الرئيسية » صحة » خطر الكوليسترول المرتفع و أسبابه و أعراضه و علاجه

خطر الكوليسترول المرتفع و أسبابه و أعراضه و علاجه

خطر الكوليسترول

يعتبر خطر الكوليسترول من المشاكل الصحية التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، حيث أنه يؤثر بشكل كبير على القلب والأوعية، لذلك يفضل الحفاظ علي مستوي الكوليسترول في الدم حتى لا يصيب الإنسان بالعديد من الأمراض المختلفة، هنا في هذا المقال سوف نتعرف على خطر الكوليسترول وكيفية علاجه.

اقرأ أيضا: للحوامل.. أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الحامل

خطر الكوليسترول المرتفع

هناك العديد من المخاطر التي يسببها الكوليسترول على صحة الإنسان من أهم هذه المخاطر ما يلي:

ألام شديدة في الصدر:

يؤدي ارتفاع الكوليسترول في الدم إلى التعرض للإصابة بذبحة صدرية، كما أنها من أكثر الأعراض التي تدل على إرتفاع نسبة الكوليسترول.

النوبات القلبية:

تنتج النوبات القلبية من تجلط الدم، مما يسبب في توقف اللويجات، هي المسئولة عند سريان الدم داخل الجسم، عند توقفها يسبب التعرض النوبات القلبية.

السكتة الدماغية:

يشكل الكوليسترول خطرا كبيرا على صحة الإنسان، حيث أن تراكم الدهون في الدم يؤدي إلى تجلط الدم، كذلك تقلل تدفق الدم داخل الجسم وبالتالي التعرض للسكتة الدماغية.

شاهد أيضا: السكتة الدماغية،  الأسباب و الأعراض و طرق العلاج 

الغثيان:

يتسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول في عدم القدرة على القيام بالمهام

كذلك ممارسة الرياضة وبالإضافة لذلك فهو يعمل على تقليل الهرمونات الغدة الدرقية.

أعراض الإصابة بخطر الكوليسترول

خطر الكوليسترول

لا يظهر أي أعراض خاصة بارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم حيث أنه لا يظهر إلا بتحليل الدم وهناك الكثير من الحالات التي يجب إجراء تحليل الدم وهذه الحالات هي:

الزيادة الكبيرة في الوزن:

الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم من أكثر عرضة لخطر الكوليسترول، ذلك بسبب الزيادة الكبيرة في الوزن، الناتجة من الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسبة دهون عالية التي تزيد من السمنة داخل الجسم.

إرتفاع ضغط الدم:

يعد من أخطر المؤشرات على صحة الإنسان، حيث يتسبب ارتفاع ضغط الدم إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وكذلك التعرض للنوبات القلبية المفاجئة.

تعرف أيضا على: الطعام المناسب لمريض جلطة القلب

التدخين:

من أكثر العوامل التي تسبب في زيادة التعرض إلي إرتفاع نسبة الكوليسترول، كذلك الإصابة بضيق في التنفس.

أسباب مؤدية إلى خطر الكوليسترول

ينتج إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم من خلال بعض عوامل التغذية المختلفة، كذلك بعض العوامل الوراثية التي تلعب دورا أساسيا في ارتفاع الكوليسترول وهذه العوامل هي:

العادات الغير صحية:

هي التي تتمثل في التغذية غير سليمة، كما أنها تعتبر من أكبر الأسباب لخطر الكوليسترول، حيث هناك الكثير من الأطعمة التي تساهم بشكل كبير في رفع مستويات الكوليسترول في الدم وهذه الأطعمة تتمثل في المخبوزات والأطعمة السريعة وكذلك منتجات الألبان وأيضا بعض المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الحيوانية،لذلك يجب الحرص على تناول الأطعمة مفيدة لصحتنا، التي يوجد بها كمية قليلة من الدهون.

قلة النشاط الجسدي:

تعتبر ممارسة الرياضية من أكثر الأمور التي تقلل من خطر الكوليسترول، حيث أنها تقلل من إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

التدخين:

يعد التدخين من العادات السيئة التي تؤثر على صحة الإنسان بشكل عام، حيث انه يعمل علي خفض معدل الكوليسترول المفيد داخل الجسم، وهذا يؤدي إلى التعرض للتلف الأوعية الدموية مما يتسبب في زيادة الدهون داخل الجسم.

تابع معنا: التدخين، أضراره و علاجه بالتفصيل

مرض السكري:

يرتبط مرض السكري بشكل كبير بزيادة نسبة الكوليسترول في الدم، حيث يسبب إضطراب مستويات السكر داخل الجسم إلى ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم، هذا يزيد من التعرض إلي الأزمات القلبية وتصلب الشرايين.

