الرئيسية » الحمل والولادة » أسباب حموضة المعدة عند الحامل وطرق العلاج

أسباب حموضة المعدة عند الحامل وطرق العلاج

أسباب حموضة المعدة عند الحامل وطرق العلاج

أسباب حموضة المعدة عند الحامل تعتبر من المواضيع الطبية الهامة التي تشغل تفكير واهتمام نسبة كبيرة من السيدات الحوامل التي تسعى للاهتمام بصحتها وسلامتها وسلامة جنينها وضمان نموه بالشكل الصحي والمناسب، حيث أن فترة الحمل ليست بالفترة السهلة والبسيطة على الحامل إذ تعاني فيها الحامل من كثير من المشاكل الجسدية والنفسية، منها الخوف والتوتر والقلق خاصة في بداية الحمل نتيجة الخوف من الإجهاض وإسقاط الجنين، وكثرة التفكير في كيفية استقرار جنينها، وعدم القدرة على النوم والأرق واضطرابات النوم، والمشاكل الجسدية كالتعب والإجهاد والكسل والخمول وعدم القدرة على أداء المهام اليومية، لكن الأصعب من ذلك هو الإصابة بأمراض صحية مصاحبة للحمل كتسمم الحمل، وسكري الحمل، والغثيان المستمر، لكن ماذا عن إصابة الحامل بحموضة المعدة؟ هل هذه المشكلة الصحية خطيرة؟ وهل هناك أي مضاعفات أو تأثيرات جانبية لمشكلة حموضة المعدة؟ وما أهم أعراض وأسباب هذه المشكلة؟ وما طرق العلاج المناسبة لهذه المشكلة؟ كافة تلك التساؤلات نجيبها لكم في المقال.

اقرأ أيضاً:أسباب غثيان الحامل وطرق الوقاية منه

ما المقصود بحموضة المعدة

قبل أن نعرفكم على موضوعنا لليوم أسباب حموضة المعدة عند الحامل، لا بد أن نطلعكم في البداية على المقصود بمشكلة حموضة المعدة وكيف تحدث للحامل، حيث تعاني معظم السيدات الحوامل في الفترة الأخيرة من الحمل من مشكلة حموضة المعدة، وينجم عنها ظهور العديد من الأعراض على الحامل منها، التجشؤ بشكل مستمر، والمعاناة من الآلام الشديدة والحرقة في الصدر والمريء، والشعور باحتقان الحلق، والسعال المزعج باستمرار، إلى جانب شعور الحامل بوجود مذاق حامض في الفم، ما يسبب للحامل الإزعاج الشديدة وعدم الراحة، وعدم القدرة على أداء النشاطات والمهام اليومية.

أسباب حموضة المعدة عند الحامل

تتعدد وتتنوع أسباب حموضة المعدة عند الحامل، وهذه الأسباب نعرضها لكم على قسمين منها أسباب صحية، ومنها أسباب لها صلة وثيقة بالممارسات والعادات الصحية، وهي على النحو التالي:

1-الأسباب الصحية

هناك الكثير من الأسباب الصحية التي تؤدي لإصابة الحوامل بمشكلة حموضة المعدة، ومن هذه الأسباب على النحو التالي:

  • قيام الحامل بشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين بإفراط وبكميات كبيرة، كالقهوة، والشاي، إلى جانب الإدمان على شرب المشروبات الغازية والتي تجعل الحامل تعاني من عسر الهضم، إلى جانب حموضة المعدة.
  • ملاحظة ارتفاع نسبة هرمون الأستروجين في جسم الحامل، وهذا الهرمون يعتبر الهرمون المسؤول عن ارتخاء عضلات الجسم، وبالأخص صمامات منطقة المعدة، إذ يقوم بإغلاق هذه الصمامات ودفع سوائل وأحماض المعدة إلى المريء، بما يؤدي إلى زيادة فرصة إصابة الحامل بحموضة المعدة.
  • ملاحظة ارتفاع رحم الحامل للأعلى، نظراً لزيادة حجم الرحم بسبب كبر حجم الجنين، ما يؤدي على نشوء ضغط كبير على المعدة والأمعاء، وبالتالي ارتفاع الأحماض وصعودها إلى المريء بشكل مباشر، والإصابة بمشكلة حموضة المعدة.

2-أسباب متعلق بالعادات الصحية المتبعة

إلى جانب أسباب حموضة المعدة عند الحامل الصحية، هناك أسباب أخرى مسببة لهذه المشكلة الصحية، متعلقة بالسلوكيات والعادات الصحية، ومن أبرز هذه الأسباب على النحو التالي:

  • قيام الحوامل خلال فترة الحمل بارتداء ملابس غير مريحة، كأن تكون الملابس صغيرة وضيقة، تسبب زيادة الضغط على المعدة والبطن، وبالتالي زيادة فرصة إصابة الحوامل بمشكلة حموضة المعدة.
  • لجوء الحامل خلال فترة الحمل إلى تناول الأدوية بكميات كبيرة وبإفراط، خاصة وأن معظم هذه الأدوية تسبب الشعور بحرقة في المعدة وحموضة المعدة.
  • تناو الحامل الوجبات الدسمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون والزيوت والبهارات والتوابل الحريقة بشكل كبير وبإفراط، بالتحديد عند الذهاب إلى النوم، وهنا بلا شك ستعاني الحامل من مشكلة حموض المعدة، نظراً لأن أحماض المعدة ترتفع لأعلى لتصل إلى المريء وتسبب حموضة وإزعاج للحامل.

