الرئيسية » صحة » رعشة اليدين : الأسباب والعلاجات الممكنة

رعشة اليدين : الأسباب والعلاجات الممكنة

رعشة اليدين : الأسباب والعلاجات الممكنة

رعشة اليدين.. يحصل مع جميع البشر فوق الكرة الأرضية، وفي أحيان كثيرة، أن يهتز الجسم بشكل طبيعي على مدار اليوم، وحتى في حالة يكون الشخص في حالة عصبية أو متحمسا جدا، قد يحدث معه أن ترتعش أصابعه بل وحتى أن تهتز يديه قليلا، وهذا عموما يعتبر أمرا طبيعيا.

ففي الكثير من الأوقات قد ترتجف اليدين ولكن لبضع ثوان فقط وقد يتكرر ذلك لعدة مرات، والسبب راجع أساسا لوقوع اضطرابات في الألياف العضلية الدقيقة الموجودة في اليدين، هذه الرجفة قد تكون طبيعية ولا تدعو إلى القلق، ولكن في حالة تكررت رعشة اليدين أكثر من المعدل الطبيعي، فهذا ينبئ بمشكل صحي، يستدعي رؤية الطبيب.

رعشة اليدين أو اهتزاز اليدين، هو مشكل صحي يصيب آلاف الأشخاص عبر العالم، والرعشة هي حركات اهتزازية لا إرادية، تصدر من الشخص رغما عن إرادته، تكون ذات معدل ثابت، وذلك بسبب انقباضات في عدد من المجموعات العضلية، وهو يعتبر واحدا من الاضطرابات التي قد تصيب الشخص فتؤثر على حياته بشكل سلبي وحاد جدا، بحيث أنها تمنعه وتعيقه عن إنجازه مهامهِ اليومية حتى تلك السهلة منها، رعشة اليدين قد تكون كذلك مؤشرًا على معاناة الشخص من بعض الاضطرابات العصبية أو الانتكاسية، غير أنها عموما لا تشكل أي خطر على صحة الشخص.

اقرأ أيضا: ما هي أهم أسباب تعرق اليدين

أهم أسباب رعشة اليدين

أسباب الإصابة بمرض رعشة اليدين، كثيرة جدا ومتعددة، وليست جميعها معروفة، ومن أبرز الأسباب التالي  :

أسباب فسيولوجية

من الممكن جدا أن تكون الإصابة برعشة اليدين، عبارة عن واحدة من أعراض الإصابة بالرعاش الفسيولوجي، والذي يحدث عادة كردة فعل طبيعية، بسبب بعض الممارسات الخاطئة، وهذه أبرز عوامل الخطر التي تزيد احتمال الإصابة بالرُعاش الفسيولوجيّ:

عدم نوم ساعات كافية، مما يحفز الجهاز العصبي

استهلاك كميات كبيرة جدا من الكافيين

المشاكل النفسية بما فيها القلق النفسي

الإحساس بالبرد أو الحر الشديدين

التدخين بشراهة

التقدم في العمر

شاهد أيضا: تنميل اليدين و كل ما تحتاج معرفته عنه

اضطرابات حركية

الإصابة ببعض أنواع اضطرابات الحركة، هو كذلك من الأسباب الرئيسية التي قد تزيد من احتمال الإصابة برعشة اليدين

ومن بين هذه الاضطرابات ما يلي :

الرعاش مجهول السبب:

والذي يعتبر أحد أنواع اضطرابات الحركة الشائع جدا، وكذلك أكثرها خطورة، حيث أنه وكما هو واضح من إسمه فإن أسبابه لازالت إلى اليوم مجهولة، لكن هناك فرضية أن تكون راجعة لأسباب جينية أو وراثية، والرعاش مجهول السبب يصيب غالبا اليدين والحبال الصوتية والرأس، وقد يزداد سوءا في حال حاول المصاب الحركة.

خلل التوتر العضلي :

وهو معروف كذلك باسم الديستونيا، خلل التوتر العضلي هو عبارة عن اضطراب عضلي، من الممكن أن يحدث في أية عضلة من عضلات الجسم، وهو يصيب بالأخص الشباب في منتصف العمر، بحيث أن الدماغ قد يرسل إشارات خاطئة للجسم، الشيء الذي قد يؤدي إلى فرط نشاط العضلات، وبالتالي سوف يؤدي إلى ظهور الجزء المصاب بشكل  غير طبيعي وعليه تحصل رعشة اليدين والحركات لا يتم التحكم فيها .

