السرطان

أعراض سرطان الدم

أعراض سرطان الدم
Advertisements

أسوأ ما قد يتعرض إليه طفل بريء هو المرض، ما بالك لو كان مرضا خطيرا مثل أعراض سرطان الدم  .

 

تعريف سرطان الدم

أعراض سرطان الدم أو الأوكيميا يعتبر من أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند الأطفال، وهي ناتجة عن خلل في نمو الخلايا الجذعية المكونة للدم في نخاع العظام (الخلايا الأولية لجميع خلايا الدم: خلايا الدم الحمراء والبيضاء، والصفائح الدموية). يمكن أن تتطور هذه الخلايا الجذعية إلى نوعين رئيسيين من الخلايا:

Advertisements
  • الخلايا الجذعية اللمفاوية، والتي تتحول بعد ذلك إلى خلايا لمفاوية (أنواع من خلايا الدم البيضاء) توجد ثلاثة أنواع من الخلايا الليمفاوية: الخلايا الليمفاوية البائية والخلايا اللمفاوية التائية والخلايا الليمفاوية القاتلة الطبيعية
  • الخلايا الجذعية النخاعية، والتي تنتج خلايا الدم الحمراء وأنواع أخرى من خلايا الدم البيضاء (الخلايا الحبيبية والخلايا الأحادية) والصفائح الدموية

اللوكيميا هو نوع خاص من السرطان لأن الخلايا السرطانية تغزو الكائن الحي بأكمله من نخاع العظام عبر مجرى الدم.

الأسباب

في أكثر من 90٪ من الحالات، تظل أسباب ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد (ALL) غير معروفة، بالنسبة للـ 10٪ المتبقية ، فإن عوامل الخطر المعترف بها وراثية أو سامة ومترابطة:

  • شذوذ وراثي مثل التثلث الصبغي 21 (المنغولية أو متلازمة داون)
  • التعرض لبعض المواد السامة (البنزين والمعادن الثقيلة) والإشعاع المؤين
  • من المحتمل أن تكون هناك عوامل مهيئة وراثية، والتي لا تزال قيد الدراسة: التوأم أحادي الزيجوت (التوأم الحقيقي) لطفل مصاب بسرطان الدم معرض أيضًا لخطر الإصابة بهذا المرض، خاصة إذا حدث في السنة الأولى من العمر، “لكنها ليست بأي حال من الأحوال مرض وراثي قابل للانتقال”.

 

أنواع سرطان الدم لدى الأطفال

  • ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد (الأورام اللمفاوية) في حالة إصابة الخلايا الليمفاوية (نوع من خلايا الدم البيضاء). – اللوكيميا الليمفاوية الحادة (ALL) مسؤولة عن 80٪ من ابيضاض الدم الحاد لدى الأطفال –
  • ابيضاض الدم النخاعي الحاد (AML) إذا كانت خلايا النسب النخاعية متورطة (20٪)

 

الأعراض

يحدث ابيضاض الدم الحاد فجأة ويتجلى على أنه نقص في نخاع العظام وتكاثر الخلايا غير الطبيعية، أحدهما نتيجة الآخر،  يؤثر فشل نخاع العظام على جميع أنواع خلايا الدم الثلاثة. ثم نلاحظ:

  • الشحوب، والتعب ، وصعوبة التنفس (ضيق التنفس) ،
  • والخفقان (عدم انتظام دقات القلب) والشعور بشكل عام بالتوعك، وهذه علامة على نقص خلايا الدم الحمراء (فقر الدم).
  • الالتهابات المتكررة مثل التهاب اللوزتين، والتهاب الشعب الهوائية، والتهابات اللثة (التهاب اللثة)، وهي علامة على نقص خلايا الدم البيضاء الطبيعية
  • نزيف طفيف في سمك الجلد (نمشات)، فقدان الدم من اللثة والأنف ….  فهو علامة على نقص الصفائح الدموية

 

يمكن رؤية علامات تكاثر الخلايا بشكل خاص من خلال:

  • زيادة في حجم الكبد والطحال والغدد الليمفاوية
  • آلام العظام أو المفاصل، لدرجة أن الطفل قد يبدأ في العرج (بسبب تكاثر خلايا سرطان الدم في نخاع العظام المصابة)ومن النادر أن يعاني الطفل من كل هذه التشوهات، يمكن أن تتلاشى في كثير من الأحيان إلى عرض أو عرضين.

