الرئيسية » الحمل والولادة » القلق أثناء الحمل

القلق أثناء الحمل

كيفية التعامل مع القلق أثناء الحمل وما هي أسبابه؟!
المحتويات إخفاء
2 أنواع نوبات القلق التي تصيب الحامل
Advertisement
Advertisement

القلق أثناء الحمل

كيفية التعامل مع القلق أثناء الحمل تعتبر من المواضيع النفسية التي لها تأثير كبير على نفسية السيدات الحوامل خلال فترة حملها، حيث نجد أن الحامل يؤثر عليها الحمل وتغير الهرمونات بمجموعة من المشاعر التي تتراوح بين المشاعر السلبية كالقلق والتوتر والمشاعر الإيجابية كالفرح والسعادة في أنها ستصبح أماً، حتى لو كان هذا الحمل بالنسبة لها للمرة الأولى أو اعتادت على هذا الأمر، بلا شك أن قلق الحوامل خلال فترة الحمل أمر طبيعي والقلق هنا يتركز من حيث طبيعة أكلها والعادات الغذائية التي تسير عليها والمشروبات التي تتناولها، والأفكار والمشاعر التي تتعلق بصحتها وسلامتها بما يضمن سلامة وصحة جنينها، إذ نجد بعضاً من الحوامل تقلق وتخاف من ابسط الأشياء، مع العلم أن قلق الحوامل لا يتعلق بهن فقط فالقلق معروف أنه يؤثر سلباً على نفسية الإنسان بصورة عامة، ولا يصبح القلق أمراً طبيعياً عن تحول إلى عقل الشخص وأصبح يفكر به باستمرار ويمنعه من التمتع بحياته والاستمرار بها على ما يرام، فماذا عن القلق الذي تعاني منه الحوامل؟ ما المقصود به وما أسبابه؟ وكيف يبدأ القلق بالتسرب إلى الحامل وحول ماذا يعتمد؟ وما تأثيرات القلق على الحامل؟ وكيفية يمكن التعامل معه والتغلب عليه بمختلف الطرق؟ هذا ما سنتعرف عليه في المقال.

اقرأ أيضاً:ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل :الأسباب والأعراض والعلاج

القلق خلال فترة الحمل

قبل التعرف على موضوع كيفية التعامل مع القلق أثناء الحمل، لا بد أن نتطرق أولاً إلى ماهية القلق الذي تعاني منه الحوامل وما طبيعته، حيث أن الحالة النفسية تتأثر بصورة كبيرة لدى السيدة الحامل وتكون ممزوجة بين السعادة والقلق نتيجة الخوف على صحة طفلها والخوف الشديد والذعر من عملية الإنجاب بحد ذاتها، ويحدث القلق لدى الحوامل نتيجة التغيرات الهرمونية التي تنتج من الحمل والتي تقود إلى تعكر صفو مزاج الحامل، وتنعكس بالسلب على طفلها.

وتستمر مشاعر القلق لدى الحامل حتى ما بعد الإنجاب، ويظهر على الحامل عرض شهير يسمى “اكتئاب ما بعد الولادة” وتتعرض لدى بعض السيدات والذي ينجم لعدة أسباب منها القلق بشأن جمالها وجمال مظهرها بعد الولادة والعودة إلى وزنها المثالي ما قبل الحمل، والسبب الآخر يتمثل في مدى قدرتها على تحمل مسؤولية طفلها وتأدية الواجبات التي يحتاجها موازنة بواجبات المنزل والزوج.

أنواع نوبات القلق التي تصيب الحامل

أكدت بعض الدراسات أن نوبات القلق تصيب السيدات بصورة عامة بنسبة 60% مقارنة بالرجال، وأن سيدة حامل واحدة من أصل 10 سيدات حوامل تعاني من القلق خلال فترة الحمل، ونوبات القلق أو اضطرابات القلق التي نتحدث عنها تسبب تغيرات فسيولوجية تظهر على الحامل منها، سرعة نبضات القلب، وإفراز العرق بشكل كبير، بالإضافة إلى التوتر الشديد وارتعاش الجسم،

وهنا نستعرض لكم أهم أنواع نوبات القلق التي تصيب الحامل على النحو التالي:

1-نوبات القلق الطبيعية

تحدث هذه النوبات في حال إصابة الحامل بالرعب أو الخوف الشديد، وتستمر لديها هذه النوبات في العادة ما بين بضع دقائق حتى 30 دقيقة، وتنجم عن التعرض لعدة مواقف أو التواجد في أماكن معينة أو مقابلة أشخاص معينين كذلك،

وتظهر أعراض مختلفة على الحامل نتيجة هذه النوبات ومنها على هذا النحو:
  • 1- شعور الحامل بالاختناق وعدم القدرة على التنفس.
  • 2- ملاحظة تسارع نبضات القلب بشكل كبير.
  • 3- شعور المرأة بالعصبية والجنون.
  • 4- الإحساس بالغثيان والدوار.
  • 5- شعور المرأة بعدم الراحة مع آلام في الصدر.

