الرئيسية » صحة » كثرة التثاؤب.. أسبابه و دلائله و علاجه

كثرة التثاؤب.. أسبابه و دلائله و علاجه

أسباب كثرة التثاؤب
Advertisement

كثرة التثاؤب

في الحديث عن أسباب كثرة التثاؤب نجد أن الإنسان بحاجة إلى النوم والراحة بعد يوم عمل شاق أو بعد السفر او حتى نتيجة الإستيقاظ لأكثر من خمسة عشر ساعة

حيث أن الجسم عند الإستيقاظ تبدأ العديد من الأجهزة والأعضاء في الجسم بالعمل

والتي تحتاج إلى الراحة والتي تحصل عليها من خلال خلود الإنسان إلى النوم ونيل قسط من الراحة

فعندما يبدأ بإظهار النعاس وأنه بحاجة على النوم يبدأ الإنسان بالتثاؤب

والذي يكون دليل على تعب الإنسان وبدء النعاس لديه و لكثرة التثاؤب أسباب عديدة

بالتالي فإنه يحتاج إلى النوم أي ان التثاؤب هو رد فعل طبيعي ناتج عن حاجة الإنسان إلى النوم والراحة

ولكن في بعض الأحيان يلاحظ الإنسان أنه يتثاوب بشكل متكرر ومفرط ودون ان يكون بحاجة إلى النوم

وبالتالي هنا يمكن أن يكون هناك مشكلة ما وهذا صحيح حيث ان العلماء وجدوا أن أسباب كثرة التثاؤب كثيرة

فليست دائماً رد فعل طبيعي لجسم الإنسان لإعلام الشخص بضرورة النوم والراحة بل قد يكون ناجم عن وجود مشكلات صحية مختلفة

والتي في مقالنا اليوم سنتحدث عنها بالتفصيل ونبين أسباب كثرة التثاؤب..

و متى يكون التثاؤب دليل على خلل ما وكيفية علاج او التخفيف منه.

اقرأ أيضا: علاج سيلان اللعاب أثناء النوم

ما هو التثاؤب ومتى يكون دليل على وجود مشكلة صحية؟

التثاؤب هو عبارة عن عملية تحدث بشكل لا إرادي والتي تكون عبارة عن رسالة للشخص بالحاجة إلى نيل قسط من الراحة

ولكن في بعض الحالات يلاحظ الإنسان أن التثاؤب يحدث بشكل متكرر ومفرط

هذا الإفراط يدل على إحتمالية وجود مشاكل صحية مختلفة

حيث يعتبر الأطباء أن التثاؤب المفرط هو عبارة عن رد فعل مرتبط بالعصب المبهم والذي يمتد في مسار بين الدماغ والبطن مع مروره بالحلق

وبالتالي كلما زاد نشاط العصب المبهم أدى ذلك لزيادة التثاؤب

مما قد يسبب في إنخفاض معدل ضربات القلب عن مستواها الطبيعي

بالإضافة إلى إنخفاض ضغط الدم الأمر الذي قد يسبب ضرر كبير في القلب.

أسباب كثرة التثاؤب

 

إنقطاع النفس النومي

والتي هي متلازمة خطيرة وتحدث عندما ينقطع النفس خلال النوم بشكل متكرر

ولها ثلاثة أنواع حيث النوع الأول هو انقطاع النفس الإنسدادي أثناء النوم

والذي يحدث نتيجة الإنسداد المتكرر لمجرى التنفس العلوي ويحدث هذا النوع من الإنقطاع في النفس على شكل نوبات متكررة

حيث تستمر كل نوبة حوالي 10 ثواني وعادة ما يعاني المصاب من 5 إلى 30 نوبة خلال الساعة الواحدة

ويصيب هذا النوع حوالي 8% من الأشخاص وبالأخص أولئك اللذين يعانون من السمنة المفرطة

اما النوع الثاني هو إنقطاع النفس المركزي أثناء النوم وهو نادر الحدوث ويحدث المرض عند الأطفال بشكل كبير

