الرئيسية » الحمل والولادة » تأثير السقوط على الحامل وجنينها ..

تأثير السقوط على الحامل وجنينها ..

هل سقوط الحامل يؤثر عليها و على جنينها؟ 

آثار سقوط الحامل.. إن إنجاب الأبناء هو حلم الكثير من المتزوجين وعائلاتهم فلا يوجد شخص لا يحلم بأن يكون لديه طفل أو طفلة

ليقوموا بتربيتهم والاعتناء بهم وخاصة للعائلات ذات العدد القليل فتكون الأكثر طلباً للحصول على طفل يملأ عليهم حياتهم

فالطفل يخلق جواً من المحبة والدفئ في العائلة كما ويحسن العلاقة بين الأم والأب ويضمن استمرار إرث العائلة من بعدهم

وبعيدأ عن هذا كله فلا يوجد أم لا تحلم بأن تحمل طفلها وتطعمه وتلاعبه وتقوم بتربيته بالشكل الصحيح وأن يكبر ويصبح شاباً يعتمد عليه

بالإضافة إلى اعتبار مرحلة الطفولة إحدى المراحل الأساسية التي تساعد على التطوير الأجتماعي وتبدأ هذه المرحلة من لحظة ولادة الطفل وحتى مرحلة البلوغ،

والتي تكون هي المرحلة الأهم في حياة الطفل حيث أنه ضمن هذه المرحلة يكون شخصيته وطبيعته والتي قد تلازمه حتى أخر يوم في حياته

لذلك يجب على الأباء الحرص على تعليم أطفالهم أساليب الحياة والقواعد الأخلاقية وعادات المجتمع وتعريفه بحقوقه وواجباته

ولكن هذا كله لا يحدث إن لم يستطع الجنين الخروج من رحم امه بصحة وعافية

فهناك العديد من الحالات التي يموت فيها الجنين خلال الأشهر الأولى من الحمل او عند الولادة او بعدها بفترة قصيرة

ويحدث ذلك إما نتيجة خطأ طبي أو نتيجة إصابة الأم بمرض او نتيجة عدم تقيد الأم بتعليمات الطبيب المختص

من حيث الراحة والعناية بصحتها خلال فترة الحمل وهذا هو موضوع مقالنا،

حيث سنتحدث عن العادات التي يجب على الأم خلال فترة الحمل اتباعها وطرق حماية الجنين وكيفية التعامل مع الوضع الجديد،

كما ان هناك الكثير من العادات السيئة التي تتبعها الأمهات خلال فترة الحمل والتي قد تسبب موت الجنين او إصابته بالأمراض المزمنة.

اقرأ أيضا: دوالي الساقين لدى الحامل،  أسبابه و علاجه

كيف يحدث الحمل ويتكون الجنين:

  • هناك عدة مراحل تحدث حتى يصبح هناك حمل وهي:
  • مرحلة التلقيح:
  • حيث يلقي الرجل ملايين الحيوانات المنوية لحظة الأتصال الجنسي حيث تقوم هذه الحيوانات بالتوجه نحو طريق التناسلي للمرأة بحثاً عن البويضة وعند إيجادها يتحد حيوان منوي واحد مع البويضة مشكلان بذلك بويضة ملقحة والتي تعتبر الخلية الأولى للجنين، وبالوقت الذي يدخل فيه الحيوان المنوي إلى البويضة وتشكيلهم البويضة الملقحة يتشكل حاجز طبيعي على جدار البويضة وذلك لمنع إنضمام حيوان منوي اخر إلى البويضة لأن ذلك يسبب تشوه الجنين، تحتوي الخلية الطبيعية في العادة على 46 كروموسوم وراثي والذي يعتبر المكون المسؤول عن الصفات الوراثية لجنين وتكون هذه الكروموسومات متوزعة على هيئة أزواج حيث ان كل من الحيوان المنوي للرجل والبويضة للمرأة تحتويان على نصف العدد الطبيعي من الكروموسوم أي 23 كروموسوم وراثي فقط وبالتالي بإتحادهما معاً تعود الخلية الأولى للجنين إلى حالتها الطبيعية أي تصبح تحتوي على 46 كروموسوم، طبعاً إن جنس المولود يتحدد في لحظة التلقيح عن طريق هذه الكروموسومات الوراثية، حيث أن الكروموسومات تحتوي على زوج من الكروموسومات التي تكون وظيفتها هي تحديد جنس المولود وصفاته وخصائصه الجنسية وهذان الكروموسومان يأخذان شكلين هما إما شكل حرف الأكس(X)  أوشكل حرف الواي(Y) ، حيث ان لحظة التلقيح إذا كان الحيوان المنوي ذو شكل X سيتشكل لدينا الصيغة XX مع كروموسوم البويضة ويكون هنا جنس المولود أنثى أما إذا كان ذو شكل Y سيتشكل لدينا الصيغة XY ويكون جنس المولود ذكر.
  • المرحلة الثانية والتي قد تأخذ حوالي الثلاثة أيام حتى تصل البويضة الملقحة إلى الرحم حيث يتم تعشيش البويضة الملقحة هناك ضمن الرحم، يكتمل التعشيش في اليوم السابع من التلقيح ويكون حجم الجنين عندها لا يتجاوز الميليمتر وبعد أسبوعين يكون حجم الجنين قد ازداد وأصبح حوالي 2-3 ميليمتر وبعد أسبوعين أخرين يصبح حجم الجنين حوالي سنتيمتر واحد وعندها يمكن رؤية الجنين ورؤية نبضاته عن طريق أجهزة التصوير الطبية.
  • المرحلة الجنينية الأولى:
  • تتزامن هذه المرحلة مع الثلاث شهور الأولى من تشكل الجنين حيث تتشكل أعضائه وأجهزة الجسم المختلفة،
  • حيث ان البويضة الملقحة تنقسم خلال ساعات ومن ثم خلال الأيام الأولى لتشكل أثنتين ثم أربعة ثم ثمانية وهكذا حتى تصبح 60000 مليار خلية عند الولادة.
  • المرحلة التي تتكون فيها المشيمة والأغشية المحيطة بالجنين:
  • حيث عندما يبلغ الجنين عمر الشهرين والنصف في رحم الأم تبدا الخلايا بالتحول ويتحول قسمها الملاصق للرحم إلى مشيمة والقسم الباقي يتحول إلى غشاء خارجي يحيط بالجنين والغشاء الداخلي فهو عبارة عن غشاء أمنيوسي حيث يقوم خلاياه بإفراز السائل الأمنيوسي الذي يعمل على حماية الجنين من الصدمات الخارجية، حيث يكون الجنين قد أصبح ضمن جوف مغلق وممتلئ بالسائل الأمنيوسي وتكون الأغشية الجنينية قد أحاطت به ويكون متصل مع الام عبر الحبل السري الذي يتنفس ويتغذى من خلاله.