التشخيص

  • عينة من الدم :  “غالبًا ما يُشتبه في تشخيص سرطان الدم الحاد بعد فحص الدم، أو تعداد الدم الكامل (CBC)، عندما يظهر فقر الدم، قلة الصفيحات وكذلك قلة العدلات “يكشف هذا الفحص في كثير من الأحيان عن وجود خلايا سرطان الدم وخلايا الدم البيضاء غير الناضجة وغير الطبيعية، والتي تسمى النفخات.
  • تصوير النخاع :  ومع ذلك ، فإن فحص الدم البسيط لا يكفي لإجراء التشخيص، ولا لتحديد نوع سرطان الدم لدى الطفل،  تصوير النخاع ضروري،  هذا فحص يتم فيه دراسة مورفولوجيا الخلايا في نخاع العظم تحت المجهر، يتم جمع هذه الخلايا عن طريق ثقب في عظم القص أو في عظم الحوض،  إذا استمرت هذه الإيماءة لبضع دقائق فقط ، فقد تكون مؤلمة مع ذلك.

عوامل الخطر

تم تحديد عدة عوامل خطر للإصابة بسرطان الدم لدى الأطفال:

  • وجود متلازمات وراثية (ناتجة عن طفرة في جين واحد أو أكثر) ولا سيما متلازمة داون، ومتلازمة بلوم، وفقر الدم فانكوني ، وتوسع الشعيرات الرنح ، والورم الليفي العصبي من النوع الأول ، ومتلازمة ويسكوت ألدريتش ، ومتلازمة لي فراوميني ، ومتلازمة شواكمان دايموند
  • تاريخ الأشقاء من سرطان الدم
  • التعرض لجرعات عالية من الإشعاع
  • العلاج السابق بالعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي

علاج سرطان الدم عند الأطفال

علاج سرطان الدم عند الاطفال يتم تبعا لبروتوكولات عالميّة،  حيث تتم ملاءمة العلاج وكثافته بشكل خاص لمجموعة الخطر التي يواجهها المريض، ويتم تحديد مجموعة الخطر حسب  :

  • جيل المريض
  • عدد الخلايا الخبيثة في الدّم
  • مميّزات غشاء الخليّة الأروميّة
  • التغييرات الجينيّة والصّبغيّة في خلايا اللوكيميا وسرعة التجاوب مع العلاج الأولي

يشمل العلاج الكيماوي خليطا من الأدوية التي يتم تناولها على مراحل:

  • مرحلة الحثّ   وتستمر لعدّة أسابيع
  • مرحلة التّكثيف وتستمر لعدة أشهر (في هذه المرحلة يتم العلاج بتسريب الدواء عبر الوريد)
  • علاج وقائي يقدم عبر الفم لمدة سنة وحتّى سنتين، كما يعطى للمريض علاجا يحدّ من تفشي المرض الى الجهاز العصبي المركزي وذلك بواسطة حقن كيماوية لسائل القناة الفقريّة، وفي حالات نادرة، أيضا، يتم العلاج الإشعاعي للدماغ.

عندما تكون اللوكيميا في مرحلة متقدمة يتم تعزيز العلاج بزراعة النّخاع الشّوكي

 

شاهد ايضا:

أعراض سرطان الكبد المتأخرة

 

Advertisements
السابق
نصائح ذهبية لكتابة سيرة ذاتية
التالي
مرض السرطان، أعراضه، وأسبابه، وكيفية علاجه والوقاية منه

اترك تعليقاً