الرئيسية » المرأة » زيادة حجم الثدي و تدخل العوامل الهرمونية فيه

زيادة حجم الثدي و تدخل العوامل الهرمونية فيه

زيادة حجم الثدي

زيادة حجم الثدي وتدخل العوامل الهرمونية

من المؤكد أن الثدي هو أحد أهم المناطق الأنثوية، والذي توليه المرأة وتعطيه اهتماما كبيرا، فهو بالنسبة لكل سيدة ليس مجرد عضو صالح للرضاعة فقط، وإنما هو أحد الأعضاء الجنسية الثانوية، الذي يمنحها شعورا خاصة بالأنوثة، وهذا أحد أهم الأسباب حيث أن أغلب الفتيات والسيدات عبر العالم ترغبن بزيادة حجم الثدي ، ويشعرن بالانزعاج حين يكون عندهن صغيرا، إذ أنه في اعتقادهن أن الثدي الكبير هو علامة الصحة والقوة وأيضا علامة بارزة للإثارة والجمال والأنوثة.

شكل و زيادة حجم الثدي يتأثر بالجينات وأيضا بالعضلات المحيطة به

كما أنه يكبر ويصغر عند زيادة المرأة في الوزن أو النقصان،

وكلما ازداد الثدي في الوزن والحجم تشعر المرأة عادة باستثارة خاصة جدا في منطقة الثدي

لكن يبقى أهم عامل مؤثر في زيادة حجم الثدي هو مستويات هرمونات الأنوثة وحتى الذكورة، أي هرموني البروجيستيرون والأستروجين.

اقرأ أيضا: أسباب الشعور بألم في حلمة الثدي

الثدي و أهمية حجمه

موقع الثدي

الثدي هو عضو زوجي في جسم الإنسان، يوجد عند المرأة وأيضا عند الرجل

غير أن الثدي كعضو بارز مرتبط أكثر بالمرأة، حيث أنه يأخذ شكلا مميزا في جسمها

والثدي عند المرأة هو ذلك العضو الذي تستخدمه لإرضاع صغارها، ولهذا يطلق على كل الكائنات التي تلد وترضع صغارها الحليب بالثدييات

بمعنى آخر أن صنف البشر يصنف ضمن الكائنات الثديية.

يقع الثدي فوق كلّ من العضلتين الصدرية الكبرى و المنشارية الأمامية

وهو يحتوي عند الأنثى البالغة على غدد ثديية  كانت أساسا غدد عرقية قبل أن تتحور لكي تنتج الحليب

وهذه الغدد تتعلق بالعضلتين الصدرية الكبرى والمنشارية الأمامية

وذلك بواسطة طبقة من النسيج الخام الكثيف والتي تُسمى أربطة كوبر

من جهة أخرى ما يحدّد حجم الثدي هو ليس حجم الغدد كما يعتقد العديدون

وإنما كمية الدهون الموجودة حول غدد الحليب.

شاهد أيضا: نمو الثدي خلال مرحلة المراهقة

هل زيادة حجم الثدي له تأثير؟

حجم الصدر أو بمعنى آخر حجم الثدي، يثير غالبا قلق الفتيات والنساء، حيث أنهن يرغبن دائما في زيادة حجم الثدي

فهن يقارنن دائما حجم صدرهن بالفتيات الاخريات اللواتي في نفس السن وخاصة إذا كان حجمه أصغر

فهذا الأمر يجعلهن يشعرن أحيانا بعدم الرضا، خاصة في حالة كن يتعرضن للسخرية بسبب هذا الأمر.

من جهة أخرى، هناك معلومة على كل فتاة وسيدة أن تستوعبها وهي أن حجم الثدي يبقى عاملا غير مؤثر في الجسم

سواء من الناحية الوظيفية الجنسية أو من الناحية البيولوجية الإنجابية

أيضا حجم الثدي لا يؤثر على مدى حساسيتهما، إذ أن الثدي الصغير حساس بنفس قدر الثدي الكبير.

يعني سيدتي لو أن ثدييك صغيرين فهما يقومان بنفس الوظائف التي يقومان بهما الثديين الأكبر حجما، لا فرق بينهما، الفرق الوحيد هو في الشكل فقط.

تعرف أيضا على: التهاب الثدي و انسداد قنوات الحليب

أهمية وجود الحلمتين

الحلمتين هما أكثر جزء حساس في الثديين، فهما أكثر جزء بارز في منطقة الصدر

وبالنسبة للمرأة التي ترضع طفلها طبيعيا، هما نقطة التواصل الحسي بين المرأة ورضيعها.

الحلميتين كذلك يختلف حجمهما وأيضا لونهما

وعندما تستثار الفتاة أو السيدة فإن هاتين الحلمتين تصبحان أكثر تصلبا ونتوءاً

وحتى عندما تشعر الفتاة بالبرد تتصلب الحلمتين وتبرزان وغالبا ما يوجد بالحلمتين شعر من الممكن إزالته

كما وأنه أحيانا قد تخرج بعض الإفرازات من الحلمتين إذ أن ثدي المرأة ينتج كمية من السوائل من الممكن أن تخرج خارجا

ولكن في حال ملاحظة إفراز بلون مختلف وجب مراجعة الطبيب فورا ومن دون تردد

لأنه احتمال أن يكون الأمر مؤشرا على وجود مشكلة صحية كبيرة.