تابع معنا: احذر من أضرار اصفرار اليدين

اضطرابات الأعصاب

من أهم الأسباب كذلك، بحيث أنه قد تكون رعشة اليدين عبارة عن رسالة على إصابة الشخص بأنواع معينة من اضطرابات الأعصاب، مثلا :

مرض باركنسون:

المعروف باسم الشلل الارتعاشي، يصاب الشخص بمرض باركنسون، بسبب تضرر خلايا المخ المسؤولة عن إرسال الإشارات العصبية لأجل الحركة، المصابون بمرض باركنسون في بداية المرض، يُعانون من الرعشة في جهة واحدة فقط من الجسم، ولكن من بعد مدة من الزمن ينتقل إلى الجهة الأخرى، بحيث أن المريض يصبح بطيئا في الحركة ويعاني خللا في التوازن، وكذا يعاني من تيبّس اليدين مع القدمين

السكتة الدماغية:

يتعرض الشخص للسكتة الدماغية، حين يتعرض لجلطة دموية في أحد الشرايين والتي قد تصل حتى الدماغ، وعليه فإنها تمنع وصول الدم إليه، ممّا سوف يسبب أضرارا خطيرة ودائمة في المسارات العصبية، وهو الشيء الذي من الممكن أن يؤدي إلى رعشة اليدين

التصلّب المتعدد:

يعرف كذلك باسم التصلب اللويحي، ويحدث هذا النوع من التصلب يسبب تلف طبقة الميالين الموجودة في الأعصاب، وهو الشيء الذي يؤدي لاحقا إلى ظهور بعض الأعراض، مثلا رعشة في اليدين وقد تحدث رعشة في أجزاء أخرى من الجسم

تعرف أيضا على: هذه هي أهم أسباب الإصابة بالتصلب اللويحي

إصابات الدماغ الرضيّة :

من الوارد جدا، أن يصاب الشخص  برعشة في يديه بسبب تعرضه لإصابة جسدية، والتي قد تؤثر على الأعصاب المسؤولة عن تنسيق الحركة في الدماغ

 

مرض باركنسون وأسباب ثانوية أخرى للإصابة بالرعشة

مرض باركنسون

تحدثنا في فقرة سابقة عن مرض باركنسون ( الشلل الإرتعاشي ) حيث أن رعشة اليدين، من الممكن أن تكون مؤشرًا مبكرًا للإصابة بالشلل الارتعاشي، بحسب عدة إحصائيات طبية، هذا المرض يصيب سنويا قرابة عشرة ملايين شخص في العالم، غير أنه ليس جميع مرضى باركنسون يصابون برعشة، ولكن في المراحل الأولى من المرض من الممكن أن تظهر رجفة بسيطة في اليدين أو القدمين أو حتى الأصابع.

هذا المرض عادة ما يؤثر على جزء معين في الدماغ، والرعاش على الشخص يظهر بالخصوص عند استرخاء عضلات الجسم، ويتوقف عند قيام المريض بالحركة، ولكنه في حالة تعرض المريش بنوبات هستيرية وعصبية فإن الرعاش يتفاقم

استخدام بعض الأدوية

واحد من بين أكثر أسباب الإصابة برعشة اليدين، هو تعاطي بعض الأنواع من الأدوية

بحيث أنه قد تكون من أعراضها الجانبية أو حتى أعراض الانسحاب

الإصابة ب ” رعشة اليدين ” وعلى سبيل المثال :

تناول بعض الأدوية المنبهة كالأمفيتامين  والكورتيكوستيرويدات

تعاطي بعض مضادات اضطراب النظم، مثلا دواء أميودرون

استخدام بعض الأدوية المخصصة لمرضى الربو

تعاطي بعض أنواع مضادات الاكتئاب

تناول الأدوية المضادة للقلق

قد يهمك أيضا : طرق ترطيب اليدين

أسباب أخرى

فضلا عن كل الأسباب المذكورة سابقا، هناك أيضا أسباب أخرى من الممكن أن تسبب رعشة اليدين ، ومنها :

فرط نشاط الغدة الدرقية :

هذه الحالة شائعة عند الإناث أكثر من الذكور، ورعشة اليدين هي إحدى الأعراض الجانبية المرتبطة بمشكل زيادة نشاط الغدة الدرقية، فضلا عن مشاكل صحية أخرى، وفي هذه الحالة سوف يقوم الطبيب بفحص دم المريض، حتى يتمكن من معرفة مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم، كي يستطيع بعدها تشخيص الحالة بشكل صحيح.

نقص فيتامين ب12:

في حالة كان الشخص يعاني من نقص هذا الفيتامين، فإن ذلك سوف يؤدي إلى اختلال عمل الجهاز العصبي، وبالتالي فإنه سوف يُسبب رعشة في اليدين

اقرأ أيضا: صناعة معقم اليدين بطرق بسيطة

انخفاض مستوى سكر الدمّ :

أحيانا قد يؤدي انخفاض مستوى السكر في الدم ، إلى فقدان الأعصاب والعضلات الطاقة اللازمة لأداء وظيفتها، وبالتالي يعاني الشخص من رعشة في اليدين

الاضطرابات النفسية :

في حالات معينة من الممكن أن تسبب رعشة اليدين

الأمراض التنكسية الوراثية :

كمثلا الاختلال الحركي

العلاجات الممكنة والمتوفرة لرعشة اليدين

رعشة اليدين

معرفة أصل المشكل نصف العلاج

طريقة علاج رجفة اليدين، تختلف من شخص إلى آخر، وذلك باختلاف الأسباب الرئيسية التي سببت مرض رعشة اليدين، لهذا فقبل بدأ العلاج، يحرص الطبيب المعالج أولا على كشف السبب الحقيقي وراء الإصابة بهذا المرض، فمثلا إذا كان سبب الإصابة بمشكل رعشة اليدين هو الإفراط في شرب الكافيين ففي هذه الحالة أكيد أنه من الطبيعي جدا أن يأمر الطبيب مريضه بالتوقف الفوري عن تناوله أوعلى الأقل التقليل منه.

