الرئيسية » صحة » العناية بالذات » فوائد الملح للجسم وأهم أضرار الإفراط في تناوله

فوائد الملح للجسم وأهم أضرار الإفراط في تناوله

فوائد الملح للجسم وأهم أضرار الإفراط في تناوله
Advertisement

فوائد الملح للجسم من أهم المواضيع الصحية المتعلقة بطبيعة الأطعمة التي تتناولها وأبرز مزاياها وأضرارها على الجسم، حيث نلاحظ أن هناك أشخاص لا يدركون فعلاً فوائد وأضرار الطعام الذين يتناولونه، وهذا يعود عليهم بالسلب إن لم يكن في الوقت الحاضر سيكون في المستقبل، حيث تظهر لدى الشخص العديد من المشاكل الصحية والأمراض وهو لا يدرك ذلك إلا بعد أن تظهر عليه الأعراض كل ذلك نتيجة سلوكيات التغذية الخاطئة، لذا من المهم اتباع عادات وسلوكيات غذائية صحية، فماذا لو كان الأمر يتعلق بالإضافات التي نضعها على الطعام من التوابل والبهارات التي تضيف نكهة مميزة للطعام وتفيد الجسم في نفس الوقت، وبالأخص لو كان الإضافات تتمثل في الملح الذي نستخدمه بكثرة ونضعه على كثير من الأطعمة مثل السلطات، والأرز، والطبيخ، وغيرها من الأطعمة، إذن ما هو الملح ومما يتكون؟ وهل بالفعل لديه أي فوائد أو مزايا على صحة الجسم؟ وماذا لو تم الإفراط في تناوله هل هناك أي مشاكل أو تأثيرات سلبية؟ كافة تلك التساؤلات تجدون أجوبتها في المقال.

اقرأ أيضاً:تنزیل الضغط المرتفع فورا

لمحة عامة حول الملح

قبل أن نتطرق بالتفصيل لموضوعنا الهام فوائد الملح للجسم، لا بد أن نتعرف أولاً ما هو الملح ومما يتكون، حيث أن الإسم العلمي للملح هو كلوريد الصوديوم، وهو عبارة عن معدن بلوري يتألف من عنصرين أساسيين، ألا وهما الصوديوم الذي يأتي بتركيز 40%، والباقي يتجسد في عنصر الكلور، ويتم إنتاج الملح وتصنيعه في مناجم الملح، أو من خلال اتباع طريقة التبخير لمياه البحر ليترسب الملح ويتم الحصول عليه في النهاية، أو من خلال تبخير المياه التي تحتوي على نسبة عالية من المعادن.

اكتسب الملح شهرته منذ القدم إذ كان يستخدم بكثرة كإضافة مميزة على الأطعمة لإضافة النكهة المميزة والطعم اللذيذ، وكذلك استخدم في تخزين المواد الغذائية للحفاظ عليها ومنع تلفها أو تعفنها، كذلك دخل الملح في كثير من الصناعات مثل الصباغة، وصناعة الصابون والفخار، وفي الدباغة، ومنظف الكلور، وفي التبييض أيضاً، وفي الوقت الراهن انتشر استخدام الملح على نطاق واسه لدرجة أنه بات استخدامه بكثرة في العديد من الصناعات الكيميائية المختلفة والمتنوعة.

وتجدر الإشارة إلى أن، ملح الطعام أو ملح المائدة المكرر يعتبر نوع من أنواع الملح شائعة الانتشار والاستخدام، إذ أن هناك العديد من أنواع الملح كالملح الصخري، وملح الكوشر، والملح البحري، وهذه الأنواع تختلف فيما بينها من حيث الملمس، والمذاق، وطريقة تصنيعها، كما أن هناك اختلاف فيما بينها لكنه بسيط لا يكاد يذكر من حيث تركيز عنصر الصوديوم، والعناصر الأخرى، ويجب الانتباه جيداً إلى ضرورة عدم الإفراط في تناول الملح حتى لا يحدث أي مشاكل صحية أو أمراض.

اقرأ أيضاً:فوائد الغذاء السليم

فوائد الملح للجسم

تتعدد وتتنوع فوائد الملح للجسم، خاصة لو تم إضافته على بعض أنواع الأطعمة لتحسين نكهة ومذاق الطعام، ومن أهم هذه الفوائد على النحو التالي:

  • تحسين وتعزيز عمل الجهاز الهضمي

يتألف الملح على العناصر الغذائية الهامة والضرورية لتسهيل عمل الجهاز الهضمي، وله دور هام وكبير في عمليات هضم وامتصاص الطعام، كما أنه يحسن من مذاق ونكهة الطعام، ويساعد بشكل كبير في تشجيع إفراز الأنزيمات اللعابية إنزيمات الأمليز، إلى جانب أن الملح يساهم في إنتاج وبناء حمض الهيدروكلوريك الذي يقوم الجهاز الهضمي بإفرازه من المعدة خلال عملية هضم الطعام.

  • الحفاظ على كمية السوائل والماء داخل خلايا الجسم

من أبرز وأهم فوائد الملح للجسم أنه يساعد في ضبط كميات المياه والسوائل في الجسم ومراقبتها جيداً والحفاظ عليها، وذلك من خلال معدن الصوديوم الذي يعتبر عنصراً أساسياً من مكونات الملح والذي يتحد مع معدن البوتاسيوم في هذه الميزة.

