الرئيسية » صحة » طب عام » تنميل الظهر.. أسباب، أعراض، طرق العلاج

تنميل الظهر.. أسباب، أعراض، طرق العلاج

أسباب ألم المؤخرة وطرق العلاج 
Advertisement

تنميل الظهر

اسباب تنميل الظهر نسمع عن كثير من الأشخاص اللذين يعانون من ألام في الظهر وهو امر شائع جداً وخاصة في الآونة الأخيرة نتيجة انخفاص عدد الأشخاص المهتمين بصحتهم وجسدهم حيث أصبح الكثير من الأشخاص يهتمون بجمع المال والجلوس وشرب الكحول والتدخين او التنزه لوقت طويل دون ممارسة التمارين الرياضية التي تفيد الجسم وتساعد على تقوية العضلات أو اتباع نظام غذائي صحي يحوي على العناصر الأساسية التي يحتاجها جسمنا وغيرها الكثير من العادات التي تجعل الأمراض تزداد يوماً تلو الأخر وفي هذا المقال نتحدث عن اسباب تنميل الظهر ولماذا تحدث وما هي طرق علاج كل حالة منها بالإضافة إلى كيفية الحفاظ على صحة الظهر والعمود الفقري.

مكونات ظهر الإنسان

  • يتكون ظهر الإنسان بشكل أساسي من العمود الفقري والذي هو عبارة عن حبل طويل من الفقرات الظهرية المقسمة والمصطفة خلفها بعضها الواحدة تلو الأخرى حيث يقسم العمود الفقري بشكل عام إلى خمس مناطق هي كالاتي المنطقة العنقية في الأعلى تليها المنطقة الصدرية ثم المنطقة القطنية ومن ثم المنطقة العجزية وفي النهاية المنطقة العصعصية كما يحتوي العمود الفقري إضافة إلى ما ذكر مجموعة من الفقرات والأعصاب والأقراص والمفاصل وجميعها يمكن أن تتعرض ل تنميل الظهر.
  • يحتوي العمود الفقري على 33 فقرة والتي يتم الفصل بينها عن طريق الأربطة والأقراص الموجودة بين الفقرات حيث تتوزع كالاتي منطقة العنق يوجد فيها سبعة فقرات ومن أشهرها فقرة الأطلس وهي التي تصل الرأس مع الرقبة ومنطقة الصدر تحتوي على 12 فقرة والتي تساعد منطقة الصدر على حمل الوزن العلوي من الجسم والمنطقة القطنية والتي تحتوي على خمسة فقرات والتي تعتبر الأكبر حجماً وتحمل اكبر نسبة من وزن الجسم والمنطقة العجزية والتي تحتوي على خمسة فقرات والتي تخلق مع الطفل بشكل منفصل ومن ثم تلتصق في مرحلة المراهقة مع بعضها البعض ومنطقة العصعص والتي تحتوي على أربعة فقرات وهذه الفقرات قد تحدد مكان تنميل الظهر بدقة بالتالي تساعد على التشخيص.
  • يعتبر العمود الفقري مسؤول عن منح الجسم المظهر الخارجي والدعم للحركة وحمل الأوزان والانحناء والوقوف وتأمين الحماية للحبل الشوكي وحمل معظم وزن الجسم.

شاهد ايضا: إزالة آثار الحبوب من الظهر

الأمراض والإصابات التي تسبب الشعور ب تنميل الظهر

الانزلاق الغضروفي القطني

  • وهو حالة مرضية قد تحدث نتيجة التعرض لإصابة ما او نتيجة التقدم بالعمر ومن أعراض الانزلاق الغضروفي
    هو الشعور بالألم الذي يشتد بشكل تدريجي كلما مر الوقت دون تلقي العلاج بالإضافة إلى الشعور بوخز او تنميل في كل من اليدين او القدمين أو الرأس وذلك لكون الغضروف المنزلق قد بدأ بالضغط على إحدى الجذور العصبية كما يسبب الانزلاق الغضروفي ضعف عام في العضلات ومشكلات في عملية النهوض والوقوف من بعد
    الجلوس حيث ان الجلوس قد يسبب في زيادة ضغط الغضروف على الأعصاب المحيطة به كما قد يشعر المريض بألم حاد ومفاجئ عند قيامه بحركة ما دون سابق إنذار ويجب العلم بأن التأخر في تلقي العلاج المناسب قد يسبب في تلف دائم لتلك الأعصاب المتضررة وقد يسبب فقدان الإحساس في الفخذين الداخليين وحول المستقيم يعتمد علاج الانزلاق الغضروفي على تغيير بعض العادات اليومية مثل ممارسة تمارين التمديد
    وتقوية الظهر وتجنب رفع الأوزان الثقيلة وعدم الوقوف بشكل مائل لوقت طويل كما يمكن استخدام الثلج لتخفيف الألم بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية مثل الإيبوبرفين والنابروكسين والأدوية المضادة للألم العصبي
    مثل الدولوكستين والجابابنتين كما يمكن إجراء عملية جراحية لإزالة الجزء التالف أو الجزء البارز من الغضروف والتي تسمى بعلية استئصال الغضروف الدقيق مما يخفف تنميل الظهر.

