الرئيسية » أطفال » كيفية فطام الطفل في خطوات لما لا تجربينها مع طفلك ؟!

كيفية فطام الطفل في خطوات لما لا تجربينها مع طفلك ؟!

كيفية فطام الطفل في خطوات لما لا تجربينها مع طفلك ؟!
Advertisement

كيفية فطام الطفل تعتبر من المواضيع الهامة التي يجب تسليط الضوء عليها بشكل كبير، كون فطام الرضيع من أكبر المشاكل المزعجة والمسببة للقلق بالنسبة لكثير من الأمهات مع أطفالهن الرضع، حيث أنه من الصعب أن يتم يتعود الطفل بشكل سريع على المرحلة الانتقالية التي كان يتناول فيه حاجته من الرضاعة الطبيعية من حليب أمه إلى الحليب الصناعي والأطعمة الصلبة عندما يصل إلى المرحلة العمرية المناسبة لبدء تناول الطعام، حيث أكدت المجلة الأمريكية Parents أن هناك عدة طرق ووسائل ناجحة تساعد في النقلة التي يعيشها الطفل من حليب ثدي الأم إلى الحليب الصناعي، وفي هذا المقال سنعرض لكم الخطوات الفعالة التي تساعد الأم في فطام طفلها بدون أي مشاكل أو أضرار لطفلها.

اقرأ أيضاً:الحمى عند الطفل: اكتشف التصرفات الصحيحة

فطام الطفل الرضيع

من المهم على الأمهات معرفة أن الرضاعة الطبيعية والحليب الطبيعي يستمر الطفل في تناوله حتى بلوغه عمر 6 أشهر، وبعدها يمكن إطعام الطفل الخليط المكون من حليب الأم وبعض أنواع الأطعمة الصلبة الصحية وذلك عندما يبلغ العام الأول من العمر.

وعلى الرغم من ذلك نجد أن هناك نسبة كبيرة من الأمهات لا تفضل فطام طفلها قبل بلوغ العامين من عمره، ولكن قد تكون مضطرة لذلك بعد العام الأول لعدة ظروف وأسباب معينة، مثلاُ قد تعود الأم الموظفة إلى عملها بعد انتهاء إجازة الأمومة وهناك تكون مضطرة لإطعام طفلها الحليب الصناعي في زجاجات الرضاعة في وقت مبكر من عمر طفلها.

لذا الأمر الهام في كيفية فطام الطفل الرضيع يكمن في اختيار التوقيت المناسب للفطام والذي يكون متناسباً تماماً مع احتياجات ومتطلبات الطفل وظروف الأم كذلك.

اقرأ أيضاً:إليك بعض الطرق لمساعدة الطفل الخجول

كيفية فطام الطفل

هناك عدة خطوات هامة في فطام الرضيع يجب على الأم السير عليها لتلاشي المعاناة التي قد تواجهها من قبل طفلها، لأن عملية الفطام ليست سهلة على الطفل وتحتاج إلى فترة زمنية مناسبة للطفل لأنه في بادئ الأمر نجد هناك نفور وانزعاج من الطفل لهذا التغيير، ومن هنا نعرض لكم طرق وخطوات الفطام على النحو التالي:

  • تخطي أمر الرضاعة الطبيعية

عقب أن تتخطى الأم مرحلة منح طفلها حليب ثديها، يمكنها أن تقدم له الحليب الصناعي لكي تراقب مدى تجاوبه مع هذا التغيير، والقيام بهذا الأمر على مدار أسابيع بين كل حين وآخر يساعد في تهيئة الطفل وتكيفه مع هذا التغيير الجديد للتغذية، كما أن تقليل تناول الطفل حليب أمه بشكل تدريجي يقلل من خطر إصابة الأم بالتهاب الثدي، أو احتقان الثدي.

  • تقليل وقت رضاعة الطفل

كيفية فطام الطفل تكمن في قيام الأم بتحديد المدة الزمنية التي يستغرقها الطفل في الرضاعة من حليبها، ثم تبدأ بتقليل هذه المدة بشكل تدريجي، فلو كان الطفل يستغرق مدة 10 دقائق في الرضاعة يمكن أن تقلل الأم هذه المدة إلى 5 دقائق، ومن الممكن أن تلجأ لتقديم وجبة خفيفة له بعد الرضاعة الطبيعية مثل منحه الحليب الصناعي أو طبق صغير من الفواكه المطحونة والمهروسة جيداً خاصة عند بلوغ الطفل عمر 6 أشهر، مع العلم أنه يمكن للأم تقليل وقت الرضاعة عند وصول الطفل لوجبته الأخيرة من النوم لكي يستمتع الطفل بوجبته الأخيرة المشبعة قبل خلوده إلى النوم.

  • إشغال الطفل وتأجيل إرضاعه طبيعياً

في حال كان الطفل يرضع من حليب أمه أكثر من مرة خلال اليوم، يمكن للأم أن تلجأ إلى إلهاؤه عن الرضاعة الطبيعية عبر تقديم وجبة خفيفة له من الحليب الصناعي أو الفواكه المهروسة، أو أن تؤجل موعد رضاعة طفلها، فعلى سبيل المقال لو كان الطفل بحاجة للرضاعة من أمه في وقت المساء يمكنها أن نؤجل ذلك إلى موعد النوم، وكذلك يمكنها أن تشجع طفلها على الرضاعة من زجاجة الحليب عبر وضع قطرات من حليبها في فمه قبل أن يتناول الرضعة من زجاجة الحليب، أو يمكنها منحه حليبها في زجاجة الرضاعة عقب ساعتين من رضاعته بشكل مباشر من ثديها، مع العلم أنه يجب ألا تكون الفترة بين كل رضاعة وأخرى طويلة منعاً لشعور الطفل بالإحباط والتعب.

قد يهمك أيضاً:حب الشباب عند الرضع: ماذا تفعل عندما يعاني الطفل من البثور؟

Advertisement

Similar Posts