الرئيسية » صحة » طب عام » تلعثم الأطفال الأسباب وطرق العلاج

تلعثم الأطفال الأسباب وطرق العلاج

تلعثم الأطفال

 تلعثم الأطفال الأسباب وطرق العلاج

تلعثم الأطفال الأسباب وطرق العلاج.. يختلف العلماء في طريقة تقسيمهم لمراحل نمو الإنسان ومدة كل مرحلة ولكن كما هي العادة فهناك اتفاق على بدء التقسيم منذ مرحلة الإخصاب وتشكل الجنين والانتهاء بمرحلة الشيخوخة وذلك بعد المرور بعدة مراحل كما يلي:

تبدا اولاً مرحلة الجنين والتي تبدأ بتشكل الجنين وحدوث الحمل وتستمر هذه المرحلة حتى ولادة الطفل ثم نكون وصلنا لمرحلة الطفولة الأولى والتي تبدأ بولادة الجنين وتستمر حتى بلوغ الجنين لحد السابعة من عمره بحيث نكون وصلنا إلى المرحلة الثالثة والتي هي مرحلة الطفولة الثانية والتي تبدأ بانتهاء المرحلة السابقة أي عند بلوغ الطفل لسن السبع سنوات وتستمر حتى بلوغ الطفل لسن الثانية عشر عاماً حيث تكون انتهت هذه المرحلة لتبدأ بعدها مرحلة جديدة وهي مرحلة المراهقة والبلوغ والتي تبدأ عند سن الثالثة عشر وتستمر هذه المرحلة حتى بلوغ الفرد لعمر الحادية والعشرون من عمره لتكون بدأت المرحلة التالية وهي مرحلة الرشد والتي تعني ان عمر الفرد قد تجاوز الحادية والعشرين عاماً.

تعريف الطفل

يمكن تعريف الطفل وفقاً لكثير من العلوم فمثلا يعرف الطفل في علم النفس بأنه يعتمد في تعريفه على دراسة التفاعلات المتغيرة في سلوك الطفل وعقله وذلك ضمن المرحلة التطورية التي يمر بها الجنين قبل الولادة والتي تمتد حتى مرحلة المراهقة ويعرف علماء النفس الطفل بأنه الإنسان مكتمل الخلقة والتكوين والذي لم يصل لمرحلة النضج بعد ولم تظهر عليه علامات البلوغ ومهما كان الفرد يمتلك قدرات ومميزات ذهنية وسلوكية وعاطفية أما تعريف الطفل في علم الاجتماع فهو قسمين قسم يقول بأن الطفل هو الإنسان منذ لحظة الولادة وحتى بلوغه سن الرشد والقسم الثاني يقول بأن الطفل هو الفرد من لحظة ولادته وحتى بلوغه سن الاثني عشر ومهما تعددت التعاريف يبقى المعنى واحداً وفي جميع الحالات فأن الطفل يحتاج إلى رعاية خاصة به من قبل الأهل لكي يتعرف على محيطه بشكل جيد ويميز الأمور المفيدة والأمور الضارة التي يجب الابتعاد عنها .

وكما نعلم فإن الأطفال يتعرضون لكثير من الأمراض والإصابات نتيجة بداية تعرفهم على الحياة وضعف جهاز المناعة لديهم ومن الحلات الشائعة التي تصيب الأطفال هي التلعثم  الأطفال في الكلام والتي هي موضوع مقالنا اليوم حيث سنبين لكم ما هي هذه الحالة وكيف تحدث وما هي أسبابها وكيف يمكن علاجها والتخلص منها.

ما هو اضطراب التلعثم:

من الناحية العلمية يعتبر التلعثم  الأطفال حالة طبيعية الحدوث لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين السنتين والخمس سنوات والذي يعرف في هذه الحالة بالتلعثم  الأطفال النمائي والذي يعتبر طبيعي عند بدء الأطفال بتعلم الكلام حيث لا يكون بمقدورهم نطق الكلمات كاملة وخاصة عند تشكيل الجمل وفي أغلب الحالات يستمر التلعثم  الأطفال إلى عدة أسابيع وحتى قد يستمر لسنة كاملة ومع ذلك يمكن التغلب على هذه الحالة بالتدخل الطبي حيث إن استمر التلعثم  الأطفال لمدة طويلة قد يشكل حالة مرضية غير طبيعية أي تتطلب تدخل طبي لتلقي العلاج المناسب.

وعندما يستمر الاضطراب يسمى عندها باضطراب في التعبير الخطابي والذي له عدة أنواع مثل إعادة نفس الصوت أو الإطالة في الكلام  أو حذف بعض الأصوات اللفظية أو إضافة بعض الأصوات إلى الكلام الذي ينطقه.

