الرئيسية » صحة » أيام التبويض وأعراض حدوث الحمل

أيام التبويض وأعراض حدوث الحمل

وقت التبويض
Advertisement

أيام التبويض

أيام التبويض هو أمر مهم للغاية لكل سيدة ترغب في الحمل بشكل سريع او تحاول تجنب الحمل دون اتباع وسائل خارجية، وفترة التبويض هي الوقت الذي تخرج فيه البويضة من المبيض لتستعد لتخصيب من الحيوان المنوي، وسوف نتعرف معنا خلال هذه السطور على وقت التبويض واعراضه والمزيد من المعلومات التي سوف تساعدك على تحديد الوقت بدقة.

شاهد أيضا : كيف أحسب وقت الاباضة 

متى يكون أيام التبويض ؟

اذا كانت الدورة الشهرية تستغرق 28 يوما فإن وقت التبويض يكون حول اليوم الرابع عشر من اول ايام الدورة الشهرية، ولكن هذا الوقت غير ثابت لدى جميع السيدات فهو يختلف باختلاف مدة الدورة الشهرية ومدى انتظامها.

ويمكن تلخيص ذلك في جملة بسيطة هو ان وقت التبويض يكون في منتصف الدورة الشهرية بداية من اليوم الثالث عشر حتى اليوم الخامس عشر، وإذا تم تخصيب البويضة الناضجة من قبل حيوان منوي يحدث الحمل، والا تنزل البويضة مع الدورة الشهرية.

شاهد أيضا : تأخر ظهور الأسنان عند الرضع 

أعراض أيام التبويض

عند نزول البويضة تظهر على المرأة العديد من التغيرات والأعراض التي تدل على الدخول في وقت التبويض، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

برودة في الجسم

درجة حرارة الجسم الطبيعية تتراوح بين 36 الى 37 درجة مئوية، ولكن خلال فترة التبويض تلاحظ المرأة انخفاض بسيط في حرارة الجسم ولكن لا تستمر طويلا حيث يعود الجسم الى طبيعته.

هذا التغير لا يمكن ملاحظته عن طريق أجهزة قياس الحرارة العادية، بل تحتاج الى جهاز مخصص لهذا الغرض حيث يكون أكثر حساسية، ويكون الاختلاف غالبا بسبب زيادة مستوى هرمون البروجسترون في الجسم خلال هذا الوقت.

زيادة قوة الحواس أيام التبويض

خلال هذه الفترة تكون المرأة أكثر حساسية تجاه الروائح والأطعمة، وجميع الحواس لديها تصبح أقوى وبالتحديد حاسة الشم والتذوق واللمس.

الم في البطن والظهر

نزول البويضة يصاحبه غالبا الم اسفل البطن واسفل الظهر يشبه الى حد كبير آلام الدورة الشهرية، وهذا الألم لا يستمر لفترة طويلة فلا يستغرق أكثر من ساعات قليلة، وفي الكثير من الأحيان يؤثر هذا الالم على أماكن أخرى من الجسم.

النزيف في أيام التبويض

هذا العرض غير شائع بين جميع النساء ولكنه من أقوى العلامات على نزول البويضة، وهذا يحدث نتيجة انخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، ويكون على شكل قطرات بسيطة ذات لون وردي او افرازات بنيه الشكل عندما يختلط الدم مع افرازات الرحم ولا داعي للقلق فهو ليس بالامر الخطير.

التشنجات

فترة التبويض لا تسبب تشنجات حادة في البطن ولا يجب في هذه الحالة زيارة الطبيب، ولكن من المحتمل أن تختبر المرأة شعور في اسفل البطن يشبه انقباضات الرحم او التشنجات البسيطة خلال الدورة الشهرية.

ولكن اذا استمرت هذه التشنجات وكانت مؤلمه فهناك احتمال لوجود خلل فى افراز هرمون البروستجين او الاستروجين، او الاصابة بتكيس المبايض.

الصداع والغثيان

خلال فترة التبويض تحدث العديد من التغيرات الهرمونية الجنسية، وهذا يسبب العديد من الأعراض المزعجة مثل الغثيان والصداع المتكرر، ولكن إذا كانت الهرمونات متزنة خلال هذا الوقت فلن تختبر المرأة أي تغيرات.

الانتفاخ في أيام التبويض

يحدث نتيجة ارتفاع مستوى هرمون البروجستين، وهذا يسبب احتباس السوائل في أماكن مختلفة من الجسم مثل البطن والقدمين.

ما هي أعراض عدم انتظام أيام التبويض ؟

العديد من النساء تعاني من مشاكل عدم انتظام فترة التبويض وهذا يسبب تاخر في الحمل والعديد من الأعراض المزعجة.

