الرئيسية » صحة » ألم الرقبة المزمن ، أسبابه و علاجه و طرق الوقاية منه

ألم الرقبة المزمن ، أسبابه و علاجه و طرق الوقاية منه

ألم الرقبة

نظرة عامة عن ألم الرقبة

على مدى سنوات عديدة، تتعرض أعناقنا لضغط متكرر وإصابات طفيفة. هذه الإصابات قد لا تسبب الألم وقت الإصابة. ومع ذلك، تتراكم الإصابات المتكررة، ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى تدهور العمود الفقري العنقي، مما يتسبب في ألم الرقبة.

معظم آلام الرقبة ناتجة عن التغيرات التنكسية التي تحدث في الرقبة. عادةً ما تحدد الحالة العامة للعمود الفقري العنقي مدى سرعة تعافيك من الإصابة، وما إذا كان ألم رقبتك سيصبح مشكلة مزمنة.

بالنسبة لألم الرقبة المزمن، قد لا يكون هناك علاج سريع أو علاج كامل. ستحتاج إلى العمل مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك لمحاولة تحسين المشكلة المسببة للألم وإبطاء العملية التنكسية. يتمثل دور الطبيب في علاج آلام الرقبة في إيجاد الأسباب الرئيسية التي تحتاج إلى العلاج على الفور. سيحاول أيضًا منع ألم رقبتك من أن يصبح حالة مزمنة من خلال تعليمك كيفية إبطاء العملية التنكسية ومنع المزيد من الإصابات.

ألم الرقبة

علامات وأعراض ألم الرقبة

عادةً ما ينطوي ألم الرقبة على واحد أو أكثر من الأعراض والعلامات التالية:

  • تصلب الرقبة: وجع وصعوبة عند تحريك الرقبة، خاصة عند محاولة قلب الرأس من جانب إلى آخر.
  • ألم حاد: قد يكون هذا الألم موضعيًا في مكان واحد وقد تشعر وكأنه طاعن أو لاذع. يحدث هذا النوع من الألم أسفل الرقبة.
  • وجع عام: عادة ما يتم الشعور بهذا الانزعاج في منطقة واحدة أو منطقة أوسع من الرقبة. يوصف بأنه رقيق أو مؤلم وليس حاد.
  • ألم جذري: يمكن أن ينتشر هذا الألم على طول العصب من الرقبة إلى الكتف والذراع. يمكن أن تختلف شدتها وقد تشعر بألم الأعصاب هذا وكأنه يحرق.
  • اعتلال الجذور العنقية: قد يكون هناك عجز عصبي -مثل مشاكل ردود الفعل أو الإحساس أو القوة -في الذراع بسبب انضغاط جذر العصب. قد يصاحب اعتلال الجذور العنقية أيضًا ألم جذري.
  • مشكلة في إمساك الأشياء أو رفعها: يمكن أن تحدث هذه المشكلة في حالة حدوث خدر أو ضعف في الذراع أو الأصابع.
  • الصداع: في بعض الأحيان، يمكن أن يؤثر تهيج الرقبة على العضلات والأعصاب المتصلة بالرأس. تشمل بعض الأمثلة صداع التوتر والصداع الناتج عن الفقرات والألم العصبي القذالي.

اقرأ أيضا : الصداع النصفي و أهم النصائح للتقليل من نوباته

اسباب ألم الرقبة

الأسباب الأكثر شيوعًا هي:

  • تصبح الرقبة مقفلة في وضع حرج أثناء النوم
  • الجلوس السيئ -على سبيل المثال، عند الجلوس على مكتب لفترة طويلة
  • عصب مقروص
  • إصابة -على سبيل المثال، إصابة من حادث مروري أو سقوط

تابع معنا: أضرار الجلوس أمام الحاسوب لفترات طويلة

الأسباب المرتبطة بالجهاز العضلي الهيكلي:

معظم حالات ألم الرقبة سببها مشكلة في الجهاز العضلي الهيكلي

اجهاد الرقبة

يحدث شد في عضلات الرقبة، يسمى إجهاد الرقبة، عندما تكون عضلات الرقبة مفرطة في التمدد أو ممزقة. قد ينتج هذا عن إصابة (على سبيل المثال، حادث سيارة) أو من ضغوط يومية مثل سوء الجلوس وعادات النوم.

