الرئيسية » صحة » طب عام » أمراض » العمود الفقري.. أسباب التشوهات وطرق العلاج

العمود الفقري.. أسباب التشوهات وطرق العلاج

تشوهات العمود الفقري
Advertisement

العمود الفقري

تشوهات العمود الفقري قد تسبب مشاكل صحية مزعجة ومؤلمة وأحيانًا خطيرة، يعد الجنف من أكثر التشوهات شيوعًا والذي يسبب انحناء الظهر لحسن الحظ، هناك العديد من الطرق لعلاج الجنف والتشوهات الأخرى، اعتمادًا على حالتك الخاصة قد تحتاج إلى جراحة أو علاج طبيعي لتصحيح المشكلة، وهذا ما سوف نتعرف عليه في هذه السطور.

ما هي تشوهات العمود الفقري؟

تشوهات العمود الفقري هي شكل من أشكال الشذوذ يمكن أن يتسبب في نمو الطفل بمظهر غير طبيعي للعمود الفقري، هناك ثلاثة أنواع مختلفة من تشوهات العمود الفقرى: الجنف والحداب والقعس. 

الجنف هو النوع الأكثر شيوعًا يسبب انحناء جانبي للداخل عند حوالي ستين درجة. 

يتسبب الحداب في ارتفاع كتف واحد عن الآخر، بينما يتسبب القعس في حدوث انخفاض بالقرب من الجزء الصغير من الظهر.

تشوه العمود الفقري شائع ويظهر عند الأشخاص من جميع الأعمار، يمكن أن تكون التشوهات خلقية أو ناتجة عن إصابة أو عدوى أو مجموعة من العوامل. 

يتكون من عظام تسمى فقرات مفصولة بأقراص وتحيط بها العضلات والأعصاب والأربطة لتشكيل بنية مرنة، عندما تنحرف هذه الهياكل تسمى الجنف. 

في بعض الحالات قد يكون سببها تشنجات عضلية أو تشوهات هيكلية (مثل وجود ساق واحدة أطول من الأخرى). 

لن يشفى من تلقاء نفسه لذا فإن العلاج مطلوب للتصحيح، عادة ما يستغرق علاج الطفل المصاب بتشوه بالعمود الفقري عدة سنوات.

يمكن أن تسبب مشاكل وألمًا مثل تضيق العمود الفقري وهو تضيق في الجزء السفلي، قد لا يكون شديدًا بما يكفي لإحداث أعراض ولكن إذا ساءت الحالة فقد تحدث مضاعفات مثل ضعف في الساق أو فقدان السيطرة على المثانة. 

شاهد أيضا: تنميل الظهر أسبابه ومعلومات مهمة عنه

ما هي أسباب التشوهات في العمود الفقري؟

يتكون العمود الفقري من ثلاثة وثلاثين فقرة متصلة بأقراص بين الفقرات، وتتكون من خمس مناطق: العنق والصدر والقطني والعجزي وكذلك العصعص أو منطقة عظم الذنب. 

يتكون من العظام في سلسلة من الدوائر نصف الدائرية المكدسة مع تشكيل كل مفاصل بين الفقرات المتجاورة والمعروفة باسم الأوجه. 

يتم توسيد هذه الجوانب بواسطة وسادات من الغضروف الليفي تسمى الغضاريف المفصلية والتي تسمح بالحركة السلسة فوق بعضها البعض، العمود الفقري مرن ويمكن ثنيه للأمام والخلف ولكن ليس من جانب إلى آخر.

يمكن أن تنتج التشوهات عن مجموعة واسعة من العوامل بما في ذلك الإصابات والأمراض التي تصيب الظهر مثل هشاشة العظام الذي يضعف العظام ويجعلها أكثر عرضة للكسر، والجنف. 

تشمل الأسباب الأخرى الحالات الخلقية مثل السنسنة المشقوقة والالتهابات والأورام، يمكن أن تحدث أيضًا نتيجة حادث أو تحدث بدون أي سبب معروف.

سبب آخر محتمل هو مرض السل وهو عدوى بكتيرية خطيرة للغاية تصيب الاعصاب والانسجة الرخوة. 

ما هي العلامات التي تدل على وجود تشوه؟

يمكن أن تسبب تشوهات العمود الفقري مجموعة واسعة من الأعراض، هناك ثلاثة أنواع: تشوه خلقي ونمائي ومكتسب. 

يشير الخلقي إلى البداية التدريجية للانحناء غير الطبيعي الذي يتطور أثناء الطفولة، والمكتسبة تشير إلى التطور المفاجئ بسبب الإصابة أو المرض. 

في معظم الحالات لا يستطيع الاطباء تحديد الأسباب الواضحة لتنكس العمود الفقري لدى الأطفال دون سن 18 عامًا، ومع ذلك قد يكون لدى بعض الأفراد عوامل مثل التاريخ العائلي أو الإصابات السابقة التي تساهم في ظهور التشوه أو تطوره.

