الرئيسية » صحة » مرض الصرع .. هل هو وراثي و عابر للأجيال و ما هي أعراضه ؟

مرض الصرع .. هل هو وراثي و عابر للأجيال و ما هي أعراضه ؟

مرض الصرع

مرض الصرع .. هل هو وراثي و عابر للأجيال و ما هي أعراضه ؟

مرض الصرع هو اضطراب في الجهاز العصبي المركزي يصبح فيه نشاط الدماغ غير طبيعي ، مما يسبب نوبات من السلوك و الأحاسيس غير العادية وفي بعض الأحيان فقدان الوعي. يمكن لأي شخص أن يصاب بالصرع لكن عموما يصيب هذا المرض الذكور والإناث من جميع الأجناس والأعراق والأعمار.

يمكن أن تختلف أعراض النوبة بشكل كبير فبعض الأشخاص المصابين بالصرع ببساطة يحدقون بهدوء لبضع ثوان أثنائها، بينما ينفض آخرون بشكل متكرر أذرعهم أو أرجلهم على نحو يثير الخوف أحيانا. لا تعني الإصابة بنوبة واحدة أنك بمرض الصرع،  لكن عندما تصاب بما لا يقل عن نوبتين بدون سبب معروف تحدث بفاصل 24 ساعة على الأقل  عمومًا يتم تشخيصك بالصرع. يمكن أن يؤدي العلاج بالأدوية أو الجراحة في بعض الأحيان إلى السيطرة على النوبات لدى غالبية المصابين بالصرع. يحتاج بعض الأشخاص إلى علاج مدى الحياة للسيطرة على النوبات ، ولكن بالنسبة للآخرين تختفي النوبات في النهاية. قد يتغلب بعض الأطفال المصابين بالصرع على الحالة مع تقدم العمر بدون الحاجة إلى أية مساعدة طبية أو دوائية.

شاهد أيضا : سبب الألم في نهاية التبول عند النساء 

أعراض مرض الصرع

نظرًا لأن الصرع ناتج عن نشاط غير طبيعي في الدماغ  يمكن أن تؤثر النوبات على أي عملية ينسقها دماغك و لا شك بأن هذا يتضمن عدد كبير جدا من العمليات. قد تتضمن علامات نوبة الصرع وأعراضها ما يلي:

الشعور بالارتباك الشديد.

التحديق غير المسيطر عليه.

تصلب العضلات.

حركات قوية لا يمكن السيطرة عليها في الذراعين والساقين

فقدان الوعي أو الإدراك أو الذاكرة مؤقتا.

أعراض نفسية مثل الخوف والقلق أو ما يعرف بالديجا فو و يقصد بها حالة يشعر خلالها المصاب أنه يكرر أحداث قد قام بها من قبل و كأن الزمن يتكرر به.

تختلف الأعراض حسب نوع النوبة و في معظم الحالات يميل الشخص المصاب بالصرع إلى الإصابة بنفس نوع النوبة في كل مرة ، لذلك ستكون الأعراض متشابهة من مرة إلى أخرى. يصنف الأطباء نوبات مرض الصرع عمومًا على أنها إما بؤرية أو عامة ، بناءً على كيفية ومكان بدء نشاط الدماغ غير الطبيعي.

النوبات البؤرية

عندما يبدو أن النوبات ناتجة عن نشاط غير طبيعي في منطقة واحدة فقط من الدماغ فإنها تسمى النوبات البؤرية. تنقسم هذه النوبات إلى فئتين:

نوبات بؤرية دون فقدان الوعي

و من الاسم يتضح بأن هذه النوبات لا تسبب فقدان الوعي ، لكنها قد تغير المشاعر أو تغير طريقة ظهور الأشياء أو رائحتها أو إحساسها أو طعمها أو صوتها لدى مصاب مرض الصرع. قد يؤدي هذا النوع من النوبات أيضًا إلى ارتعاش لا إرادي في جزء من الجسم مثل الذراع أو الساق ، وأعراض حسية عفوية مثل مشاعر الوخز والدوخة والأضواء الساطعة غير الموجودة.

النوبات البؤرية مع فقدان الوعي لِ مرض الصرع

تتضمن هذه النوبات تغيرًا أو فقدانًا للوعي أو الإدراك و قد يبدو هذا النوع من النوبات لدى المريض وكأنه في حلم. أثناء نوبة بؤرية مع نقص في الوعي  قد تحدق في الفضاء ولا تستجيب بشكل طبيعي لبيئتك أو تقوم بحركات متكررة ، مثل فرك اليدين أو المضغ أو البلع أو المشي في دوائر بدون أسباب واضحة.

النوبات المعممة و مرض الصرع

النوبات التي يبدو أنها تشمل جميع مناطق الدماغ تسمى النوبات المعممة و  يوجد منها خمسة أنواع هي :

نوبات الغياب

نوبة النشاط

نوبات آتونيك

النوبات الارتجاجية

نوبات رمع عضلي

متى تلزم رؤية الطبيب في مرض الصرع ؟

اطلب المساعدة الطبية الفورية في حالة حدوث أي مما يلي:

استمرت النوبة لأكثر من خمس دقائق.

لا يعود التنفس أو الوعي بعد توقف النوبة إلى ما كان عليه.

نوبة ثانية تلي الأولى على الفور.

لديك حمى شديدة مرافقة للأعراض العادية لمرض الصرع.

في حال تعرضك لنوبة أثناء الحمل.

في حال اصابتك بمرض السكري.

