الرئيسية » الحمل والولادة » أسباب غثيان الحامل وطرق الوقاية منه

أسباب غثيان الحامل وطرق الوقاية منه

أسباب غثيان الحامل وطرق الوقاية منه

أسباب غثيان الحامل تعتبر من المواضيع الصحية الهامة التي تحظى باهتمام وانتباه كثير من السيدات الحوامل التي تعتني كثيراً بصحتها وتخاف على صحة جنينها وسلامته، إذ أن الحوامل خلال فترة الحمل يصيبها العديد من المشاكل الصحية كارتفاع ضغط الدم، أو الإصابة بسكري الحمل، أو التعب والإرهاق والشديد، إلى جانب المعاناة من المشاكل النفسية التي أبرزها القلق والتوتر والخوف خاصة في الأشهر الأولى من الحمل والتي تعتبر فترة حساسة من الحمل، نظراً لأن الجنين لا يكون مستقراً كما الأشهر الأخيرة، كما أن هناك العديد من الأعراض التي ترافق مرحلة الحمل عند غالبية السيدات الحوامل منها مشكلة غثيان الحمل، إذ تبدأ الحامل بالشعور بالغثيان خلال أشهر الحمل الأولى، وهي من أهم أعراض الحمل المكبرة، وهناك قرابة 70% من الحوامل تشعر بالغثيان خلال الثلث الأول من الحمل، فما هي مشكلة الغثيان عند الحوامل وما المقصود بها؟ ما أهم أسبابه؟ وما هي أعراض الغثيان؟ وهل هناك طرق لعلاجه وهل له أي تأثيرات أو مضاعفات جانبية؟ كافة تلك التساؤلات نجيبها لكم في المقال.

اقرأ أيضاً:للحوامل إليكم أهم أسباب برودة القدمين عند الحامل

غثيان الحمل

قبل أن نتحدث باستفاضة في صلب موضوعنا الهام أسباب غثيان الحامل، لا بد أن نتعرف أولاً على المقصود بمشكلة الغثيان عند الحامل، حيث يعتبر غثيان الحمل بمثالة حالة طبيعية تعاني منها غالبية الحوامل خلال أشهر الحمل الأولى، وتوقيت حدوث الغثيان يختلف بين الحوامل، وهذا العرض يحدث بصورة متناولة وتشعر به الحامل منذ الصباح الباكر وحتى نهاية اليوم.

وتستمر معاناة الحامل من غثيان الحمل لعدة أسابيع من بدء الحمل، وهذا الامر قد يرافقه المعاناة من العديد من الاضطرابات والمشاكل النفسية والجسدية والاجتماعية، إذ تصاب دورة حياة الحامل العادية بالخلل والاضطرابات وتمنعها من التواصل الجيد على صعيد العلاقات الاجتماعية، والقيام بالمهام اليومية والاهتمام بالمنزل.

كما أن غثيان الحمل يعتبر من أسوأ الأمور التي قد تواجه الحامل خلال فترة الحمل، إذ تلاحظ المرأة ان أمور حياتها لا تسير بالشكل المطلوب كما هو معتاد، حيث تشعر بعدم وجود الرغبة لسماع أي صوت، أو استنشاق أي رائحة حتى لو كان جميلة أو كريهة، والغثيان بصورة عامة قد يكون حاداً وقد يكون خفيفاً.

أسباب غثيان الحامل

تتعدد وتتنوع أسباب غثيان الحامل، حيث أن هناك اعتقاد شائع يوضح أن سبب غثيان الحمل الرئيسي هو التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الحمل، كما هناك احتمال بأن مشكلة التقيؤ والغثيان الشديدين بصورة مستمرة قد يشيران إلى أمراض ومشاكل صحية أخرى ليس لها صلة بالحمل، كوجود خلل في الغدة الدرقية، أو الكبد، كما من المهم معرفته أن ليست كافة الحوامل تعاني من غثيان الحمل وهذا مختلف بين الحوامل، فهناك من يشعرن بالغثيان بين كل حين وآخر، وأخريات لا يشعرن بالغثيان طيلة الوقت، وبالنسبة للقيء هناك من تتقيأ بين كل حين وآخر، وهناك من يلاحقها التقيؤ بشكل مستمر، وبصورة عامة نستعرض لكم هنا أهم الأسباب التي تسبب الغثيان عند الحوامل خلال الحمل على النحو التالي:

1-العوامل الوراثية والجينية

قد يحدث غثيان الحمل نتيجة العوامل الجينية، حيث يحدث القيء خلال الحمل بصورة مفرطة، نتيجة وجود جينين مسؤولين عن تكون ونمو المشيمة، ولنوضح هذا الأمر أكثر، الجين عبارة عن جزء من المادة الوراثية DNA، ويشتمل الجين على بصمة تمتلك كل مجموعة من الجينات على بروتينات معنية، ونسب البروتينات هذه قد تكون عالية للنساء التي تعاني من القيء المفرط خلال الحمل.

