الرئيسية » صحة » طب عام » عنصر الحديد في الجسم.. أهميته و كيفية الحصول عليه 

عنصر الحديد في الجسم.. أهميته و كيفية الحصول عليه 

الحديد عنصر

عنصر الحديد في الجسم.. أهميته و كيفية الحصول عليه

جسم الإنسان يحتاج إلى كثير من العناصر الغذائية والمعادن الضرورية للجسم والتي يحتاجها الجسم بشكل يومي ولا يستطيع تحمل انقطاعه عنها لفترة طويلة حيث ذلك يسبب ظهور مشكلات في الجسم تؤثر على أدائه لمهامه الموكلة إليه حيث ان الجسم مكون من عضلات وألياف وأنسجة وغيرها الكثير من الأجهزة الأخرى والمكونات المهمة والتي تحتاج إلى الكثير من العناصر الغذائية والفيتامينات والبروتينات والمعادن  ك عنصر الحديد، والتي مع بعضها البعض تمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها للاستمرار في القيام بمهامه وإبقاء الكائن الحي على قيد الحياة.

يحتاج الجسم إلى الكربوهيدرات والتي تعد مصدر أساسي لتغذية الجسم والتي تتواجد في الفاصولياء والبازلاء والفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة كما يحتاج إلى البروتين وهو من أهم العناصر الغذائية والتي لا يجب إهمالها وذلك لدوره الفعال في تعزيز نمو الجسم وترميم الخلايا الضعيفة وتقوية عضلات الجسم حيث أن نقص كمية البروتين لفترة طويلة يسبب الكثير من المشاكل للجسم مثل فشل النمو العضلي ومشاكل قلبية محتملة ويتواجد البروتين بشكل أساسي في اللحوم والأسماك والدجاج ومنتجات الألبان ومشتقاتها  .

أغذية أساسية

كما يتواجد في كل من البقوليات وفول الصويا والفول السوداني والبذور والمكسرات مثل الكاجو وبذور القرع وبذور دوار الشمس كما يتواجد في القمح والخضراوات والفواكه، كما يحتاج الجسم إلى الدهون والتي تمد الجسم بالطاقة وتساعد على امتصاص الفيتامينات من الأطعمة وتوجد الدهون في كل من المعجنات والحليب كامل الدسم وزيت النخيل وبعض أنواع المكسرات مثل اللوز والبندق والجوز وتوجد أيضاً في الكعك واللحوم الحمراء أما الفيتامينات فهي أيضاً من العناصر المهمة والتي توجد في الكثير من أنواع الفواكه والخضار والمعادن والتي تساعد على تقوية العظام والقلب وتكوين الإنزيمات.

ومن أهم المعادن لدينا هو الكالسيوم الذي يدخل في بناء العظام والفسفور والمغنسيوم والذي يساعد في إنتاج الطاقة وبناء أغشية الخلايا إضافة إلى الصوديوم والبوتاسيوم والكبريت والزنك الذي يعتبر مهم للحواس والسيلينيوم المهم لعمليات الأيض والمنغنيز المهم للجهاز العصبي والدماغ والحديد والذي هو موضوع مقالنا اليوم والذي سنتحدث به عن كل ما يخص  الحديد من أهميته للجسم وكيفية الحصول عليه والأمراض التي تسببها نقص كميات الحديد في الجسم وطرق الحفاظ على النسب الصحيحة من الحديد في الجسم وغيرها الكثير من المعلومات الأخرى المفيدة.

ما هو عنصر الحديد:

وهو من العناصر الكيميائية المشهورة ويقع في المجموعة الثامنة ضمن الجدول الدوري ويعتبر من المعادن الأكثر استخداماً وحسب الأبحاث فإن  الحديد يشكل حوالي 5% من قشرة الأرض وبالتالي هو من أكثر أنواع المعادة توفراً ومن السهل إيجاده واستخراجه.

كما نعلم فإن  الحديد يتأثر بالهواء والحرارة حيث يتأكل ويصدأ الحديد عند تعرضه للهواء وخاصة الهواء الرطب ومن الناحية العلمية تكمن أهميته في انه موجود في الدم ويساعد في عملية نقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع انحاء الجسم.

هناك العديد من العناصر التي تعتبر متوفرة بكثرة وهي الأكسجين والألمنيوم والسيليكون حيث يأتي الحديد في المرتبة الرابعة بعد تلك العناصر من حيث الوفرة ويتم استخراجه بشكل أساسي من خلال عملية صهر الكربون والحجر الجيري.

يدخل الحديد في كثير من الاستخدامات في البناء والجسور والمجوهرات والأدوات الطبية والجراحية والكراسي والطاولات وغيرها الكثير والتي نشاهدها يومياً.

