الرئيسية » صحة » ضعف الانتصاب : الأسباب، الأعراض، التشخيص والعلاج

ضعف الانتصاب : الأسباب، الأعراض، التشخيص والعلاج

ضعف الانتصاب

ضعف الانتصاب : الأسباب، الأعراض، التشخيص والعلاج

ضعف الانتصاب هو مشكل عويص يؤرق كل رجل يتعرض إلى الإصابة به، فهو يرتبط مباشرة بالضعف الجنسي، ويصيب خاصة الرجال فوق سن الأربعين، لكن طبعا ممكن جدا أن يصيب حتى الأصغر سنا، والمقصود به أساسا هو عدم قدرة الرجل على الوصول إلى الانتصاب الكامل أثناء العملية الجنسية أو انتصاب العضو الذكري للحظات فقط، بمعنى عدم القدرة على الحفاظ عليه منتصبا بما يكفي لأجل ممارسة العملية الجنسية كما ينبغي، هذه المشكلة بالأساس وبالنظر إلى ارتباطها بعملية حميمية جدا، من قبيل الحياة الزوجية، فهي تسبب قلقا كبيرا لكل الرجال الذين يعانون من هذا المشكل.

يعني ضعف الانتصاب عدم اكتمال العلاقة الحميمية، هذا المشكل يشكل بالأساس إحراجا كبيرا للرجل أمام نفسه وشريكته الجنسية مما يؤثر بشكل مباشر على ثقته بنفسه، وهو الأمر الذي يتسبب في حصول ضغط نفسي رهيب على الرجل المصاب، فهو غالبا يسهم في نشوب خلافات زوجية وظهور عدة أعراض نفسية منها قلق وتوثر على الزوجين معا.

ليست مشكلة كبيرة

على العموم تعرض الرجل لضعف الانتصاب من حين إلى آخر، لا يعتبر مشكلة كبيرة ولا يستدعي القلق، لأن أسبابه قد تكون غير خطيرة وسهلة لأجل علاجها، لكن في حالة كانت المشكلة مستمرة، ففي هذه الحالة قد يكون الرجل حقا أمام مشكلة صحية كبيرة، وجب علاجها على الفور، حيث أن هذا المشكل قد يكون مؤشرا على وجود حالة مرضية خطيرة تحتاج إلى علاج فوري، فضعف الانتصاب هو أحد عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بمرض القلب ففي بعض الأحيان، قد يكون علاج الحالات المرضية الكامنة كافيًا لعلاج مشكل ضعف الانتصاب، لكن في حالات أخرى، قد يلزم الحصول على أدوية خاصة وعلاجات مباشرة أخرى.

شاهد ايضا : تقوية الانتصاب بالتمر

على العموم تشمل الإصابة بالضعف الجنسي، العديد من الأعراض، هذه أهمها :
  • التوتُّر أو القلق
  • غالبا عدم القدرة على الإنجاب
  • حياة جنسية غير كاملة وسعيدة
  • الإحراج وغالبا تناقص تقدير الذات
  • مشكلات كبيرة ضمن العلاقة الزوجية

لكن يبقى المشكل الأساسي هنا، هو أن أغلب الرجال خاصة في الوطن العربي، يشعرون بالخجل من هذا المشكل، لذا فهم يصمتون وينكرونه، حتى الطبيب أحيانا يخجلون من الذهاب إليه.

شاهد ايضا : الحمل خارج الرحم .. اعراضه و اسبابه

ضعف الانتصاب : الأعراض والأسباب

  1. أعراض ضعف الانتصاب

في حالة تعرض الرجل لأعراض ضعف الانتصاب مرات متتالية، في هذه الحالة فقط يعتبر الرجل مصاباً بضعف الانتصاب، وأعراض ضعف الانتصاب تشمل ما يلي:

  • عجز القضيب الذكري عن الانتصاب بشكل كامل
  • عدم القدرة على ممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي
  • مع توالي تكرار مشكل ضعف الانتصاب، تلقائيا الرغبة الجنسية تنخفض
  • الانتصاب غير المكتمل للعضو الذكري، يعيق عملية القذف للسائل الذكري
  • صعوبة الحفاظ على الانتصاب، أي أن القضيب ينتصب فقط لفترة قصيرة
  • الإصابة بعدد من المشاكل الجنسية الأخرى، مثلا : سرعة القذف أو تأخر القذف، وأكيد سوف لن يتمكن الزوجين من بلوغ النشوة الجنسية.

