الرئيسية » صحة » عملية الليزك : أنواعها و دواعي اللجوء إليها

عملية الليزك : أنواعها و دواعي اللجوء إليها

عملية الليزك

الملايين من الأشخاص عبر العالم، يعانون من مشاكل كثيرة على مستوى الرؤية، تضطرهم غالبا إلى ارتداء النظارات الطبية أو حتى العدسات اللاصقة، غير أن أغلب هؤلاء الأشخاص ومع الوقت يسأمون من ارتداء العدسات اللاصقة وكذا هذه النظارات الطبية، ومن هنا يبدأ التفكير جديا في إجراء عملية لأجل تصحيح النظر وبالضبط تصحيح تحدب القرنية الليزري الموضعي والذي يطلق عليه علميا اسم “الليزك” وهي نوع من الجراحة الانكسارية تجرى على مستوى العين.

وعلى العموم، فإن أغلب الأشخاص الذين أجروا عملية الليزك، قد تحقق لديهم بالفعل تصحيح النظر والرؤية لدرجة   تصل حتى 20/20 أو حتى أفضل، وهي درجة مناسبة جدا للقيام بأغلب الأنشطة اليومية، كما أن معظم من أجروها سعداء بالنتيجة.

اقرأ أيضا: علامات قصر النظر و أسبابه

دواعي إجراء عملية الليزك وأنواعها

ما هي عملية الليزك؟

كثيرا ما يحدث أن تعاني العيون من عدة مشاكل مختلفة، مما يؤدي إلى أن تصبح الرؤية غير واضحة، والسبب هو عدم انكسار الضوء بشكل صحيح، حتى يسمح للشبكية بالرؤية الواضحة، وعليه يصبح الشخص يرى بشكل ضبابي، وهذا التشويش في النظر يكون بسبب الفرق والتفاوت  بين شكل القرنية وطول العين، وهنا نتحدث عن قصر النظر أو طول النظر، ومن هنا يبدأ الحديث  عنعملية الليزك ” لتصحيح عيوب النظر، وهي إحدى أهم إجراءات تصحيح النظر شهرة عبر العالم، والتي تهم أساسا تصحيح تحدب القرنية الموضعي بالليزر فقط، وخلال هذه العملية يتم القيام بتصحيح شكل القرنية، والقرنية هي الجزء الأمامي من العين، ويتم تصحيحها عن طريق أشعة ليزر خاصة، تعمل على تصحيح أي خلل موجود في انعكاسات البصر والرؤية، وعليه فإن الضوء يتركز على شبكية العين في الجزء الخلفي من العين، تستغرق عملية الليزك عادة مدة تتراوح ما بين 10 و15 دقيقة في العين الواحدة .

شاهد أيضا: كيف تعرف أن طفلك بحاجة إلى نظارة طبية

متى يتم اللجوء إلى إجراء عملية الليزك ؟

هناك ثلاثة حالات أساسية، تستدعي إجراء عملية الليزك لأجل تصحيح النظر، وهي :

قصر النظر :

في هذه الحالة يرى المريض فقط الأشياء القريبة ، يراها بوضوح شديد، لكن الأشياء البعيدة يراها بضبابية ، والسبب في هذه الحالة، راجع كون مقلة العين أطول قليلاً من الطبيعي أو قد يكون تحدب القرنية حاد للغاية، بحيث تتركز أشعة الضوء أمام الشبكية مما يؤدي إلى تشوش رؤية الأجسام البعيدة.

طول النظر :

عكس الحالة الأولى، في هذه الحالة يرى الشخص الأشياء البعيدة بوضوح، لكن الأشياء أو الأجسام القريبة يراها بضبابية، والسبب في هذه الحالة راجع إلى كون مقلة العين أقصر من العادي أو تكون القرنية مسطحة أكثر من العادي، بحيث تتركز أشعة الضوء خلف الشبكية بدلاً من التركيز عليها، مما يؤدي إلى تشوش رؤية الأجسام القريبة.

تعرف أيضا على: أسباب ظهور أكياس تحت العين و علاجه

اللابؤرية :

في هذه الحالة تتشوش الرؤية بشكل عام، بحيث أن  القرنية تكون محدبة أو أحيانا مسطحة ولكن بشكل غير متساوٍ، مما يجعل من الصعب رؤية الأجسام القريبة وحتى البعيدة.

أنواع عمليات الليزك

هناك 3 أنواع شائعة لعمليات تصحيح البصر وهي :

الليزك (LASIK)

هي أكثر عملية تصحيح النضر شيوعا في العالم، والتي يفضلها معظم الأطباء لدقتها وقلة مضاعفاتها السلبية، وفي هذه العملية التي يتم فيها تغيير شكل القرنية عن طريق استخدام الليزر، حيث تتم إزاحة السطح الخارجي للقرنية ودفعها قليلا إلى الخلف، وباستخدام الليزر دائما يتم تغيير شكل القرنية بحسب عيوب درجة الإبصار، بعد ذلك يتم إعادة وضع السطح الخارجي للقرنية حتى يعود إلى وضعه الطبيعي ويتم تصحيح الخطأ الانكساري.

