الرئيسية » صحة » الشعور بالغثيان ، أبرز مسبباته و علاجها..

الشعور بالغثيان ، أبرز مسبباته و علاجها..

الشعور بالغثيان

الشعور بالغثيان هو أحد اكثر الأمور شائعة الحدوث ولدى الكثير من الأشخاص ويعتبر الشعور بالغثيان عبارة عن رد فعل بسبب الإصابة بأمراض معينة

وهو شعور مزعج جداً ويحدث غالباً عند تناول وجبات الطعام الثقيلة والدسمة

وأحيانا يكون الشعور لدى الشخص بالغثيان في فترة الصباح أو أثناء الليل،

وغالباً ما يظهر الشعور بالغثيان عند وجود مشكلات في المعدة والأمعاء

وكما ذكرنا هناك العديد والكثير من الأسباب التي تسبب حدوث الشعور بالغثيان

ولذلك قمنا بإعداد هذا البحث والذي سنتحدث به عن أكثر الأسباب والأمراض التي تسبب الشعور بالغثيان

كما وسنتحدث عن كل مرض وأسبابه وعوارضه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه.

اقرأ أيضا: تعرف على العلاجات الطبيعية للغثيان

أسباب الشعور بالغثيان:

الإصابة بالصداع النصفي:

الصداع النصفي وهو مرض يصيب نصف الرأس غالباً ولذلك سمي بهذا الأسم

وهو مرض مزمن ويحدث بشكل نوبات متكررة من الصداع ويكون مصحوباً بأعراض جسدية ونفسية

وتشير الأبحاث إلى أنه يصيب حوالي 12% من الأشخاص سنوياً

ويوجد عدة أنواع من الصداع النصفي مثل الصداع النصفي من دون هالة

وهو احد اكثر الأنواع شيوعاً حيث أن 66% من نوبات الصداع هي بدون هالة

ويعرف هذا النوع بانه يصاب المريض به حوالي خمس نوبات مميزة في حياته

ويستمر الصداع النصفي من أربعة إلى اثنان وسبعون ساعه

ويكون الألم عبارة عن تمركزه في جانب واحد أو ظهور الألم على شكل نبض أو قد يكون الألم معتدل ثم يصبح حاد وقد يزداد الألم أحياناً عند بذل مجهود بدني

أما النوع الثاني فهو الصداع النصفي المصحوب بالأوردة والذي تكون نوبتان منه محصوبة بأوردة مميزة

مثل وجود خدر أو اضطراب في الكلام أو حدوث اضطراب في جهة واحدة أو في كلتا الجهتين

وقد يحدث اضطراب في مجال الرؤية

ينتشر المرض بصورة كبيرة في الدول الغربية وتشير الأبحاث إلى أن نسبة إصابة النساء فيه هي حوالي 18%

بينما نسبة إصابة الرجال هي حوالي 6%

كما أن 60% إلى 70% من الأشخاص الذين يصابون بالمرض هم من النساء

وتصاب به الإناث بعد سن الأربعين بكثرة كما أشارت الأبحاث إلى أن نسبة الإصابة الأكبر بين النساء هي في سن 25 وحتى سن 55 سنة

أعراضه

ومن أعراض الإصابة بالصداع النصفي هي التعب والإرهاق والشعور بالجوع وتقلبات المزاج وتصلب الرقبة

كما يبدأ الألم بالعادة في أحد جانبي الرأس ويزداد الألم خلال ساعات قليلة وقد يكون الصداع مصحوباً بالشعور بالغثيان ، كما قد يصاب بحساسية تجاه الضوء والضجيج كما يمكن ان يشعر المريض أثناء حدوث النوبة بالعطش وفرط التبول أو التعرق والجوع الشديد أو انعدام الشهية، وضعف في التركيز

أسبابه

ومن أسباب الإصابة بالصداع النصفي هو العامل الوراثي حيث تزداد احتمالية الإصابة بالصداع عند وجود شخص في العائلة مصاب سابقاً كما قد يسبب التوتر المفرط أو كثرة النوم والإكثار من الكافيين والمشروبات الكحولية من الإصابة كما قد تسبب بعض أنواع الأدوية مثل النترات والريزبرين، من مضاعفات الصداع النصفي هي الولادة المبكرة للمرآة الحامل ونوبات الصرع وأرتفاع ضغط الدم وأمراض القلب المختلفة.