2-الحمل للمرة الأولى

لعل أهم أسباب غثيان الحامل، هو ان جسم الحامل خلال حملها للمرة الأولى تكون درجة استعداده لارتفاع الهرمونات قليلة، إلى جانب التغيرات الأخرى التي تحدث للجسم خلال مرحلة الحمل، كما أن الحامل خلال الحمل تعاني من المشاعر السلبية كالقلق والخوف والتوتر، الذي يؤدي إلى الشعور بالغثيان واضطرابات المعدة، لكن يمكن تفادي هذا الأمر وتلاشيه من خلال الانشغال عن الغثيان بأمور أخرى كتنظيف البيت أو مشاهدة التلفاز، مع العلم أن الغثيان أمر طبيعي خلال الفترة الأولى من الحمل، كما أن الأسباب الجسدية والنفسية تلعب دوراً هاماً في الإصابة بالغثيان.

3-حساسية الحامل تجاه الروائح المختلفة

تزيد حاسة الشم قوة وتأثيراً وحساسية خلال فترة الحمل، لدرجة أن الحامل قد تشعر بالحساسية تجاه الروائح المختلفة بشكل ملحوظ، ما يسبب شعورها بالغثيان، والسبب في ذلك يرجع إلى التغيرات الهرمونية التي تصاحب عملية الحمل.

4-أسباب أخرى لغثيان الحمل

إلى جانب الأسباب السابقة التي ذكرناها، هناك أسباب أخرى محتملة قد تسبب غثيان الحامل، ومن أهم هذه الأسباب على النحو التالي:

  • ملاحظة ارتفاع نسبة الهرمونات خلال أسابيع الحمل الأولى.
  • معاناة المرأة الحامل من انخفاض معدل السكر في الدم.
  • التعرض للضغوطات الجسدية والنفسية التي تصاحب فترة الحمل.
  • أن تكون المرأة حامل بتوائم.
  • معاناة المرأة الحامل من حساسية المعدة.

اقرأ أيضاً:المرأة الحامل : إليك بعض النصائح

سلبيات غثيان الحمل

مشكلة غثيان الحمل على الرغم من أنها أمر طبيعي تتعرض له غالبية الحوامل، إلا أنه يحمل العديد من السلبيات والمساوئ، فقد تشعر الحامل بالضغوطات النفسية كالقلق والتوتر، وفقدانها جزء من المظهر الخارجي والرونق المميز والمعاناة من المشاكل الفسيولوجية المصاحبة للغثيان.

كما أن تطور مشكلة الغثيان التي يصاحبها التقيؤ الشديد، يدفع الحامل إلى ضرورة زيارة الطبيب لتلقي العلاج المناسب، إذ قد ينصحها الطبيب بالتأني قليلاً إلى حين انخفاض معدلات الغثيان، إذ أن هناك حوامل تشعر بأن مشكلة الغثيان لها أشد وأقوى من مشكلة التقيؤ وتعرقل أدائها للمهام اليومية.

متى يبدأ غثيان الحمل

من المهم أن تتعرف الحامل مسبقاً على وقت الإصابة بالغثيان حتى لا تتفاجأ بالأمر في حال التعرض له، إذ أن غثيان الحمل يبدأ منذ بداية الأسبوع الرابع والسادس من الحمل، وتزداد حدته وشدته عقب مرور شهر واحد تقريباً، لكن هناك نساء حوامل تشعر بالراحة التامة عقب مرور 14 أسبوعاً من الحمل، بينما أخريات تعاين من الغثيان لشهر آخر إضافي حتى تخف أعراض الغثيان لديها، وهذا يعني أن مشكلة الغثيان تختفي لفترة من الزمن ثم تعود مرة أخرى، أو قد تتكرر زوالها أو تعود مجدداً طيلة فترة الحمل.

قد يهمك أيضاً:إلى الحوامل إليكِ أهم علامات المخاض عند الحامل

نصائح هامة للوقاية من مشكلة غثيان الحمل

هناك العديد من الإجراءات والنصائح والتعليمات الهامة التي نوصي الحامل باتباعها للوقاية من مشكلة غثيان الحمل، ومن أهم هذه النصائح على النحو التالي:

  • يجب أن تحرص الحامل على تناول الأطعمة التي تحتوي على  نسبة عالية من الكريمة.
  • الابتعاد تماماً عن تناول الأطعمة التي تزيد من مشكلة الغثيان، مع الحرص على الابتعاد عن شم الروائح المختلفة التي قد تسبب الغثيان.
  • قيام الحامل بوضع الحلوى الصلبة في الحمل ومن امتصاصها جيداً لمنع الغثيان.
  • الحرص على تناول وجبات صغيرة يتم توزيعها على مدار اليوم، بدلاً من تناول 3 وجبات كبيرة خلال اليوم.
  • ضرورة حصول الحامل على الراحة والاسترخاء التام، ومحاولة الاستلقاء على ظهرها لمدة زمنية طويلة.
  • يجب أن تلجأ الحامل إلى تناول الكثير من الأطعمة الجافة، كالأرز، أو الخبز المحمص، أو البطاطس المحمصة.
  • مراعاة تناول السوائل بكميات قليلة خلال تناول الطعام، إذ يمكن شرب السوائل بين الوجبات.
  • الحرص على تهوية الغرفة جيداً بشكل دائم، مع ضرورة وجود مروحة الهواء بالقرب من الحامل لتسهيل التنفس، مع مراعاة استنشاق الهواء النظيف والنقي.

 

Similar Posts