قصص وحكايات

قصة أصحاب السبت

قصة أصحاب السبت
Advertisements

قصة أصحاب السبت

قصة أصحاب السبت كانت قبل أن يبعث النبي صلى الله عليه وسلم. كان اليهود يخفون هذه القصة في الماضي لأنهم أدانوا وأهانوا تدمير وتحويل بعض أسلافهم في نسل إسرائيل. لكن الله كشف هذه القصة. لقد كشفوا الحادثة لأنبياء اليهود ليحذروا اليهود من تغيير شجاعتهم وغطرستهم. ورفضوا أن يؤمنوا بهم، وذكروهم بما حدث لإخوتهم. قال تعالى” : وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لا يَسْبِتُونَ لا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ”

أصحاب السبت هم يهود إسرائيل

نبيهم موسى عليه السلام يعيش بينهم. في قرية على ساحل البحر الأحمر – بحر القلزم سابقًا. في قرية تدعى أيلا، و يقال إنهم قوم مدين- لعنهم الله تعالى لصيد الحيتان يوم السبت كعبادة وتركهم يوم الجمعة. إذا أنهم ذهبوا لصيد الحيتان في يوم السبت، فلم يتمكنوا من الصيد، لذلك غالبًا ما يأخذون الحيتان و يصطادونها في يوم السبت لأن الحيتان تأتي يوم السبت فقط. و لكن الله حرم عليهم الصيد في يوم السبت بالذات، بينما يمكنهم الإصطياد في أى يوم آخر.

و بدأت قصتهم عندما خالف واحد منهم أمر الله تعالى و ربط أحد الحيتان بخيط إلى وتد. عن طريق أنه رمي الخيط يوم الجمعة و سحبه يوم الأحد. و قال أنه لم يخالف أمر الله في هذا. و بدأت رائحة الحوت تظهر فشم الناس الرائحة. فسألوه فقال لهم، و أصبح مجموعة أكبر من الناس يتبعونه حتى كثروا جدا و بدأوا االصيد هكذا. و حاولوا تغيير أساليب الصيد حتى يصيدوا أكبر عدد ممكن. فقسّم الناس إلى ثلاث فصائل، واحدة هي المجموعة التي اصطادت يوم السبت. الأخرى التى لم تمنعهم من هذا. و الأخيرة التي لم تصطد شيئا نهت الناس عنه. لكنهم لم يلتفتوا إلى النصيحة و النهي، فعذبهم الله و سخطهم إلى قردة. و عاشوا ثلالث ايام فقط ثم ماتوا. هذه هى قصة أصحاب السبت وقصتهم.

Advertisements
Advertisements
السابق
هل تريدين ان تقومي بمساج منزلي ما هو الزيت الذي يجب عليك استخدامه ؟
التالي
قصة أصحاب الكهف

اترك تعليقاً