الرئيسية » صحة » طب عام » الدهون الثلاثية.. أعراض، أسباب، والعلاج

الدهون الثلاثية.. أعراض، أسباب، والعلاج

الدهون الثلاثية
Advertisement

 الدهون الثلاثية

الدهون الثلاثية واعراض تراكمها في الجسم … إن العادات الغذائية الغير صحية والتي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة تسبب الكثير من الأمراض للإنسان والعديد من الحالات المرضية تكون خطيرة والتي قد تسبب الموت في بعض الأحيان ومن هذه العادات الغذائية السيئة هي مثلاً الإكثار من المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية بدلاً من العصائر الطبيعية وتناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات بدلاً من الأطعمة الغنية بالعناصر الضرورية للجسم مثل البروتينات والفيتامينات والكالسيوم والحديد والزنك وغيرها.

وتناول الكثير من الوجبات أي اكثر من ثلاث إلى خمس وجبات في اليوم ودون بذل أي مجهود عضلي مما يسبب الإصابة بالسمنة بالإضافة إلى تناول الوجبات الجاهزة والوجبات السريعة والتي قد تكون ملوثة بدلاً من تناول الطعام المحضر في المنزل بالإضافة إلى عادات سيئة أخرى مثل عدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم بالرغم من الفوائد التي تمد الجسم بها وعدم شرب الكميات المطلوبة من الماء كل يوم وعدم مراجعة الطبيب عند الشعور بتوعك او ألم في منطقة وهناك الكثير من الحالات المرضية التي تصيب الإنسان نتيجة هذه العادات السيئة مثل الإصابة بالسمنة المفرطة وارتفاع ضغط الدم ونسبة الكوليسترول في الدم.

بالإضافة إلى الإصابة بالعديد من أمراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال أو الإمساك وعدم الشعور بالراحة أثناء النوم وإحدى الحالات الأكثر انتشاراً والتي هي موضوع مقالنا اليوم هي ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم والتي يعاني منها عدد كبير من الأشخاص حول العالم نتيجة اتباعهم للعادات السلبية التي ذكرناها في الأعلى وسنتحدث اليوم عن هذه الحالة وما هي أسباب حدوثها وكيف يمكن علاجها والوقاية منها.

ما هي الدهون الثلاثية؟

  • وهي عبارة عن إحدى أنواع الدهون التي يحتاجها الجسم والتي تتواجد في الدم وهي تشغل مكاناً مهماً في عملية الأيض التي تحدث في الجسم وذلك عندما تكون الدهون ضمن المستويات الطبيعية لها أما عند تجاوز نسبتها للمستوى الطبيعي لا يتم استخدام تلك المستويات الإضافية وبدلاً من ذلك يتم تخزينها في الخلايا على هيئة دهون ثلاثية وبالتالي عندما يحتاج الجسم إلى طاقة عندها يقوم أنزيم في الجسم بإطلاق الدهون الثلاثية والتي تكون مخزنة في الخلايا إلى مجرى الدم ولكن عندما يتناول الإنسان كميات كثيرة من الدهون أي اكثر مما يستطيع الجسم تحمله أو اكثر مما يحتاج الجسم فإن الكمية الزائدة تتراكم في مجرى الدم مما يسبب الإصابة بحالة ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم.

ما هي أعراض وعلامات ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم

أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية العامة:

  • في الحالة العادية لا تظهر أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية إلا عندما يصبح الارتفاع كبير جداً بحيث تكون مستويات الدهون الثلاثية تتراوح ما بين 1000 و2000 ملليغرام/ ديسيلتر وعندها تبدا مضاعفات وأعراض الارتفاع بالظهور ومن أهمها:

شاهد أيضا : علاج تراكم الدهون بالطب البديل

التهاب البنكرياس

  • وهو نوعان هما التهاب البنكرياس الحاد والتهاب البنكرياس المزمن حيث أن الالتهاب الحاد يحدث نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية والتعرض لنوع من الالتهابات والخضوع لعملية جراحية وشرب الكحول بشكل مفرط ونتيجة تكون الحصى في كيس المرارة أما التهاب البنكرياس المزمن فيحدث غالباً بعد الإصابة بالالتهاب الحاد كما أن حوالي 70% من الإصابات تحدث نتيجة الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحولية ومن أعراض الإصابة هي الحمى والشعور بالغثيان والشعور بألم حاد في منطقة البطن وأجزاء من الظهر وزيادة معدل ضربات القلب ويتم علاج الالتهاب الحاد عن طريق الأدوية مثل مسكنات الألم بينما الالتهاب المزمن فهو أكثر صعوبة في العلاج وبشكل عام من اجل الوقاية من الالتهاب يجب الامتناع عن المشروبات الكحولية او تناولها بشكل بسيط وغير مفرط.

