الرئيسية » المرأة » نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة على ماذا يدل؟

نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة على ماذا يدل؟

نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة
Advertisement

نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة يعد أمر طبيعي في الكثير من الحالات إذا كان في موعد الدورة الطبيعية، ولكن هناك الكثير من السيدات تنقطع لديهم الدورة الشهرية طوال فترة الرضاعة الطبيعية،  لذلك سوف نتعرف معا على أهم الأسباب وراء نزول الدم خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة

تنقسم أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة الطبيعية إلى أسباب شائعة أسباب أقل شيوعا، و توضحها بشكل مفصل فيما يلي:

أسباب شائعة

السبب الأكثر شيوعا لنزول الدم خلال فترة الرضاعة هي الدورة الشهرية، حيث أن مستوى هرمون الاستروجين بعد الولادة يقل بشكل تدريجي وهذا يزيد من فرصة عودة الدورة الشهرية بشكل سريع بعد الولادة والعكس صحيح.

والجدير بالذكر ان عودة عملية التبويض إلى مستوى طبيعي بعد الولادة يختلف من سيدة الى اخرى، والمعدل الطبيعي أن تحدث عملية التبويض بعد 10 اسابيع اذا كانت الأم تقوم بالرضاعة الطبيعية، وهذا يعني أن تعود الدورة الشهرية تحتاج الى 12 اسبوع على الاقل.

ولكن هناك بعض النساء يمر عليهن ما يزيد عن عام حتى تعود عملية التبويض مرة اخرى، وبشكل عام المتوسط لهذه العملية تقريبا 6 اشهر.

الأسباب الأقل شيوعا

إذا كنت تعانين من دورة غير منتظمة او أكثر كثافة من المعتاد فقد يكون هذا طبيعي بسبب عدم انتظام الهرمونات أثناء الدورة الشهرية، ولكن الحل الأفضل هو مراجعة الطبيب لتجنب الأسباب التالية:

خسارة الوزن الشديدة.

تكيس في المبايض.

التهابات في الحوض.

الورم الليفي.

شاهد أيضًا: متى تنتظم الدورة الشهرية بعد الولادة ؟

متى تأتي الدورة أثناء الرضاعة؟

تمر المرأة بعد الولادة بفترة مهمة للغاية وهي فترة الرضاعة، ويبدأ جسمها يمر بالكثير من العوامل الطبيعية التي كانت تحدث من قبل ومنها نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة من أجل استكمال عملية تجديد جدار الرحم حتى تكون مجهزة لحدوث الحمل مرة أخرى.

وقد تمر السيدات إلى اضطرابات واضحة في الدورة الشهرية الخاصة بها، فقد تعاني بعض السيدات إلى نزول الدم الخاص بالدورة الشهرية في وقت منتظم وبعض السيدات الأخرى تعاني من وجود اضطرابات في الدورة الشهرية وتأخر موعدها بشكل ملحوظ، فقد نتعرف معا على كافة التفاصيل الخاصة بالسيدات و بالدورة الشهرية وقت الرضاعة.

  • بعد الولادة تمر المرأة باضطرابات هرمونية كثيرة حيث تجد مشكلة في عدم ثبات موعد الدورة الشهرية كل شهر.
  • فقد توجد بعض السيدات تواجه تغير في انتظام الدورة الشهرية من حيث أن كل شهر يكون موعدها مختلف عن الشهر الآخر.
  • وهناك بعض السيدات يكونوا منتظمين في مواعيد الدورة الشهرية الخاصة بهم.
  • ومن الممكن أن تواجه بعض السيدات مشكلة أخرى وهي أن تظل بدون أن تنزل عليها الدورة الشهرية لمدة ست أشهر متتالية.
  • وتبدأ في بعض الحالات الدورة الشهرية في العودة مرة أخرى بعد الانتهاء تماما من فترة الرضاعة.

عوامل نزل الدم من المهبل بعد فترة الولادة

هناك بعض العوامل التي قد يكون لها تأثير واضح على السيدات بعد الولادة فيما يتعلق بنزول الدورة الشهرية، فقد تتوفر ست عوامل مختلفة منها التالي:

  • العامل الأول: قد يعود هذا العامل إلى عدد المرات التي تبدأ المرأة في رضاعة الطفل فيها.
  • العامل الثاني: وقد يكون عبارة عن كمية الحليب التي يتم استهلاكها من قبل الطفل في اليوم والتي تفقدها الأم حتى تقوم بإنتاج غيرها.
  • العامل الثالث: يكون هذا العامل متعلق بالطفل وساعات النوم التي يستغرقها في فترة الليل.
  • العامل الرابع وهو متعلق بفترة دخول الطفل في تناول الأطعمة الصلبة دون أن يعتمد بشكل كامل على حليب الأم.
  • العامل الخامس: يتعلق هذا العامل بمستويات الهرمونات الموجودة في فترة الحمل في جسد المرأة وقد يتم تحديد مواعيد الدورة الشهرية على أساسه.