كما يحوي جسم الإنسان على حوالي أربعة غرامات من الحديد بالشكل الطبيعي حيث يحتاج جسم الإنسان إلى استهلاك حوالي 10-18 ميليغرام من الحديد بشكل يومي.

ويدخل الحديد أيضاً في صناعة الأواني والمعالق والسكاكين وغيرها من التجهيزات المطبخية.

مصادر الحديد والكمية الموصى بها للجسم:

يتواجد الحديد في كثير من الأطعمة والمأكولات ومن بينها اللحوم الحمراء والأسماك وصفار البيض والدجاج كما يوجد الحديد في الفواكه المجففة والخضراوات مثل السبانخ والسلق والملفوف والبروكلي والبقوليات والحبوب بأنواعها كافة كما هناك أنواع من الأغذية التي تساعد الجسم على امتصاص الحديد ومن هذه الأطعمة يوجد الحمضيات والطماطم واللحوم المطبوخة مع بعض الخضراوات الورقية وبشكل عام تعتبر الأغذية التي تحتوي على فيتامين ج أفضل المأكولات المساعدة في امتصاصه.

أما الأطعمة التي يسبب بطئ في امتصاصه فيعتبر الشاي بأنواعه من المشروبات التي تؤثر سلباً على عملية امتصاصه.

أما بالنسبة لكميته التي يحتاجها الجسم فهي تختلف من شخص لأخر وذلك بناء على عدة معايير منها العمر والوزن والحالة الصحية للشخص حيث ان الأطفال والمراهقين بالتأكيد يحتاجون لكميات من٧ أكبر من تلك التي يحتاجها البالغون.

وفي فترة الطفولة تكون حاجة كل من الذكر والأنثى متساوية وتبدأ نسبة الإناث بالزيادة كلما تقدمت بالسن حيث أنه ضمن فترة المراهقة تبدأ الدورة الشهرية لدى الأنثى والتي تفقدها بعض الدماء وبالتالي تصبح بحاجة للحديد بشكل أكبر من الذكور.

بشكل عام يحتاج الأطفال من عمر الأربع إلى ثماني سنوات حوالي 10 ميليغرام من الحديد بشكل يومي بينما يحتاج الأطفال من سن التاسعة وحتى الثلاثة عشر سنة إلى حوالي 8 ميليغرام من الحديد أما الإناث من سن الأربعة عشر وحتى الثماني عشر سنة تحتاج إلى حوالي 15 ميليغرام منه بينما يحتاج الرجال البالغون إلى حوالي 8 ميليغرام والنساء إلى حوالي 18 ميليغرام.

العلامات والأعراض التي تظهر على الجسم عند نقص كمية الحديد:

إن انخفاض نسبته في الجسم لفترة طويلة تسبب الإصابة بفقر الدم والذي ينتج عنه الشعور بالغثيان والتعب والإرهاق وعدم الرغبة في فعل أي شيء وزيادة معدل ضربات القلب وألام في الصدر والدوخة بالإضافة إلى الشعور ببرودة في القدمين واليدين ويعتبر فقر الدم الناتج عن نقص الحديد في الجسم من أكثر الأنواع انتشاراً وتزداد الحالة سوءاً إن كان المصاب يحصل على تغذية سيئة جداً والإصابة بأمراض في الأمعاء مثل داء كرون كما ان الحمل يؤثر على الجسم بشكل اكبر وقد يتسبب فقر الدم بإحتمال الإصابة بأضرار كبيرة في الأعصاب ومشاكل قلبية محتملة ويعتبر تناول مكملاته من أفضل طرق العلاج المتبعة لعلاج هذا النوع من فقر الدم.

كما يظهر على الجسم شحوب في الوجه والأظافر ويعاني المريض من ضيق في التنفس وعدم انتظام ضربات القلب كما يشعر المريض بالصداع الدائم والمزعج بالإضافة إلى الشعور بتنمل في الساقين والشعور بالقلق والإحباط.

شاهد أيضا : الانزلاق الغضروفي .. الأعراض و الأسباب 

أسباب نقص الحديد في الجسم:

السبب الأكثر انتشاراً هو عدم تناول الأطعمة الغنية بالحديد والالتزام بنظام غذائي صحي يحوي على جميع العناصر الضرورية للجسم حيث يجب تناول الفواكه والخضار واللحوم والبيض وذلك للابتعاد عن نقص كمية الحديد في الجسم.

كما ان الحمل قد يسبب في بعض الأحيان نقص كمياته في الجسم وذلك لأن الحمل يسبب في نزيف وفقدان الدم مما يجعل كمية حديد الجسم تنخفض وخاصة إن لم تكن الحامل تهتم في طريقة غذائها.

