الحياة والمجتمع

كيف تتعاملي مع زوجك العنيد ؟

كيف تتعاملي مع زوجك العنيد

كيف تتعاملي مع زوجك العنيد ؟

كيف تتعاملي مع زوجك العنيد.. إن الحياة الزوجية يجب أن تبنى على أساس صحي لكي يتسنى

لها الاستمرار بهدوء و بدون صراعات كل يوم و كي تحقق الأهداف التي جاءت من أجلها بالضرورة .

إن من أهم أساسات الحياة الزوجية الناجحة التواصل السليم بين الزوجين و ثقافة التشاركية

و التكامل لا النزاع و فرض القوى و القتال على دور المسيطر.

ماذا عن الشريك العنيد ؟ لا شك بأن هذه الأساسات ستكون تحدي صعب أمامكما و لن يكون

الحصول عليها أمر هيّن ، لكن سوف نساعدك على تأسيس حياة بأقل خسائر مع زوجك العنيد من

خلال عدد من النصائح المجربة و الناجحة و هي كالتالي :

رسائل غير مباشرة

إن الزوج العنيد قد لا يتقبل منك أن تفرضي عليه العيش معك بتشاركية. بل و لربما إذا حاولتِ جعله

يحترم مبادئ التشاركية و يقلل من عناده سوف يزيد الأمر سوء و قد تنشأ بينكما عديد الخلافات .

عليك أن تحاولي و منذ فترة الخطوبة أن تعززي مبادئ التشاركية بإبداء رأيك في مختلف الأمور مثلا :

الطعام الذي ستطلبانه في المطعم ، لون دهان منزلكما ، صالة العرس و موعده و تفاصيله و غيرها ،

عليك دائما أن تبدي رأيك في كل شيء و تعودي شريكك على هذا الأمر و الذي قد لم يعهده في فترة العزوبية .

تشكل الرسائل غير المباشرة و فتح أحاديث متنوعة عن تشاركية الزواج أو حتى متابعة افلام

تعالج القضية و أي طريقة أخرى و إذا لم ينجح هذا عليك أن تواجهي الشريك بصراحة أن عناده

يشكل حاجز في التواصل بينكما و محاولة وضع حدود للعناد.

تفهمي زوجك العنيد

في بعض المراحل من الحياة الزوجية قد يكون التفهم و التقبل و التعايش أهم من الحب نفسه ،

فعندما تتفهمي سبب عناد زوجك و تدعميه و تحاولي أن تكوني سنده و إن كانت تصرفاته تزعجك.

إذا لم تكوني قد تزوجت بعد أو أنك متزوجة حتى عليك أن تتقبلي فكرة عدم وجود الزوج المثالي ،

هذا الأمر مفروغ منه و لذلك قلنا بأن التفهم ضروري جدا و قد يكون ذا اثر عظيم في تغير الشريك إلى

الأفضل بسبب تقديره لتقبلك عيوبه بصدر رحب ، و للعلم فقط بحسب علم النفس معظم الأشخاص

العنيدين يكونون ذوي صبر عالي و ناجحين و مكافحين فقد يكون هذا هو النصف الممتلئ من الكأس

فيما يتعلق بزوجك العنيد.

تفافة الحوار

التواصل ضرورة أساسية بين بني البشر لأنهم يتشاركون الارض معا ، فما أداراكِ عن أهميته بينك و بين زوجك و أنتما تتشاركان البيت نفسه ؟ لا شك بأنه سيكون أكثر أهمية و أكبر فائدة و ضرورة حتمية .

إن خلق فرص الحوار و ابداء كل من الطرفين رأيه و وجهة نظره في كل شيء ، و التحلي بالهدوء و بالتقبل و بحسن الاستماع أثناءه سوف يغير زوجك تماما و يقلل من مدى عناده و يجعله أكثر تقبلا لفكرة وجود رأي آخر . و هنا عليك أن تحسني اختيار الوقت و المكان المناسبين لكي يكون الحوار بينكما على أفضل وجه .

تغاضي عن الزلات

إن التركيز على أخطاء الشريك و تضخيمها سوف يحطم علاقتكما الزوجية قبل أن تبدأ حتى و لن تستطيعا الاستمرار ، و إن استمرت سوف تكون معاناة متكررة و مشاكل لا نهاية لها . لذلك يجب عليكما دائما أن تغفرا الزلات و تغضا النظر عن الأخطاء ، و كذلك الأمر مع الزوج العنيد و الذي لربما يرتكب بعض الأفعال التي قد تزعجك و لكن عليك محاولة المغفرة و التي حتما سيكون لها عظيم الأثر على الزوج.

السابق
صفات يتمنى كل رجل أن تحملها زوجته
التالي
أسباب الصداع النصفي المستمر | كيف يمكن تقليل نوبات الصداع النصفي؟