وهذه هي أهم العلامات التحذيرية لمعاناة الرجل من ضعف الانتصاب:

–      عدم القدرة على الانتصاب خلال الليل وحتى عند الاستيقاظ صباحًا

  • الإحساس بتنميل في المؤخرة أو حتى في المناطق التناسلية وكذلك المنطقة المحيطة بها
  • خلال ممارسة الأنشطة الجسدية، يكون هناك إحساس بتشنجات مؤلمة جدا في عضلات الساقين، لكنها تهدأ عند الراحة

 

أهم أسباب الإصابة بضعف الانتصاب

أسباب إصابة الرجل بضعف الانتصاب متنوعة، أهمها عضوي ونفسي، وهي عموما كالتالي:

الأسباب العضوية لضعف الانتصاب

أسباب ضعف الانتصاب متعددة وكثيرة، وفي حالات عديدة يصاب الرجل بضعف الانتصاب بسبب عوارض جسدية تتضمن أمراض كامنة، وهذه هي أكثر الأسباب الشائعة :

  • التقدم في العمر عامل مهم في هذا المشكل، فإنه مع تقدم الرجل في السن يحتاج الانتصاب إلى مدة أطول، كما أن القضيب قد لا يكون بالصلابة الكافية لتحقيق الشبع الجنسي، حيث أن الرجل قد يحتاج غالبا إلى لمس قضيبه مباشرة حتى يصل إلى مستوى جيد من الانتصاب ويحافظ عليه
  • متلازمة التمثيل الغذائي والمقصود بها تراكم دهون الجسم حول منطقة الخصر وارتفاع مستوى الكولسترول
  • التعرض إلى بعض أنواع الإصابات على مستوى منطقة الحوض أو الحبل النخاعي
  • أمراض الشرايين، أهمها انسداد الأوعية الدموية أو ما يعرف بتصلب الشرايين
  • مرض بيروني، وهو يتمثل في تكون نسيج ندبي داخل العضو الذكري
  • الخضوع لعلاج سرطان البروستاتا أو البروستاتا المتضخِّمة
  • الإفراط في تعاطي المشروبات الكحولية
  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون
  • زيادة الوزن والأمراض المرتبطة بها
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية
  • إجراء بعض أنواع الجراحات
  • ارتفاع مستوى الكولسترول
  • أمراض ارتفاع ضغط الدم
  • مرض التصلُّب المتعدد
  • تعاطي المواد المخدرة
  • مرض باركنسون
  • أمراض السكري
  • اضطرابات النوم
  • التدخين المفرط
  • أمراض القلب

 

الأسباب النفسية للضعف

الدماغ أساسا هو المحرك الرئيسي لكل العمليات الجنسية، وهو أساس انطلاقة العمليات الجسدية ومنها العمليات التي تثير الشعور بالإثارة الجنسية والتي بفضلها يتم الوصول إلى الانتصاب، غير أن العديد من العوامل النفسية التي قد يتعرض لها الرجل، يمكن أن تتعارض وتتقاطع مع المشاعر الجنسية، وتؤثر بالتالي على الرجل وتؤدي إلى الضعف  وفشل العملية الجنسية، ومن ضمنها:

  • عدد من الحالات المتعلِّقة بالصحة العقلية، أهمها الاكتئاب والقلق
  • مشكلات تتعلق بالتواصل النفسي والعاطفي مع الشريك
  • التوتُّر والانفعال والضغوطات النفسية

التشخيص والعلاج

في غالب الأحيان، يحتاج الرجل إلى الخضوع الضروري للفحص الطبي، بما فيها إخبار الطبيب المعالج بالتاريخ الطبي العائلي، فمن المهم جدا أن يقوم الطبيب بتشخيص أسباب ضعف الانتصاب لأجل تحديد نوع العلاج، أما في حالة كان المريض يعاني من أمراض مزمنة أو حالات كامنة، ففي هذه الحالة يجب على المريض الخضوع للعديد من الفحوصات والاستشارات الاختصاصية.

