الرئيسية » صحة » هل التهاب الدم معدي ؟

هل التهاب الدم معدي ؟

هل التهاب الدم معدي ؟

التهاب الدم .. الجسم عبارة عن ألة متحركة تحتوي العديد من القطع والأجهزة والمعدات المختلفة والتي تعمل مع بعضها البعض في تحريك العربة والقيام بمهماتها المختلفة وكما نعلم فإن جسم الإنسان حساس لبعض الأمور التي لا يجب التعامل معها بشكل عفوي او بدون حذر مثل التعامل مع المواد الكيماوية والمواد القابلة للإشتعال مثل الغاز والمحروقات وغيرها الكثير حيث تسبب أضراراً كثيرة للجسم مالم يكن الإنسان حذر بالتعامل معها كما أن الجسم مكون من خلايا وأربطة وعضلات وألياف تعمل مع بعضها البعض لإنجاز ما يطلب منها بالإضافة إلى الأجهزة التي يتكون منها وهي الجهاز التنفسي والجهاز العصبي والجهاز السمعي والجهاز البصري والجهاز الهضمي وغيرها من المكونات الأساسية

والتي تسبب ضرراً كبيراً إن تعرضت لأي مشكلة فلا يمكن للجسم أداء مهماته اليومية المعتادة بوجود جهاز مما سبق معطوب

بل يجب ان تكون جميع الأجهزة على رأس عملها وقادرة على تنفيذ واجباتها على أكمل وجه،

وإن أمكن القول فأن الدم بمثابة الوقود للجسم فهو يتحرك في جميع أجزاء الجسم ويدخل ويخرج من بين الأجهزة والأقسام الأخرى

وبالتالي فإن إصابة الدم بأي مرض أو ضرر سيسبب أضراراً لا تحمد عقباها

لذلك قمنا بإعداد هذا المقال المتواضع لكي نتحدث به عن إحدى الأمور التي تصيب الدم وهي التهاب الدم

وسوف نشرح ما المقصود بالتهاب الدم وهل هو معدي أم لا وكيف يحدث وماهي أسباب حدوثه وهل هناك مضاعفات خطيرة على صحة الجسم ؟

وما هي طرق العلاج والتشخيص المتبعة وهل هناك طرق أو نصائح للوقاية من الإصابة بالتهاب الدم ؟

ولكن في البداية علينا أن نعلم ماهو الدم ومما يتكون لكي نستطيع الدخول في التفاصيل التي ذكرناها في الأعلى.

اقرأ أيضا: أسباب تسمم الدم و علاجه

ما هو الدم:

الدم كما قلنا هو عبارة عن سائل مكون من خلايا مختلفة مجتمعة معاً يعمل على التدفق ضمن الأوعية الدموية

يدخل ويخرج إلى جميع خلايا الجسم وذلك بهدف مدها بإحتياجاتها وتنظيفها من المواد الضارة التي تخرجها.

ما هي مكونات الدم:

بلازما الدم:

ذكرناها في البداية لأنها تعتبر المكون الأهم في مكونات الدم وهي النسبة الأكبر من بين المكونات فهي تشغل مساحة 55% من الدم وهي التي تمنح الدم مظهره المعروف فهي تمثل الجزء السائل من الدم حيث تتكون البلازما من الماء بشكل أساسي حيث تبلغ نسبته حوالي 92% ومن البروتينات المهمة بنسبة 7% ومن معادن وسكريات وأملاح وهرمونات وفيتامينات بنسبة 1%.

خلايا الدم الحمراء:

تأتي في المرتبة الثانية لأنها تشكل النسبة الثانية الأكبر حيث تبلغ نسبتها حوالي 40-45% من سائل الدم، والتي تكون على هيئة صفائح دائرية الشكل مقعرة الوجهين قادرة على تغير شكلها وتتميز بمرونتها العالية وهذا ما يسمح لها بالتنقل بحرية في الأوعية الدموية ويتم صنع هذه الخلايا ضمن نخاع العظم حيث تحتاج ما يقارب سبعة أيام حتى تنضج وتصبح قادرة على القيام بعملها ومن أسمها نستنتج أنها تمنح الدم لونه الأحمر القاتم وهي المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى الخلايا وسحب ثاني أكسيد الكربون منها لطرحه خارجاً.

خلايا الدم البيضاء:

وهي تشكل نسبة قليلة من الدم مقارنة بما سبق حيث تشكل 1% من الدم وهي أيضاً يتم إنتاجها في نخاع العظم وتكون موجودة في الدم والأنسجة الليمفاوية وتعتبر جزء من جهاز المناعة فهي تعمل على حماية الجسم من الأجسام الغريبة التي تدخل إليه وبالتالي تساعد في القضاء على الفيروسات والجراثيم وحماية الجسم من الأمراض التي تحاول إصابته وللخلايا البيضاء أنواع مختلفة وهي:

الخلية المحببة

والتي تحوي ثلاث أنواع من الخلايا هي الخلايا الحمضية والخلايا القاعدية والعدلات.

