الرئيسية » حيوانات » هل تعلم طريقة وكيفية تربية الحمام الزاجل ؟!

هل تعلم طريقة وكيفية تربية الحمام الزاجل ؟!

هل تعلم طريقة وكيفية تربية الحمام الزاجل ؟!
Advertisement

تربية الحمام الزاجل تعتبر من المواضيع الشيقة والممتعة والمفيدة لكثير من الأشخاص الذين يملكون هواية تربية الحمام والاعتناء بها إما من أجل المنظر الجمالي أو من أجل أكلها أو بيعها وتحقيق مصدر دخل مجزي من ورائها، حيث تختلف طرق التربية بين أنواع الحمام، فهناك الحمام الزاجل مثلاً، والذي يعتبر من أهم أنواع الحمام الذي شاع استخدامه منذ القدم في إيصال ونقل الرسائل والبريد بين مختلف البلدان، وهذه العملية كانت تتم من خلال وضع الرسالة في أحد أرجل الحمام عبر ربطها بطريقة ما، وهذا الحمام يعرف موطنه ومكانه فيعود إليه بصورة دائمة، والذي يعتبر سيد الحمام، وذلك لأنه يملك غزيرة الانتماء لموطنه وحبه له فيعود له دائماً، بغض النظر عن البلد والمسافة التي سيقطعها لإيصال الرسائل إلى حيث مكانها، إلى جانب ذلك هناك خدمات كبيرة كان الحمام يؤديها من مشاركته في الحروب منذ القدم عبر نقل الأخبار بين البلدان، وهناك أمر هام في الحمام الزاجل ألا وهو أنه يستطيع رسم خريطة للأرض تساعده في الرجوع لموطنه مرة أخرى.

اقرأ أيضاً:الحيوانات التي يحرم صيدها

شكل الحمام الزاجل

قبل التعرف على موضوع تربية الحمام الزاجل لا بد من التعرف أكثر على الحمام الزاجل من حيث البنية الخارجية له، حيث يمتلك الحمام الزاجل شكل خارجي يتمتع ببنية قوية وصدر مرتفع للأعلى، وأجنحة عريضة، وريش متماسك وكثيف، ويمتلك ذيل بحجم رفيع، ونلاحظ في شكل رأس الحمام أن هناك خط أفقي يمتد من منطقة الرأس حتى منقاره على نفس المستوى، كما لديه عنق بطول متوسط، ينتهي طوله إلى صدره العريض البارز نحو الأعلى وزوائد لحمية بحجم سميك.

اقرأ أيضاً:جولة في حديقة الحيوانات سالزبورغ النمسا

تربية الحمام الزاجل

تتمثل كيفية تربية الحمام الزاجل في أن تدريبه يبدأ عند بلوغه عمر شهرين، وهذا التدريب يكون في الصباح والمساء، وتتراوح مدته من 30 دقيقة لتزداد بصورة تدريجية إلى ساعة مساءً وساعة أخرى صباحاً، وعملية تدريبه تنطلق من مسافات قليلة مناسبة له في البداية أي على سبيل المثال ينطلق في الاتجاهات الأربعة الشرق والغرب والشمال والجنوب، مسافة كيلو متراً واحداً، وتزداد هذه المسافة مع مرور الوقت لتصل إلى 60 كيلو متراً، وتتضاعف أكثر وأكثر لتصل إلى 120 كيلو متراً ليتدرب في هذه الحالة في مكان مخالف للمكان الذي يسكن فيه، ويرجع ذلك إلى قدرته وخبرته ومهاراته في التدريب.

وتتمثل طريقة تربية الحمام الزاجل بأنه يتم إعداد برنامج تدريبي مخصص لتربية هذا الحمام، والذي يأتي على النحو التالي:

  • مرحلة التدريب الأولى

في المرحلة الأولى من مراحل تدريب الحمام الزاجل يتم اللجوء إلى طريقة تجويع الحمام، خاصة عند بلوغه 12 أسبوعاً من عمره، يتم إطلاق الحمام للتدريب وهي جائعة بلا طعام وتستمر بجوعها لمدة نصف ساعة، وبعد ذلك يتم إعطائها إشارة معينة لتتناول طعامها، وهذه الإشارة يدركها الحمام في حال وضع الطعام له، والتي تتمثل في صوت خاص بالحبوب عند وضعها في إناء الطعام، وعند سماعه ينطلق الحمام بسرعة ليأكل، مع ضرورة تكرار التدريب له في المرحلة الأولى.

  • المرحلة الثانية

تعتمد المرحلة الثانية في تربية الحمام الزاجل وتدريبه على إطلاق الحمام للتدريب مرتين خلال اليوم الواحد قبل تقديم أي طعام له وفي المساء كذلك، ويتم تكرار هذه المرحلة التدريبية له لمدة زمنية تتراوح من شهر إلى شهرين، والهدف من ذلك هو ترسيخ صورة المكان الطبوغرافية في ذاكرة الحمام الزاجل خلال التدريب لكي يحفظها وتترسخ في عقله جيداً.

  • المرحلة الثالثة

في المرحلة الثالثة والأخيرة من التدريب يتم تقسيم المسافات التي سينطلق إليها الحمام الزاجل، حيث تتم عملية تدريبه على الطيران لمسافات طويلة بصورة تدريجية، من خلال أخذ الحمام إلى مناطق بعيدة عن مناطق السكن بمسافة تبعد 1 كيلو متراً، ثم يتم زيادة هذه المسافة بشكل تدريجي إلى أن تصل إلى ما يزيد عن 120 كيلو متراً.

قد يهمك أيضاً:الحيوانات القطبية المفترسة

 

Advertisement

Similar Posts