الرئيسية » الحياة والمجتمع » التعافي من العلاقات المؤذية سريعًا

التعافي من العلاقات المؤذية سريعًا

التعافي من العلاقات المؤذية
Advertisement
Advertisement

التعافي من العلاقات المؤذية

التعافي من العلاقات المؤذية أمر ممكن فيما يلي خطوات مفيدة حول كيفية التعافي وإعطاء الأولوية لنفسك في هذه العملية، إذا كنت قد تركت علاقة مؤذية مؤخرًا فقد اتخذت بالفعل إحدى أهم خطوات العملية وهي المغادرة، يمكن أن يساعدك تعلم كيفية التعافي والاعتناء بنفسك بعد الانفصال على تجاوز ما سيحدث بعد ذلك من أثار نفسية سيئة.

تجارب التعافي من العلاقات المؤذية

هناك أنواع عديدة من المواقف والعلاقات المسيئة:

  • عاطفي. 
  • جسدي. 
  • لفظي. 
  • جنسي. 
  • روحي. 
  • المالية (مثل تقييد الوصول إلى الأموال ، والسيطرة على الأموال المشتركة). 
  •  رقمي (مثل المطاردة أو المطالبة بكلمات مرور أو الوصول إلى هاتفك). 

قد تظهر مجموعة من المشاعر الشديدة عند التعافي من علاقة مؤذية وكلها طبيعية، فاعتمادًا على الموقف قد تواجه بعض الأفكار أو المشاعر التالية:

  • الشعور بالوحدة أو العزلة. 
  • مناقشة العودة إلى العلاقة. 
  • الشعور بعدم اليقين أو عدم القدرة على اتخاذ القرارات بنفسك. 
  • مشاعر القلق أو الاكتئاب. 
  • صعوبة في الشعور بالاستقلالية. 
  • الخوف المستمر أو الشعور بالخطر. 
  • أعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD). 

شاهد أيضًا: في علاقتك مع المجتمع

كيفية التعافي بشكل سريع

عملية التعافي من العلاقات المؤذية غير نمطية وتختلف من شخص إلى آخر، ولكن هذه بعض النصائح التي سوف تساعدك قليلا: 

ضع خطة أمان

إن تخطيط الأمان يمكن أن يمنحك إحساسًا بالسيطرة والحماية حيث يمكنك إضافة ردود لظروف مختلفة، مثل رؤية حبيبك السابق في الأماكن العامة أو إذا اتصل بك على وسائل التواصل الاجتماعي، اجعل سلامتك وأمنك أولوية قصوى بعد الانفصال، حتى تتمكن من التركيز على نفسك ورحلتك العلاجية.

ضع الحدود

إن وضع الحدود بعد العلاقة لا يقل أهمية عن أثناءها، تذكر أن احتياجاتك وحدودك مهمة، كن واضحًا في التعبير عنها واثقًا من أن لديك كل الحق في الحاجة إلى الوقت والمساحة التي تحتاجها، ضع في اعتبارك أيضًا وضع حدود رقمية، مثل حظر حبيبك السابق أو أخذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي.

إن معرفة أن شريكك لا يستطيع الوصول إليك على وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يوفر المسافة التي قد تحتاجها في التعافي من العلاقات المؤذية بالسرعة التي تناسبك. 

إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية وحب الذات

إن الرعاية الذاتية وحب الذات أمران حيويان لأنه بدونهما، يمكن لهؤلاء الاشخاص أن يجدوا أنفسهم في علاقة مسيئة أخرى. 

احترم أفكارك ومشاعرك عند ظهورها، وتعتبر كتابة المذكرات طريقة رائعة للتعامل مع مشاعرك، يمكن أن يكون بمثابة مساحة شخصية آمنة وطريقة للتفكير في حياتك مع مرور الوقت، ينصح أيضًا باكتساب الهوايات القديمة والقيام بأشياء كنت تحبها، استخدم وقتك الجديد للتركيز على الأشياء التي تبني ثقتك بنفسك وتساعدك على استعادة التوازن العاطفي. 

كرر تأكيدات الشفاء

استمر في تذكير نفسك بأن الإساءة لم تكن خطأك أبدًا إذا كان عليك ضبط منبه على هاتفك أو كتابته في ورقة Post-It، فافعل ذلك، قد يكون من الصعب عدم النظر إلى علاقتك السابقة بنظارات وردية اللون، أو قد تشعر وكأنك تفتقد شريكك السابق، ولكن ضع في اعتبارك أنك قوي، وسوف تتغلب عليها تذكر أن كل شخص – بما فيهم أنت – يستحق علاقة صحية يشعر فيها بالحب والاحترام والتقدير.

ثقف نفسك عن العلاقات المؤذية

بغض النظر عن تجربتك الخاصة، فإن التعرف على العلاقات المؤذية يمكن أن يمنعك من الدخول في مواقف مماثلة في المستقبل.

