الرئيسية » إسلام » فتاوى مختصرة » حكم البقاء مع زوج مدمن ويتاجر في المخدرات

حكم البقاء مع زوج مدمن ويتاجر في المخدرات

حكم البقاء مع زوج مدمن
Advertisement

 ماذا على الزوجة أن تفعل إذا كان زوجها يتعاطى المخدرات ويتاجر بها؟

السؤال

يقول هذا السائل إن له زوج أخت يأكل المخدرات و يشرب المحرمات بل و يتاجر فيها و هو لا يصلي و عنده أربعة أطفال صغار و زوجته تصلي و يقول ما حكم الشرع في هذا الرجل و ما موقف الأولاد و الزوجة التي تصلي جميع الفرائض؟

الجواب

على الزوجة أن تحاول بقدر استطاعتها حمل زوجها على تجنب هذه المحرمات و على القيام بالواجبات التي أهمها بعد شهادة التوحيد أداء الصلوات الخمس في أوقاتها ، عليها أن تجتهد و تلح فإذا تعذر عليها صلاحه فإن من حقها أن تطلب الطلاق منه و لو عن طريق القضاء لأنه لا يجوز أن تستقر المرأة مع من لا يؤدي الصلوات و يتعمد تركها لأن تعمد ترك الصلاة كفر ، فقد كان أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم لا يرون شيئا تركه كفر من العبادات إلا الصلاة – العبادات البدنية – فعليها أن تجتهد و إذا يئست تتقدم إلى القضاء و سوف ينصفها إن شاء الله و الله أعلم. 

شاهد أيضًا: ما حكم الحلف بالله ثم التراجع

مصدر فتوي حكم البقاء مع زوج مدمن موقع الشيخ صالح اللحيدان رحمه الله.

Advertisement

Similar Posts