شاهد أيضا: تعرف على الصداع النصفي و نصائح للتقليل من نوباته

الإصابة بجفاف الجسم:

والذي يعني أن الجسم يفتقر للسوائل ولا يوجد ما يكفي من الماء اللازم للجسم لأداء مهماته المختلفة، ومن أعراض الإصابة بالجفاف بالنسبة للأطفال هي جفاف الفم واللسان والتهيج وقلة أو عدم نزول الدمع عند البكاء وجفاف الحفاضات لمدة حوالي ثلاث ساعات وتكون العين والخد منخمصان

أعراضه

أما الأعراض عند البالغين فهي الشعور بالعطش الشديد وانخفاض عدد مرات التبول خلال اليوم ويكون لون البول داكن كما ويشعر المصاب بالإرهاق الشديد والدوخة وعدم القدرة على القدرة على التركيز

أسبابه

ومن أسباب الإصابة بالجفاف هي الإسهال والشعور بالغثيان ، حيث يكون الإسهال شديد والذي يفقد الجسم كمية كبيرة من السوائل، كما قد يكون السبب هو الإصابة بالحمى حيث كلما كانت حرارة الجسم مرتفعة زادت حالة الجفاف، إضافة إلى التبول الزائد والذي قد يكون بسبب الإصابة بداء السكري، ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة هي التقدم بالعمر حيث كلما تقدم الإنسان بالعمر كلما فقد كمية السوائل المخزنة وتقل قدرة الجسم على تخزين السوائل داخل الجسم، بالإضافة إلى ان الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة مثل السكري تكون نسبة الإصابة بالجفاف كبيرة جداً

مضاعفاته

ومن مضاعفات الإصابة بالجفاف هي حدوث مشكلات في الكلى ومشكلات بولية بالإضافة إلى حدوث النوبات

طرق الوقاية

ومن أفضل طرق الوقاية هي شرب الكثير من السوائل وتناول الخضراوات والفواكه وترطيب الجسم وخاصة عند القيام بالأعمال الشاقة او عند ممارسة التمارين الرياضية.

تابع معنا: أسباب جفاف الجلد و طرق العلاج

الشعور بالقلق والخوف:

من الطبيعي أن يشعر الإنسان في بعض الأحيان بالقلق والخوف

مثل شعور الطالب بالقلق قبل الأمتحان هو شعور طبيعي وشعور الرياضي بالقلق والخوف قبل المبارة

هو أيضاً شعور طبيعي ولكن عندما يحدث القلق ويتكرر بشكل مستمر دون وجود سبب واضح لذلك فهنا يعتبر الشعور بالقلق ناتج عن مرض ما وليس شعوراً طبيعياً، ومن أنواع القلق المعروفة هي اضراب القلق نتيجة حالة طبية

والقلق من رهاب الخلاء والذي يعني الشعور بالخوف من الأماكن الواسعة جداً مثل الملاعب

إضافة إلى اضطراب القلق المتعمم والذي يعني القلق عند القيام بأي عمل مهما كان بسيطاً والصمت الأختياري

واضطراب الهلع والذي يعرف بنوبات من الخوف تحصل خلال عدة دقائق

والرهاب الأجتماعي والذي يحدث عند وجود الشخص في تجمعات أو في المناسبات

أعراضه

ومن أعراض الإصابة بالقلق هي الصداع والشعور بغصة في الحقل والشعور بالإرهاق والتعب والإرتباك وصعوبة التركيز والإحساس بتوتر العضلات وعدم القدرة على الصبر والتعرق المفرط وصعوبة التنفس والشعور بألم في البطن والإصابة بالإسهال و الشعور بالغثيان