حيث يسمى بلعنة أوندين حيث يكون من الصعب على الطفل التنفس مالم يكن مستيقظ الأمر الذي قد يسبب الوفاة في بعض الحالات

اما النوع الثالث هو انقطاع النفس المختلط والذي يحدث نتيجة خليط من العوامل الإنسدادية والمركزية

والتي تحدث ضمن نفس النوبة بالتالي فهو واحد من أسباب كثرة التثاؤب 

ومن أعراض الإصابة بهذه المتلازمة هي الشخير بصوت عالي وبشكل مستمر والإستيقاظ مع جفاف في الفم بالإضافة إلى الشعور بالتعب والصداع في الصباح واللهاث من أجل الحصول على الهواء وفرط النعاس في النهار وضعف التركيز عند الإستيقاظ وتهيج الجسم

من أسباب الإصابة بالمتلازمة هي نتيجة ارتخاء العضلات الواقعة في الجزء الخلفي للحلق

بالإضافة إلى ان الدماغ عندما لا يرسل إشارات إلى العضلات التنفسية يحدث الإنقطاع في التنفس

وعندما يكون هناك ضعف في العضلات التنفسية أو مشكلات في الجهاز العصبي المركزي

أما عن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة فهي السمنة والتقدم بالعمر ومحيط الرقبة السميك والتاريخ العائلي والإصابة بإحتقان الأنف او التحسس بالإضافة إلى تناول المشروبات الكحولية والتدخين في النهاية

ومن طرق العلاج المتبعة هي استخدام جهاز ضغط مجرى التنفس الموجب المستمر والأجهزة الفموية والأكسجين التكميلي

بالإضافة إلى خيار الجراحة مثل إزالة بعض الأنسجة او تقليل حجمها.

شاهد أيضا: تقطع النفس أثناء النوم.. الأسباب و الحلول

الإصابة بنوبة قلبية

حيث من أعراض الإصابة بالنوبة القلبية هي الشعور بالإحتقان في الصدر والشعور بألم في تلك المنطقة وضيق في التنفس ينتج عنه إحدى أسباب كثرة التثاؤب والتعرق والإغماء والغثيان

ومن أسباب حدوث النوبة هي إنسداد واحد او أكثر من الشرايين التي تعمل على تزويد القلب بالدم الغني بالأكسجين

أما عن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالنوبة هي التدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وإنخفاض النشاط الجسدي والسمنة المفرطة والإصابة بداء السكرب والتوتر والتاريخ العائلي بالإضافة إلى الأشخاص اللذين لديهم مستويات عالية من هرمون الهوموسيستين والفيبرينوجين

ومن أفضل طرق العلاج الممكنة هي تناول دواء نتروغليسرين والأسبرين والمسكنات والكلوبيدوغريل وحاصرات مستقبلات بيتا وعقاقير المخفضة لمستوى الكوليسترول بالإضافة إلى العمليات الجراحية مثل رأب الأوعية التاجية والذي يقوم بالتخلص من المناطق المنسدة أو الضيقة في الشرايين التاجية.

الصرع

والذي هو عبارة عن خلل في عملية نقل الإشارات الكهربائية داخل الدماغ حيث يحدث على شكل نوبات متكررة

بحيث قسم الأطباء النوبات إلى نوعين عامة وجزئية بالنسبة إلى النوبة الجزئية فلها نوعان بسيطة ومعقدة

أما البسيطة لا تسبب فقدان الوعي على عكس النوبة المعقدة و أما النوبة العامة فلها أيضاً عدة انواع

ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالصرع هي التاريخ العائلي والسكتة الدماغية والتعرض لإصابة في الرأس والتعرض لأمراض التهابية في الدماغ

ويتم تشخيص الإصابة بالصرع عن طريق مخطط كهربائية الدماغ والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بإصدار البوزيترون والتصوير بأشعة غاما

اما طرق العلاج فهي نوعان العلاج بالأدوية والعلاج بالجراحة

ويتم الوقاية من الإصابة بالصرع في البداية عن طريق الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً و تجنب المخدرات و الكحوليات كذلك و تجنب الأضواء الساطعة والمحفزات البصرية الأخرى وتجنب ممارسة ألعاب الفيديو لوقت طويل واتباع نظام غذائي صحي.