يسبب النزيف الداخلي في نقص كميته حيث قد تسبب قرحة المعدة أحيانا حصول نزيف في المعدة كما أن السرطان يسبب في نقص كمية الدم وبالتالي نقص الحديد.

كما أن التبرع بالدم بشكل متكرر وزائد يسبب بالإصابة بفقر الدم والذي يكون سببه الرئيسي هو انخفاض كمية الحديد من الجسم ولكن إن تم تناول أطعمة غنية به واتباع نظام غذائي جيد بإشراف أخصائي تغذية قد لا يصاب الشخص بأعراض نقص الحديد.

كيفية تشخيص نقص الحديد في الجسم:

كما نعلم فإنه  مرتبط في اسم بنسبة الهيموغلوبين أو بحجم كريات الدم الحمراء وبالتالي يعتبر تحليل الدم ومعرفة نسبة كل مكون من مكونات الدم إحدى أفضل الطرق التي تشير إلى نقص الحديد في الجسم او العكس  كما يمكن أن يقوم الطبيب المختص بما يسمى التنظير الباطني والذي يستخدم في حالة وجود نزيف داخلي.

كما تشير الأعراض التي تظهر على الجسم فيما إذا كان المريض يعاني من نقص كميات الحديد أم لا.

شاهد أيضا: أعراض نقص الحديد

طرق زيادة كمية الحديد في الجسم والحفاظ عليها:

الحل الأفضل والأمثل هو اتباع نظام غذائي صحي يتمثل في تناول الفواكه والخضار واللحوم والبقوليات والحبوب كالعدس كما يجب أن يحتوي الغذاء على الفاصولياء والبازلاء وغيرها من المكونات بطريقة منظمة ومقسمة تحت إشراف أخصائي تغذية كما يجب الابتعاد عن المشروبات التي تؤثر سلباً في عملية امتصاص الحديد خلال فترة تنظيم الغذاء مثل الشاي بأنواعه كافة والقهوة كما ان الحليب ومنتجاته يفضل الابتعاد عنها لفترة ريثما تعود نسبة الحديد إلى الوضع الطبيعي كما يجب الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من حمض الفيتيك.

يمكن استخدام مكملات الحديد الغذائية في حال لم تنجح الطريقة الأولى كما يمكن تطبيقهما معاً بإشراف طبي متخصص حيث أن العلاج بالمكملات قد يستغرق وقتا غير قليل حيث قد يستغرق حوالي ستة أشهر لإعادة التوازن إلى الجسم وتأمين احتياجاته من الحديد ويجب الإنتباه لوجود إشراف طبي عند استعمال المكملات حيث كما ان نقصه يسبب مشاكل إلا أن زيادة كميته في الجسم إلى حد كبير تسبب أيضاً مشكلات مثل إلحاق التلف في بعض أعضاء الجسم وما ينتج عنه من مشكلات صحية أخرى، كما يلاحظ بعض الأشخاص بمذاق معدني سيء في الفم وهو من أثار المكملات الجانبية ويمكن التخفيف منه أو التخلص من الإحساس عن طريق تقليل الجرعة المستخدمة أو تغيير في نوعية المكملات المستخدمة حيث يوجد عدة أنواع يمكن الاستفادة منها ولكن كل ذلك يجب أن يتم بإشراف طبي نختص لمنع حدوث مشكلات او مضاعفات ليست في الحسبان.

علاج النزيف

قلنا سابقاً أن إحدى أسباب انخفاض كمية الحديد في الجسم هي حدوث نزيف داخل الجسم ولذلك يجب علينا معالجة هذا النزيف لأن تناول المكملات قد لا يعطي الجسم كامل حاجته نتيجة النزيف وخاصة لدى الحامل حيث قد يحدث لديها نزيف أثناء الطمس ولذلك قد يقوم الطبيب بإعطائها أدوية مانعة الحمل وذلك للتخفيف من كمية الدم المفقودة ولتتمكن المكملات من تغطية الفاقد من الحديد في الجسم عند كل دورة شهرية.

كما يمكن استخدام الحقن الوريدي وهو عبارة عن حقنه في الوريد والذي قد يستغرق بضعة ساعات ولكنه أقل ألماً من الطريقة الثانية وهي الحقن العضلي أي ضمن العضلة والتي تعتبر سريعة ومؤلمة.

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا المتواضع والذي تحدثنا به عن عنصر الحديد وأهميته للجسم كما وتحدثنا عن أعراض نقصه والأسباب وراء ذلك وختمنا مقالنا في ذكر أفضل الطرق لتعويض الجسم من  المفقود منه.

شاهد أيضا : هل التهاب الدم معدي 

 

Similar Posts