الذبحة الصدرية

  • والتي تحدث نتيجة انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب ولها عدة أنواع مثل الذبحة الصدرية المستقرة والغير مستقرة والذبحة الوعائية التشنجية ومن أعراض الذبحة المستقرة هي زيادة ضربات القلب عند بذل أي جهد والشعور بألم يستمر لحوالي خمسة دقائق أما أعراض الذبحة الغير مستقرة هي الشعور بألم لحوالي النصف ساعة وعدم زوال الألم عند الخلود للراحة أما الذبحة الصدرية المتغيرة فأعراضها هي حدوث النوبة القلبية ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية هي التدخين وفرط كوليسترول الدم والمسنة والإصابة بالسكري والتوتر والقلق وقلة الجهد الجسدي المبذول خلال اليوم ويتم علاجها عن طريق الأدوية مثل حاصرات بيتا والنيترات والأسبرين والإقلاع عن التدخين وتخفيف الوزن والاسترخاء.
  • الشعور بألم شديد في البطن دون معرفة السبب بالإضافة إلى الشعور المستمر بالغثيان.

ضيق في التنفس

  • ومن أفضل طرق علاج الضيق هي التنفس قدر الإمكان عن طريق الشفاه والفم والجلوس إلى الأمام عن طريق الاعتماد على دعم الطاولة ومحاولة الوقوف مع دعم الظهر او الوقوف استناداً على دعم اليدين والنوم بوضعية الاسترخاء والتنفس الحجابي وشرب القهوة كما ينمكن إجراء عدة فحوص للتأكد من عدم وجود مشكلات صحية أخرى مثل تخطيط كهربية القلب وصور الأشعة السينية وفحوصات الدم وفحص الصدر.

أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية الحاد

  • الارتفاع الحاد أي أن مستويات الدهون في الدم قد تجاوزت حاجز ال 5000 ملليغرام/ ديسيلتر والتي تسبب العديد من المشاكل لأعضاء الجسم مثل:
  • تضخم الكبد والطحال: ومن الأعراض التي تدل على التضخم هي تغير لون البراز وتغير لون البول إلى اللون البني والشعور بالحكة وارتفاع درجة حرارة الجسم والغثيان والتقيؤ وتغير لون الجلد والعيون إلى اللون الأصفر والإرهاق المفرط والشعور بألم وبالأخص في الجهة العليا واليمنى من البطن ويتم التأكد من التضخم عن طريق الفحص بالموجات الفوق الصوتية والأشعة المقطعية واختبارات الدم وفحص التصوير بالرنين المغناطيسي ويتم علاج التضخم عن طريق بعض الأدوية مثل الأدوية التي تساعد في التخفيف من الأعراض بالإضافة إلى تغيير بعض العادات مثل اتباع نظام صحي وممارسة الرياضة والامتناع عن المشروبات الكحولية وفي بعض الحالات الحرجة قد يتم اللجوء إلى استئصال الطحال.

الأورام الصفراوية

  • أورام صفراوية انفعالية وهي عبارة عن عقيدات صغيرة الحجم ولا تسبب الشعور بالألم والتي تظهر في عدة أماكن مثل الأرداف والفخذين والجذع.
  • كما قد تظهر عقيدات مشابهة في منطقة المرفقين والركبتين بالإضافة إلى ظهور لون أصفر على الكفف اليدين.
  • ظهور بقع صفراء مرتفعة نسبياً حول الجفون.
  • التهاب البنكرياس الحاد والذي تحدثنا عنه في الفقرة السابقة بشكل مفصل والذي يكون هنا مترافق مع الحمى وزيادة ضربات القلب عن معدلها الطبيعي والشعور بألم ينتقل من المعدة باتجاه الظهر.
  • بالإضافة إلى ملاحظة وجود أعراض عصبية مثل الاكتئاب وفقدان الذاكرة والخرف والذي تكون أعراضه عبارة عن صعوبة في التخطيط والتنظيم واتخاذ القرار وصعوبة التعامل مع المهمات الصعبة وصعوبة التواصل مع الأخرين بالإضافة إلى القلق والتوتر ومن مضاعفات الخرف هي الالتهابات الرئوية وعدم القدرة على الرعاية الذاتية وسوء التغذية ويتم علاج الخرف عن طريق تناول الأدوية التي تساعد على تخفيف أعراضه بالإضافة إلى العلاج المهني ويتم الوقاية من الخرف من خلال الإقلاع عن التدخين وتجنب شرب الكحول واتباع نظام غذائي صحي.
  • وظهور رواسب دهنية صغيرة تحت الجلد.