تعرف أيضا على: فوائد شرب الخل الأبيض قبل النوم

التليف الكبدي وكثرة التثاؤب 

تعرف أعراض الإصابة بالمرض على أنها الشعور بالتعب والإرهاق الشديد وإنخفاض الوزن بشكل ملحوظ والشعور بأوجاع في منطقة البطن والحكة واصفرار الجلد والإصابة بالوذمة في الرجلين او حدوث نزيف في المعدة أو المريء او نزف الدم من الأنف وسهولة التعرض للجروح و هو سبب من أسباب كثرة التثاؤب

ومن أسباب الإصابة بالمرض هي الإكثار من شرب الكحول وتراكم الدهون والنحاس في الكبد

أيضا الإصابة بالتلييف الكيسي والتهاب الكبد الفيروسي المزمن بالإضافة إلى إضطرابات الجهاز الهضمي الوراثي

و تصلب القنوات الصفراوية وتندبها والإصابة بالعدوى ونتيجة تراكم الحديد في الجسم

أما العوامل التي تزيد من خطورة الوضع ومن فرص الإصابة بالمرض هي الإستهلاك المفرط للكحول وزيادة الوزن ويتم تشخيص الإصابة بالتلييف عن طريق اختبارات التصوير المختلفة وفحوصات الدم والفحص البدني

و أما العلاج فيتم عن طريق الإمتناع عن شرب الكحول وعدم تناول أي دواء دون استشارة الطبيب المختص

والحرص بشدة على التغذية قليلة الصوديوم

أما طرق الوقاية من المرض فهي ممارسة الرياضة بشكل منتظم والإمتناع عن شرب الكحول

واتباع نظام غذائي صحي وعدم تناول الماكولات البحرية النيئة.

انظر إلى: أسباب صعوبة التبول عند الاستيقاظ من النوم

تصلب الشرايين

من أعراض الإصابة بالتصلب او التكلس هي عدم انتظام ضربات القلب وصعوبة في التنفس والشعور بألم في الجزء العلوي من الجسم وتدلي عضلات الوجه و هو واحد من أسباب كثرة التثاؤب  والصداع الحاد وحدوث مشكلة في الرؤية بإحدى العينين أو كلاهما وخدر في الساقين أو الذراعين

ومن أسباب الإصابة بالمرض هي ارتفاع نسبة الدهون في الجسم والسمنة المفرطة والإصابة بداء السكري والتدخين  ويتم تشخيص المرض عن طريق فحوصات الدم ومخطط كهربائية القلب واختبار إجهاد التمرين وبإستعمال الموجات فوق الصوتية وفحص الكالسيوم التاجي

اما طرق العلاج فتتمثل في تغيير نمط الحياة مثل ممارسة الرياضة واتباع نظام صحي والإقلاع عن التدخين

و يشمل العلاج الدوائي تناول الأدوية مثل الستاتين وفي بعض الحالات قد يتم اللجوء إلى الجراحة

أما بالنسبة إلى أفضل طرق الوقاية فهي تشمل تناول الطعام الصحي و الحفاظ على وزن صحي و ممارسة الرياضة بإنتظام و فحص مستويات الكوليسترول و السكر في الدم بشكل مستمر .