تابع معنا : التهاب الثدي الهرموني و تفاصيله

أهم العوامل المسببة لبروز الثديين

بروز الثديين

من علامات مرحلة البلوغ، نمو الثديين، وسن البلوغ يختلف من فتاة لأخرى، بحسب البيئة التي نشأت فيها الفتاة، ولكنه غالبا يتراوح من سن ال 11 إلى  ال 14 سنة .

بحيث يبدأ الثدي في النمو في هذه المرحلة وقد يستمر في النمو حتى إلى سن  الـ 21، والثدي قد يتعرض لعدد من التغيرات خاصة في الحجم ، وذلك راجع بالأساس إلى أسلوب عيش المرأة وما يطرأ عليه من تغيرات بحسب فترات حياتها .

من جهة أخرى، فإنه قد يحدث في الكثير من الأحيان أن يكون حجم كل من الثديين مختلفا عن بعض

خاصة في سنوات البلوغ الأولى، لكنهما غالبا ما سوف يصبح حجمهما متقاربا في سن العشرين

وحتى في حال بقي حجم الثديين متفاوتا، فلا داعي للقلق، لأن الأمر لا يعتبر مشكلا كبيرا وليس بخطير.

قد يهمك أيضا : كم يوم تستمر آلام الثدي بعد الفطام

العوامل التي تحدد حجم الثدي

زيادة حجم الثدي

كما عرفنا في الفقرات السابقة، وبغض النظر عن مستويات الهرمونات في الجسم

فإن حجم وشكل الثدي يتأثر بالجينات وكذلك بالعضلات المحيطة به، وأيضا قد يكبر أو يصغر الثدي عند الزيادة أو النقصان في الوزن.

من ناحية أخرى، عادة ما يتأثر حجم الثديين بالدورة الشهرية،

إذ أنه في كل شهر تقوم الهرمونات (البروجيستيرون والإستروجين) بإعداد الثدي لاحتمال وقوع حمل

وهذا هو السبب في أنهما يصبحان أكبر حجماً وأكثر حساسية قبل نزول الحيض بأيام قليلة

لكنهما غالباً ما يعودان إلى حجمهما السابق، أيضا يتأثر حجم الثدي بأساليب منع الحمل التي تلجأ إليها عدد من النساء والتي تكون غالبا ذات تركيبة هرمونية.

اقرأ أيضا: أعراض سرطان الثدي

ما هي الهرمونات المسؤولة عن زيادة حجم الثدي ؟

تطور حجم الثدي عند المرأة يمر بعدة مراحل، المرحلة الأولى هي التي تكون قبل الولادة

والمراحل اللاحقة تستمر خلال مرحلة البلوغ وأيضا خلال سنوات الإنجاب

وحتى خلال مرحلة انقطاع الطمث، أو ما يطلق عليه عند العامة بسن اليأس.

حجم وسرعة تطور الثدي يختلف من أنثى لأخرى، حيث أن نمو الثدي وزيادة حجمه وتطوره يتأثر بمستوى هرمون الإستروجين وأيضا هرمون البروجيستيرون، وهما الهرمونان اللذان يلعبان دورًا مهما في مرحلة البلوغ وأيضا خلال السنوات التي تنجب فيها المرأة.

إذ أن هذه الدهون تتجمع في الثدي وبالتالي تنمو قنوات الحليب والغدد الإفرازية فيه، ومستوى هذه الهرمونات يتغير طيلة حياة المرأة بسبب عدة عوامل أهمها :  العادة الشهرية، الحمل، الرضاعة، انقطاع الطمث، و عليه فإن  حجم الثدي يتغير تبعًا لذلك، حيث أنه ينمو أكثر ويزداد حجمًا ، كما أنه قد يكون مؤلما في فترة  الحيض ، لكنه يعود إلى حجمه الطبيعي بعد مرور هذه الفترة، وأيضا يتغير حجم الثدي بحيث يصبح أكبر في فترة الحمل وذلك تحضيرًا لاستقبال الطفل وإرضاعه، لكن في مرحلة سن اليأس، أي بعد  انقطاع الطمث نهائيا فإنه يحدث العكس بحيث يصاب الثدي بالترهل.

الهرمونات و زيادة حجم الثدي

تأثير العلاجات الهرمونية في حجم الثدي

العلاجات الهرمونية التي تُستخدم لإعادة التوازن لمستويات هرمون الإستروجين والبروجيستيرون الموصوفة من قبل الطبيب

خاصة في فترة انقطاع الطمث، تؤثر كثيرا في حجم الثدي بالطبع

فهي من الممكن أن تتسبب في أعراضٍ مشابهة لتلك التي تحدث خلال دورة الحيض، مثل الألم والتورم

غير أنه في حالة المرأة كانت تعاني أساسا من ترهلات في الثدي قبل انقطاع الطمث

فهذه العلاجات لا تغير من هذه الترهلات.

