الرئيسية » صحة » ضمور المخ عند الأطفال…. الأسباب الأعراض وطرق العلاج

ضمور المخ عند الأطفال…. الأسباب الأعراض وطرق العلاج

علاج ضمور المخ عند الأطفال

ضمور المخ عند الأطفال مشكلة حقيقية لكن قد لا تعرف الأعراض لذلك عندما تظهر على طفلك أيا من هذه الأعراض توجه إلى الطبيب على الفور مثل التفكير البطيء نقص التنسيق العضلي، والنوبات المتكررة، يمكن أن تحدث هذه الأعراض بسبب العديد من الحالات، بما في ذلك أورام المخ أو التهابات الدماغ مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ، كلما بدأ العلاج مبكرًا كانت فرص طفلك أفضل في الشفاء التام.

ضمور المخ

هو حالة يتقلص فيها الدماغ بسبب فقدان الخلايا العصبية والوصلات، يمكن أن ينتج ضمور الدماغ عن عدة عوامل بما في ذلك العدوى أو الصدمات أو الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر. 

هناك أيضًا أسباب وراثية ضمور الدماغ مثل متلازمة داون ومرض هنتنغتون، أحد أعراض ضمور الدماغ هو انخفاض الوظيفة العقلية بسبب فقدان الخلايا العصبية. 

عندما يحدث هذا عند الأطفال فإنه يطلق عليه عادة تأخر النمو أو الإعاقة الذهنية، يمكن أن يساعد علاج ضمور المخ عند الأطفال المبكر في تحسين التطور الفكري للطفل حتى مع وجود تلف كبير في الدماغ من مجموعة متنوعة من الأسباب.

من المهم منع تطور ضمور المخ عند الأطفال، وذلك لأن ضمور الدماغ يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل التخلف العقلي والصرع والشلل الدماغي.

يولد واحد من كل 10000 طفل مصابًا بتشوهات في الدماغ في كثير من الأحيان ،لا يتم تشخيص هذه الحالات إلا في وقت لاحق عندما تبدأ في التسبب في الأعراض وعندها يكون علاج ضمور المخ عند الأطفال صعبا.

شاهد ايضا: مشكلة النسيان وأمراض الذاكرة

أسباب ضمور المخ

أول شيء يجب تحديده هو ما إذا كان ضمور الدماغ ناتجًا عن شيء خارجي مثل العدوى أو إصابة في الرأس، أو إذا كان ناتجًا عن شيء داخلي مثل اضطراب وراثي. 

يجب أن يكشف الفحص الطبي الكامل عن هذه الإجابات، إذا لم يكن هناك أي سبب واضح لهذا النوع من ضمور الدماغ فيجب إجراء المزيد من الاختبارات لمعرفة السبب المحتمل وراءه.

يحدث ضمور الدماغ بشكل شائع نتيجة الأسباب التالية: 

  • عدوى مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ. 
  • صدمة الرأس. 
  • قد يمر الأطفال الذين يولدون بتشوهات جينية أيضًا بضمور الدماغ. 
  • يشير ضمور الدماغ إلى هزال أنسجة المخ الذي يحدث مع الشيخوخة أو الخرف.
  • وهو أكثر شيوعًا بين البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا وفي الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر. 
  • ولكن قد يحدث أيضًا عند الأطفال دون سن 3 سنوات الذين يولدون قبل الأوان بسبب انخفاض أوزان المواليد أو لأسباب أخرى. 
  • يولد بعض الأطفال ببيانات غير طبيعية تسمى البطينين على أدمغتهم وهي مملوءة بالسوائل بدلاً من مادة الدماغ الطبيعية، تتسبب هذه البطينات في ضمور الدماغ لأنها تشغل مساحة عادة ما تشغلها خلايا وأنسجة المخ السليمة.
  • تاريخ مرضي من ضمور الدماغ. 
  • يمكن أن يحدث ضمور الدماغ في مرحلة الطفولة أيضًا بسبب اضطرابات التمثيل الغذائي مثل مرض السكري وفرط نشاط الغدة الدرقية. 
  • واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا هي متلازمة هز الرضيع والتي تحدث بسبب الضربات المتكررة على الرأس والتي يمكن أن تكون قاتلة في كثير من الأحيان. 
  • أورام المخ. 
  • يعد سرطان الأطفال واستخدام الستيرويد على المدى الطويل من الأسباب الشائعة أيضًا. 

شاهد أيضا: أسباب فقدان الشم

أعراض ضمور الدماغ

تشمل أعراض ضمور المخ الشائعة لدى الأطفال ما يلي:

  • عدم القدرة على تذكر الأشياء هذه علامة على وجود مشكلة للأطفال المصابين بضمور الدماغ لأن الذاكرة هي أول ما يتأثر بهذه الحالة، إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في تذكر الأشياء فقد لا يتطور بشكل طبيعي ويجب أن يخضع لتقييم عصبي في أقرب وقت ممكن.
  • يمكن أن تكون صعوبة التركيز على المهام التي تتطلب القدرة على التركيز لفترة طويلة من أعراض ضمور الدماغ عند الأطفال. 
  • تعتبر النوبات من الأعراض الأخرى التي تحتاج إلى عناية طبية فورية إذا كنت ترى هذا في سلوك طفلك في كثير من الأحيان أو إذا كان يحدث أثناء النوم في الليل (تسمى النوبات الليلية).
  • صعوبات التعلم أو المشكلات السلوكية.

