الرئيسية » صحة » السرطان النقيلي كيف ينتشر وطرق العلاج والوقاية

السرطان النقيلي كيف ينتشر وطرق العلاج والوقاية

السرطان النقيلي
Advertisement

السرطان النقيلي

السرطان النقيلي هو السرطان الذي انتشر من حيث بدأ إلى جزء آخر من الجسم، السرطان الأصلي يسمى الورم الأساسي، السرطان في جزء آخر من الجسم يسمى السرطان المنتشر، السرطان النقيلي لديه نفس نوع الخلايا السرطانية مثل السرطان الأساسي، على سبيل المثال، عندما ينتشر سرطان القولون إلى الكبد، فإن الخلايا السرطانية في الكبد هي خلايا سرطان القولون، تعرف عليه أكثر عبر هذا المقال.

متى يتطور السرطان النقيلي؟

كل أنواع السرطان يمكن أن تنتشر، ولكن عادة ما يستخدم مصطلح السرطان النقيلي فقط لوصف الأورام الصلبة، مثل سرطان الثدي أو البروستاتا أو سرطان الرئة، التي انتشرت إلى جزء آخر من الجسم. 

ولا تسمى سرطانات الدم، مثل اللوكيميا والليمفوما والورم النخاعي المتعدد، سرطاناً منتشراً لأنه يُعتقد أنها منتشرة بالفعل عندما يتم تشخيصها.

الشخص الذي تم تشخيصه بالسرطان لا يعني ذلك انه سوف يعاني من انتشاره الى أجزاء اخرى من الجسم، حيث إن انتشار السرطان يعتمد على أشياء كثيرة منها:

  • نوع السرطان.
  • مدى سرعة نمو السرطان الأساسي ومدى احتمالية انتشاره.
  • حجم وموقع السرطان الأولي.
  • منذ متى يوجد السرطان الأساسي في الجسم؟
  • إذا تم استخدام علاج السرطان وهل يعمل بشكل جيد.

قد يتطور السرطان النقيلي بعد عدة سنوات من تشخيص السرطان الأولي ومعالجته لأول مرة، في بعض الأحيان يكون السرطان قد انتشر بالفعل عندما يتم تشخيصه.

شاهد أيضًا: الحمل العنقودي أورام حميدة أو سرطانية؟

كيف ينتشر السرطان؟

عندما تنمو الخلايا السرطانية وتنقسم، يمكنها الانتقال من حيث بدأت إلى مناطق أخرى من الجسم، هناك ثلاث
طرق يمكن للسرطان أن ينتشر بها:

  • الامتداد المباشر، أو الغزو، يعني أن الورم الأساسي ينمو إلى أنسجة أو هياكل حوله، مثلا، يمكن أن ينمو سرطان
    الپروستات الى المثانة.
  • انتشار الجهاز اللمفاوي يعني أن الخلايا السرطانية تنفصل عن الورم الأساسي وتنتقل إلى جزء آخر من الجسم
    عبر الجهاز اللمفاوي، الجهاز اللمفاوي هو مجموعة من الأنسجة والأعضاء التي تصنع وتخزن الخلايا التي تقاوم
    العدوى والمرض.
  • انتشار مجرى الدم، أو انتشار الدم، يعني أن الخلايا السرطانية تنفصل عن الورم الرئيسي، وتدخل الدم وتنتقل
    إلى مكان جديد في الجسم.

وعادة ما يهاجم الجهاز المناعي ويدمر الخلايا السرطانية التي تنتقل عبر الجهاز اللمفاوي أو الدم، ولكن في بعض
الأحيان تبقى الخلايا السرطانية على قيد الحياة وتستقر في منطقة أخرى من الجسم، حيث تشكل ورماً جديداً،
للبقاء نشط والنمو في مكان جديد، يجب أن يشكل الورم إمدادات الدم الخاصة به (يسمى تولد الأوعية الدموية).

شاهد أيضًا: أعراض سرطان نخاع العظم.. تعرف عليها بالتفصيل 

أين ينتشر السرطان؟

السرطان النقيلي يمكن أن ينتشر في أي مكان في الجسم، معظم السرطانات تميل إلى الانتشار إلى مكان واحد أكثر
من غيرها، على سبيل المثال، ينتشر سرطان الثدي وسرطان البروستاتا في معظم الأحيان إلى العظام، يميل سرطان
القولون إلى الانتشار إلى الكبد، عادة ما ينتشر سرطان الخصية إلى الرئتين، وسرطان المبيض عادة ما ينتشر إلى
الغشاء الذي يبطن البطن (الصفاق).

قد يستخدم الأطباء المصطلحات التالية لوصف ما إذا كان السرطان قد انتشر أو مدى انتشاره:

  • متمركز: يعني أن السرطان موجود فقط في المنطقة التي بدأ فيها ولم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • قُطري: يعني أن السرطان قد نما إلى الأنسجة أو الأعضاء المحيطة به، أو قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية المجاورة.
  • متباعد: يعني أن السرطان في جزء من الجسم أبعد من حيث بدأ.