لكن من جهة أخرى، فإن هذه العلاجات الهرمونية والتي توصف بإشراف طبي للمتحولين جنسيًا

فهي تعمل على الزيادة في حجم الثدي ونموه بشكلٍ تدريجيٍ ولكن على مدار عدة سنوات

غير أن الثديين قد لا يكونان متساويين في الحجم أثناء نموهما، بل و حتى بعد نموهما بشكل كامل

و على العموم هذا الأمر يعتبر طبيعيا عند جميع النساء حتى اللواتي لا يلجأن لاستخدام أي نوع من العلاجات الهرمونية.

تعرف على: ألم الثدي و الشعور بوخز فيه

بدائل هرمونية طبيعية لزيادة حجم الثدي

كما أشرنا سابقا، فإن هرمون الإستروجين مع هرمون البروجيستيرون، يعتبران الهرمونين الطبيعيين الوحيدين القادرين على زيادة حجم الثدي، و هما غالبا يتم وصفهما من قبل الطبيب كموانع فموية للحمل وأيضا  كعلاجات هرمونية بديلة للنساء بعد انقطاع الطمث، و لكن ليس بغرض تكبير الثدي.

من جهة أخرى، وللأسف فإنه يتم تسويق العديد من المواد وهي غالبا مكملات غذائية طبيعية على أنها مواد تعمل على  زيادة حجم الثدي، لكن لحدود اللحظة لا توجد تأكيدات على فعالية هذه المكونات،  حيث أنه لا يوجد أي دليل علمي واضح على فعاليتها، بل وحتى على درجة أمان استخدامها، لذا فمن الأفضل استشارة الطبيب قبل استخدامها، إذ أن هناك احتمال كبير بأن  يُسبب استعمالها مُضاعفات خطيرة على الصحة، وفي الغالب تضم هذه المواد مكملات غذائية من :

الإستروجين النباتي :

وهو مستخلص من عدد من النباتات مثل الجنجل الشائع أو حشيشة الدينار  التي تتُسبب للشخص الذي يتناولها في الدوار والنّعاس .

انظر إلى: ماذا تعرفين عن أعراض التهاب الثدي

تأثير ارتفاع الهرمون المسؤول عن حجم الثدي عند الرجال

بالنسبة للرجل، فإن هرمون الإستروجين يتواجد في جسمه لكن بمستويات أقل مقارنة بجسم المرأة، وأيضا بكمياتٍ أقل مقارنةً بهرمون التيستوستيرون.

وهرمون الاستروجين ضروري جدا للحفاظ على توازن الهرمونات في الجسم

أهميته كذلك تكمن في مساعدة الرجل في السيطرة على رغبته الجنسية

وكذلك على قدرته على الانتصاب، وأيضا إنتاج الحيوانات المنوية.

هناك بعض الحالات يتم فيها إنتاج هرمون الإستروجين بكميات غير طبيعية عند الرجل و ذلك لأسباب متعددة، منها : مشاكل صحية، تناول بعض الأدوية، أو حتى الأعشاب، والتي قد تتسبب في عدة أعراض أهمها الزيادة غير الطبيعية في حجم الثدي لدى الرجل .

قد يهمك أيضا : هل تعانين من ترهل الثدي

للتذكير :

فإن الهرمونات هي عبارة عن جزيئات كيميائية، تفرزها عدد من الخلايا الغدية في جسم الإنسان، بحيث أنها تؤثر في خلايا خاصة بكل نوع من الهرمونات، وبالتالي تؤثر في نمو وتطور وكذا وظيفة هذه الخلايا المستهدفة في الجسم.

بالنسبة لهرموني البروجيستيرون والأستروجين، والذي كما اكتشفنا سابقا أنهما مسؤولين مباشرين عن زيادة نمو حجم الثدي، فهذين الهرمونين كذلك مهمين لأجل انتظام الدورتين الشهرية وأيضا الإنجابية عند المرأة، بحيث أن كلا منهما يعادل الآخر في التأثير بهدف المحافظة على التوازن الهرموني داخل الجسم.

وفي حالة يكون إفراز هذين الهرمونين متوازنًا في جسم المرأة، فإنه هذه الأخيرة سوف تتمتع بصحة جيدة ومن دون أية مشاكل صحية، أما في حال حصل خلل في كمية إفرازهما، فإنها سوف تتعرض لعدد من المشاكل الصحية.

ختاما، نشير إلى أنه من أهم الوسائل الطبيعية لزيادة حجم الثديين، هو ممارسة التمارين الرياضية، أكيد أن ممارسة الرياضة مفيدة للصحة العامة، حيث أنها تحفظ جميع عضلات الجسم لتعمل بكل جيد، وهي أيضا تحفز على زيادة إفراز الهرمونات (البروجيستيرون والأستروجين) بشكل طبيعي، وبالتالي بروز الثديين أكثر، إذ أن الرياضة تساعد على تقوية عضلات الصدر، وهي 4 عضلات تقع خلف أنسجة الثدي.

 

 

Similar Posts