انفتاق القرص وتنميل الظهر

وهو عبارة عن حالة مرضية تسبب الشعور بألم في الظهر والذي يمتد نحو الساق ليجعل من الأعمال اليومية
المعتادة أمراً في غاية الصعوبة ومن اعراض حدوث انفتاق في القرص هو الشعور بألم وتخدير في منطقة أسفل الظهر ومؤخرة الرقبة وإحدى الساقين وفي منطقة الكتف والصدر كما تشتد الألآم عند السعال والعطاس والضحك
وعند الجلوس مع شعور تنميل الظهر المزعج ويعتبر المرض يحتاج إلى زيارة الطبيب عندما يستمر الألم لأكثر من أسبوع وذلك لتقييم حالة المريض ومعرفة السبب وراء ذلك كما ان هناك أعراض تتطلب من المريض الذهاب إلى الطبيب بأسرع وقت وهذه الأعراض هي فقدان السيطرة الكاملة على المثانة البولية أو الأمعاء أو الإحساس بالضعف والخدر في كلى الساقين أو إحداهما.

شدة الألم

وتفاوت شدة الألم مع مرور الوقت ما بين الألم الشديد والخفيف وإن أغلب حالات انفتاق القرص كان السبب فيها هو التأكل الذي يحصل مع تقدم الإنسان في العمر والذي يجعلها أقل مرونة وغير قابلة لتحمل الضغط الكبير الذي كانت تتحمله فيما مضى ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بإنفاق القرص هي التقدم بالعمر كما ذكرنا من قبل والتدخين حيث أن التدخين يقلل نسبة الاكسجين الموجود في الدم وبالتالي يمنع أنسجة الجسم من امتصاص الأغذية التي تحتاجها كما ان الوزن الزائد يسبب ضغطاً اكبر على الأقراص الواقعة في أسفل الظهر كما ان الطول الذي يزيد عن 180 للرجال و170 للنساء يزيد من خطر الإصابة بالإنفاق وبالتالي ب تنميل الظهر.

بالإضافة إلى القيام بمجهود عضلي كبير ومتكرر مثل رفع الأحمال الثقيلة والانحناء أو الدوران مع الوزن يزيد من خطر الإصابة ولتشخيص الإصابة يقوم الطبيب بعدة فحوصات جسدية والتي في أغلب الحالات تعتبر كافية لتأكيد الإصابة مثل رفع القدم التي يشعر فيها بالألم بوضعية مستقيمة ومن ثم رفع الساق السليمة والتي لا يشكو منها بوضعية مستقيمة أيضاً ومن ثم إجراء مسح للأعصاب بالإضافة إلى إمكانية إجراء عدة فحوص أخرى مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتخطيط للنخاع الشوكي والتي تساعد في تحديد مكان الإصابة بدقة أكبر.

طرق علاج تنميل الظهر

ومن طرق علاج الانفتاق هي تغيير في الوضعيات التي تلاحظ عند القيام بها بالألم بالإضافة إلى ممارسة الرياضة وتناول بعض من مسكنات الألآم وفي أغلب الحالات يلاحظ المريض تحسن كبير خلال شهر وتشير الدراسات أن حوالي 10% فقط من الحالات قد تحتاج لتدخل جراحي والتي يتم فيها استئصال القرص المجهري كما يمكن تناول بعض الأدوية المفيدة لعلاج الإنفتاق مثل مرخيات العضلات مثل السيكلوبينزابرين ومنح الجسم بعض الراحة لتخفيف تنميل الظهر.

داء القرص التنكسي

وهو عبارة عن مرض يصيب المسنين وذلك عندما يبدأ القرص الفاصل بين الفقرات بالتأكل بشكل تدريجي مما
يسبب صعوبة في عملية الانحناء ومن أسباب حدوث المرض هو إخفاض كمية السوائل التي تملأ القرص وحتى
فقدانها حيث يتكون كل قرص من حوالي 90% سوائل وبفقدانها تصبح المسافة الفاصلة بين الفقرات أقل كما ان
السمنة والتدخين او السقوط على الظهر قد تسبب في تغير شكل القرص مما يسبب تسرب المادة السائلة الموجودة
داخل القرص إلى الخارج مما يسبب تباعد بين فقرات العمود الفقري ومن أعراض الإصابة بالمرض هي الشعور بألم
في الظهر والذي يزداد عند الجلوس وعند الانحناء او رفع الأشياء الثقيلة كما تلاحظ ان الألم قد أصبح أقل وحتى زال
أحياناً عند الوقوف او المشي وعند الاستلقاء او تغير وضعية الجلوس كما قد يشعر المصاب بألم شديد والذي قد
يمتد لعدة أسابيع أو حتى أشهر والشعور بألم في الرقبة واليدين والأرداف.