عادة ما يستخدم الأطباء مصطلح السرطان النقيلي لوصف السرطان الذي انتشر إلى الأعضاء البعيدة أو العقد
الليمفاوية البعيدة (يسمى الانبثاث البعيدة)، الأماكن الأكثر شيوعا النقائل البعيدة هي العظام والدماغ والكبد
والرئتين. 

يمكن للخلايا السرطانية أيضا أن تنتشر إلى البطانة حول الرئتين (الغشاء الجنبي)، مما يسبب الارتشاح البِلّوري
الخبيث، أو إلى الصفاق، مما يسبب الاستسقاء الخبيث.

أعراض السرطان النقيلي؟

السرطان النقيلي لا يسبب أعراض دائما، ولكن في حالة ظهور أعراض قد تشمل بعض العلامات الشائعة للسرطان المنتشر ما يلي:

  • ألم وكسور، عندما ينتشر السرطان إلى العظام.
  • الصداع، نوبات الصرع، أو الدوار، عندما ينتشر السرطان إلى الدماغ.
  • ضيق في التنفس، عندما ينتشر السرطان إلى الرئة.
  • يرقان أو تورم في البطن، عندما ينتشر السرطان إلى الكبد.

كيف يتم علاج السرطان المنتشر؟

عادة ما يكون علاج السرطان النقيلي أصعب من علاج السرطان الذي لم ينتشر، في معظم الحالات، يكون الهدف من
علاج السرطان المنتشر هو مساعدة الشخص على العيش أطول فترة ممكنة والحفاظ على نوعية حياته، العلاجات
تتحكم وتبطئ نمو الأورام، ولكن عادة لا تختفي تماما.

العلاجات التي يمكن استخدامها السرطان النقيلي تشمل العلاج الكيميائي والعلاجات الدوائية الأخرى، والعلاج
الإشعاعي، والجراحة والعلاج والاستئصال، تعتمد العلاجات المقدمة السرطان النقيلي على عدة أشياء، بما في ذلك
مكان بدء السرطان، الأعراض، موقع وحجم الأورام، العلاجات المستخدمة للسرطان الأصلي، هدف العلاج، الصحة
العامة للمريض وما يفضله أو يريده.

وستبقدَّم لكم ايضا علاجات داعمة لاستعمالها جنبا الى جنب مع علاجات السرطان المنتشر، العلاجات الداعمة تعالج الآثار الجانبية لعلاجات السرطان وأعراض المرض، ولكنها لا تعالج السرطان نفسه، تساعد الرعاية الداعمة على إدارة أو منع المشاكل الناجمة عن السرطان النقيلي، ويمكن أيضا أن تسمى هذه العلاجات العلاجات التلطيفية أو الرعاية التلطيفية.

أهداف علاجات السرطان

بالنسبة للعديد من المصابين بالسرطان، فإن الهدف من العلاج هو محاولة علاج السرطان، هذا يعني التخلص من السرطان وعدم عودته أبداً مع السرطان المنتشر، علاج السرطان قد لا يكون هدفا واقعيا، ومع ذلك، قد يكون لا يزال أملا وحلما من المنطقي أن تسأل طبيبك هل الشفاء من السرطان هو الهدف أو مجرد السيطرة على الأعراض.

إذا لم يكن علاج السرطان هو الهدف من العلاج، فإن الهدف هو مساعدة الشخص على العيش قدر الإمكان لأطول فترة ممكنة، لمزيد من التحديد، يمكن تقسيم هذا الهدف إلى أجزاء:

  • أقل قدر ممكن من الآثار الجانبية من السرطان وطرق العلاج.
  • أن يحصل الشخص المصاب بالسرطان على نوعية حياة أفضل.
  • أن يعيش الشخص المصاب بالسرطان أطول فترة ممكنة.

كل شخص يقدر هذه العناصر بشكل مختلف، من المهم إخبار فريق الرعاية الصحية الخاص بك بما هو مهم بالنسبة لك، أن العلاج من السرطان النقيلي يمكن ان يساعدك على العيش فترة اطول والشعور بتحسن، لكن الحصول على العلاج هو دائما قرارك تعلَّم المزيد عن اتخاذ القرارات المتعلقة بعلاج السرطان، وتشمل هذه التوصيات معلومات عن علاج العديد من أنواع السرطان المنتشر.

في الماضي، لم يعش الكثير من الناس طويلا مع السرطان المنتشر. وحتى مع العلاجات الأفضل اليوم، فإن التعافي ليس ممكناً في كل الأحوال، ولكن الأطباء قادرون غالباً على علاج السرطان، حتى ولو لم يتمكنوا من علاجه فإن نوعية الحياة الجيدة ممكنة لأشهر أو حتى سنوات.

عندما يتمكن الأطباء من السيطرة على السرطان المنتشر، قد يكون وضعك كشخص مصاب بمرض مزمن أو طويل الأمد ومن أمثلة الأمراض المزمنة مرض السكري من النوع الأول، وقصور القلب الاحتقاني، والتصلب المتعدد، يمكن للأطباء السيطرة على هذه الحالات، ولكن لا يمكن علاجها.

Advertisement

Similar Posts