أما فيما يخص تشخيص الأمراض المزمنة والحالات الكامنة، فهي تشمل ما يلي:

  • الفحص البدني : يشمل الفحص البدني، إجراء فحوصات دقيقة تهم القضيب والخصيتين وأيضا فحص الأعصاب لأجل التحقق من مدى الإحساس.
  • اختبارات الدم : في هذه الحالة يتم إرسال عينة من الدم، إلى المختبر وذلك لأجل الكشف عن احتمال وجود مؤشرات لمرض القلب أو داء السكري وهل مستويات هرمون التستوستيرون منخفضة .
  • اختبارات البول (تحليل البول) : اختبارات البول مهمة جدا، وهي تستعمل للبحث عن مؤشرات داء السكري وأيضا باقي الأمراض الكامنة الأخرى.

الألتراساوند 

 وهو محول الطاقة فوق الصوتي، وهذا الاختبار يتم إجراؤه عادة على يد مختص في أحد المختبرات، وهو يتضمن استخدام جهاز محوِّل الطاقة وهو يشبه العصا،  يُثبت هذا الجهاز على الأوعية الدموية التي تعمل على مد القضيب بالدم، وخلال هذا الاختبار يتم حقن أدوية معينة داخل القضيب، وذلك لأجل تحفيز تدفق الدم وحدوث الانتصاب.

هذا الاختبار هو الذي يمكن الطبيب من معرفة ما إذا كانت لدى الرجل مشكلات في تدفق الدم أم لا.

  • الفحص النفسي : في حالات معينة من المهم جدا أن يخضع المريض إلى اختبارات نفسية، بحيث يطرح عليه الطبيب المختص عددا من الأسئلة، وذلك لأجل التعرف على ما إذا كان المريض مصابا بأمراض نفسية أو يعاني مشاكل معينة تهم الصحة العقلية .

 

  • أسئلة هامة سوف يطرحها الطبيب خلال التشخيص

أثناء عملية التشخيص التي يقوم بها الطبيب لحالة الرجل المصاب بضعف الانتصاب، سوف يسأله العديد من الأسئلة المختلفة والتي تشمل معظم الحالات التي تتسبب في ضعف الانتصاب، هذه أهمها :

  • هل هو مدخن ؟ ومنذ متى ؟
  • هل يشرب الكحول ؟ ومنذ متى ؟
  • نوع الأدوية التي يشربها المريض
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم من عدمه
  • تاريخ الإصابة بداء تصلب الشرايين
  • تاريخ إصابة المريض بداء السكّري
  • أعراض الاضطرابات النفسية، وخاصة الاكتئاب
  • مدى الرضى عن العلاقات الجنسية من قبل حدوث مشكل الانتصاب
  • أعراض الاضطرابات العصبية (مثلا الوهن، الخدر، التنميل، الوهن، السقوط، أو السلس)
  • تاريخ الإصابة بكسر عظم الحوض أو أي نوع آخر من الإصابات التي قد توثر على القدرة على الانتصاب
  • متى أجرى جراحة (تضخم البروستات، أو جراحة البروستات والسرطان الشرجي، أو جراحة اضطرابات الأوعية الدموية)
  • حدوث اضطراب في الوظيفة الجنسية (مثل التهاب المهبل) عند الشريكة الجنسية مدى حدة أعراض اضطرابات الأوعية الدموية التي يعاني منها المريض
  • أعراض الاضطرابات الهرمونية (مثلا تدني الرغبة الجنسية، تراجع الإحساس بالذوق، زيادة حجم الثديين، الارتجاف، تدني نسبة شعر الجسم، تغير الوزن، فقدان الشهية، الإحساس بدرجات الحرارة المرتفعة أو العكس)

