الرئيسية » صحة » طب عام » الطب النووي و العلاج بالأشعة النووية

الطب النووي و العلاج بالأشعة النووية

الطب النووي

 

الطب النووي… طب المستقبل

للفيزياء النووية ذكرى أليمة في تاريخ البشرية مصدرها القنبلتان الذريتان اللتان ألقتهما أمريكا على مدينتي هيروشيما ونجازاكي باليابان في نهاية الحرب العالمية الثانية، ولكن هذا الوجه القبيح للطاقة النووية لا ينبغي أن يخفي فوائدها للبشرية في مجال توليد الكهرباء ومجالات الزراعة والصناعة و الطب النووي .

تابع معنا : أعراض زيادة الكهرباء في المخ

مزايا التشخيص بالطب النووي

الطب النووي

ترجع أهمية استخدام الطاقة النووية في مجال علوم الطب النووي لأنها ذات إمكانات خاصة تساعد على تشخيص الأمراض بدقة أكبر من الطرق الأخرى، فهي تظهر وظائف الجسم المختلفة للطبيب فيكون له دور كبير في معرفة المرض مبكرا وبالتالي يساعد على سرعة الشفاء، ويتعرض الجسم أثناء الفحص إلى كميات محدودة من الإشعاع دون أن تسبب أي مضاعفات، لأن كل فحص له جرعة محددة دوليا من المادة المشعة يتعرض لها الجسم لفترة قصيرة تتحلل بعدها فيزيائيا ويقوم الجسم بطرد كميات كبيرة منها عن طريق البول والبراز والعرق والتنفس. ونجد أن تلك المواد المشعة لا تؤثر بالتالي على المرافقين للمرضى أو العاملين في مجال الطب النووي .

اقرأ أيضا: كيف تحمي منزلك من الطاقة السلبية

كيف تجرى الفحوص بالأشعة النووية ؟

لا تحتاج الفحوصات بالأشعة النووية إلى تحضير خاص للمريض أو تخدير ولكن بعضها يحتاج إلى تناول كميات كبيرة من السوائل أو أن يكون المريض صائما عدة ساعات قبل الفحص، ويقوم الطبيب بإعطاء المريض الدواء الإشعاعي عن طريق الفم أو الحقن بالوريد فيصل الدواء إلى الدم الذي ينقله بدوره إلى العضو المراد فحصه، فيتم أخذ العديد من الصور بكاميرا تعمل بأشعة جاما ثم تعرض تلك الصور على حاسوب خاص فيمكن لمختص الطب النووي أن يشخص المرض ويقرر العلاج.

تعرف أيضا على: ما هو التصوير بالأشعة السينية

أمراض تشخص نوويا

منذ أواخر القرن العشرين تستخدم طرق الطب النووي

من خلال استخدام العناصر المشعة في علاج أمراض السرطان

والآن تستخدم بدقة في معرفة حجم الأورام السرطانية مثل سرطان الرئة

وبالتالي يقرر العلاج بدقة أكثر كما أنها تحدد إمكانية التدخل الجراحي في حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم

كما تستخدم في تشخيص العديد من الأمراض مثل أمراض الدماغ

حيث تقوم كاميرا أشعة جاما بتصوير حركة الدم في الدماغ وبالتالي يمكن معرفة الجزء المصاب بالتحديد

كما تستخدم في تشخيص مرض هشاشة العظام والتهاب المفاصل.

قد يهمك أيضا : التهاب المفاصل الروماتيدي، أسبابه و أعراضه

Similar Posts