ما هي مستويات الدهون الثلاثية الطبيعية

  • لكي يتم الحصول على مستويات الدهون الثلاثية للمريض يجب ان يقوم بفحص الدم وستظهر النتائج مماثلة للتالي:
  • المستوى الطبيعي يجب أن يكون أقل من 150 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • خط الخطر يتراوح ما بين 150 – 199 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • المستوى المرتفع يتراوح ما بين 200 – 499 ملليغرام / ديسيلتر.
  • المستوى المرتفع جداً يكون أعلى من 500 ملليغرام / ديسيلتر.

ما هي أفضل الطرق المتبعة لعلاج ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية

  • إنقاص الوزن الزائد: حيث وجد العلماء أن هناك علاقة طردية بين إنقاص الوزن الزائد وانخفاض نسبة الدهون الثلاثية في الدم حيث أكدت جمعية القلب الأمريكية أن إنقاص ما يتراوح بين 5 – 10% من الوزن الزائد يسبب في انخفاض نسبة الدهون الثلاثية إلى حوالي 20% بالإضافة إلى أنهم وجدوا أن استهلاك نسبة أعلى من السعرات الحرارية بشكل أعلى من الاستهلاك اليومي المعتاد فغن ذلك يؤدي إلى ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم ويتم تخفيض وزن الجسم عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام والابتعاد عن الحلويات والاطعمة الغنية بالسكر والدهون.

شاهد أيضا : سبب الاسهال المستمر 

اختيار الدهون الصحية

  • كما نعلم فإن الدهون ليست ضارة بالمطلق بل ان الدهون مفيدة بشكل كبير للجسم ولها دور مهم في العديد من وظائف الجسم ولكن هناك نوعان من الدهون هي الدهون الصحية والدهون الغير صحية حيث ان طريقة اختيار الدهون الصحية يؤثر بشكل كبير على نسبة الدهون الثلاثية في الجسم حيث ينصح بإتباع ما يلي لتحقيق ذلك في البداية يجب الابتعاد عن الدهون المشبعة والتي تتواجد في اللحوم وبدلاً عنها يفضل اختيار الدهون المتعددة الغير مشبعة والتي تكون موجودة في الأسماك الغنية بالأحماض الدهنية مثل الأوميغا 3 أي مثل أسماك الأسقمري والسلمون أو الزيوت النباتية كزيت الزيتون كما يجب ان تحرص على استهلاك الجسم لكامل الدهون الأحادية الغير مشبعة الموجودة في المكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون وتجنب أنواع من الدهون مثل الدهون المتحولة والدهون المهدرج قدر الإمكان.

تناول الكربوهيدرات المناسبة

  • حيث أن تناول واستهلاك نسب عالية من الكربوهيدرات تحول الفائض منها إلى دهون والتي تخزن في الجسم ولهذا السبب يجب عدم تجاوز الحد المسموح من استهلاك الكربوهيدرات والذي هو 60% من نسبة السعرات الحرارية الموصي بها خلال اليوم الواحد وذلك لأنه تم إيجاد اتصال بين ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية مع ارتفاع نسبة استهلاك الكربوهيدرات وهناك أنواع من الكربوهيدرات تزيد من نسبة الدهون الثلاثية مثل الكربوهيدرات سهلة الهضم التي تتواجد في المشروبات الغازية والأرز الأبيض والباستا ورقائق الذرة والاستعاضة عنها بالشوفان والأرز الأسمر والحبوب الكاملة والإكثار من تناول الألياف والخضراوات والفواكه.

الامتناع عن السكريات

  • حيث ان السكريات هو احد أنواع الكربوهيدرات الغنية بالسعرات الحرارية والتي تسبب في زيادة نسبة الدهون الثلاثية ولذلك يجب تجنب تناول السكر الموجود في بعض الأطعمة والمشروبات مثل المشروبات الغازية والحلويات والمثلجات وبعض أنواع المخبوزات وحبوب الإفطار.
  • ممارسة التمارين الرياضية: حيث كما يقال فإن الرياضة أسلوب حياة وهي تساعد في القضاء على عدد لا يحصى من الأمراض ولها فوائد كثيرة على الجسم.

مثل المشروبات الغازية مشروبات الفواكه الاصطناعية حيث يساعد الحد من تناولها إلى الحد من ارتفاع السعرات الحرارية المستهلكة.

  • أتباع نظام غذائي صحي ومنتظم: مثل تناول الطعام في أوقات ثابتة ومنتظمة.
  • تناول الادوية مثل الستاتينات والفايبرات والنياسين.
Advertisement

Similar Posts