هذه المقاله للمعاينه من الكاتب : أسماء أحمد
١٦ نصيحة للتعامل مع ابنتك في فترة المراهقة.

فترة المراهقة من أهم الفترات الي يمر بها الإنسان، وعلى وجه الخصوص الفتيات و تبدأ مرحلة المراهقة من سن الثانية عشر حتى سن الثامنة عشر، فيتغير شكل الفتاة وتكبر بسرعه فتدرك أنها لم تعد طفلة، و أنها على بعد خطوات لتصبح إمراه ناضجة.

عند هذه المرحلة تتعرض الفتاة لاختلافات تغير من طباعها وتجعلها أكثر حدة وعناد ، وتعد مرحلة المراهقة من أهم مراحل النمو في حياة الفتيات ، إذ تؤثر تلك التغيرات النفسية على شخصية الفتاة عندما تصل لمرحلة الشباب والنضوج .

وتتسم هذه المرحلة بالتغير السريع، والمزاج المتقلب، إذ تصبح الفتاة المراهقة سريعة الغضب وأحيانا بلا أسباب واضحة، فتتصرف بطريقة متناقضة بين التسرع والعنف، والمرح، والحزن تارة .
بالإضافة لعدم الانصات للنصح مما يوتر العلاقة الأسرية، وتعد الأم هي الأقرب دائما للأبناء وخاصة البنات، فكثيرا ما تواجه الأم صعوبة في التعامل مع أبنائها المراهقين الذين يرون أن زمانهم غير زمانها، ولعلاقة حميمة بينهما لابد من اتباع بعض النصائح ، وتوخي الحذر من الاصطدام حتى تظل الابنة قريبة من الأم.

كيف تتعامل الأم مع ابنتها المراهقة وتقوي العلاقة بينهما في خطوات بسيطة:

1. تجنبي كثرة الانتقاد :

الابتعاد عن كثرة الانتقادات و اللوم وخاصة أمام الأخرين، فمن الشكاوي الأساسية عند البنات في مرحلة المراهقة هي كثر انتقاد الأم لها. من الضروري تشجيع البنت المراهقة دوماً والتعامل معها باعتبار لديها كفاءة عالية وبنت جميلة، كل ما عليك هو أن تقولي لابنتك ( أنتِ شخصية رائعة ) هذه العبارات كافية.

٢. تعاملي بالمنطق :

لا تحاولي الجدال مع ابنتك عندما تكون في ثورة غضب، فهي لا تمتلك القدرة على التوقف عن عصبيتها بسرعة و وزن الأمور بصورة منطقية كما نفعل لإزالة التوتر وتهدئة الأوضاع الصعبة، وهذا يشكل دائماً تحدياً بالغاً مع الأبناء المراهقين لأنه لا يوجد لديهم القدرة نفسها على التحمل التي توجد لدينا.

٣. مشاركة ابنتك ذكرياتك:

السماح لابنتك المراهقة أن تشاركك ذكرياتك المختلفة سواء خيبات الأمل أم الفرح. والحديث معها عن طفولتك يجعل العلاقة قوية بين الأم وابنتها.

٤. بناء علاقة إيجابية:

تعاملك معها و كأنكِ في مثل سنها فتكوني لها المخلصة التي تنصح بمحبة و صبر يخلق علاقة إيجابية بينك وبين ابنتك المراهقة، وذلك من خلال الاقتراح عليها قراءة كتاب معاً أو مشاهدة فليم عائلي سوياً. مما يساعد علي قضاء وقت ممتع مع ابنتك.

٥. تدعيمها:

الاستماع إلي البنت المراهقة والتعاطف معها مع تجنب إعطاء المشورة التي تحقق مصالحك بدون النظر إلي أراءها و اعتقاداتها. فيجب التعامل معها كشخص بالغ، و يمكنكِ السماح لها بالتجربة لتتعرف علي الخطأ.

٦. مشاركتها حياتها الخاصة:

لكي تتفهمي البنت في مرحلة المراهقة أنتِ بحاجة إلي مشاركتها حياتها الخاصة والخروج معها لمعرفة إذا كانت قرارتها خاطئة أم لا.

٧. كوني علي استعداد للاعتذار:

جميعنا عرضة للخطأ و اعتراف الأم بأخطائها أمام ابنتها لا يقلل من شخصية الأم بل يقوي العلاقة بينهم. فالبنت المراهقة يمكنها أن تتعلم من أخطاء أمها.

٨. الاستماع لها:

يجب الاستماع لها، حتى إن كنت تعلمين مسبقا ما ستقوله، والانتباه إليها عندما تتحدث عن مشاكلها الخاصة . فهي تحتاج منك إلى الاستماع و الحب والتعاطف والاتفاق علي مساعدة بعضكم البعض.

٩. مشاركتها:
مشاركتها اختياراتها حتي لو كانت بسيطة مثل الوقوف معها أمام خزانة الملابس لاختيار الملابس المناسبة، يقوي العلاقة بينكما و يساعدك على التعرف علي ذوقها المناسب لشخصيتها.

١٠. التسامح معها:
الجميع يخطأ ولكن يجب أن تكوني علي استعداد علي تقبل الخطأ والتسامح وأنه من الشجاعة أن تعترفي بأخطائك أمامها لا تترددي في القيام بذلك.

١١. الثقة بها:

من أكثر الأمور التي تحبط البنت في مرحلة المراهقة هو شعورها بعدم الثقة بها والقلق حول كل شيء تقوم به، إذا شعرت الثقة فإنها لن تخونها طالما أنها كانت بحدود.

١٢. يمكنك طلب الخروج للتمشي معاً:

لكي تكوني ذكرياتك الخاصة مع ابنتك المراهقة يمكنكما الخروج معاً للتمشي وأخذ نزهة بسيطة. هذه الطريقة تعمل بشكل أفضل لأنها تشعرها بالأمان والحماية.

١٣. تشجيعها:

تشجيع البنت في مرحلة المراهقة له أهمية عظمى، و اظهار كلمات التشجيع والمدح لأن هذه الكلمات تساعدها في التخلص من الخوف الذي تعاني معه عند التعرض لموقف محدد و يعطيها الثقة في نفسها.

14. التحكم في عواطفك:

عندما تعانين من مشاكل مختلفة من ضغوط الحياة تكونين بحاجة إلي التحكم في عواطفك وغضبك عند التعامل مع ابنتك المراهقة حتي تكوني عقلانية أكثر في اتخاذ قراراتك، لأن الغضب والعصبية يمكن أن يؤدي إلي مشاكل بينكما.

15. تعاملي مع ابنتك بحسب سلوكها:

عندما تنتاب ابنتك المراهقة نوبة غضب، وتبدأ بالصراخ وتفقد أعصابها، عليكِ بالتعامل معها بحسب سلوكها. فعلى سبيل المثال لو أخطأت في حقك ونعتتك بصفة سيئة، انتظري حتى تهدأ ثم عاتبيها في وقت لاحق، وذكريها بالخطأ الشنيع الذي ارتكبته بحقك، وستشعر وقتها بالندم وتعتذر منك، فالمراهقة تحتاج إلى تفريغ جام غضبها في البيت.

16. أسلوب النصح:
تتأثر المراهقة كثيرا بأسلوب النصح و ذلك من خلال القصص الواقعية عن طريق تحويل النصائح لشخصيات و مواقف توضع أمام الفتاة كقدوة ومثل.








أسماء أحمد
يجب تسجيل دخولك أولا للتواصل مع الكاتب

تقييمات الكاتب :