تابع معنا : أعراض عماص العين عند الأطفال

اقتطاع جزء من القرنية (PRK)

تعتبر عملية اقتطاع جزء من القرنية هي ثاني أكثر عمليات تصحيح البصر شيوعاً بعد الليزك، تهم هذه العملية أساسا الأشخاص الذين يعانون من مشكل قرنية رقيقة، وخلالها تتم إزالة جزء من سطح القرنية، وذلك حتى يتسنى لها أن تنمو مرة أخرى من تلقاء نفسها، غير أن هذا النوع من العمليات يتطلب فترة نقاهة أطول من عملية الليزك العادية.

الليسيك (LASEK)

تشبه إلى حد كبير العملية الثانية أي ((PRK بحيث أنه خلال هذه العملية يتم اقتطاع جزء من القرنية باستخدام الليزر، غير أن عامل الاختلاف يكمن في كون الكحول يُطبق على ظهارة القرنية، وذلك للعمل على تخفيف خلايا القرنية وأيضا لتسهيل عملية نقلها دون إزالتها وبعدها إعادة ضبط شكل القرنية، بعد العملية ينصح الطبيب المريض بأهمية استخدام العدسات اللاصقة وذلك حتى يتم الالتئام.

قد يهمك أيضا : انتفاخ جفن العين العلوي عند الأطفال و علاجه 

شروط وإرشادات مهمة قبل إجراء عملية الليزك

عملية الليزك

شروط يجب توافرها في المريض قبل إجراء العملية

إجراء عملية الليزك، يتطلب توفر عدة شروط وهذه أهمها :

أن تكون العيون بصحة جيدة

ألا يقل عمر المريض عن 18 سنة (العمر المثالي لإجرائها هو فوق سن ال 21)

ألا يكون المريض في فترة إجراء العملية يعاني من أي التهاب أو مرض في العيون

أن يكون المشكل بالأساس ينتمي لسلسة المشاكل التي يتم علاجها بواسطة عملية الليزك وهي التي ذكرناها سابقا

ألا يكون مشكل النظر الذي تعرض له المريض، وعلى إثره سوف يجري عملية الليزك، قد ظهر وتطور في خلال فترة قصيرة

من جهة أخرى هناك أشخاص لا يمكنهم إجراء عملية الليزك، وهم :

الأشخاص الذين يعانون من أمراض العيون التالية : التهابات العيون سواء فيروسية أو بكتيرية، جفاف العين المزمن ، الزرق، مرض القرنية المخروطية

الأشخاص الذين أصيبوا بمشاكل نظر تدهورت وتفاقمت بسرعة

المرضى الذين لديهم قرنية عين رقيقة

الأشخاص المصابين بداء السكري

السيدات الحوامل

كيف يتم التحضير لعملية الليزك؟

قبل أن يوافق الطبيب على إجراء عملية الليزك، ويتم تحديد موعد لها، هناك عدد من الإجراءات التي يجب على المريض أن يقوم بها، وهي :

ضرورة أن يُطلع المريض طبيبه الذي سوف يجري له العملية، على تفاصيل تاريخه المرضي بما فيها حتى الأدوية التي يتناولها في الفترة الحالية

إجراء فحص شامل على العيون وذلك لأجل تقييم حالتها وتحديد مدى الضرر الواقع عليها

قبل إجراء العملية، هناك عدد من الإرشادات المهمة التي على المريض التقيد بها، وهي:

في حالة كان المريض يلبس عادة العدسات اللاصقة، فعليه التوقف عن ارتداءها أسابيع قبل العملية

و في يوم العملية، على المريض أن يتجنب ارتداء أية حلي في الرأس أو أية منطقة قريبة من العين

في صباح يوم العملية، على المريض أن يأكل فقط وجبة خفيفة جدًا

اقرأ أيضا: أسباب احمرار العين عند الأطفال

ما الذي يحصل خلال عملية الليزك؟

عملية الليزك بالرغم من بساطتها، إلا أن مثلها مثل كل العمليات، لها خطوات يجب أن يتبعها الطبيب، وهي :

أول خطوة، هي تخدير المريض بمخدر موضعي في العين، وذلك بواسطة قطرات عين مخدرة، يتم تقطيرها في العين التي سوف تجرى لها العملية، قبل موعد إجراءها بمدة عشرة دقائق على الأقل

عند بداية العملية، يقوم الجراح بعمل شق في سطح القرنية، لكن من دون فصله تماما، بواسطة جهاز خاص يصدر أشعة ليزر، هذه التقنية سوف تسمح بإبعاد معظم النسيج السطحي للقرنية عن النسيج الداخلي لها