شاهد أيضًا: تأخر الدورة الشهرية .. المخاطر المحتملة

علامات نزول الدورة الشهرية 

توجد مجموعة من العلامات التي تظهر على المرأة في أيام الرضاعة الطبيعية، حيث أن هذه الأعراض قد يتم الاستدلال عليها في التعرف على مواعيد الدورة الشهرية و اقتراب موعدها وأن نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة علامة طبيعية، وهذه العلامات هي:

  • ظهور بعض الآلام والتشنجات على المرأة التي قد تقترب مواعيد الدورة الشهرية لها وهذه الآلام تكون بالتحديد في منطقة البطن.
  • آلام الظهر الحادة: قد تشعر بها المرأة في الكثير من الأوقات وبالتحديد في منطقة أسفل الظهر.
  • عضلات الجسم: قد تتعرض العضلات إلى عدم القدرة على القيام بالأعمال والتعب في حالة بذل مجهود عضلي شديد.
  • الصداع المستمر: وقد يكون قبل الدورة الشهرية بالتحديد حيث أن المرضعة تشعر باستمرار بالصداع نتيجة خلل الهرمونات التي تعاني منها.
  • وظهور حب الشباب أيضا في البشرة: وقد يكون واحد من عوامل اقتراب الدورة الشهرية لدى السيدات والفتيات قبل الفترة تحديدا بأسبوع.
  • تعاني المرأة من اضطرابات في المعدة: وهذا قد يكون مصاحب الإمساك والإسهال الشديد وعدم الراحة والقلق المستمر.

ما هو نزول الدم من المهبل بعد فترة الولادة

  • بعد فترة الولادة تبدأ المرأة تعاني من نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة التابع للدورة الشهرية، ويجب أن تقوم المرأة بالتفرقة فيما بين الدم الخاص بالولادة ودم الدورة الشهرية.
  • حيث أن المرأة تتعرض إلى نزول الدم بعد الولادة ويستمر لمدة ست أسابيع على الأقل، ويختلف اختلاف كلي عن دم الدورة الشهرية التي تبدأ في النزول بعد شهرين من الولادة.
  • فبعد الولادة تنزل بقايا الأنسجة الخاصة بالرحم مختلط معها كمية من المخاط على هيئة دم فاسد وقد يكون باللون الأحمر الاهي ويحتوي على قطع من الدم الثقيلة.
  • وتبدأ كمية الدم بعد الولادة في التقليل حتى يصبح الدون باللون الوردي الفاتح، وينتهي تماما حتى يصبح إفرازات باللون الأبيض العادي.

شاهد أيضًا: تأخر الدورة الشهرية .. المسببات و المعدل الطبيعي

علامات نزول الدورة للمرأة المرضعة

تظهر الكثير من العلامات على المرأة المرضعة بعد أن يمر ست أشهر من الولادة مباشرة، وتبدأ هذه الأعراض في الظهور على المرأة ويكون لها علاقة بالتغيرات الطبيعية في جسم المرأة والهرمونات الموجودة به، وهذه الأعراض تتمثل في:

  • تغيرات واضحة في شكل الثدي قد تتمثل في زيادة هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين.
  • إفراز كمية أقل من الحليب وبالتالي فأصبح الطفل لا يأخذ احتياجه من القيمة الغذائية التي أعتاد أن يحصل عليها يوميا.
  • تنميل في حلمات الثدي تظهر وتختفي على حسب حالة المرأة.
  • تعرض الطفل إلى رفض الرضاعة نتيجة تغير طعم الحليب الذي ينتج عن إفراز الهرمونات في هذه الفترة.
  • قلة مستوى الكالسيوم في حليب الأم وبالتحديد بعض فترة التبويض مما قد يتسبب في احمرار حلمات الثدي وآلام عند رضاعة الطفل.
  • تزيد نسبة الصوديوم في لبن الأم مما يقلل حلاوته بالنسبة إلى الطفل وفي هذه الحالة يجب أن تلجأ الأم إلى إدخال الأطعمة إلى الطفل أو إدخال حليب صناعي له.

أسباب تأخر نزول الدم من المهبل بعد الولادة

  • التغيرات الهرمونية سبب واضح في تأخر الدورة الشهرية لدى المرأة الحامل.
  • يحتاج الجسم إلى وقت كافي من أجل استعادة الهرمونات التي تعرضت إلى الخلل خلال فترة الحمل.
  • حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الرضاعة الطبيعية قد تؤثر على عمليات التبويض والتخصيب.
  • بالإضافة إلى أنه تم حساب متوسط عودة الدورة الشهرية مرة أخرى بعد الولادة وهو 74 يوم.

علاج نزول الدورة للمرضعة

في حالة الشعور بظهور الأعراض الخاصة بالدورة الشهرية قد تظهر على الشخص مجموعة من الأعراض الشديدة، التي لا تتمكن المرأة من تحملها، فقد تلجأ إلى بعض الطرق الفعالة التي تعمل على تخفيف الآلام هذه والعمل على تسكينها، وعلاج نزول الدورة يتمثل في التالي:

  • لابد من أن تحصل المرأة على نسبة كبيرة من الكالسيوم في مكملات غذائية قد يصل تركيزها إلى 1500 مل حتى يخفف من الأعراض.
  • الحرص على تناول الخضروات والفواكه بكمية مناسبة للجسم حتى يتم المحافظة على صحة الجسم من القصور الذي يصاب به.
  • كما يجب تناول كمية كبيرة من الماء يوميا حتى يتم منحه العناصر الغذائية والرطوبة التي يحتاجها ويحميه من المشاكل التي تصيبه.
  • فقد ينصح بتجنب تناول الأدوية المسكنة والعقاقير التي تؤثر على الصحة بشكل واضح، ويجب تناول المشروبات التي تحافظ بقدر كبير على صحة الجسم وتحميه من المشاكل التي يعاني منها.

تعرضنا على جميع التفاصيل التي تتعلق بالدورة الشهرية لدى المرأة الحامل، وما هي طرق العلاج من مشكلة نزول الدم للمرأة المرضعة الخاص بالدورة الشهرية، كما تعرفنا على الأسباب المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية وبالتحديد بعد الولادة، و أوضحنا ما هي المدة التي ينزل فيها دم تطهير الرحم أو النفاس بعد الولادة والتي تكون مدتها ست أسابيع متتالية حتى يتم التخلص من الأنسجة التالفة في جدار الرحم والمحافظة على صحة الرضيع.

Advertisement

Similar Posts