لذلك يجب أن يكون لديك معرفة كاملة بجميع ما يلي: 

  • علامات سوء المعاملة. 
  • لماذا يقع الناس في حب الأشخاص المؤذيين. 
  • أسباب بقاء الناس في علاقات “غير صحية”. 
  • العوائق المحتملة لترك هذه العلاقة. 
  • كيف تظهر الإساءة في مجالات الحياة المختلفة. 

عندما يكون لدى كل شخص فهم ومعرفة أفضل لكيفية التعامل مع عنف الشريك، سوف يتمكن من التعافي سريع والخروج فورا من هذه العلاقة المؤذية. 

بناء نظام دعم قوي

ليس عليك أن التعافي من العلاقات المؤذية بمفردك، يمكن أن يساعدك تلقي الدعم على الشعور بأنك أقوى وأكثر ارتباطًا أثناء عملية الشفاء، يمكن أن يشمل نظام الدعم الرائع العائلة والأصدقاء والمعالج والمدرب والمدرب الشخصي و مجموعة الدعم.

في كثير من الأحيان أي شخص في علاقة مؤذية تم عزله عن الأصدقاء والعائلة من الجيد إعادة الاتصال بهم، يمكنهم دعمك عاطفيًا، وبناء ثقتك بالذات، وتقديم مواجهة لبعض الشكوك أو الأفكار السلبية التي يمكن أن تكون لدينا عن أنفسنا بعد الانفصال.

إطلب المساعدة

ضع في اعتبارك زيارة معالج أو أخصائي صحة عقلية، يمكن أن يعلمك العلاج مهارات مفيدة للتأقلم بعد علاقة مسيئة ويقدم لك مزيدًا من الدعم أثناء التعافي من العلاقات المؤذية، تتوفر موارد دعم أخرى، بما في ذلك:

  • الخطوط الساخنة للعنف المنزلي. 
  • منظمات مثل One Love. 
  • أحداث وبرامج للمتعافين. 
  • التواصل مع الأشخاص الآخرين من خلال مجموعات الدعم. 

لا تتخلى عن غرائزك تمامًا

نظرًا لأنك مررت بعلاقة مسيئة فهناك بعض العلامات التحذيرية التي قد تكتشفها بشكل طبيعي في شريك محتمل دون إخبارك بذلك.

ومن ثم عندما تلاحظ أن الفرد يميل إلى أن يكون شريكًا سامًا من شأنه أن يخلق علاقة مسيئة، فمن الأفضل إنهاء الأمور في تلك المرحلة، إذا شعرت أن كل شيء ليس على ما يرام فأنت على الأرجح على صواب وعليك توخي الحذر قبل أن تصبح الأمور أكثر حميمية وتعقيدًا.

لا تتسرع

قبل أن تبدأ في علاقة جديدة بعد علاقة مسيئة عليك أن تأخذ الأمور ببطء، استثمر وقتًا كافيًا في معرفة كل شيء عن شريكك واجعلهم يعرفونك أيضًا، كن حذرًا لتأكيد ما إذا كان لديهم بعض السمات السامة التي قد تجعل علاقتك مسيئة، يجب أن يصل كلاكما إلى النقطة التي لا تخاف فيها من التعبير عن نفسك بشكل صحي.

حدد محفزاتك

أي ضحية لسوء المعاملة تتعرض لاضطراب ما بعد الصدمة أو القلق أو الاكتئاب عندما يذكرها شيء ما بعلاقتها المسيئة، يمكن أن تكون هذه المحفزات هي الرائحة، والذوق، والكلمات، والصوت، والصراخ، والموسيقى، وما إلى ذلك.

عندما يتم تشغيل هذه المحفزات يتذكر الضحية المعتدى ويبدأ في تجربة نوبات الهلع والذكريات الحزينة وما إلى ذلك، قد لا تكون على دراية بهذه المحفزات حتى تأخذ وقتًا طويلاً لدراسة نفسك بشكل صحيح، عندما تتمكن من تحديد هذه المحفزات، يمكنك مناقشتها مع شريكك المحتمل لمساعدتك في السيطرة عليها.

حدد نوع العلاقة التي تريدها

لن يرغب أي شخص يترك علاقة مسيئة وسامة في العودة إلى علاقة مماثلة مرة أخرى، لذلك قبل البدء في علاقة جديدة بعد التعافي من العلاقات المؤذية يجب أن تكون واضحًا بشأن نوع العلاقة التي تريدها.

حدد العلامات الحمراء التي لاحظتها في علاقاتك السابقة واستخدمها كمعيار عند اختيار شريك جديد، أيضًا حدد الحدود التي تريد تعيينها في علاقتك الجديدة حتى لا تواجه بعض الأشياء التي مررت بها في علاقتك السابقة.

بناء علاقة جديدة بعد علاقة سانة هي بمثابة رحلة إلى المجهول خاصة إذا لم تتعلم من هذه العلاقة، يجب أن تكون واضحًا بشأن الفرق بين العلاقة المؤذية والعلاقة الصحية حتى لا تقبل بشريك خاطئ آخر، بالإضافة إلى ذلك كن صبورًا مع نفسك أثناء عملية الشفاء وتعلم الثقة والحب مرة أخرى.

Advertisement

Similar Posts