في حالة كانت بسبب تناول أنواع معينة من الأدوية، في هذه الحالة وجب استشارة الطبيب المعالج فورًا، بشأن إمكانية التوقف عن تناول هذا الدواء وتعويضه بدواء آخر يكون مناسبا وله نفس المفعول، لكن لن يتسبب في رعشة اليدين

ولكن للأسف إن كانت رجفة اليدين، ناتجة بسبب الرعاش مجهول السبب، فهنا من شبه المستحيل علاجها، حيث أنه وكما سبقت الإشارة، سببها يبقى مجهولا، والعلاج كما عرفنا سابقا يتطلب أولا معرفة الأسباب المرتبطة به.

وعموما ولأجل تشخيص حالة المريض ومعرفة سبب رعشة اليدين، عادة ما يطلب الطبيب المعالج من المريض إجراء عدد من الفحوصات والتحاليل، منها :

قياس حجم هرمون الغدة الدرقية في الدم

فحص مستوى الجلوكوز في الدم

إجراء تحليل البول

صورة دم كاملة

تعرف على : أسباب بروز عروق اليد و طرق إخفائها

علاجات دوائية

أغلب أنواع مرض رعشة اليدين، إلى حدود كتابة هذه الأسطر لازالت لا يوجد لديها أي علاج فعال، ولكن الأطباء يلجؤون في العادة إلى استعمال عدد من الأدوية والتي يمكن أن تساعد في التخفيف من حدة هذه المشكلة، ومن بين أشهر هذه الأدوية :

بعض الأدوية التي تستخدم في علاج رجفة اليدين المُصاحبة لمرض باركنسون، مثلا دواء ليفودوبا وكاربيدوبا

مُضادات الاكتئاب والقلق التي تُستخدم عادة في السيطرة على الرجفة المُصاحبة لمرض التصلّب المُتعدد

الأدوية المُضادة للنوبات الصرعية، مثلا البريميدون

حاصرات المستقبل البيتا مثلا دواء الميتوبرولول

بعض المُهدئات

حُقن البوتوكس

علاجات جراحيّة

العلاجات الجراحية، يتم اللجوء إليها في حال رجفة اليدين الشديدة، ومن بين أهم هذه العلاجات الجراحية التي قد يُجريها الطبيب المعالج، الجراحات التالية :

بَضْع المهاد:

خلال هذه العملية يقوم الجراح بقطع جزء صغير من المهاد، وبهذه الطريقة يتم قطع النشاط الكهربائي الطبيعي للمخ وبالتالي التخفيف من الرجفة بل ويمكن حتى وقفها

انظر إلى: سبب ظهور بقع برتقالية في كف اليد  

التحفيز العميق للدماغ :

خلال هذه العملية، يضع الجراح جهاز إلكتروني يُعرف بالقطب في الدماغ،  مهمته إصدار إشارات إلكترونية تتداخل مع نشاط الدماغ المسؤول عن الرجفة، والهدف منها هو محاولة السيطرة عليها .

 

ختاما، نؤكد على ضرورة تغيير نمط الحياة، ونهج سلوكيات صحية وسليمة، عموما هذا الأمر مهم جدا لأجل التمتع بصحة جيدة، وفي حالة الإصابة برعشة اليدين، وحتى يستطيع المريض التعايش  بشكل صحي وسليم مع مرضه، عادة ما يطلب الطبيب المعالج من المريض، إجراء عدد من التغييرات، تهم أسلوب ونمط الحياة اليومي بالمريض فضلا عن بعض الإجراءات، وذلك لأجل السيطرة على هذه الرعشة، ومن أهم هذه السلوكيات :

استخدام أدوات أثقل حجمًا بدلًا من تلك الخفيفة التي كان يستعملها المريض عادة قبل أن يصاب برعشة اليدين، حيث أن الوزن الزائد سوف يزيد من قدرة المريض على التحكم بالرجفة

الابتعاد عن كل الظروف المسببة للضغوط النفسية، ومحاولة السيطرة على القلق والتوتر، حيث أنه من شأنهما أن يتسببا في زيادة مشكلة رجفة اليدين

اللجوء إلى تقنيات الاسترخاء، مثلا التدليك، اليوغا، التأمل، فهم يساعدون كثيرا في تخفيف حدة المشكلة

على المريض أن يستخدم أجهزة وأدوات مختصة من ملاعق وأطباق وغيرها

كما ذكرنا سابقا ضرورة تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين

ارتداء أوزان مخصصة في المعصم، وذلك لزيادة التحكم بالرعشة

تجنب شرب الكحول

التوقف عن التدخين

Similar Posts