أسبابه

ومن أسباب الإصابة بالقلق هي الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري وبعض أمراض القلب واضطراب التوتر واضطراب الرهاب، كما تعتبر الطفولة القاسية من عوامل الإصابة بالقلق بالإضافة إلى العوامل الوراثية

مضاعفاته

ومن مضاعفات الإصابة بالقلق هي الشعور بالصداع بشكل مستمر وصرير الأسنان والإحساس بالإكتئاب

علاجه

ويتم علاج الأرق إما عن طريق الأدوية مثل الأدوية المضادة للقلق مثل البنزوديازيبينات والأدوية المضادة للأكتئاب مثل الفلوكسيتين، كما يمكن علاج القلق من خلال زيارة الطبيب النفسي والذي يقوم بتشخيص مرحلة القلق وإيجاد الأسباب الكامنة وراء ذلك ومساعدة المريض على التخلص منها

طرق الوقاية

ومن أفضل طرق الوقاية من الإصابة بالقلق هي اتباع الخطوات التالية وهي الحفاظ على روتين معين بحيث تنام في وقت محدد دائماً وتحديد موعد الأستيقاظ وممارسة الرياضة او المشي يومياً والذي يساعد كثيراً على التخلص من القلق والتوتر وتجنب القيلولة في فترة الظهيرة وتجنب تناول الكافيين والكحول قدر الإمكان وتجنب المأكولات الدسمة في الليل والتقليل من الوجبات السريعة.

قد يهمك أيضا : هل تشعر بالقلق المستمر ماذا إذا كنت مصابا باضطراب القلق 

الشعور بالغثيان

الإصابة بالقرحة الهضمية:

وهو مرض شائع الحدوث بسبب العادات السيئة التي نتبعها، وهي عبارة عن خدش أو جرح يصيب جدار المعدة مما يلحق الضرر بها

أعراضه

ومن اعراض الإصابة بالقرحة الهضمية هي الشعور بحرق في البطن بالإضافة لفقدان الشهية والشعور بالإنتفاخ وانخفاض الوزن بشكل ملحوظ، و الشعور بالغثيان بالكثرة وخاصة بعد تناول الطعام بالإضافة لحدوث قيء مصحوب أحياناً بالدم

مضاعفاته

ومن مضاعفات الإصابة بالقرحة هي الشعور بالغثيان المستمر دون القدرة غالباً على التحكم به بالإضافة لحدوث نزيف أو ثقب في جدار المعدة وأحياناً تسبب انسداد في المعدة

علاجه

ومن أفضل طرق العلاج المتبعة هي مجموعة من الأدوية مثل أدوية المضادات الحيوية مثل

الليفوفلوكساسين والأموكسيل والأدوية المانعة لإنتاج الحمض في المعدة مثل البريفاسيد والبروتونيكس

ومضادات الحموضة والتي تحافظ على نسبة الحمض الطبيعية في المعدة

بالإضافة لبعض الأدوية التي تعمل على حماية البطن والأمعاء من إلحاق الضرر بها

مثل الواقيات الخلوية والتي تصرف تحت إشراف طبي مختص.

تعرف أيضا على: القرحة الهضمية،  الأسباب و الأعراض و المضاعفات

الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي:

كما نعلم فإن أمراض الجهاز التنفسي منتشرة بكثرة وتصيب الكثير من الأشخاص

ومن بين هذه الأمراض هي الحساسية والتي تحدث نتيجة الإقتراب من الحيوانات مثلاً أو بسبب لسعة نحلة او التسمم

