخ غير طبعي في اليد واحمرارها وازدياد حجمها .
  • في حال اصابة الدماغ بالتجلط فسوف تشعر السيدة بالصداع الحاد جدا وتفقد القدرة على الابصار أو النطق أ السمع بشكل جيد.

الخثرة الدموية عادة ما تبدأ بمنطقة الساق لذلك نلحظ بأن علامات تجلط الدم عند الحامل تبدأ أولا في ساقها وإذا ما تم اهمال الحالة أو لم تعالج كما يجب يمكن أن تنتقل  إلى الرئة حيث تظهر بقية الأعراض. عموما يجب على الأم أن لا تهمل أي واحدة من العلامات حتى لو لم تكن متأكدة تماما حول ماهية ما تمر به فيجب عليها أن تتوجه للطبيب في أقرب فرصة وتخبره بكل ما لاحظته من أعراض.

المخاطر

يمكن أن يتسبب تجلط الدم عند الحامل بالكثير من المضاعفات الخطيرة عليها وعلى الجنين ولربما هذا ما يجعل هذه الحالة تحتاج إلى رعاية طبية فورية. أبرز المخاطر المنطوية على خثرة الدم للحوامل ما يلي :

  • السكتات الدماغية.
  • أمراض القلب المتنوعة مثل النوبة القلبية.
  • خثرة المشيمة والتي تتسبب بموت الجنين بسبب عدم حصوله على ما يحتاج له من الدم.
  • الإجهاض.
  • الولادة قبل الموعد.
  • تسممات الحمل والتي تشكل خطرا على الأم وجنينها.
  • فقدان الحمل وهو عادة ما يحصل في الأسبوع العشرين من الحمل.
  • عدم اكتمال نمو الجنين داخل الرحم.

علاج تجلط الدم عند الحامل

تجلط الدم ليس كالصداع والزكام يمكن أن يتم علاجه منزليا بل يجب أن يتم علاجه من قبل طبيب متخصص وبأدوية تعطى ضمن مراقبة حثيثة. لحسن الحظ هناك مجموعة من مضادات التخثر الآمن للحوامل ومن أبرزها الهيبارين ويمكن سر تميز هذا العلاج بأنه من الأدوية القليلة الغير قادرة على عبور أغشية المشيمة وبالتالي لا يمكن أن تتسبب بأي مضاعفات خطرة على الجنين. الهيبارين يعطى على شكل حقن تحت جلدية لذلك يجب أن يؤخذ بالمستشفى وعلى الرغم من أن هذا الدواء آمن نسبيا إلا أنه وكما نتحدث دائما يجب أن لا يعطى بدون وصفة وإشراف طبي.

شاهد أيضا : علاج للزكام للحامل

الوقاية

تبقى واحدة من أهم النصائح المميزة والتي تناقلناها عبر الأجيال ” درهم وقاية خير من قنطار علاج ” لذلك يجب على السيدة أن تقوم بكافة اجراءات الوقاية من تجلط الدم عند الحامل حتى تتجنب أي مضاعفات خطرة ومن أبرز هذه الارشادات ما يلي :

  • المداومة على الحركة والرياضة المعتدلة وتجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة وذلك للحفاظ على الدورة الدموية نشيطة في كافة أنحاء الجسم.
  • شرب كميات جيدة من الماء والحرص على ترطيب الجسم بشكل دوري وخاصة في فصل الصيف وفي الموجات الحارة.
  • اتباع نظام غذائي صحي والاكثار من الأطعمة التي تتعزز من قوة وصحة الدم .
  • التوقف عن التدخين بشكل كامل خلال فترة الحمل أو التقليل من كمية السجائر إلى أدنى حد ممكن فالسيطرة على النفس والرغبات مهمة جدا حتى تحفظ السيدة نفسها وجنينها سواء من تجلط الدم عند الحامل أو غيره من مضاعفات التدخين الضارة على الحامل.
  • يجب على السيدة في حال الاصابة أن تلتزم بكافة التعليمات التي يخبرها به الطبيب وأن تحرص على شرب الأدوية وارتداء الجوارب الضاغطة في حال وصفها من قبله.
  • تقليل كمية الملح المتناول في الغذاء حيث أن الملح يحتوي على عنصر الصوديوم والذي يتسبب باحتباس السوائل داخل الجسم ما يرفع من خطر تجلط الدم عند الحامل.

 

Similar Posts