اللمفاويات

والتي تحوي ثلاث أنواع من خلايا الدم البيضاء وهي الخلايا البائية والخلايا التائية والخلايا القاتلة الطبيعية.

الخلايا الوحيدة

وهي تشكل نسبة ما بين 2-8% من خلايا الدم البيضاء بشكل عام.

الصفائح الدموية:

وهي عبارة عن أجزاء صغيرة من الخلايا لذلك لا يمكن اعتبارها خلايا دم فعلية وهي مسؤولة بشكل أساسي عن تخثر الدم ولذلك فإن نسبتها يجب ان تبقى طبيعية فإن ارتفاع نسبتها ولو أجزاء صغيرة قد يسبب تجلط الدم وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية وأيضاً إنخفاض نسبتها في الدم يسبب الإصابة ربما بنزيف حاد.

شاهد أيضا: ارتفاع نسبة الحديد في الدم

ما وظيفة كل مكون من المكونات السابقة:

وظيفة بلازما الدم:

تمنح الدم حجمه الطبيعي بالإضافة إلى الحفاظ على مستويات الدم بالشكل الطبيعي وتعمل على نقل المعادن والعناصر المهمة إلى العضلات

كما تعمل على توفير البروتينات الضرورية لجهاز المناعة والحفاظ على التوازن الحمضي القاعدي.

تعرف أيضا على: ارتفاع لزوجة الدم ، الأسباب و العلاج

وظيفة خلايا الدم الحمراء:

تمنح الدم لونه الأحمر وتحتوي على عنصر مهم هو الهيموغلوبين الذي يعمل على نقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي مناطق الجسم ومن ثم يعود حاملاً ثنائي أكسيد الكربون ويساعد قياس الهيموغلوبين في تمكن الأطباء من اكتشاف العديد من الأمراض في مراحلها المبكرة.

وظيفة خلايا الدم البيضاء:

هي بمثابة الحامي للجسم حيث تقوم بصناعة أجسام ضادة التي تعمل على مقاومة الأمراض ومهاجمة الأورام والخلايا التي تصاب بنوع من الفيروسات وتعمل الخلايا البيضاء أيضاً على مهاجمة الفيروسات والجراثيم والبكتيريا وغيرها من الأجسام التي تدخل إلى الجسم.

تابع أيضا: ما هو هرمون الحمل و متى ترتفع مستوياته

وظيفة الصفائح الدموية:

وظيفتها الأساسية هي تخثر الدم وتجلطه حيث تقوم هذه الصفائح بالإجتماع في مكان النزيف وتلتصق بجدار الأوعية الداخلي بهدف إغلاقها لمنع استمرار النزيف ومن ثم تشكل الخثرات طبقة قشرية على سطح الجرح لحماية المنطقة السفلية من الإلتهابات والإسراع في عملية المعالجة.

الأمراض المرتبطة بالدم:

التهاب الدم

فرط ثلاثي غليسيريد الدم:

وهو من الحالات المرضية شائعة الحدوث والتي تعني حدوث ارتفاع في مستويات ثلاثي الغليسيريد

وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب المختلفة.

فقر الدم المنجلي:

وهو عبارة عن مرض وراثي يحدث نتيجة تغيرات تحدث في بروتين الهيموغلوبين

والذي يعتبر المسؤول عن نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم كافة.

قد يهمك أيضا : الأطعمة الممنوعة على مرضى فقر الدم

التهاب الشبكية الصباغي:

وهو ايضاً من أمراض الدم ويتميز بظهور بقع صبغية في العين.

فقر الدم اللاتنسجي:

وهو عبارة عن ضرر يصيب الجهاز المسؤول عن تشكيل مركبات الدم الثلاثة التي ذكرناها سابقاً.

ورم نقوي متعدد:

وهو عبارة عن سرطان في الدم يسبب انقسام خلايا البلازما بشكل غير متناسق.

الورم اللمفاوي:

وهو عبارة عن مرض يصيب الخلايا اللمفاوية المسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة.