معلومات هامة عن خطر الكوليسترول

أن ارتفاع نسبة الكوليسترول مرتبط بشكل كبير بزيادة في الوزن

حيث يتسبب في انسداد الأوعية الدموية وتجمع الدهون داخل الشرايين

كما يمكن تعريف الكوليسترول بأنه هو مادة سمعية نسبة إلى حد كبير شكل الدهون

ينتج هذه المادة داخل الكبد وبالاضافة لذلك فهو مهم جدا حيث أنه يساعد على تكوين أغشية الخاصة بالخلايا

وكذلك فيتامين د مفيد جدا لصحة الإنسان، كما يوجد نوعين من الكوليسترول وهما:

  • البروتينات الدهنية ذات الكثافة المنخفضة: وهي التي يطلق عليها الكوليسترول الضار حيث أنها تساهم بشكل في التعرض العديد من المشاكل الصحية المختلفة وذلك بسبب تراكم الدهون داخل الشرايين.
  • البروتينات الدهنية ذات الكثافة العالية: وهي تعد الكوليسترول المفيد حيث يتم تجميعها داخل الكبد، يعمل الكبد على تحليلها، حيث أنها تعمل علي تقليل مستوي الكوليسترول في الدم.

قد يهمك أيضا : أعراض ارتفاع كوليسترول الدم

علاج خطر الكوليسترول

لكي تتمكن من علاج خطر الكوليسترول على إحداث تغيرات جذرية في عادات الخاصة بالتغذية

وكذلك العادات السيئة مثل التدخين فهذا يساهم بشكل كبير في التخلص من الكولسترول

لذلك ينصح بإتباع نمط صحي من حيث التغذية وممارسة الرياضة

وبالإضافة لذلك يمكنك علاج من خلال إستخدام بعض العلاجات الدوائية من هذه العلاجات هي:

ستاتين:

يعتبر من الأدوية المنتشرة بكثرة في علاج ارتفاع الكوليسترول

حيث يقوم بفرز مادة التي تعمل إنتاج الكوليسترول داخل الكبد، بالتالي تقل معدلات الكوليسترول في الدم.

منحنيات الأحماض الصفراوية:

تعتمد عملية الهضم على العصارة الصفراوية التي تنتج من تحلل الكوليسترول داخل الكبد وهذه الأدوية تعمل على تعزيز هذه العملية.

أدوية مثبطة لامتصاص الكولسترول:

تعمل الأمعاء الدقيقة على امتصاص الكولسترول المتواجد داخل الأطعمة ثم تعيد فرزه إلى الدورة الدموية

حيث تساعد هذه الأدوية على إمتصاص نسبة الكوليسترول داخل الجسم

في حالة إذا كانت تعاني من مستويات ثلاثي الغليسيريد داخل جسمك مرتفع ويتمثل العلاج في هذه الحالة في الآتي:

نياسين
الفيبرات
الجمع ما بين نياسين و الفيبرات

معظم هذه الأدوية لا يوجد لها أي مضاعفات أو آثار جانبية ولكن قبل تناولك أي أدوية يجب عليك مراجعة الطبيب وهل سيؤثر على صحتك أم لا.

انظر إلى : ما هو الفشل القلبي؟ 

الوقاية من خطر الكوليسترول

يوجد بعض النصائح التي يجب إتباعها للوقاية من تعرض للخطر الكوليسترول ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • ممارسة الرياضة بشكل يومي حيث يساهم بشكل كبير على تحسين صحتك بشكل عام.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات حيث أنها تزيد من مستويات الكوليسترول في الدم.
  • التخلص السريع من السمنة باتباع نظام غذائي متكامل صحي يساعد علي تخسيس بشكل صحي وسريع.
  • الامتناع تماما عن جميع المنتجات التي تحتوي علي نسبة عالية من الدهون الحيوانية .
  • يفضل تناول المزيد من الخضروات والفواكه وكذلك الأسماك حيث أنه تعمل علي خفض نسبة الكوليسترول بالدم حيث أنها تحتوي نسبة قليلة من الدهون.

أغذية تساهم في خفض نسبة الكوليسترول في الدم

يوجد مجموعة كبيرة من الأغذية التي تعمل علي خفض نسبة الكوليسترول في الدم من وهذه الأغذية هي:

الشعير والحبوب الكاملة:

حيث تعتبر من المواد التي تحتوي علي نسبة عالية من الألياف التي تساهم بشكل كبير في خفض نسبة الكوليسترول وبالإضافة لذلك فهي تعطي شعور الإنسان بالشبع وبالتالي تساعد علي تخسيس بشكل سريع حيث أنها تستغرق وقت طويل لامتصاصها

الفاصوليا:

تعد من أهم الأغذية الغنية بالألياف التي تساعد على الشبع بشكل كبير، لذلك تخفض نسبة الكوليسترول والدهون داخل الجسم.

الباذنجان والبامية:

من أهم الخضروات التي تحتوي علي قيمة غذائية عالية كما أن تتميز بسعرات حرارية قليلة لذلك فهي تحتوي نسبة كبيرة من الألياف.

اقرأ أيضا: النغزات القلبية، أسبابها و مخاطرها

الزيوت النباتية:

يفضل إستبدال الزبدة والسمن بالزيت النباتي حيث يعمل علي تقليل نسبة الدهون في الأطعمة الداخلة للجسم.

يتضح لنا في نهاية المقال أن خطر الكولسترول من أهم المشاكل الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان لذلك يجب أن نحرص على صحتنا وإتباع عادات صحية سليمة.

Similar Posts