صحة

حب الشباب،تعرف على أسبابه، وأعراضه، وكيفية علاجه بسهولة

حب الشباب

حب الشباب

حب الشباب، هو حالة تصيب الجلد، وذلك عند انسداد بصيلات الشعر بسبب الزيوت وخلايا الجلد الميتة.

يمكن أن يصيب الأشخاص في مختلف الفئات العمرية، ولكنه أكثر شيوعًا بين المراهقين.

أسباب حب الشباب Causes:

قد يتسبب غالبًا في بعض المشاكل النفسية للشخص، في حالة إن كان شديدًا، أيضًا، تتوافر له عدة علاجات الآن.

إليك بعض أسبابه:

إنتاج البشرة للزيوت بكميات كبيرة: فأصحاب البشرة الدهنية هم الأكثر معاناة.

انسداد بصيلات الشعر بسبب الزيوت وخلايا الجلد الميته: حيث أن تراكم المخلفات على الجلد يتسبب ،أيضًا، في زيادته.

الالتهابات الجلدية: حيث تتسبب البكتيريا والالتهابات في ظهوره.

أماكن ظهوره:

في الأغلب، ينتشر حب الشباب في منطقة الوجه، والجبهة، والصدر، وأعلى الظهر، والكتفين.

شكله:

يظهر عادة في شكل بثور حمراء اللون، مركزها أبيض اللون.

أشياء تؤدي إلى زيادة حب الشباب:

التغيرات الهرمونية: فمثلًا، في فترة البلوغ، تنشط بعض الهرمونات التي تتسبب في زيادة حجم الغدد الدهنية.

وعند تضخم الغدد الدهنية، يزداد إفراز الدهون في الجسم مؤديًا إلى إنسداد البصيلات وظهوره.

قد تتسبب التغيرات الهرمونية للنساء على مدار حياتهم أيضًا بزيادة حب الشباب.

بعض الأدوية: بالتأكيد تؤثر جميع الأدوية على جسدك، لذا، لا تتناول أي دواء إلا بعد أن يصفه الطبيب لك.

النظام الغذائي: تم إثبات أن النظام الغذائي يؤثر على بشرتك، حيث أن تناول العديد من الأطعمة التي تحتوي كربوهيدرات، يزيد من المشكلة.

الضغوط النفسية: بالطبع لن تتسبب الضغوط النفسية في إصابتك بـ حب الشباب، ولكن إذا كنت مصاب به بالفعل، فالأمر سزداد سوءًا.

فترات الدورة الشهرية عند النساء: أثناء الدورة الشهرية أو قبلها، تحدث تغيرات هرمونية كبيرة في جسد الأنثى، وذلك من شأنه أن يزيد الأمر سوءًا.

لا يحتاج الأمر علاجًا في تلك الحالات، فبعد انتهاء تلك الفترة سيختفي وحده.

أعراض حب الشباب Symptoms:

مثل أي مرض، فإن أعراضه تختلف من شخص لآخر بأختلاف مدى تطور الحالة.

بعض تلك الأعراض قد تظهر في:

رؤوس بيضاء (مغلقة)

رؤوس سوداء (مفتوحة)

ملاحظة نتوءات صغيرة، حمراء اللون، مؤلمة عند الضغط عليها، أو لمسها.

انتشار بثور، والتي تحوي صديد عند رأسها.

ظهور كتل كبيرة، صلبة، مؤلمة، تتضح تحت الجلد.

كتل كبيرة مؤلمة، تحتوى صديد، تتواجد تحت الجلد.

المضاعفات Complications:

غالبًا ما يصاب أصحاب البشرة السوداء أو الداكنة بتلك المضاعفات دونًا عن أصحاب البشرة البيضاء أو القوقازية:

ظهور ندبات: حتى بعد أن يتم علاجه، من الشائع أن يترك حب الشباب آثارًا في الجلد، قد تبقى تلك الندبات لفترات طويلة جدًا بعد التعافي.

من الممكن علاج الندبات عن طريق المراهم المختلفة، ولكن تحت إشراف الطبيب.

تغيرات في الجلد: بعد أن يختفي تمامًا، من الممكن أن يترك بقعًا تظهر لونًا داكنًا أكثر أو لونًا أكثر بهتانًا عن باقي لون البشرة.

المعرضون لخطر الإصابة Risk Factors:

عامل العمر: بالرغم من تواجده في جميع الفئات العمرية، إلا أن الشباب والمراهقون هم الأكثر عرضة.

التغيرات الهرمونية: ويظهر ذلك جليًا في خلال فترات الحمل والدورة الشهرية لدى النساء، أيضًا عند البلوغ في الجنسين.

التاريخ العائلي: من الشائع جدًا إصابة الأشخاص بحب الشباب في حالة إصابة أحد أفراد العائلة به، فهو ينتقل وراثيًا.

استخدام الكريمات والزيوت: عند استخدام منتجات التجميل بإفراط، يتسبب ذلك بانسداد البصيلات وظهور حب الشباب.

الاحتكاك بالبشرة أو الضغط عليها لفترات: وذلك قد يحدث بسبب ارتداء السماعات، أو استخدام الهواتف، أو ارتداء الخوذه، وغيرها.

السابق
أفضل علاج للرجفان الأذيني
التالي
تسوس الأسنان عند الأطفال | كيف أحافظ على أسنان طفلي؟