  • تعزيز عمل الأعصاب وإيصال الإشارات العصبية للدماغ

يساهم عنصر الصوديوم بالعمل مع الأنواع المختلفة من المعادن في تشكيل النبضات الكهربائية التي تلعب دوراً رئيسياً في التحكم في مختلف وظائف الجسم.

  • تبييض الأسنان

يفيد استخدام الماء المالح في علاج الالتهابات البكتيرية المؤلمة والحادة، وذلك من خلال المضمضة بغسول الملح المكون من الملح وماء دافئ، كما يعالج التورمات والتهابات اللثة، والأهم من ذلك أنه يساهم في التخلص من البقع والأوساخ على الأسنان والحفاظ على لمعانها وتبييضها.

  • ضمان صحة الحامل

ينصح السيدات الحوامل للحفاظ على صحتها وسلامتها وصحة طفلها، أن تقوم بإدخال المحل بكميات مناسبة إلى نظامها الغذائي الصحي المتبع.

  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية

أثبتت بعض الدراسات أن الملح يساهم بشكل كبير في التأثير على القلب والأوعية الدموية، حيث يعمل على تحديد ضغط الدم، إذ يستطيع الشخص المصاب بانخفاض ضغط الدم تخفيف آثار ذلك من خلال تناول الملح والسوائل، لكي يتم زيادة تدفق الدم في الشرايين، وبالتالي ارتفاع ضغط الدم.

  • تخفيف آلام وتقلصات العضلات

يتعرض الشخص لتقلصات في العضلات نظراً لعدة أسباب منها، تناول بعض أنواع الأدوية أو ممارسة الرياضة الشاقة، وهنا يمكن علاج هذه المشكلة من خلال تناول السوائل والمشروبات التي تتضمن الملح كونها توفر الراحة وترخي العضلات.

  • تخفيف آلام الأقدام

يمكن للشخص الذي يعاني من آلام حادة ومتعبة في قدميه، أن يخفف آلام الأقدام من خلال نقعها في ماء دافئ يحتوي على الملح، كما يفيد ذلك في تقشير البشرة، كونه يعمل على التخلص من خلايا الجلد التالفة أو الميتة.

  • تقليل فرصة الإصابة بنقص صوديوم الدم

تعتبر حالة نقص صوديوم الدم بمثابة حالة مرضية يتعرض فيها الجسم لنقص عنصر الصوديوم في السوائل التي توجد خارج الخلايا، نتيجة فرط التعرق، أو شرب الماء بكثرة، أو الإصابة بالجفاف الناجم عن الإسهال، وهذه الحالة المرضية تسمى كذلك تسمم الماء.

ولضمان الوصول إلى ضغط دم طبيعي وصحي وتعزيز صحة العضلات والأعصاب لا بدم من تزويد الجسم بكميات كافية ومناسبة من الصوديوم، إذ عندما يعاني الجسم من انخفاض الصوديوم، يبدأ بإدخال الماء للخلايا ليعوضها عن هذا النقص، وهذا يقود إلى حدوث خلل في نسب الماء والملح في الجسم، وبالتالي انتفاخ الخلايا نظراً للمياه الزائدة في الجسم، وهذا الانتفاخ والتورم لا يشكل خطراً كبيراً على غالبية الخلايا، لكن يحمل تهديداً كبيراً لخلايا الدماغ ما يساهم في نقص صوديوم الدم.

  • علاج التهابات الحلق

تساهم المضمضة أو الغرغرة بكوب يحتوي على نصف ملعقة صغيرة من الملح مع الماء الدافئ، على علاج التهابات الحلق وتخفيف الالتهابات في البلعوم.

قد يهمك أيضاً:فوائد شرب الماء للبشرة

أضرار الملح

على الرغم من أن للملح فوائد ومزايا كثيرة، إلا أن الإفراط في تناوله يشكل خطراً يهدد صحة الشخص، ومن هذه الأضرار على النحو التالي:

  • زيادة فرصة الإصابة بهشاشة العظام

في حال تناول الملح بإفراط، ترتفع نسبة الكالسيوم الذي يتم التخلص منه عبر البول، وفي حال لم يكن كميات كبيرة من الكالسيوم في الأطعمة التي يتم تناولها، فيقوم الجسم بالحصول على الكالسيوم من العظام، وبالتالي الإصابة بهشاشة العظام.

  • زيادة احتباس الماء

تناول الملح بكميات كبيرة، يمنع الكلى من تصفية عنصر الصوديوم الزائد في مجرى الدم، وهذا التراكم يسبب الاحتفاظ بالماء الزائدة في الجسم لتخفيف الصوديوم، وبالتالي انتفاخ الجسم واحتباس الماء.

  • زيادة فرصة الإصابة بسرطان المعدة

أكدت بعض الدراسات أن السير على نظام غذائي يحتوي على نسب عالية من الملح، يزيد من تعرض الشخص للإصابة بسرطان المعدة.

 

Advertisement

Similar Posts