2-نوبات القلق الخطيرة

أما النوع الآخر من النوبات فتكون نوبات بالغة الخطوة، وتحتاج المرأة في هذه الحالة إلى المستشفى بشكل عاجل ليتم علاجها على الفور،

إذ تظهر العديد من الأعراض عليها على هذا النحو:
  • 1- شعور الحامل بالانفصال عن نفسها.
  • 2- الإحساس بالخوف والذعر من الموت.
  • 3- شعور الحامل كأنها تتعرض لنوبة قلبية.

اقرأ أيضاً:تعرفي على تمارين البطن أثناء الحمل

كيفية التعامل مع القلق أثناء الحمل

تتمثل كيفية التعامل مع القلق أثناء الحمل، في أن القلق بالدرجة الأولى عرض شائع من أعراض الحمل وأمر طبيعي تمر بعا غالبية السيدات الحوامل، لكن الأهم من ذلك هو السيطرة عليه ومنع تفاقمه ليؤثر بالكامل على حياة الحامل،

وهنا نستعرض لكم أهم الطرق التي تساهم في السيطرة والتغلب على القلق والتعامل به بصورة صحيحة خلال فترة الحمل على النحو التالي:

  • ضرورة التنفس

في حال تعرض الحامل لنوبة القلق والتوتر تصبح عملية التنفس لديها سريعة وبشكل غير محسوب، لذا عليها أن تقوم في هذه الحالة بالتنفس ببطء وهدوء، وأن تقوم بعملية التنفس لعدة دقائق على مدار اليوم مع التركيز على الشهيق والزفير، والتنفس يكون من الأنف ويخرج من الفم، إذ أن التنفس العميق يساهم بصورة كبيرة في تهدئة روع الحامل.

  • ممارسة تمارين التأمل

من المعروف أن تمارين التأمل لها تأثير قوي وسحري على الصحة النفسية للأشخاص بصورة عامة، فلما لا تقوم الحامل بممارستها خلال الحمل، فالتأمل من الطرق الفعالة جداً في التغلب على القلق والتوتر والشعور بالهدوء والاسترخاء، فكل ما على الحامل أن تأخذ من وقتها 10 دقائق بشكل يومي وتجلس  في مكان هادئ في الهواء الطلق في فترة الصباح الباكر بعيداً عن الإزعاج والمؤثرات الخارجية، ومن ثم تغلق عينيها وتركز في نفسها فقط، مع العلم أنه يمكن للحامل أن تلتحق بدروس اليوجا أو تبدأ في تعلمها عبر قراءة الكتب المختصة في ذلك.

  • البحث عن الوسائل التي تخفف الضغط

يساهم الضغط الذي تتعرض له الحامل إلى إصابتها بالقلق والتوتر، ففي حال شعورها بالضغط الكبير عليها أن تجد وسيلة فعالة للتخلص منه، ومن هذه الوسائل على هذه النحو:

  1. 1- اللجوء إلى ممارسة التمارين الرياضية الممتعة والخفيفة كالسباحة أو المشي.
  2. 2- الحرص على جعل ساعات العمل قليلة.
  3. 3- طلب المساعدة من الأشخاص المتواجدين في العمل أو المنزل لتخفيف الضغط.
  4. 4- تنظيم اليوم بصورة مرتبة للاستفادة من الوقت المتاح قدر الإمكان، والابتعاد عن الأمور المسببة للقلق والتوتر.
  • الابتعاد عن قراءة القصص المخيفة والمرعبة

عند تعرض الحوامل للقلق يفضل الابتعاد عن قراءة القصص المخيفة أو مشاهدة الصور المرعبة والمؤلمة، فيجب أن تحرص الحامل على عدم مشاهدة أخبار القتل والحروب، ولا تقرأ القصص المخيفة أو المرعبة، حتى لا يمتلأ عقلها بالقصص والأحداث المرعبة والمخيفة ويزداد التوتر لديها بالأخص قبل النوم، لذا عليها هنا الاسترخاء وأخذ حمام دافئ وعدم الاستماع للأمور السلبية حتى تشعر بحالة نفسية ومزاجية أفضل.

قد يهمك أيضاً:ما هي أعراض سكر الحمل؟

أسباب القلق خلال الحمل

عقب أن تعرفنا على كيفية التعامل مع القلق أثناء الحمل، لا بد أن نفهم جوهر وأسباب حدوث القل لدى الحوامل، ومن أهم هذه الأسباب على النحو التالي:

  • 1- تغيرات الهرمونات التي تتعرض لها الحامل تسبب القلق لها.
  • 2- العوامل الوراثية أو الجينية.
  • 3- الإجهاد والتعب والإرهاق وكثرة التفكير خلال الحمل تسبب القلق للحامل.
  • 4- عمر الحامل يلعب دوراً هاماً في تكون القلق لها.

أعراض القلق خلال الحمل

يظهر على الحامل خلال فترة حملها بعض الأعراض التي تؤكد وتثبت إصابتها بالقلق، ومن أهم هذه الأعراض على النحو التالي:

  • 1- صعوبة جلوس المرأة الحامل بشكل مريح وهادئ.
  • 2- التفكير والقلق بأن هناك مكروه سيحدث.
  • 3- المعاناة من اضطرابات الشهية واضطرابات النوم.
  • 4- الأفكار السلبية التي تملأ عقلها دون إمكانية الحد منها.
  • 5- الشعور بالغثيان والدوخة، والهبات الساخنة.

 

 

 

 

Advertisement

Similar Posts