الرئيسية » الحياة والمجتمع » أثر المخدرات على الشباب وتأثيرها على صحتهم العقلية

أثر المخدرات على الشباب وتأثيرها على صحتهم العقلية

أثر المخدرات على الشباب
Advertisement
Advertisement

أثر المخدرات على الشباب

أثر المخدرات على الشباب كبير من جميع النواحي سواء الحالة الصحية، العقلية، المالية، والاجتماعية وترتبط المخدرات بالكثير من الحوادث والجرائم التي قد تصل إلى القتل في بعض الحالات، وسوف نتعرف في هذا المقال على تأثير هذه المواد القاتلة.

تعاطي الشباب للمخدرات والكحول

المراهقة هي وقت التجريب والفضول واستكشاف الهوية، بالنسبة لبعض الشباب يُنظر إلى تعاطي المخدرات على أنه حل وليس مشكلة، تشمل الأسباب التي قد تجعل بعض الشباب يشربون أو يتعاطون المخدرات ما يلي:

  • الملل أو الفضول. 
  • لأنها تمنحه شعور جيد وممتع.
  • للتمرد أو المجازفة. 
  • لتسكين الآلام (عاطفيا وجسديا).
  • أحد الاصدقاء والاقارب مدمنون.
  • للهروب أو التعامل مع المشاعر غير المريحة.

هل كنت تعلم أن:

  • 40٪ من الكحول الذي يستهلكه القاصرون (17 عامًا أو أقل) يحصلون عليه من الآباء. 
  • من المرجح أن يشرب الأطفال والمراهقون الذين يتناولهم آباؤهم الكحول بحلول سن 15 أو 16 عامًا.
  • في 2019 كان أكثر من 1 من كل 10 (11٪) من الاشخاص الذين سعوا للعلاج من تعاطيهم للكحول والمخدرات تتراوح أعمارهم بين 10-19 عامًا، وكان 1 من كل 4 (26٪) تتراوح أعمارهم بين 20-29. 
  • المسكنات هي المادة الأكثر استخدامًا، حيث جربها 95٪ من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا.

شاهد أيضًا: هل تعلمون أبرز أسباب إصابة الشباب بأمراض القلب ؟!

أثر المخدرات على الشباب

لا يوجد مستوى آمن لتعاطي الكحول أو المخدرات للشباب، الكحول هو العقار الأكثر استخدامًا والأكثر ضررًا بين
الشباب، كلما بدأ الشاب في الشرب مبكرًا زادت مخاطر تعرضه لمشاكل متعلقة بالكحول في بداية مرحلة البلوغ وما
بعدها. 

الشباب الذين بدأوا الشرب قبل بلوغهم 15 عامًا هم أكثر عرضة للإصابة بإدمان الكحول بأربعة أضعاف من أولئك
الذين لا يبدأون الشرب حتى سن 21 عامًا، في المستويات القصوى يمكن أن يتسبب الكحول في فقدان الوعي أو
التنفس غير الطبيعي، ويمكن أن يتسبب التسمم الكحولي نتيجة الإفراط في الشرب و قد يؤدي إلى الوفاة.

يؤثر على قدر الشباب على اتخاذ القرار

من أثر المخدرات على الشباب أنه يؤثر  على قدرة الشخص على التفكير بسرعة وإصدار الأحكام وتجنب المواقف الخطرة أو السلوك المحفوف بالمخاطر والتفكير في العواقب. 

قد يكون الشاب الواقع تحت تأثير الكحول أو المخدرات أكثر عرضة للإصابة بما يلي: 

  • أن تكون ضحية للعنف الجنسي أو الجسدي أو اللفظي. 
  • عدم القدرة على التعامل مع التطورات الجنسية أو الجسدية غير المرغوب فيها. 
  • المعاناة من الهلوسة أو الأوهام التي قد تؤدي إلى وقوع حوادث أو إصابة. 
  • الإصابة بالتسمم الكحولي أو فقدان الوعي.
  • الوقوع في مشاكل مع الشرطة. 
  • فقدان السيطرة أو التصرف بشكل غير لائق. 
  • الإضرار بعلاقات مهمة أو السمعة.

تؤثر المخدرات على نمو المخ

تعتبر المراهقة وقتًا مهمًا لنمو الدماغ، حيث يتم إجراء الكثير من الروابط والمسارات العصبية الجديدة، يمكن للكحول والمخدرات أن يعرقلوا هذه العملية بل ويسببوا ضعفًا في نمو المخ.

 تعاطي المخدرات والامراض العقلية

  • يعاني حوالي 1 من كل 35 (2.8٪) أستراليين تتراوح أعمارهم إلى 17 عامًا من اضطراب اكتئابي.
  • 1 من كل 4 (26.4٪) الأستراليين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا يعانون حاليًا من حالة صحية عقلية. 
  • تحدثت دراسة من معهد أبحاث الدماغ والعقل بجامعة سيدني إلى 2122 شابًا يسعون للحصول على رعاية صحية نفسية من مراكز Headspace، ووجدت أن 12٪ من أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا كانوا يشربون الكحول على أساس أسبوعي، و 7٪ كانوا يستخدمون الكحول مرة واحدة على الأقل في الأسبوع. 
  • الانتحار هو أكبر قاتل للشباب ويسبب وفيات الشباب أكثر من حوادث السيارات. 

الصحة النفسية وتعاطي المخدرات من التحديات الرئيسية للشباب، قد يشربون الكحول أو يتعاطون المخدرات للتعامل مع حالات الصحة العقلية غير المشخصة أو قد يصابون بحالات صحية عقلية بسبب تعاطيهم للكحول والمخدرات الأخرى. 