غالبًا ما يكون الألم الأولي لإجهاد الرقبة على أنه حاد أو يشبه السكين. مع مرور الوقت، غالبًا ما يصبح الألم اشد. إلى جانب الألم، تشمل الأعراض الأخرى لإجهاد الرقبة تصلب وتشنجات عضلية.

تعرف أيضا على: أسباب ضعف العضلات و طرق علاجها

الاصابة المصعية:

المصع هو حركة قد تتسبب في إجهاد الرقبة(عند تمدد العضلات بشكل مفرط) أو هو التواء (عندما تكون الأربطة مشدودة).

تحدث الاصابة عندما تتسبب قوة خارجية في اجبار الرقبة فجأة إلى فرط في التمدد (قدر كبير من تقوس الرقبة والظهر) متبوعًا بسرعة بفرط الانثناء (قدر كبير من الانحناء للأمام).

في حين أن السبب الأكثر شيوعًا للإصابة هو حادث سيارة من الخلف، إلا أن الإصابات الرياضية الاحتكاكية (مثل كرة القدم) والاعتداء البدني (مثل متلازمة رعشة الطفل) قد تؤدي أيضًا إلى الإصابة.

  • وتشمل الأعراض الأخرى للإصابة ما يلي:
  • تشنج عضلات الرقبة والكتف
  • انخفاض مدى مرونة الرقبة للحركة
  • عدم القدرة على تحريك رقبتك
  • صداع، خاصة في مؤخرة رأسك

كن على إطلاع على : أهم أسباب تشنج العضلات

داء الفقار الرقبية:

داء الفقار الرقبية، الذي يدعى أيضًا باسم هشاشة العظام في الرقبة، هو الاسم الذي يطلق على التغيرات التنكسية أو التآكل والتمزق في المفاصل الصغيرة والغضاريف في الرقبة. تتراوح شدة الألم في داء الفقار الرقبي من ألم خفيف إلى شديد، وعادة ما يتحسن ويخف الألم مع الراحة، وقد يترافق مع صداع أو فرقعة عند لف الرقبة.

قد يهمك أيضا : أسباب هشاشة العظام والوقاية منها 

مع استمرار تآكل الغضروف في الرقبة، هنالك احتمالية لتطور أورام عظمية (نتوءات عظمية). تأخذ الاورام مساحة وتضغط في النهاية على الأعصاب التي النازلة في العمود الفقري. يمكن أن يؤدي الضغط على هذه الأعصاب إلى والتنميل والأحاسيس الكهربائية في الذراعين والكتفين.

بشكل عام، داء الفقار الرقبية من الحالات الشائعة للغاية، خاصةً لدى الأشخاص في منتصف العمر وكبار السن. إلى جانب العمر، تشمل العوامل الأخرى التي تزيد من خطر إصابة الشخص بداء الفقار الرقبية ما يلي:

  1. وظيفة تنطوي على حركات متكررة للرقبة أو رفع أشياء ثقيلة
  2. الجنس
  3. التدخين
  4. إصابة سابقة في الرقبة
  5. تاريخ عائلي لهذه الحالة
  6. البدانة
  7. الاكتئاب أو القلق

ألم الرقبة القرصي

يحدث ألم الرقبة القرصي بسبب التغيرات في بنية واحد أو أكثر من أقراص عنقك، والتي تعمل كوسائد بين عظام الرقبة. قد يحدث هذا التغيير في بنية القرص نتيجة إصابة أو بشكل أكثر شيوعًا نتيجة لعملية الشيخوخة الطبيعية.