يجب تقييم الأطفال الذين يعانون من أعراض مبكرة من قبل طبيب أطفال أو طبيب أعصاب لتحديد احتياجاتهم الخاصة وخيارات علاج ضمور المخ عند الأطفال المتاحة لهم.

شاهد ايضا: انسداد الأنف.. كل ما يجب أن تعرف عنه

علاج ضمور الدماغ للأطفال

أظهرت دراسة من السويد أن ممارسة الرياضة لمدة ساعة واحدة يوميًا يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بضمور الدماغ لدى الشباب بنسبة 40٪. 

يعتقد العلماء أن النشاط البدني يحسن تدفق الدم إلى الدماغ مما يغذي الخلايا ويحميها، كلما كنت أكثر نشاطًا كان ذلك أفضل. 

يجب عليك اختيار الأنشطة التي تجعل قلبك يضخ الدم وتجعلك تتنفس بقوة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا للمساعدة في حماية عقلك المتنامي.

يعد الورم العصبي الليفي أحد أكثر أسباب ضمور الدماغ شيوعًا عند الأطفال، ينتقل هذا المرض عبر العائلات ويمكن أن يتسبب في نمو الأورام في أعصاب طفلك ودماغه. 

الأسباب الأكثر شيوعًا ضمور الدماغ عند الأطفال هي الالتهابات وأورام الدماغ وصدمات الرأس، يمكن أن يكون أيضًا بسبب الاضطرابات الوراثية أو أمراض التمثيل الغذائي، لا يوجد علاج لهذا المرض ولكن هناك علاجات متاحة لإبطاء تقدمه وتقليل الأعراض. على سبيل المثال يمكن للأدوية التحكم في النوبات المتعلقة بضمور الدماغ عند الأطفال وقد يساعد علاج ضمور المخ عند الأطفال الطبيعي في تحسين مشاكل الحركة المرتبطة بالحالة، تُستخدم الجراحة أحيانًا لعلاج أورام الدماغ التي تسبب المتلازمة.

علاج ضمور المخ عند الأطفال الأكثر فعالية المصابين بالورم الليفي العصبي هو الجراحة، الهدف من هذه الجراحة هو إغلاق المساحة المحيطة بالورم مما يوقف أي نمو إضافي للورم. 

كما أنه يعمل على إزالة جميع آثار الخلايا السرطانية من جسم طفلك حتى لا ينتقل إلى مكان آخر ويسبب مشاكل.

يعد الاكتشاف المبكر وعلاج ضمور الدماغ عند الأطفال أمرًا بالغ الأهمية لنمو الطفل، عند الولادة سيختبر الطبيب حديثي الولادة بحثًا عن ضمور في الدماغ. 

يجب أن يكون أي طعام تقدمينه لطفلك مغذيًا وسهل الهضم، تجنب أشياء مثل ملح الطعام والتوابل حتى يكبر طفلك، عندما يحين الوقت قد يصف الطبيب المضادات الحيوية للمساعدة في مكافحة العدوى في حالة حدوثها و علاج ضمور المخ عند الأطفال.

ما هي طرق الوقاية؟

  • أفضل طريقة لمنع وعلاج ضمور المخ عند الأطفال هي التأكد من اعتمادهم على نظامً غذائي صحي وممارسة الكثير من التمارين. 
  • قد يؤدي التعرض المفرط لأشعة الشمس إلى الإضرار بالعيون والتسبب في مشاكل بصرية قد تدفع الأطفال إلى الحول أو إغلاق أعينهم أثناء اللعب مما يحرمهم من التنبيه البصري المهم. 
  • من المهم أيضًا أن يوفر الآباء لأطفالهم فرصًا للتنشئة الاجتماعية مثل إتاحة الوقت لهم للعب في مواعيد اللعب والأنشطة الجماعية مع الأطفال الآخرين. 
  • عند اختيار ألعاب للأطفال الصغار يجب الحرص ليس فقط على مدى ملاءمة اللعبة ولكن أيضًا على متانتها.
  • وجد الباحثون نوعين من الأدوية التي يمكن أن تمنع ضمور الدماغ: أسيتازولاميد بروموكريبتين، يقلل الأسيتازولاميد من حموضة السائل النخاعي (CSF) مما يساعد على حماية الدماغ من التلف الناتج عن المستويات العالية من حموضة السائل النخاعي.
  • يحفز البروموكريبتين إنتاج هرمون النمو، الذي يقوي مناطق الدماغ التي على وشك ان تتلف أو تتضرر.

المصادر

موقع “الطبي” Altibbi Arabic Medical Dictionary

http://www.ninds.nih.gov/disorders/cerebral_atrophy/cerebral_atrophy.htm

 

Similar Posts