 

  1. علاج ضعف الانتصاب

كما سبقت الإشارة، فإنه بحسب نتيجة التشخيص، يكون وصف العلاج، والعلاجات متنوعة هذه هي أهمها :

  • علاجات دوائية

سوف يصف الطبيب أدوية معينة وذلك لأجل توسيع الأوعية الدموية، كما يمكن وصف أدوية أخرى لأجل تحسين القدرة الجنسية، والتي قد تكون عن طريق :

  • حقن في الإحليل
  • حقن ذاتي في جانب أو قاعدة القضيب

كما توجد العديد من الخيارات العلاجية، والتي يمكن استخدامها لأجل علاج ضعف الانتصاب، مثلا استخدام مضخة خاصة تعمل على تجميع الدم في القضيب وكذا منع مغادرة هذا الدم، لأجل أن يبقى القضيب صلباً، وتعتبر هذه الطريقة أسلوبا ميكانيكيا لأجل تحقيق الانتصاب للرجال الذين لم تنفع معهم العلاجات الدوائية.

  • العلاج بهرمون التستوستيرون

انخفاض مستويات التستوستيرون في الدم (هرمون الذكورة) يؤدي إلى ضعف الانتصاب وانخفاض الرغبة الجنسية، وفي حالات معينة قد يلجأ الطبيب إلى علاج التستوستيرون بعد فحص مستوى التستوستيرون في الدم.

  • علاج ضعف الانتصاب بالجراحة

في الحالات المستعصية التي لم ينفع معها العلاجات السابقة لعلاج ضعف الانتصاب، يلجأ الطبيب إلى الخيار الجراحي كحل أخير، وأهم أنواع جراحات القضيب المستخدمة في علاج ضعف الانتصاب هي :

  • جراحة الأوعية الدموية : وتهدف هذه الجراحة إلى علاج وتصحيح كل أنواع الخلل التي قد تصيب الأوعية الدموية بسبب ضعف الانتصاب.

 

  • علاج ضعف الانتصاب بتغيير نمط الحياة

من جهة ّأخرى، يمكن علاج ضعف الانتصاب، فقط بتغيير نمط الحياة، واتباع سلوكيات صحية، مثلا :

  • الحفاظ على الوزن الصحي: زيادة الوزن تجعل الرجل يشعر بالإعياء أثناء ممارسة العلاقة الجنسية، وبالتالي إلى الضعف الجنسي، لذا فإنه من المفيد جدا، المحافظة على وزن صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية : ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تساعد في تحسين تدفق الدم إلى مختلف أجزاء الجسم، وهو أمر مهم وصحي جدا للقضيب ولوظيفته الحيوية .
  • تناول الأطعمة الصحية: اتباع نظام صحي له دوره الكبير والهام لأجل الحفاظ على الصحة الجنسية للرجل، وتجنب الإصابة بضعف الانتصاب، وبالأخص الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالاوميغا 3، خاصة الفواكه البحرية.
  • الحد من التوتر: التوتر والضغوطات النفسية بصفة عامة تؤدي إلى صعوبة تدفق الدم بصورة طبيعية في الجسم، وعليه فهي تؤثر بشكل مباشر على قوة الانتصاب والعملية الجنسية برمتها.
  • الحصول على قسط كاف من النوم: سوء النوم أو قلة ساعات النوم، لها تأثيراتها السلبية على الجسم والصحة بصفة عامة، وعلى الصحة الجنسية بصفة خاصة، حيث أن قلة النوم تجعل الرجل في حالة إعياء شديد ومجهد دائما، بحيث تنقصه الطاقة اللازمة.
  • الإقلاع عن التدخين: من الآثار السلبية للتدخين على الجسم، تأثيره على الصحة الجنسية، حيث أنه يعيق تدفق الدم بصورة طبيعية وبالتالي لا يصل القضيب ما يكفيه من الدم حتى يقوم بوظيفته أثناء العملية الجنسية.

 

 

Similar Posts