الرئيسية » الحمل والولادة » ارتفاع ضغط الدم للحامل

ارتفاع ضغط الدم للحامل

ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل :الأسباب والأعراض والعلاج
Advertisement
Advertisement

ارتفاع ضغط الدم للحامل

ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل يعتبر من المواضيع الصحية الهامة لكثير من السيدات الحوامل خلال مرورها بفترة الحمل التي تكون فترة حساسة للغاية خاصة في أشهر الحمل الأولى والتي يكون فيها الجنين غير مستقر بالشكل المطلوب ومن الممكن أن يحدث إجهاض للجنين في حالة ارتكاب الحامل عادات سيئة وتصرفات خاطئة،

لذا من المهم أن تعتني الحامل بنفسها لحماية طفلها والحفاظ عليها من الإجهاض وهذه العناية تأتي من دعم زوجها وعائلتها لها بشكل أساسي لأن حالتها النفسية تكون ليست في مزاجها ودائمة القلق والتوتر، والاسترخاء والهدوء مهم لها كما عليها أن تقوم بتناول طعام صحي متوازن غني بكافة العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها جسمها والتي يتغذى عليها جنينها كذلك لينمو ويتطور بشكل صحي وسليم ولعل أهم العناصر الضرورية لها هي عنصر الحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب12، إلى جانب الحرص على ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة كاليوغا مثلاً، والمشي وغيرها،

لكن على الرغم من حرص الحامل على صحتها إلا أنها قد تتعرض لبعض المشاكل الصحية التي تؤثر عليها منها ارتفاع ضغط الدم لديها؟ فما هذه المشكلة؟ وما أسباب ارتفاع ضغط الدم؟ وما الأعراض والعلامات التي تؤكد إصابة الحامل بهذه المشكلة؟ وما تأثير ذلك على صحتها وصحة جنينها؟ وكيف يمكن علاجها بأقرب وقت قد أن تتهدد حياة الحامل وطفلها؟ كل تلك التساؤلات تجدون أجوبتها في هذا المقال.

اقرأ أيضاً:علاج تسمم الحمل بعد الولادة

يمكننا تعريف ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل أو ما يعرف باسم ” الارتعاج” بأنه بمثابة حالة مرضية مزمنة ينجم عنها حدوث ارتفاع في معدل ضغط الدم عن الحد الطبيعي والمسموح والذي يتراوح بين 80/120، مع العلم أن ضغط الدم يرتكز بالصورة الأساسية على نسبة الدم الواصلة من عضلة القلب، وعلى مدى وقدرة الأوعية الدموية على الاتساع والتمدد.

وتعتبر هذه الفئات من الأشخاص كالأشخاص المصابين بأمراض القلب، والسكري، وكبار السن والحوامل كذلك من أكثر الفئات التي تزداد إصابتها بارتفاع ضغط الدم، وخطر الإصابة به لدى الحوامل يشكل تهديداً كبيراً على حياة وصحة الحامل وصحة جنينها كذلك.

أسباب ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل

من المعروف أن المرأة الحامل خلال فترة حملها تخضع للعديد من الفحوصات الروتينية للاطمئنان على صحتها وصحة جنينها، من ضمن هذه الفحوصات فحص ضغط الدم بشكل دوري خلال مدة الحمل، حيث يمكن للطبيب أن يشخص إصابة الحمل بارتفاع في ضغطها عبر زيادة معدل الضغط لديها عن 140/90 ملم زئبقي،

والسبب في ذلك هو قدوة تدفق الدم ودفعه نحو جدران الأوعية الدموية، ومن المهم أن يتم معالجة هذه المشكلة على الفور كي لا تتأثر صحة الحامل وجنينها سلباً، ولعل أفضل وسيلة لوقاية الحامل من أي أمراض خطيرة أو مزمنة هي التحكم في ضغط الدم لديها خلال الحمل، لأن تفاقم مشكلة ارتفاع ضغطها قد يقود إلى الإصابة بتسمم الحمل،

وهنا نستعرض لكم أهم الأسباب المؤدية لارتفاع الضغط عند الحوامل على النحو التالي:

  • 1- زيادة وزن السيدات الحوامل عن الوزن الطبيعي.
  • 2- ملاحظة ضعف وصول الدم المتدفق إلى الرحم بالكميات المناسبة.
  • 3- وجود احتمالية بأن يكون في بطن الحامل توأم أو أكثر.
  • 4- إكثار الحامل من تناول بعض الأطعمة غير الصحية والتي لا تتوفر بها العناصر الغذائية الضرورية.
  • 5- العوامل الوراثية ووجود تاريخ مرضي في العائلة عن الإصابة بارتفاع الضغط، كارتفاع ضغط الحامل خلال الأشهر الأول من الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم لأحد أفراد عائلتها.
  • 6- ضعف مناعة الحامل وعدم قدرة جهازها المناعي على مقاومة الأمراض والتصدي لها.
  • 7- وجود تاريخ مرضي في العائلة حول الإصابة بالأمراض المختلفة، مثل مرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مرض في الكلى ومرض الذئبية كذلك فكل تلك الأمراض تزيد من فرصة إصابة الحامل بارتفاع في ضغط دمها.
  • 8- معاناة الحامل من خلل في الأوعية الدموية لديها.
  • 9- وجود احتمالية لإصابة الحامل بسكري الحمل.
  • 10-bزيادة عمر الحامل عن 35 عاماً.