شاهد أيضا: أسباب الخمول و الإرهاق عند الحامل و الحلول

  • ما الأمراض والمخاطر التي قد يتعرض لها الجنين داخل الرحم:

الفيروسات:

ومن أهمها الحصبة الألمانية التي تعتبر خطرة ومؤذية جداً للجنين

وخاصة خلال مرحلته الأولى أي الثلاث أشهر الأولى من الحمل وخصوصاً إن كان الحمل للمرة الأولى

فقد لا تكون الأم تحمل ممانعة ضده

وتشير الأبحاث إلى ان الكثير من النساء تصاب بهذه الفيروسات دون ظهور أعراض مميزة تشير له

ويمكن عن طريق فحص الدم معرفة إن كانت المرأة لديها ممانعة ضد مرض الحصبة

حيث ينصح الأطباء النساء اللواتي ليس لديهم أي ممانعة ضد الحصبة بالإبتعاد وتجنب الأقتراب ممن يعانون من هذا المرض

أو أي مرض أخر معدي خلال فترة الحمل لتجنب إصابة الجنين بها، ولكن لا مشكلة حيث ان هناك لقاح يعطى لمقاومة هذا المرض

ولكن من اجل الحصول على نتائج مثالية ينصح الأطباء بأخذ اللقاح قبل حصول الحمل او بعد الأنتهاء وولادة الجنين

كما ينصح الأطباء أيضاً بأخذ راحة لا تقل عن ثلاثة أشهر ما بين أخذ اللقاح وبين بدء حمل جديد.

تعرف أيضا على: أسباب حموضة المعدة عند الحامل و طرق العلاج

داء المقوسات:

والذي هو عبارة عن وجود طفيلي وحيد الخلية تسبب الإصابة به اثناء فترة الحمل ضرراً كبيراً على كل من الأم والجنين

أما إذا أصاب المرأة خلال فترة عدم وجود حمل فيكون خفيفاً وغير مؤذي بشكل كبير

وتكون أعراضه عبارة عن ارتفاع درجة حرارة الجسم وقد تتضخم الغدة اللمفاوية في العنق

ويحدث داء المقوسات نتيجة تناول لحوم غير مطهية بالشكل اللازم

وقد ينتقل عن طريق ملامسة مواد ملوثة او عن طريق الحيوانات الأليفة وبالأخص القطط

ومن طرق الوقاية من هذا المرض هي أن تقوم المرأة بفحص للمناعة قبل الحمل او في بدايته.

تابع معنا: الغثيان عند الحامل و طرق الوقاية منه

التدخين:

التدخين بالحالة العادية أي بالنسبة للرجال والمراهقين يكون مضر جداً

وسبباً رئيسياً لأمراض القلب وارتفاع الضغط والعديد من الأمراض الأخرى  فما بالك بالمرأة الحامل

لذلك دائماً ما ينصح الأطباء النساء الحوامل بالإبتعاد عن التدخين وعدم التفكير في التدخين مطلقاً

وعدم الجلوس في الأماكن مغلقة التهوية او الأماكن التي يوجد بها مدخنون فهو سيؤثر على الجنين كما لو كانت هي المدخنة.