اقرأ أيضاً:المرأة الحامل : إليك بعض النصائح

أعراض حموضة المعدة عند الحامل

هناك العديد من الأعراض التي يمكن من خلالها تأكيد إصابة الحامل بمشكلة حموضة المعدة، ومن هذه الأعراض على النحو التالي:

  • شعور الحامل بالحرقة والآلام الشديدة في المعدة والصدر والحلق ونهاية الفم.
  • عدم الشعور بالراحة والشعور بالانزعاج الشديد خاصة عقب تناول الحامل الحريفة الغنية بالتوابل والبهارات، أو الأطعمة الدسمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو الأطعمة المقلية.
  • شعور الحامل بطعم ومذاق حامض في الفم.
  • خروج رائحة كريهة من فم الحامل.
  • شعور الحامل بآلام في الحلق يعتبر عرض هام من أعراض الإصابة بحموضة المعدة.

أطعمة لعلاج حموضة المعدة خلال الحمل

يمكن للحامل التخلص من مشكلة حموضة المعدة وعلاجها، من خلال تناول بعض الأطعمة الصحية على النحو التالي:

  • يجب على الحامل أن تتناول الخضراوات وتكثر منها، كالخيار على المثال كونه يعتبر ثمرة لطيفة وصديقة للمعدة تخفف من مشكلة الحموضة.
  • الحرص على شرب المشروبات والأعشاب الطبيعية كالكراوية واليانسون.
  • مراعاة إدراج الألبان ضمن النظام الغذائي المتبع، لتخفيف حموضة المعدة، لكن يجب الحذر من تناولها في حال معاناة الحامل من المرارة.
  • تناول العسل الأبيض مفيد وهام للقضاء على مشكلة حموضة المعدة، وذلك لأنه يساعد على تبطين جدار المعدة ومنع ارتفاع الأحماض للمريء.
  • الحرص على تناول الفوارات الآمنة والصحية للحامل والتي تعمل على موازنة أحماض المعدة.
  • الإكثار من تناول الفواكه المفيدة لعلاج مشكلة حموضة المعدة، بالأخص ثمار الموز، والتفاح، والأفوكادو.
  • مراعاة تجنب الأطعمة التي تساعد في الإصابة بمشكلة حموضة المعدة، مثل الموالج كالبرتقال والليمون والأناناس، أو البهارات والتوابل الحريقة، أو تناول بعض المشروبات الضارة كالمشروبات الغازية التي تحتوي على الصودا، أو الغنية بالكافيين، أو الأطعمة التي تكون غنية بالدهون، والشوكولاتة أيضاً.

الأدوية العلاجية لمشكلة حموضة المعدة

هناك بعض أنواع الأدوية والعلاجات الدوائية التي ينصح الحامل بتناولها لعلاج مشكلة حموضة المعدة، ومن هذه الأدوية مضادات الحموضة، وهذه المضادات تعمل على تغليف جدار المعدة والمريء، وتكون متوفرة بأكثر من شكل، فقد تكون على هيئة سوائل للشرب، أو على شكل حبوب قابلة للمضغ، لكن من المهم عدم تناول مضادات الحموضة دون الأخذ باستشارة الطبيب، لأن بعض أنواعها تتضمن عنصر الصوديوم الذي قد يؤدي إلى احتباس وتراكم السوائل في جسم الحامل، والبعض الآخر منها يحتوي على عنصر الألومنيوم الذي لا يعتبر آمناً نهائياً على صحة الحامل وجنينها، كذلك يجب الحذر من تناول مضادات الحموضة مع مكملات الحديد حتى لا يحدث تفاعل بين الأدوية ويعطي مفعولاً عكسياً.

قد يهمك أيضاً:ما هو علاج عسر الهضم و اضراب المعدة؟

طرق السيطرة على حموضة المعدة

هناك العديد من الطرق التي يمكن على الحامل اتباعها للسيطرة على مشكلة حموضة المعدة والتخفيف من آثارها، ومن هذه الطرق على النحو التالي:

  • من الضروري الابتعاد تماماً عن تناول بعض المنتجات التي تزيد من حموضة المعدة، كالشوكولاتة، ومشروبات الكافيين والمشروبات الغازية، ومنتجات النعناع أيضاً.
  • الحرص على تغيير النظام الغذائي المتبع لو كان سيئاً قد يزيد من مشكلة حموضة المعدة، من خلال الابتعاد عن تناول المشروبات والأطعمة التي تزيد من إفراز أحماض المعدة، كالأطعمة المقلية، والحمضيات، والبندورة، والأطعمة الحارة، إلى جانب مشروبات الكافيين من القهوة والشاي.
  • يوصى الحامل للتخفيف من مشكلة حموضة المعدة بمضغ العلكة، والسبب في ذلك يعود إلى أن الغدد اللعابية تساهم في إفراز اللعاب، وبالتالي تقليل الإحساس بحموضة المعدة.
  • الحرص على شرب كميات كبيرة من المياه خاصة بين وجبات الطعام خلال اليوم.
  • الابتعاد عن تناول الطعام قبل الذهاب إلى النوم، لكي يستطيع الجسم هضم الطعام جيداً.

 

Similar Posts