اقرأ أيضاً:ما هي الاطعمة المسببة لزلال الحمل؟

أنواع ارتفاع ضغط دم الحامل

يوجد هناك عدة أنواع من ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل طبقاً للأعراض المصاحبة لها، ومن أهم هذه الأنواع على النحو التالي:

1-ارتفاع ضغط الدم الحملي

يعتبر هذا النوع بمثابة ارتفاع ضغط في الدم تتعرض له الحامل خلال حملها في الأسبوع العشرين تقريباً، وهنا لا يظهر أي أعراض على الحامل وسرعان ما تختفي بسرعة عقب الولادة حتى لو ظهرت، ولكن قد يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية كزيادة فرصة الولادة المبكرة، وانخفاض وزن الطفل عند ولادته، بالإضافة إلى زيادة خطر التعرض لارتفاع في ضغط الدم مستقبلاً.

2-ارتفاع ضغط الدم المزمن

هذا النوع تتعرض له المرأة قبل حملها أو قبل الأسبوع العشرين من حملها، وقد يؤدي إلى دخولها في المرحلة التي تسبق الإصابة بتسمم الحمل.

3-تسمم الحمل

تتعرض الحامل لتسمم الحامل نتيجة ارتفاع ضغط دمها بصورة فجائية، وتظهر هذه المشكلة لديها في الأشهر الأخيرة من الحمل بالتحديد آخر 3 أشهر من حملها، وهنا قد تتعرض الحامل لتلف في الكبد والكلى وباقي أعضاء الجسم، إلى جانب احتمالية تعرضها لخطر يهدد حياتها وحياة جنينها.

أعراض ارتفاع الضغط عند الحامل

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الحامل وتؤكد إصابتها بارتفاع الضغط لديها، ومن هذه الأعراض على النحو التالي:

  • 1- إصابة المرأة بتشوش وعدم وضوح في الرؤية.
  • 2- ارتفاع قراءة ضغط الدم لديها عن المعدل الطبيعي المسموح به.
  • 3- إصابة الحامل بصداع حاد وآلام في الرأس.
  • 4- شعور المرأة الحامل بالغثيان والقيء والدوار.
  • 5- ملاحظة ارتفاع نسبة البروتين في البول، وتكرار مرات دخول الحمام خلال اليوم.
  • 6- ملاحظة ارتفاع وزن الحامل بشكل كبير، ما يقارب 1 كيلو غراماً خلال الأسبوع الواحد.

قد يهمك أيضاً:ما هي أعراض سكر الحمل؟

مضاعفات ارتفاع الضغط

يسبب ارتفاع ضغط الدم خلال أشهر الحمل الأولى، زيادة فرصة تعرضها لكثير من المضاعفات الخطيرة المهددة لحياتها وحياة جنينها، ومنها على النحو التالي:

  • 1- ملاحظة ارتفاع ضغط الدم للحوامل بشكل شديد وحاد.
  • 2- الزيادة الملحوظة في ميوعة الدم.
  • 3- تعرض الحامل لنقص حاد في كمية الدم والغذاء الواصلة لجنينها عبر المشيمة.
  • 4- تعرض الحامل لانفصال المشيمة بشكل مبكر قبل انتهاء فترة حملها، ما يقود إلى تهديد حياة جنينها، وتعرض الأم لتزيف حاد يهدد حياتها كذلك.

علاج ارتفاع ضغط الدم

يعتمد علاج ارتفاع ضغط الدم على طبيعة حالتها الصحية وتاريخها الطبي، والحالة العامة التي تمر بها خلال الحمل وحينها يقرر الطبيب لها العلاج المناسب بناء على تقييمه العام لحالتها الصحية، إذ قد يلزمها بتناول بعض الأدوية الخافضة لضغط الدم والتي تكون آمنة على حياتها وحياة جنينها بشرط الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج.

كما ينصح الطبيب الحامل بتناول كميات كبيرة من السوائل بما يعادل 3 لتر من الماء بشكل يومي أي 10 أكواب من الماء، والسير على نظام غذائي صحي ومتوازن به كافة العناصر الغذائية اللازمة، إلى جانب تقليل كمية الملح المضافة إلى الطعام والابتعاد عن الأطعمة المصنعة كالأطعمة المقلية، والنقانق والحلوى.

من المهم أن تحصل الحامل على الراحة التامة خلال هذه الحالة المرضية، ومن أجل منع إصابتها بارتفاع الضغط لديها عليها أت تمارس الرياضة بشكل منتظم خاصة رياضة المشي واليوغا، والرياضات المائية أيضاً، مع مراعاة الابتعاد عن تناول المشروبات التي تتضمن الكافيين كالقهوة.

 

Advertisement

Similar Posts