ورم في الدماغ وكثرة التثاؤب 

والذي يصنف إلى أورام خبيثة وأورام حميدة حيث الخبيثة تظهر وتنتشر بشكل حاد في الدماغ بينما الحميدة تنتشر بشكل اخف

من أهم أعراض وجود ورم في الدماغ هي الشعور بالصداع المستمر وتشوش الحركة أيضا وصعوبة في المشي وحدوث نوبات من التشنجات كذلك و الشعور بالضعف و الإرهاق و الغثيان إضافة إلى صعوبة التكلم و تغييرات في القدرة العقلية و الذي يعتبر من أسباب كثرة التثاؤب

من الأسباب وراء الإصابة بالورم هي العوامل الوراثية و التلوث البيئي و التعرض للإشعاعات و التدخين بشكل مفرط أيضا

بينما يتم تشخيص الإصابة عن طريق فحص التصوير المقطعي المحوسب و فحوصات الدم و التصوير بالرنين المغناطيسي

أما فيما يخص العلاج فهو علاج كيميائي وعلاج إشعاعي و علاج جراحي يختلف حسب كل حالة

ومن طرق الوقاية التي ينصح الأطباء بها هي الإبتعاد عن مصادر الإشعاع والإمتناع عن التدخين والإبتعاد عن المواد الكيميائية الضارة.

قد يهمك أيضا : فوائد النوم المبكر لصحة الإنسان

نزيف في القلب او حوله وكثرة التثاؤب 

ومن أسباب النزيف نذكر تلف الأوعية الدموية او الإضطرابات النزفية الوراثية

و نتيجة تناول الادوية التي تمنع تجلط الدم مثل الوارفارين والهيبارين

او نتيجة لمضاعفات عملية جراحية او الإصابة بمرض قصور القلب الإحتقاني أيضا

او نتيجة إنخفاض شديد في درجة حرارة الجسم

ومن أعراض حدوث النزيف نذكر إنخفاض ضغط الدم الإنتصابي و تسارع في ضربات القلب و برودة الجلد و التعرق و الإرتباك و تغير لون الجلد و الشعور بالغثيان و الغياب عن الوعي و اضطراب في الرؤية و تغير لون البراز في حين يتم  تشخيص النزيف عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي وتصوير الأوعية الدموية والتصوير المقطعي المحوسب ومن طرق العلاج هي إعطاء المصاب السوائل الوريدية وشق الصدر لعلاج النزيف حول القلب والرئتين.

كيفية تشخيص كثرة التثاؤب

عادة يقوم الطبيب في البداية بسؤال المريض حول موعد النوم ليلاً وكم ساعة ينام ومتى يستيقظ وماذا يعمل ومن ثم يقوم بإجراء عدة اختبارات لتشخيص الدماغ مثل مخطط كهربائية القلب والذي يساعد بشكل كبير في معرفة ما إن كان الدماغ مصاب بأي مرض و لتحديد أسباب كثرة التثاؤب .

كما قد يطلب الطبيب أيضاً إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ والحبل الشوكي بالإضافة إلى القلب بهدف معرفة السبب الدقيق لحالة المريض.

ما هي طرق علاج كثرة التثاؤب

إن العلاج يختلف بإختلاف أسباب كثرة التثاؤب ففي حال كان السبب هو اضطرابات في النوم يقوم الطبيب عندها بالعمل على تحسين جودة النوم و التي تتم من خلال ممارسة تمارين رياضية لتقليل التوتر والإلتزام بجدول ثابت للنوم والإستيقاظ واستخدام جهاز التنفس.

أما إن كان المريض يعاني من تصلب في الشرايين حينها سيطلب الطبيب منه أن يلتزم بنظام غذائي وممارسة الرياضة بإنتظام كذلك .

وفي حال كان السبب هو ورم في الدماغ سيتم العلاج كما يعالج مرضى السرطان.

شاهد أيضا: ما طرق النوم عند حدوث الأرق

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا المتواضع والذي تحدثنا به عن حالة شائعة ومنتشرة بكثرة

وهي أسباب كثرة التثاؤب حيث وضحنا تشخيصها وطرق علاجها.

نتمنى ان ينال المقال إعجابكم

دمتم بخير

Advertisement

Similar Posts