لذلك نقدم لك العلامات التي تدل على عدم انتظام الاباضة لديك، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية: إذا كنت تعانين من دورة غير منتظمة كل شهر فهذه أحد العلامات الأساسية التي تشير ان ان التبويض لديك غير منتظم، ولكن تجدر الاشارة الى ان الدورة قد تختلف مدة يوم أو يومين في كل شهر وهذا لا يدل على انها غير منتظمه.
  • دورة طويلة او قصيرة: تختلف مدة الدورة من سيدة الى اخرى ولكن من الطبيعي أن تكون فترة الدورة بين 21 الى 35 يوم، لذلك إذا كانت المدة لديك اطول او اقصر من ذلك فقد يكون السبب عدم انتظام التبويض.
  • انقطاع الدورة لفترة طويلة تزيد عن شهرين.
  • عدم حدوث أي تغير في درجة حرارة الجسم خلال الشهر، وهذا يعني أن المرأة لم تدخل في مرحلة التبويض، ويجب مراجعة الطبيب عند ملاحظة أحد هذه الأعراض لمعرفة السبب وعلاجه.

وقت التبويض المبكر

هو مصطلح يطلق في حالة حدوث التبويض قبل اليوم الحادي عشر من الدورة الشهرية شرط ان تكون الدورة 28 يوم، ولكن بشكل عام مع اختلاف مدة الحيض لك سيده فإن فترة التبويض تكون بين اليوم الثاني عشر والسادس عشر، وإذا حدث التبويض قبل هذا الوقت يطلق عليه التبويض المبكر.

في هذه الحالة يصبح الطور الجريبي اقل من المدة التي تكفي اكتمال البويضة حيث يستمر هذا الطور لمدة من 12 الى 15 يوم من تاريخ أول يوم في الدورة، وفي حالة حدوث التبويض مبكرا ينتج عنه بويضة غير مكتملة النضج.

ما هي أسباب التبويض المبكر؟

لا توجد دراسات مؤكدة حتى الآن حول السبب الاساسي التبويض المبكر، والبعض يؤكد أن معظم الحالات تحدث بشكل عشوائي، ولكن هناك بعض الأسباب التي تزيد من فرص التعرض التبويض المبكر والتي تشمل ما يلي:

الاجهاد

يسبب التعب والإجهاد المستمر العديد من الاضطرابات والتغيرات في كلا من منطقة تحت المهاد وكذلك الغدة النخامية، وهذا يترتب عليه العديد من التغيرات الهرمونية في الجسم، وخاصة الهرمون اللوتيني، لذلك يحدث التبويض المبكر وتخرج البويضة قبل أن تنضج.

التقدم في العمر

مع التقدم في العمر وخاصة بالاقتراب من فترة انقطاع الطمث تعاني المرأة من العديد من التغيرات الهرمونية سواء انخفاض أو ارتفاع هذه الهرمونات، وبناء على ذلك يرتفع مستوى الهرمون المسؤول عن تنبيه الجريب مما يجعل البويضة تنطلق مبكرا عن الموعد الطبيعي.

التدخين ووقت التبويض

التدخين من أخطر العوامل التي تسبب اضطراب الهرمونات وتؤثر على المرأة من العديد من الجوانب، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن التدخين يعمل على زيادة مدة الدورة الشهرية في مقابل تقليل مدة الجريب، وايضا تؤثر المنبهات والكافيين على وقت التبويض اذا تم الافراط في تناول هذه المشروبات.

وسائل تنظيم الحمل

اختيار وسيلة الحمل التي تناسب كل سيدة يجب أن يتم تحت اشراف طبيب بناء على العديد من العوامل والفحوصات التي يجريها الطبيب، للتأكد من عدم تأثير هذه الوسيلة على الهرمونات والدورة الشهرية والخصوبة، ولكن هناك بعض وسائل منع الهرمونية التي تسبب اضطراب الدورة الشهرية لمدة تزيد عن عام، ويترتب عليها ايضا عدم انتظام موعد التبويض.

عوامل أخرى تؤثر على وقت التبويض

هناك أيضا العديد من العوامل التي تؤثر بشكل مباشر على توقيت التبويض، وتشمل هذه العوامل ما يلي:

  • النساء الذين اجهضن سابقا تزيد لديهم فرص الإصابة بالتبويض المبكر وعدم انتظام الدورة الشهرية مقارنة مع غيرهم من السيدات، وكلما زاد عدد مرات الاجهاض زادت هذه الاضطرابات.
  • السمنة المفرطة، والتغير في وزن السيدة.
  • الأورام الليفية في الرحم.
  • الامراض المؤقتة مثل نزلات البرد، والعدوى البكتيرية أو الفيروسية.
Advertisement

Similar Posts