تشمل الأعراض الشائعة للألم القرصي ما يلي:

  1. وجع أو ألم حارق في الرقبة عند إمالة او تحريك الرأس
  2. ألم أو أحاسيس غريبة تنتقل إلى الذراع أو الكتف، ناتجة عن اهتراء الألياف الخارجية القاسية (تسمى الحلقة الليفية) للقرص
  3. شعور بالطقطقة مع حركة الرقبة
  4. ضعف في الاطراف
  5. خدر في الذراعين أو اليدين او الكتفين
  6. مشاكل التوازن
  7. مشاكل التحكم في المثانة أو الأمعاء
  8. الألم الذي يزداد سوءًا عند ابقاء الرقبة في موضع واحد لمدة طويلة، مثل القراءة أو العمل على الكمبيوتر
  9. شد العضلات وتشنجاتها

اقرأ أيضا: إليك أبرز أسباب تنميل الأطراف

ألم اللفافة العضلية

قد يتطور ألم اللفافة العضلية -الذي يأتي من مناطق مؤلمة وضيقة من العضلة والتي تكون أيضًا حساسة للضغط -بعد إصابة الرقبة أو بسبب سوء الجلوس المزمن.

غالبًا ما يتم الإبلاغ عن الألم على أنه عميق ومؤلم، وغالبًا ما يأتي على شكل نقاط الزناد، والتي يمكن الشعور بها كعقيدات صلبة في العضلات تحت أصابعك.

عند الضغط على العنق (أو حتى لمسه ببساطة في بعض الحالات)، لا تكون نقاط اللمس مؤلمة محليًا فحسب، ولكنها تشير إلى مناطق أخرى أيضًا، مثل أعلى الظهر أو مؤخرة الرأس او الكتف.

كسر العنق

يحدث كسر العنق في اغلب الأوقات في إحدى عظام الرقبة السبعة نتيجة لصدمة كبيرة، مثل إصابة رياضية شديدة او حادث سيارة.

قد تظهر أيضًا كدمات وتورمات مع ألم الرقبة الشديد قد تنتشر للذراعين والكتفين.

النتيجة الأكثر إثارة للقلق لكسر الرقبة هي تلف الحبل الشوكي، والذي يمكن أن يؤدي إلى الشلل أو الوفاة.

أسباب أخرى

  1. التهاب السحايا
  2. التهابات العمود الفقري العنقي
  3. السرطان: قد تسبب بعض أنواع سرطانات الرأس والرقبة، مثل سرطان الغدد اللعابية، آلامًا في الرقبة
  4. تسلخ الشريان العنقي

تعرف على:  الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالسرطان

الوقاية من ألم الرقبة

يجب عليك:

 

  • تأكد من أن رأسك بنفس ارتفاع باقي جسمك عند النوم
  • لديها مرتبة ثابتة
  • الجلوس في وضع مستقيم -لف الكتفين للخلف برفق واعادة الرقبة للخلف

تعرف على: وضعيات الجلوس الخاطئة

لا يجب عليك:

 

  • ألا تبقي الرقبة في نفس الوضع لمدة طويلة -على سبيل المثال، عند الجلوس على مكتب
  • لا تنم على جبهتك
  • لا تلوي رقبتك عند النوم

علاج ألم الرقبة:

تستمر معظم آلام الرقبة بضعة أسابيع فقط. هناك أشياء يمكنك القيام بها بنفسك للتخفيف من ذلك، لكن استشر طبيبًا عامًا إذا لم تختف.

كيف يمكنك تخفيف آلام الرقبة بنفسك

يجب عليك:

 

  • تناول الباراسيتامول أو الإيبوبروفين -أو استخدم هلام الإيبوبروفين على رقبتك
  • استخدم وسادة منخفضة وثابتة
  • ضعي كمادات ساخنة أو باردة على رقبتك
  • جرب تمارين الرقبة

تعرف على: جميع المعلومات حول دواء الإيبوبروفين

لا يجب عليك:

 

  • إياك أن ترتدي طوق على العنق -من الأفضل أن تحافظ على تحريك رقبتك (ما لم يخبرك الطبيب بعدم القيام بذلك)
  • لا تفعل أي شيء قد يكون خطيرًا عندما لا تستطيع تحريك رقبتك -على سبيل المثال، القيادة أو ركوب الدراجات