يؤثر الكحول والأمفيتامينات والمواد المهلوسة والمستنشقات على الدماغ بطرق مختلفة، يعمل البعض كمثبطات بينما يعمل البعض الآخر كمنشطات مهلوسات، تشمل بعض تأثيرات الكحول والمخدرات لدى الشباب الشعور بالقلق، أو الهياج، أو المزاجية، أو الاكتئاب، أو الهدوء المقلق، انعدام الحافز، العدوانية أو الذعر، يمكن أن تقود هذه التغييرات الأشخاص إلى القيام بأشياء لا يفعلونها عادةً، مثل التصرف بعدوانية وعنف أو المخاطرة.

شاهد أيضًا: طرق الحفاظ على الشباب الدائم

كيف تؤثر المخدرات على المخ؟

مع تطور دماغ الشاب المراهق يمكن أن تضر المخدرات بالطريقة التي يعالجون بها تجاربهم على المدى القصير والطويل، التأثير المحدد يعتمد على نوع المخدر المستخدم، هناك ثلاث فئات رئيسية من الأدوية، لكل منها مجموعة مختلفة من التأثيرات على الدماغ:

  • المنبهات: تجعل أدمغة المراهقين وبقية أجهزتهم العصبية نشطة وتعمل بسرعة غير طبيعية، عندما يستخدم الشباب المنشطات فإن أدمغتهم تنتج كمية غير طبيعية من الطاقة، مما يؤدي إلى تسارع ضربات القلب، وارتفاع درجة حرارة الجسم وتسريع التنفس.
  • المسكنات: تسبب في إبطاء أدمغة المراهقين وبقية أجهزتهم العصبية عندما يستخدم شخص ما المسكنات، ينخفض ​​مستوى طاقته ويتباطأ معدل ضربات القلب وتنفسه وتنخفض درجة حرارة الجسم.
  • المهلوسات: تؤثر على تصور الدماغ للواقع، يمكن أن يكون لدى المراهقين الذين يستخدمون المواد المهلوسة أفكار وهمية ويرون ويسمعون ويشعرون ويتذوقون أشياء ليست موجودة بالفعل.

تؤدي هذه المخدرات إلة حدوث مشاكل للدماغ حيث تؤثر على الناقلات العصبية، أو المواد الكيميائية التي تنقل الرسائل بين الدماغ وبقية الجسم، عندما يتعاطى الشاب المخدرات، يفقد التوازن الدقيق للناقلات العصبية، وتتغير في المسارات في الدماغ. 

على سبيل المثال تستنفد العديد من المخدرات بشكل غير طبيعي إنتاج الدماغ للدوبامين والسيروتونين والإندورفين (المواد الكيميائية التي تنتج السعادة والمتعة)، ونتيجة لذلك، تجعل المخدراا الدماغ يكافئ الشخص على تعاطي المخدرات وليس على الأكل الصحي والنوم والتفاعل الاجتماعي الصحي والجوانب الحيوية الأخرى للحياة، إذا استمرت مسارات السعادة في الدماغ في التغيير بسبب الاستخدام المتكرر للمخدرات، فقد تكون التأثيرات على رفاهية وسعادة الشباب طويلة الأمد.

ما هي التأثيرات المعرفية لتعاطي المخدرات لدى المراهقين والشباب؟

عندما يتعاطى المراهقون المخدرات، فإنهم عمومًا يفقدون القدرات في العديد من المجالات المعمة لنمو الدماغ، بما في ذلك ما يلي: 

  • القدرة على تجربة المتعة والسعادة. 
  • الادراك الحسي. 
  • التطور العاطفي.
  • مهارات إتخاذ القرار. 
  • القدرة على التخطيط أو التفكير في المستقبل. 
  • القدرة على إنجاز المهام. 
  • ذاكرة ضعيفة.

كلما استمر تعاطي المخدرات لفترة أطول، زادت مخاطر استمرار هذه السمات مدى الحياة، يمكن أن تكون النتائج الدائمة لتعاطي المخدرات المتكرر كما يلي: 

  • انخفاض معدل الذكاء. 
  • فقدان دائم للذاكرة. 
  • سرعة أقل في معالجة المعلومات. 
  • فقدان التنسيق. 
  • وقت رد الفعل أبطأ.
  • ارتفاع مخاطر التبعية والإدمان. 
  • اضطرابات الصحة النفسية.

إذا تأثر دماغ ابنك المراهق على المدى الطويل بسبب تعاطي المخدرات بشكل متكرر فقد يواجه صعوبة في حل المشكلات، سوف يكافحون أيضًا لتذكر الأشياء، وسيتأثر نموهم العاطفي.

إذا استمر تعاطي المخدرات  فسيواجهون خطرًا أكبر لمواجهة تحديات في المدرسة، مثل صعوبات الانتباه،
وانخفاض في الدرجات، والمشاكل الاجتماعية، قد تؤدي هذه المشكلات إلى انخفاض درجات الاختبار والحاجة إلى تكرار الفصول الدراسية. 

خارج المدرسة يمكن أن تشمل المخاوف الناتجة عن ضعف نمو الدماغ قدرة طفلك على الحصول على وظيفة،
والأداء الجيد، والالتحاق بالجامعة، والحفاظ على علاقات صحية، يرتبط تعاطي المخدرات على المدى الطويل أيضًا بجرائم أعلى وسلوك جنسي محفوف بالمخاطر وأنواع إضافية من تعاطي المخدرات.

Advertisement

Similar Posts