معظم المصابون يعانون من ألم وتيبس في الرقبة أو الظهر، يمكن أن تحدث في الرقبة والظهر وأسفل العمود، قد يكون الجزء المقعر المستدير من ظهرك علامة على إصابتك بالجنف. 

أحد الأعراض الشائعة الأخرى هو قعس العين والذي يحدث عندما ينحرف الجسم إلى جانب واحد بسبب الضغط المفرط على جزء واحد. 

غالبًا ما تكون مثل هذه التشوهات موجودة قبل الولادة ولكن قد لا تظهر إلا في وقت لاحق من الحياة عندما يحدث قدر كبير من النمو.

شاهد ايضا: قصر القامة عند الأطفال…. الأسباب وطرق العلاج الفعالة

التشخيص

يبدأ تشخيص التشوهات بتاريخ المريض الشامل يليه الفحص البدني للعمود الفقري، بما في ذلك الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب (CT) لتحديد ما إذا كان هناك أي دليل على عدم الاستقرار أو أي تشوهات أخرى.

 يأخذ الطبيب أيضًا في الاعتبار ما إذا كانت هناك حالات طبية أخرى موجودة أم لا مثل فقر الدم أو اضطراب تخثر الدم. 

يمكن أن تؤكد اختبارات التصوير التشخيص وتساعد في تحديد مدى شدته وخيارات العلاج التي قد تكون أفضل.

العمود الفقري الصدري ، القطني والعنقي كلها معرضة لخطر التشوه، نظرًا لأن العمود الفقري له هياكل ووظائف مختلفة فإن عملية التشخيص ستختلف اعتمادًا على أي جزء يتأثر بالتشوه.

ما هي طرق العلاج المتاحة؟

عادة ما يتم علاج التشوهات بالعلاج الطبيعي وتعديلات التقويم والعلاج بالتدليك والجراحة.

يمكن علاج بعض هذه التشوهات عن طريق التمارين وأخصائيي تقويم وأخصائيي العلاج الطبيعي، لكن بعض الأمراض مثل تضيق العمود الفقري لا يمكن علاجها بشكل نهائى عن طريق العلاج الطبيعي، ولكن يمكن تحسين الحالة والأعراض، أفضل طريقة لعلاجها هي من خلال الجراحة. عبء تشوهات العمود الفقري على الرفاهية الجسدية والعاطفية والاجتماعية عبء هائل، يمكن تصحيح التشوهات بعدد من الطرق المختلفة، تشمل بعض الإجراءات الشائعة في الجراحة:

  •  إزالة الفقرات غير الضرورية أو التالفة.
  •  والدمج (ربط فقرتين معًا). 
  • وإزالة الضغط (إزالة الضغط من الحبل الشوكي). 
  • استئصال الصفيحة الفقرية (إزالة أجزاء من العظام). 
  • وقطع العظم بطرح السنية (تغيير منحنى غير طبيعي). 
  • يعتمد قرار العلاج بالجراحة على العديد من العوامل بما في ذلك موقع الألم والعمر ومستوى النشاط.

شاهد ايضا: التئام العظام عند الأطفال .. تعرف عليه بالتفاصيل

هل هناك أي مضاعفات؟

تسبب تشوهات العمود الفقري مجموعة متنوعة من المضاعفات: 

  • أحد المضاعفات هو ضغط العصب والذي يمكن أن يؤدي إلى الألم وفقدان الإحساس. 
  • بالإضافة إلى ذلك قد تؤثر على قدرة الشخص على التحرك. 
  • في حالات أخرى قد يكون انحناء شديدًا لدرجة أنه يسبب مشاكل في التنفس أو البلع. 
  • هناك أيضًا مخاوف نفسية بالإضافة إلى المخاطر المحتملة للإصابة بالجنف في حالات الحمل المستقبلية.
  • يعد ألم الظهر من أكثر الأعراض شيوعًا ويحدث عندما يضغط شيء ما على العمود الفقري.
  • ضغط الحبل الشوكي حيث يتم سحق الأعصاب التي تمر عبر العمود الفقري وتتوقف عن العمل بشكل صحيح. 
  • يعاني بعض الأشخاص المصابين من ضعف العضلات أو الشلل الناتج عن تلف الأعصاب، قد يؤدي ذلك إلى صعوبة القيام بأشياء مثل المشي أو الجلوس بشكل مستقيم.
  • المضاعفات الأكثر شيوعًا هي عدوى في جزء من الجسم مثل الرئتين أو الكبد أو القلب. 

تحدث المضاعفات بسبب الضغط المستمر على الأعضاء الداخلية مما يؤدي إلى ثنيها، قد يتسبب ذلك في تلفها أو موتها.

Advertisement

Similar Posts