اقرأ أيضا: أهم النصائح للأم الحامل

الأدوية:

حيث ان الكثير من الأدوية قد تسبب ضرراً للجنين لذلك دائما ما ينصح الأطباء بعدم تناول المرأة الحامل لأي دواء

حتى لو كانت تتناوله من قبل لسبب ما فهي الآن قد أصبحت حامل ولذلك يجب عليها استشارة الطبيب عند تناولها لأي دواء كان.

السقوط وتأثيره على الحامل وجنينها:

السقوط هو أيضاً من المخاطر التي تتعرض لها الحامل ولكنه الأكثر حدوثاً

لذلك خصصنا له فقرة كاملة لنتحدث عن حالات سقوط الحامل  وتأثير كل منها على الجنين وكيفية معالجة الوضع ومتى يفضل تدخل الطبيب.

قد يهمك أيضا : ما حكم إفطار الحامل في رمضان

يوجد نوعين من سقوط الحامل :

  1. السقوط الخفيف:
  2. لا يشكل خطراً كبيراً هذا النوع من سقوط الحامل  وخاصة إن كان في الأشهر الأولى، حيث يكون الجنين محمي ضمن رحم الام من خلال السائل الامنيوسي وعضلات الرحم القوية.
  3. السقوط خلال الفترات الأخيرة من الحمل:
  4. وهنا يشكل السقوط خطورة على الأم الحامل وجنينها وخاصة إن كان السقوط بإتجاه البطن فقد يؤدي هذا النوع من السقوط وخلال هذه الفترة إلى حدوث تقلصات كما يمكن أن يقل السائل الأمنيوسي وقد يحدث أيضاً انفصال للمشيمة او نزيف للجنين وينصح بإتجاه الحامل حالاً إلى أقرب مركز طبي لمعالجة المشكلة التي حدثت.

شاهد أيضا: أسباب برودة القدمين عند الحامل

  • كيفية التشخيص بعد سقوط الحامل :

عندما تأتي الحامل إلى الطبيب بعد تعرضها لسقوط يجب أن يقوم الطبيب بفحص سريري للحامل بهدف البحث عن وجود إصابات أو كسور

بعد ذلك يجب التأكد من صحة الجنين حيث يتم فحص الجنين عن طريق التصوير بإستخدام السونار

و بعد ذلك يقوم الطبيب بسؤال الحامل عما شعرت به عند السقوط والفترة التي تلت سقوط الحامل

وبعد ذلك كله يكون الطبيب قد توصل للمشكلة وقرر فيما ان سقوط الأم الحامل لم يشكل خطراً

ويمكن للحامل العودة للمنزل مع أخذ قسط من الراحة

ام انه يجب أن تتواجد في المستشفى بهدف مراقبتها لفترة من الزمن للتأكد من صحة الجنين التامة.

– قد يحدث بعد السقوط أعراض او إصابات تستدعي تدخل طبي بأسرع وقت

من هذه الإصابات هي حدوث نزيف مهبلي أو شعور الحامل بألم مستمر في منطقة البطن أو شعورها بحدوث تقلصات في منطقة الرحم

أو في حال كان الحمل متقدم فقد لا تشعر الحامل بأن الجنين يتحرك منذ حدث السقوط

تعرف على : ارتفاع الكوليسترول عند الحامل

  • نصائح طبية لتجنب سقوط الحامل  قدر الإمكان :

  • سقوط الحامل
  • يجب على المرأة الحامل المشي والتحرك ببطء والأنتباه إلى مكان المشي لتجنب الأشياء المبعثرة مثلاً.
  • و يجب عليها أيضاً تجنب المشي في الأماكن المبللة او الغير مستوية مثل الطرقات الرملية أو التي تحوي على حصى.
  • يجب أن تمارس بعض التمارين بإشراف طبي لتقوية العضلات وخاصة الأقدام.
  • ينصح بإنتعال الأحذية المريحة والتي لا تحتوي على كعب سواء كان منخفض او عالي ويفضل الأحذية الملامسة للأرض تماماً.
  • تجنب الحركة ليلاً وخاصة في الأماكن ذات الإضاءة الخافتة او المعدومة.
  • ينصح الأطباء أيضاً بإرتداء حزام داعم للبطن والذي يساعدها على التوازن بشكل أكبر.
  • تجنب حمل أي شيء ثقيل أو الأشياء خفيفة الوزن ولكن كبيرة الحجم حيث قد تعيق رؤيتها لمكان المشي.
  • الإبتعاد عن صعود السلالم قدر الإمكان.

قد يهمك أيضا : علاج فقدان الشهية عند الحامل

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا المتواضع والذي تحدثنا به عن سقوط الحامل و الحمل ومراحل حدوثه وتشكل الجنين والمشاكل التي من الممكن أن تتعرض لها المرأة الحامل، حيث تحدثنا عن الأمراض والمشاكل التي تواجه الجنين خلال فترة الحمل وبالأخص سقوط الحامل  والذي يعتبر المشكلة الأساسية التي تعاني منها النساء ، كما وضحنا طرق الوقاية من السقوط .

نتمنى ان ينال المقال إعجابكم

دمتم بخير

 

 

Similar Posts