تعرضت لأي رضوض أو جروح أو كسور أثناء النوبة.

لا تزال تعاني من النوبات على الرغم من أنك تتناول الأدوية المضادة للنوبات.

أسباب الاصابة بالصرع

لا يوجد سبب محدد للصرع في حوالي نصف المصابين بهذه الحالة. في النصف الآخر ، يمكن إرجاع الحالة إلى عوامل مختلفة ، بما في ذلك:

التأثير الجيني و الوراثي :  بعض أنواع الصرع والتي يتم تصنيفها حسب نوع النوبة التي تتعرض لها أو الجزء المصاب من الدماغ تسري في العائلات. في هذه الحالات ، من المحتمل أن يكون هناك تأثير وراثي. ربط الباحثون بعض أنواع الصرع بجينات معينة ولكن بالنسبة لمعظم الناس ، فإن الجينات ليست سوى جزء من سبب الصرع فقد تجعل بعض الجينات الشخص أكثر حساسية للظروف البيئية التي تسبب النوبات و لا تكون هي المسبب الوحيد و الحصري لها.

الوقوع على الرأس :  يمكن لصدمات الرأس الناتجة عن حادث سيارة أو إصابة رضية أخرى أن تسبب الصرع.

تشوهات الدماغ : يمكن أن تسبب تشوهات الدماغ  بما في ذلك أورام الدماغ أو تشوهات الأوعية الدموية مثل التشوهات الشريانية الوريدية (AVMs) والتشوهات الكهفية مرض الصرع. فضلا عن أن السكتة الدماغية هي سبب رئيسي للصرع لدى البالغين و تحديدا الأكبر من 35 عامًا.

الالتهابات :  يمكن أن يتسبب التهاب السحايا وفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الدماغ الفيروسي وبعض أنواع العدوى الطفيلية في الإصابة بالصرع.

إصابة ما قبل الولادة:  قبل الولادة اي في رحم الأم يكون الأطفال حساسين لتلف الدماغ الذي قد يكون ناتجًا عن عدة عوامل ، مثل العدوى لدى الأم أو سوء التغذية أو نقص الأكسجين. يمكن أن يؤدي تلف الدماغ هذا إلى الإصابة بنرض الصرع أو الشلل الدماغي في عمر مبكر.

عوامل الخطر

قد تزيد عوامل معينة من خطر إصابتك بمرض الصرع:

التقدم في السن :  يُعد ظهور الصرع أكثر شيوعًا عند الأطفال وكبار السن ولكن يمكن أن تحدث الحالة في أي عمر.

تاريخ العائلة:  إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بالصرع فقد تكون أكثر عرضة للإصابة باضطراب النوبات.

إصابات الرأس :  إصابات الرأس مسؤولة عن بعض حالات الصرع و يمكنك تقليل المخاطر من خلال ارتداء حزام الأمان أثناء ركوب السيارة وارتداء خوذة أثناء ركوب الدراجات أو التزلج أو ركوب دراجة نارية أو عدم الانخراط في اي أنشطة قد تنطوي على مخاطر عالية لإصابة الرأس.

السكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية الأخرى : يمكن أن تؤدي السكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية الأخرى إلى تلف الدماغ الذي قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الصرع. يمكنك اتخاذ عدد من الخطوات لتقليل خطر الإصابة بهذه الأمراض ، بما في ذلك الحد من تناول الكحول وتجنب السجائر و اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام.

الخرف: يمكن أن يزيد الخرف من خطر الإصابة بالصرع لدى كبار السن.

النوبات في الطفولة: يمكن أن تترافق الحمى الشديدة في الطفولة أحيانًا مع النوبات.

هل مرض الصرع وراثي ؟

تلعب الوراثة  دورًا مهمًا في العديد من حالات الصرع، ويشير هذا التاريخ العائلي إلى أنه من الأسهل عليهم الإصابة بالصرع مقارنة بالأشخاص الذين ليس لديهم ميل وراثي. عندما تبدأ النوبات من جانبي الدماغ في نفس الوقت تسمى الصرع المعمم كما أسلفنا و من المرجح أن يكون هذا النوع يتضمن عوامل وراثية أكثر من الصرع الجزئي أو البؤري.

هل الإخوة والأخوات للأطفال المصابين بمرض الصرع أكثر عرضة للإصابة به؟

خطرهم أعلى قليلاً من المعتاد لأنه قد يكون هناك ميل وراثي في ​​الأسرة للنوبات والصرع. ومع ذلك فإن معظم الإخوة والأخوات لن يصابوا به بحسب الإحصائيات. من المرجح أن يحدث الصرع عند الأخ أو الأخت إذا كان الطفل المصاب بالصرع يعاني من نوبات معممة. لكن تذكر دائما أن الصرع ليس “معديًا” ولا يمكن أن يصاب به عائلات كاملة مثل الزكام.

إذا كنت مصابًا بالصرع ، فهل سيصاب به أطفالي أيضًا؟

لا يصاب معظم أطفال المصابين بهذا المرض بنوبات صرع ، ومع ذلك نظرًا لأن الجينات تنتقل عبر العائلات ، فمن الممكن أن يكون لديهم استعداد وراثي أكبر . عموما و بحسب الدراسات إذا كانت الأم مصابة بالصرع والأب لا يعاني ، فإن الخطر لا يزال أقل من ٥%.

شاهد أيضا : كيف تتعامل مع مريض الصرع 

 

 

 

 

Similar Posts