في المرحلة الموالية، يتم مرة أخرى تسليط شعاع ليزر، ولكن هذه المرة من نوع آخر غير الأول، دائما على القرنية وذلك لتصحيح مشاكل النظر التي يعانيها المريض، وهنا يطلب الطبيب من المريض النظر بثبات وبشكل مباشر في أشعة الليزر ولكن لفترة ليست بالطويلة

في النهاية يتم إعادة النسيج السطحي إلى مكانه الأصلي وتغطية القرنية بعد الانتهاء من إجراء العملية

للإشارة، المريض يبقى مستيقظا أثناء إجراء العملية

إيجابيات وسلبيات عملية الليزك وأهم الإرشادات

ماذا يقع بعد عملية الليزك

بعد عملية الليزك، يجب على المريض أن :

يواظب على وضع قطرات معينة لترطيب عيونه وأيضا لمنع التهابها، وهذه القطرات على المريض أن يستعملها بشكل يومي، ولكن فقط لفترة سوف يحددها له الطبيب

بعد إجراء عملية الليزك، من الضروري جدا القيام بعدة زيارات متقاربة للطبيب وذلك لأجل تتبع ومراقبة مراحل تعافي العيون

إذا كان المريض أنثى، فلا يمكنها وضع مساحيق تجميل خاصة على العين، إلا بعد مرور عدة أسابيع سوف يحددها لها الطبيب

. لا يجب ممارسة الرياضة إلا بعد مرور عدة أسابيع

ملاحظة : في الأيام الأولى بعد العملية، تكون رؤية المريض مشوشة وضبابية نوعا ما، وهذا أمر طبيعي لا يدعوا إلى القلق

تعرف على: الأمراض المسببة لالتهاب الجلد حول العين

إيجابيات عملية الليزك

إجراء عملية الليزك، لديه عدة إيجابيات، وهذه أهمها :

إنها البديل المثالي لارتداء العدسات اللاصقة وأيضا النظارات الطبية، طبعا فقط بالنسبة للأشخاص الذين تناسبهم هذه العملية

هي عملية آمنة جدا، بالنسبة طبعا للأشخاص الذين تتوفر فيهم الشروط اللازمة لأجل إجراءها والمذكورة سابقا

هي عملية سريعة، كما أن التعافي منها وظهور نتائجها أيضا سريع نوعا ما

قد تسبب إزعاجا بسيطا للمريض ولكنها لا تسبب أية آلام صعبة التحمل

لا تتطلب وضع ضمادات للمريض بعد العملية

العملية ليس فيها أي شق جراحية

سلبيات محتملة لعملية الليزك

أحيانا وفي حالات نادرة، قد تتضمن عملية الليزك بعض السلبيات ومنها :

في حالات معينة، قد تعاود نفس الحالة المريض بعد عدة سنوات من إجراءها، وفي هذه الحالة قد يحتاج إلى إجراء العملية من جديد

المريض لن يستطيع فرك عينيه، لعدة أشهر بعد العملية، لاحتمال عدم التئام الجرح والشق الذي ثم إجراؤه

في حالات نادرة قد تتسبب العملية للمريض في جفاف مزمن للعيون

وكجميع العمليات، فالليزك لديها مخاطر، ولو أنها نادرة الحدوث، وهذه أبرز مخاطر هذه العملية :

  • تندب القرنية مما يجعل من الصعب على الشخص أن يرتدي مجددا عدسات لاصقة
  • يعاني الشخص من مشاكل في قيادة السيارة بالليل
  • ظهور بقع وردية أو حمراء في بياض العين
  • حكة وألم على مستوى العين
  • انخفاض في حساسية التباين
  • جفاف مزمن للعين
  • خشونة القرنية
  • تدهور الرؤية
  • وأيضا من مخاطر هذه العملية، أنه قد يحدث في حالات شديدة الندرة، أن يفقد المريض البصر بشكل نهائي

ختاما، كل شخص أجرى عملية الليزك، ليس عليه أن يتوقع بأن يرى بشكل جيد مباشرة بعد العملية، حيث أن الأمر سوف يستغرق حوالي شهرين إلى 3 أشهر بعد العملية، وهو الوقت الكافي حتى تلتئم العيون وتستقر الرؤية، وعلى العموم فإن  8 أشخاص من أصل 10 سوف لن يحتاجوا  إلى استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة بعد إجراء عملية الليزك، حيث أنه كما رأينا في الفقرات السابقة، فإن نسبة نجاح هذه العملية كبير جدا، ونادرا جدا ما قد يتعرض المريض إلى مضاعفات خطيرة بعد العملية.

قد يهمك أيضا : أعراض جفاف العين و الصداع

Similar Posts