شاهد أيضا : كيف أتعامل مع الطفل المتلعثم

ما هي أنواع تلعثم الأطفال:

تلعثم الأطفال التنموي: يعتبر التلعثم  الأطفال التنموي من أكثر الأنواع شيوعاً وغالباً ما يظهر لدى الأطفال في مراحل النمو المبكرة أي الأطفال الذين يتراوح أعمارهم ما بين الثمانية عشر والرابعة والعشرون شهراً ويعتقد العلماء أن الوراثة والجينات تلعب دوراً كبيراً في زيادة احتمال الإصابة بهذا المرض وفي أغلب الحالات يتعافى الطفل من هذا النوع من التلعثم  الأطفال بمرور الوقت أي لا يحتاج إلى تدخل طبي وتناول الأدوية ولكن هناك عوامل عديدة قد يؤدي إلى تفاقم المرض وجعله يصبح مرض مزمن وهذه العوامل هي العمر الذي تم ظهور المشكلة لدى الطفل للمرة الأولى حيث أنه في حال ظهرت مشكلة التلعثم لدى الطفل وهو في عمر الثلاث سنوات وما فوق.

حيث يصبح التعافي من المرض أكثر صعوبة كما أن مدة استمرار المشكلة لدى الطفل تؤثر بحيث إذا تم ملاحظة أن الطفل يتلعثم  الأطفال بالكلام لفترة أكثر من ستة أشهر متواصلة فإن فرصة تعافيه من المرض منخفضة كما ان إصابة الطفل باضطرابات ومشكلات أخرى في النطق بحيث إذا ترافقت الحالة مع اضطرابات أخرى في النطق عندها يكون التعافي من هذه الحالة أصعب.

تلعثم  الأطفال العصبي

هذا النوع يحدث نتيجة تعرض الطفل لمشكلة صحية في جهازه العصبي والتي تكون قد أثرت سلباً على الجزء المسؤول عن تنسيق النطق ضمن الدماغ ومن المشاكل التي يكون قد تعرض لها الطفل والتي أثرت هي الأورام والتهاب السحايا أو داء باركنسون أو التعرض لإصابة أو صدمة في منطقة الرأس.

التلعثم  الانفعالي: يعتبر هذا النوع من تلعثم  الأطفال هو الأندر من بين الأنواع الثلاث كما ويعتقد العلماء أن الصدمات النفسية القوية والتي تصيب الأشخاص تعمل على تحفيز الإصابة بالتلعثم  الأطفال كما ويعتقد بعض العلماء أن التعرض للصمات النفسية في حال كان الطفل مصاباً بالتلعثم  فإن الحالة تزيد سوءاً ومن المشكلات النفسية التي يزيد من التلعثم سوءاً هي القلق والتوتر والعصبية المستمرة والخجل الدائم وتدني مستويات الثقة بالنفس.

ما هي أعراض تلعثم  الأطفال المرضي:

التوتر والقلق الدائمين.

ملاحظة تحدث الطفل بسرعة غير طبيعية والذي يقوم بها لتفادي تلعثم  الأطفال.

حدوث اضطراب في حركة العين.

ملاحظة تحرك غير طبيعي لعضلات الوجه عند تحدث الطفل ونطقه للكلمات.

ملاحظة الارتفاع في حدة الصوت عند تكرار لفظ معين بالإضافة إلى التوتر الصوتي.

بذل الطفل لجهد كبير عند محاولته لنطق الكلام والذي يكون واضحاً لأي شخص أمامه.

ملاحظة تهرب الطفل من الكلام أو نطق بعض الكلمات لتجنب التلعثم .

محاولة الطفل لإدخال بعض الفواصل الزمنية بين الكلمة والكلمة التي تليها أو ملاحظة التوقف فجأة عن الحديث قبل الانتهاء من نطق الكلمة كاملة.

هناك أعراض تظهر محاولة الشخص لإخفاء مشكلة تلعثم  الأطفال لديه: مثل محاولة استبدال كلمات معينة بكلمات أخرى أو تجنب النطق ببعض الكلمات أو إعادة ترتيب الكلمات في الجمل بطريقة غريبة وغير مفهومة أحياناً.

وهناك اعراض أخرى مثل قبض الكفين أو ملاحظة حركات سريعة في كرة العين أو رجفة في الشفاه أو في منطقة الكفين أو تحريك الرأس بطريقة معينة أو عدم الرغبة في الكلام.

ما هي أسباب إصابة الطفل باتلعثم :

العامل الوراثي: حيث أن أكثر الحالات التي كانت تحدث لدى الأطفال تبين أن لدى العائلة حالة مماثلة لها مما يجعل احتمال انتقالها بالوراثة وارد جداً.

إصابة الطفل بمشكلات أخرى في النطق او في اللغة والتي تسبب تلعثم  الأطفال.

الفسيولوجية العصبية والتي تؤثر بشكل كبير حيث قد تتطور في مناطق مختلفة من الدماغ عملية الحديث والنطق لدى الأطفال عن المناطق الطبيعية لدى الأطفال الغير مصابين بالتلعثم  الأطفال.