مرض التهاب الدم:

حسب الدراسات والأبحاث فإن التهاب الدم يحدث لأاسباب فيروسية أو بكتيرية او فطرية وهذه الميكروبات هي التي تسبب التهاب مثل التهاب جلدي أو التهاب رئوي أو التهاب في المسالك البولية والذي ينتقل إلى الدم فينتج التهاب الدم

أما بالنسبة لهل التهاب الدم معدي أم لا فإنه كما ذكرنا المعدي هو الميكروب الذي يسبب التهاب الدم فهذا الميكروب هو الذي يمكن أن ينتقل من شخص لأخرعن طريق اللمس أو السعال أو التنفس أما التهاب الدم عندما يصاب به الشخص لا يعدي غيره مالم ينتقل الفيروس او الميكروب إليه.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بإلتهاب الدم:

كما ذكرنا فإن السبب الأساسي للإصابة بإلتهاب الدم هو الفيروسات

وبالتالي فإن عوامل الأكثر خطورة هي أن يكون الشخص يعاني من ضعف المناعة والذي يحدث أيضاً لأسباب عدة

مثل الإصابة بأمراض مثل السرطان أو نتيجة تناول أدوية كالستيرويد أو نتيجة الإصابة بنقص المناعة المكتسب

أو نتيجة تناول الأدوية المستخدمة لمنع رد الفعل الذي يحدث عند زراعة الأعضاء

حيث تسبب هذه الأدوية إضعاف جهاز المناعة بشكل كبير وذلك لكي يتقبل دخول جسم غريب إليه.

كما هو متعارف فإن المراة الحامل تكون مناعتها منخفضة بسبب الحمل مما يعرضها لإحتمال الإصابة بالإلتهاب.

صغر السن وكذلك التقدم بالسن حيث أن صغار السن والعجائز يكون جهاز المناعة لديهم غير قوي ولا يستطيع تأمين الحماية الكلية للجسم من الأجسام الغريبة.

الإصابة بأمراض مثل الإلتهاب الرئوي او التهاب الزائدة الدودية أو تشمع الكبد أو السحايا وغيرها من الأمراض الأخرى المشابهة.

الدخول المتكرر إلى المستشفى حيث من الممكن أن ينتقل إليك الفيروس عن طريق القسطرة البولية او غيرها.

انظر إلى: أعراض و علامات فقر الدم أثناء الحمل

أعراض الإصابة بإلتهاب الدم:

يعاني المصاب بإلتهاب الدم من الحمى وارتفاع في درجة حرارة الجسم بشكل كبير او إنخفاضها إلى مستوى أقل من معدلها الطبيعي.

يمكن أن تظهر أعراض مثل تسارع نبضات القلب بحيث يصبح معدل نبضات القلب أكثر من 90 نبضة في الدقيقة

بالإضافة إلى تسارع في التنفس والشعور بالتعب والإرهاق والألم الشديد.

في حالات التهاب الدم الشديدة تظهر أعراض مثل ظهور البقع الجلدية والإسهال وقلة الدخول للتبول وفقدان الوعي والصعوبة في التنفس والشعور بألام في البطن وتناقص عدد الصفائح الدموية.

كما أن هناك نوع من التهاب الدم والتي تسمى بالصدمة الإنتانية ومن أعراض حدوثها

هي هبوط ضغط الدم بشكل كبير والإحساس ببرودة الأطراف السفلية والعلوية

وفقدان الأعضاء المهمة في الجسم فعاليتها مثل الرئتين والكبد والكليتين والجهاز العصبي المركزي.

كيفية تشخيص مرض التهاب الدم:

إجراء فحوصات الدم: تعتبر من أكثر التشخيصات إفادة والتي تظهر بسرعة إن كان الشخص مصاب ام لا،

وتهدف فحوصات الم بشكل أساسي للكشف عن الأمراض التالية وهي

اختلال في توازن المعادن وضعف وفرة الأكسجين أو وظائف الكبد أو الكلى او مشكلات في التجلط.

إجراء التصاوير: حيث يمكن أن يجري المريض عدة تصاوير ليتأكد من خلوه من الأمراض مثل التصوير بالأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي.

كما يمكن إجراء فحوصات أخرى مثل فحص البول والمجاري البولية وفحص إفرازات الجرح أو إفرازات الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضا: أسباب فقر الدم عند الأطفال و علاجه

طرق علاج التهاب الدم المتبعة:

الأدوية: حيث أنه يوجد العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج مثل هذه الحالات ومن هذه الأدوية هي المضادات الحيوية والسوائل عبر الوريد بالإضافة إلى الأدوية التي تعمل على تضييق الأوعية الدموية والتي يتم استعمالها عند استمرار ضغط المريض بالهبوط حتى بعد اخذ السوائل عبر الوريد.

كما يمكن في بعض الحالات ان يحتاج المريض إلى ما تسمى بالعلاجات الداعمة وهي مثل الأكسجين وغسيل الكلى، كما يمكن في بعض الحالات اللجوء إلى إجراء عمليات جراحية لإزالة الخراج أو الأنسجة الميتة المسببة لذلك.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا المتواضع والذي تحدثنا به عن أمراض الدم بشكل عام وعن التهاب الدم بشكل خاص حيث بينا ما المقصود بهذا الدم وما هي الأسباب وراء ذلك وما هي طرق العلاج والتشخيص المستخدمة.

نتمنى أن ينال المقال إعجابكم

دمتم بخير

Similar Posts