متى تراجع الطبيب:

 

  • لا يزول الألم أو التيبس بعد أسابيع قليلة
  • المسكنات مثل الإيبوبروفين او الباراسيتامول لم تعطي تاثير
  • أنت قلق من الألم
  • حدوث أعراض أخرى، مثل الشعور بالوخز أو التنميل او برودة في الذراع -قد يكون هذا شيئًا أكثر خطورة

العلاج الفيزيائي

تتضمن العديد من الخطط العلاجية لألم الرقبة المستمر نوعًا من العلاج الطبيعي لتحسين قوة الرقبة ومرونتها. يمكن أن يختلف هيكل وطول برنامج العلاج الطبيعي اعتمادًا على التشخيص والحالة المحددة. قد يوصى ببدء جلسات متعددة في الأسبوع مع معالج فيزيائي مدرب. في الوقت المناسب، قد تستمر التمارين الموصوفة في المنزل.

الأدوية

عادةً ما يتم تجربة أدوية تخفيف الآلام التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) أو الأسيتامينوفين، أولاً لعلاج آلام الرقبة. في حال استمرار ألم الرقبة، قد يصف الطبيب أدوية اكثر قوة، مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية القوية (تصرف بوصفة طبية)، أو المرخيات العضلية، أو المواد الأفيونية على المدى القصير. قبل تناول أي دواء، اقرأ التعليمات بعناية واتبع تعليمات الطبيب لتقليل خطر حدوث مضاعفات خطيرة.

العلاجات البديلة لألم الرقبة

تميل العلاجات البديلة أو التكميلية إلى الحصول على دعم علمي أقل صرامة، لكن أفاد العديد من الأشخاص أنهم استفادوا منها عند علاج آلام الرقبة.

  1. العلاج بالتدليك. يمكن أن يهدئ التدليك من توتر العضلات وتشنجاتها ويقلل الألم ويعزز الاسترخاء. قد يفضل بعض الأشخاص تدليكًا ذاتيًا أو تدليكًا من صديق أو شريك راغب في ذلك، بينما قد يجد البعض الآخر مزيدًا من الراحة عند إجراء التدليك بواسطة متخصص.
  2. العلاج اليدوي. قد يستخدم مقوم العظام أو أخصائي تقويم العظام أو غيره من أخصائي الصحة اليدين لضبط العمود الفقري لتحسين نطاق الحركة وتقليل الألم. يتضمن العلاج للعمود الفقري معالجة عالية السرعة، بينما تتضمن تعبئة العمود الفقري تقنيات محدودة في نطاق حركتها. قبل الخضوع لعملية العلاج اليدوي للرقبة بسرعة عالية ، من المهم استبعاد أي عدم استقرار في العمود الفقري أو حالة طبية أساسية لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات نادرة ولكنها خطيرة ، مثل السكتة الدماغية.
  3. العلاج بالإبر. يضع أخصائي الوخز بالإبر إبرًا رفيعة في نقاط محددة على الجلد بناءً على نوع الألم و / أو السبب المشتبه به. عند علاج آلام الرقبة، يمكن وضع الإبر في الرقبة و / أو في أي مكان آخر من الجسم مع الاعتقاد بأن تحرير الطاقة الراكدة (qi) يمكن أن يعزز الشفاء.
  4. التأمل اليقظ. قد تساعد ممارسة اليقظة والتأمل على استرخاء الجسم، وتقليل الألم، أو إعطاء إحساس بمزيد من التحكم في الألم. تتوفر طرق مختلفة، مثل تمارين التنفس المتحكم به وتقنيات الإلهاء.

قد يجد بعض الأشخاص أن العلاجات البديلة أكثر قابلية للتحمل من بعض العلاجات الطبية، مثل الأشخاص الذين يعانون من آثار جانبية خطيرة من الأدوية.

Similar Posts