كما أن المشاكل الأسرية ونمط الحياة المتقلب يؤثر على الأطفال بشكل كبير.

و تسبب الإصابة بالاضطرابات النفسية المختلفة والاضطرابات العصبية على عملية نطق الحروف والكلمات مما يسبب الإصابة بتلعثم  الأطفال.

كما ان حدوث خلل ما في أجهزة استقبال الكلام أو في أجهزة النطق أو في أجهزة تحليل الكلام تسبب الإصابة بتلعثم  الأطفال عند الحديث والنطق بالإضافة إلى تأخر المعلومات المرتدة.

جنس المولود حيث أثبتت الدراسات التي أجريت على الكثير من الحالات ان الذكور معرضين للإصابة بتلعثم  الأطفال بشكل اكبر من الإناث.

طرق علاج مرض التلعثم  لدى الأطفال:

عند ظهور إصابة الطفل بتلعثم  الأطفال يجب على الأهل أخذ الطفل إلى الطبيب المختص والذي يقوم بالعديد من الفحوصات ليقرر ما هي طريقة العلاج المناسبة.

مثل العلاج النفسي عن طريق التمارين التي تساعد الطفل في زيادة قدرته على التحكم بالنفس والتي قد تساعده بشكل كبير في تحسين عملية النطق لديه وذلك مع التدريب المستمر بحيث يتحسن بشكل تدريجي كلما تقدم في التمارين.

هناك أيضاً ما يسمى بعلاج تعديل تلعثم  الأطفال والذي يعتمد في علاجه على تدريب الطفل المصاب بالمرض على تقليل الجهد الذي يبذله عند محاولته لنطق الكلمات الأمر الذي يساعده بشكل كبير على تحسين وتسهيل عمليه النطق والتحدث لديه.

كما يمكن علاج الطفل المصاب عن طريق الأجهزة الإلكترونية مثل استخدام السماعة المخصصة لهذه الحالات والتي تساعد المريض على سماع صدى صوته أثناء عملية نطقه للكلمات الأمر الذي يشعره بأنه يحادث شخصاً ما وبالتالي قد يستعيد الطفل قدرته على الكلام والنطق بشكل سليم بعد أجراء عدة جلسات من هذا النوع مع التمارين المختلفة لتحسين عملية النطق.

كما هناك علاجات أخرى مثل علاجات النطق والعلاج المعرفي السلوكي والعلاج النفسي والتي تشمل ما يلي.

تمارين الفك والتي تتمثل بفتح  الفم لأقصى حد يستطيع الطفل ومن ثم رفع حافة اللسان بحيث تصبح وكأنها تصل سقف الحلق مع البقاء في هذه الوضعية لعدة ثواني ومن ثم إخراج اللسان بشكل يشابه محاولة ملامسة الذقن وأيضاً البقاء على هذه الحالة لعدة ثواني ويجب تكرار هذه العملية عدة مرات في اليوم والتي تساعد في علاج أو تخفيف تلعثم  الأطفال إلى اكبر قدر ممكن.

شاهد أيضا : أعراض الفشل الكلوي

تمارين التنفس

والتي تعني محاولة تنفس الطفل من البطن عوضاً عن التنفس من الصدر وبالتدريب على هذه العملية عدة مرات سيلاحظ الطفل أن تلعثم  الأطفال لديه قد أصبح أقل مما سبق.

نطق حروف العلة بطريقة واضحة مثل حرف الألف والواو والياء باللغة العربية الفصحى ومن ثم الأحرف A , I , E, U  باللغة الإنكليزية والتي أيضاً تساعد الطفل بشكل كبير على تخفيف تلعثم الأطفال لديه بشكل ملحوظ.

الفصل بين الكلمات حيث أن التدريب المتواصل على فصل الطفل بين الكلمات التي ينطقها مثل ان ينطق الكلمة الأولى ومن ثم ينتظر قليلاً وينطق الكلمة الثانية بعدها ومن ثم الثالثة وهكذا الأمر الذي له فوائد عديدة في تخفيف حالة تلعثم  الأطفال .

الحديث ببطء حيث أن تدريب الطفل على التحدث ببطء مقبول وبصوت عالي وواضح يساعده أيضاً في تخفيف التلعثم  الأطفال.

الابتعاد عن بعض الكلمات والتي لوحظ أنها تزيد من تلعثم  الأطفال الطفل عند محاولته لنطقها فيجب الابتعاد عنها فوراً أثناء عملية العلاج.

الدعم النفسي من قبل الأهل بحيث يظهرون له أن المشكلة بسيطة ويمكن حلها وأنها غير محرجة ومنحه الوقت اللازم لنطق أي كلمة ولإنهاء أي جملة يريد أن يقولها.

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا والذي تحدثنا به عن التلعثم  لدى الأطفال وما هي انواعه وكيف يمكن علاجه.

 

 

Similar Posts