أطفال

4 أخطاء فادحة يرتكبها الآباء في تربية أبنائهم

4 أخطاء فادحة يرتكبها الآباء في تربية أبنائهم

4 أخطاء فادحة يرتكبها الآباء في تربية أبنائهم

4 أخطاء فادحة يرتكبها الآباء في تربية أبنائهم.. صدق من قال

” التعلم في الصغر كالنقش على الحجر”، فطفل اليوم طبعا هو رجل الغد،

وتعليم أطفالنا وتربيتهم مسؤوليه كبيرة وصعبة جدا، تدريسهم في أحسن المدارس ليس وحده كافيا،

تأثير المنزل هو أقوى وأشد.

تختلف أساليب التربية من أبوين لآخرين، لهذا السبب، نجد أطفال مختلفين عن غيرهم،

وسلوكيات الأبناء السيئة في الغالب تأتي من أساليب التربية الخاطئة التي يتم بها تلقين الطفل،

والعكس صحيح.الأخطاء التي يرتكها الآباء في تربية أبنائهم، كثيرة،

سوف نتطرق في هذا الموضوع إلى 4 منها :

1. الرغبة في تكوين عبقري من خلال التحفيز المفرط  

الرغبة في تكوين طفل عبقري، من خلال دفعه إلى التفوق الدراسي حتى لو اضطر الأخير إلى

دفع ثمن باهظ مقابل ذلك، قد   يقود العديد من الآباء إلى تحفيزهم بشكل مفرط منذ الطفولة،

لملء أيامهم بالأنشطة.مما قد ينعكس في حالات كثيرة سلبا عليهم، ويسبب لهم الإحباط،

حين تكون نتائجهم المدرسية غير جيدة وقد يكتئبون.

2. تركيز كل شيء في الدراسة

عندما نضع الدراسة في قلب حياتنا الأسرية، فإن الرسالة التي نوجهها لأطفالنا هي أنها أهم شيء،

إنهم لا يعتقدون أننا نفكر فيهم كأشخاص، يعتقدون أننا لا نأخذ في الاعتبار

حياتهم الشخصية أو العاطفية، الأسئلة التي نطرحها عليهم تتعلق بما درسوه في

المدرسة خلال النهار، على درجاتهم أو في واجباتهم المدرسية، لا تهم بقية الظروف أو التقييمات،

أو على الأقل لا يبدو أنه يحتوي على أي منها.وصلنا إلى نقطة لا نطلب فيها منهم المساعدة في

المنزل أو نمنحهم مسؤوليات لأننا نعتبر أن الشيء الوحيد الذي يجب أن يهم في حياتهم هو التعليم.

عندما نجعلهم يركزون فقط على ذلك، يتم التغاضي عن المجالات الأخرى، مثل العلاقات

ومهارات التعلم والمسؤوليات أو الأحلام، إن تركيز تعليم أطفالنا على التعلم فقط هو خطأ ينطوي على

ترك مجالات مهمة أخرى مثل تعزيز المسؤولية.

3. مكافأة أو معاقبة الأطفال على درجاتهم

ثم هناك مسألة التصنيفات، بمعنى آخر، يتعلق الأمر بالنسبة لبعض الآباء بمكافأة الأطفال عندما

يكونون صالحين أو معاقبتهم عندما لا يكونون كذلك، من ناحية أخرى، من خلال القيام بذلك، فإنها

تستبعد العوامل الخارجية والداخلية التي تؤثر على التركيز أو الأداء أو الاهتمام، ومع ذلك، عندما يقومون باستمرار بتعزيز النظام، فإنه يؤثر على الدافع الداخلي. أفضل ما يمكننا القيام به هو مدح نتائجهم الجيدة بعبارات مثل “أنا فخور جدًا بك” أو “يجب أن تكون فخورًا جدًا بجهودك ونتائجك”. من ناحية أخرى، عندما لا تكون النتائج   مثالية، حاول أن تناقش معهم ما يمكن فعله لتدارك الأمر وحل المشكلة.على سبيل المثال، ربما لديهم مشكلة في التركيز، أو لا يمكنهم تنظيم أنفسهم، أو لا يفهمون الموضوع وقد يحتاجون إلى دعم إضافي، مثل الدروس الخصوصية.

4. القيام بالواجب المدرسي مكانهم

خطأ كير يقع فيه  العديد من الآباء، هو أنهم يقومون بأداء واجباتهم المدرسية مع أطفالهم،

بل ربما حل كل المسائل مكانهم، يمكن أن يكون لهذا العمل عواقب عديدة، في الحاضر كما في المستقبل،  اعتمادًا على كيفية قيامنا بذلك، يمكننا توليد الإدمان على ذلك،  وعلى المدى الطويل، لن يتمكنوا من التعامل مع أي عمل مدرسي بدون مساعدتنا.من ناحية أخرى، يمكن أن تؤدي المساعدة ” غير الجيدة” في الواجبات المنزلية إلى مشاكل بيداغوجية. في الواقع، على الرغم من أن الآباء هم المعلمون الرئيسيون، إلا أنهم لا يمتلكون دائمًا أفضل الأدوات لمساعدة أطفالهم بشكل صحيح في مواضيع مختلفة.دعهم يرتكبون الأخطاء ودع المعلمون يصححون أخطاءهم، حيث يمكن أن تكون الواجبات المنزلية طريقة رائعة في تعليم أطفالنا لتعزيز الاستقلال.

السابق
ماهو سن اليأس
التالي
آلام الدورة الشهرية وعلاجها