الربو وهو مرض مزمن ويصيب الشعب الهوائية ويجعلها ضيقة مما يسبب في تقليل كمية الهواء المتدفق إلى هذه الشعب وبالتالي حدوث نوبات من ضيق التنفس، الزكام وهو بسبب الفيروسات وهو مرض معدي بشكل سريع ويحدث غالباً بسبب التقلبات الجوية، التهاب المجاري التنفسية العليا والذي يعبر عن الإصابة بمرض في الانف أو البلعوم أو القصبة الهوائية والتهاب الحلق والتهاب الرغامى، التهاب الحلق وهو اكثر الأمراض حدوثاً وينتقل بالعدوى من شخص لأخر

أعراضه

ومن أعراضه ألام عند البلع وألام في الرأس وارتفاع درجة حرارة الجسم واحمراراللوزتين

شلل الحجاب الحاجز والذي يحدث بسبب ورم خبيث أو نتيجة عمل جراحي

ومن الأعراض العامة لأمراض الجهاز التنفسي هي الإصابة بالصداع و الشعور بالغثيان والإسهال والعيون الدامعة وانخفاض قدرتنا على الشم والعطاس وسيلان الأنف او احتقان الأنف والإصابة بإلتهاب الحلق والشعور بألم عند البلع والشعور بالضيق وصعوبة التنفس والإصابة بالحمى والسعال الشديد والإصابة بالصفير الناتج عن الصدر

طرق الوقاية

ومن أفضل طرق الوقاية المتبعة هي الحرص على تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والبروتينات

والتي تعمل على تقوية جهاز المناعة، كما يجب غسل اليدين دائما بالماء والصابون وخاصة قبل تناول الطعام وتنظيف الأسنان على الأقل مرتين في اليوم والإبتعاد عن التدخين وممارسة الرياضة بشكل مستمر ومنتظم وتناول الأطعمة المضادة للإلتهابات مثل الزيتون والشاي الأخضر.

شاهد أيضا: كيفية الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي بشكل صحيح

الإصابة بالإرتجاع المريئي:

وهو مرض شائع الحدوث كثيراً ومن أعراض الإصابة هي ألم في الصدر وصعوبة في البلع الشعور بالغثيان و ارتداد الطعام والشعور بوجود كتلة في الحلق بالإضافة إلى السعال المزمن والتهاب الحنجرة والربو والنوم المتقطع

أسبابه

ومن أسباب الإصابة هي ارتخاء العضلة العاصرة بشكل غير طبيعي أو ضعف الحالة العادية

ومن عوامل الخطر هي السمنة الزائدة والحمل والتدخين وتناول وجبات كبيرة وشرب المشروبات الغازية والكحول والقهوة بكثرة والإكثار من المأكولات الجاهزة والمقلية

مضاعفاته

ومن مضاعفات الإصابة هي تضيق المريء وحصول قرحة مفتوحة في المريء، ومن طرق العلاج المتبعة هي الإبتعاد عن التدخين والكحول والتقليل من المشروبات الغازية وخفض الوزن وممارسة الرياضة والإبتعاد عن الأطعمة الدهنية والمقلية والإمتناع عن الطعام قبل أربع ساعات من النوم، كما يمكن تناول بعض الأدوية مثل مثبطات مضخة البرتونات مثل الأنسوبرازول والأومبرازول، وحاصرات مستقبلات الهيستامين مثل الساميتدين والفاموتدين

طرق الوقاية

أما طرق الوقاية فتشمل الحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم وتناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة بإنتظام ورفع الرأس عند النوم وتناول الطعام ببطء وتجنب الملابس الديقة وعدم الأستلقاء بعد الطعام مباشرتاً.

قد يهمك أيضا : مرض الارتجاع المعدي المريئي، أسبابه و أعراضه 

وبهذا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا المتواضع والذي تحدثنا به عن الشعور بالغثيان والأسباب المؤدية لحدوثه

كما وتحدثنا بالتفصيل عن كل سبب وطرق علاجه وطرق الوقاية منه.

نتمنى ان ينال المقال إعجابكم

دمتم بخير

Similar Posts