بالإضافة إلى ضعف في عضلات القدم والشعور بتنميل في الأطراف السفلية او العلوية ويتم تشخيص الإصابة بالمرض عن طريق عدة فحوصات مثل قياس قوة العضلات لمعرفة إن كان هناك ضمور وقياس شدة الألم في أسفل الظهر عن طريق اللمس أو التحرك بطريقة معينة وقياس مقدار الاستجابة العصبية باستخدام المطرقة كما يمكن إجراء التصاوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب ويمكن علاج المرض عن طريق الادوية المسكنة والعلاج بالحرارة او الثلج أو عن طريق إبرة الظهر والتي تحتوي على الستيرويد.

التهابات النخاع الشوكي  واسباب تنميل الظهر

  • والتي هي عبارة عن اضطراب عصبي يسبب في إتلاف مادة المايلين المسؤولة عن تغطية الخلايا العصبية مما
    يسبب عدم إرسال الرسائل التي تقوم أعصاب الحبل الشوكي في جميع أنحاء الجسم ومن أعراض الإصابة
    بالتهابات النخاع الشوكي هي الشعور بألم في أسفل الظهر بالإضافة إلى ضعف عام في العضلات والتشنجات
    والإحساس بثقل في القدمين والذراعين وصعوبة الحركة والتنقل والإحساس بالحرق أو الوخز او التنميل
    والصداع والحمى وفقدان الشهية والعجز الجنسي والاكتئاب والقلق وقد تظهر أعراض الالتهاب على جانب
    واحد من الجسم او على كلى الجانبين ومن أسباب الإصابة بالالتهاب هي الالتهابات الفيروسية والفطرية مثل
    المكورات الخفية وداء المقوسات والهربس ومرض اللايم أو نتيجة التصلب المتعدد والذي يسبب في تدمير
    الميالين المحيط بأعصاب النخاع الشوكي او نتيجة الإصابة باضطرابات التهابية والتي تؤثر على النخاع الشوكي
    مثل الساركويد ومتلازمة شوغرن والذئبة ويتم الكشف عن الإصابة بالمرض عن طريق التصوير بالرنين
    المغناطيسي او البزل القطني أو عن طريق فحوصات الدم اما علاج الالتهاب فيتم عن طريق العلاج الطبي
    بإستعمال الكورتيكوستيرويد او العلاج بتبادل البلازما أو الغلوبولين المناعي الوريدي ومسكنات الألم والأدوية
    المضادة للاكتئاب مثل الدولوكسيتين والسيرترالين بالإضافة إلى بعض الادوية الأخرى مثل مرخيات العضلات
    كالباكلوفين والتيزانيدين كما يمكن استعمال العلاج الطبيعي مثل الكرسي المتحرك والمشدات.

عرق النسا

  • وهو عبارة عن ألم يبدأ من الطرف الأدنى للحبل الشوكي ويمر بالأرداف والفخذين وينتهي بكف القدمين ومن
    أعراض الإصابة به هي الشعور بألم في أسفل الظهر وصولاً إلى أصابع إحدى القدمين والذي يزداد عند السعال
    والعطاس بالإضافة إلى الضعف العام في عضلات الساق والأرداف والشعور بالأم شديدة والتي تعتبر أقوى ألام
    الظهر وعندما يزداد الألم مع مرور الوقت يجب عندها زيارة الطبيب المختص او في حال الشعور بفقدان
    السيطرة على المثانة او الأمعاء وفقدان الإحساس بالقدمين أو الأرداف ويتم تشخيص الإصابة بعرق النسا عن
    طريق الاختبار السلبي لرفع الساق بوضعية مستقيمة أو اكتشاف الطبيب لإصابة المريض بالسرطان او التهاب
    في العمود الفقري كما يمكن إجراء فحوص للدم وذلك لمعرفة إن كان هناك التهابات هي من اسباب تنميل الظهر في هذه الحالة.

طرق علاج تنميل الظهر

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم وبالأخص تمارين الاستطالة والتمارين التي تستهدف الظهر.
  • تجنب الجلوس بوضعية خاطئة والحفاظ على الوضع المستقيم عند الجلوس والمشي.
  • ممارسة رياضة المشي بشكل يومي.
  • النوم بشكل كافي وينصح بوضع وسادة بين الركبتين والذي يساعد في تخفيف الضغط على العمود الفقري.
  • الابتعاد عن المأكولات التي تزيد الوزن حيث أن الوزن الزائد يزيد من الضغط على العمود الفقري.
  • الابتعاد عن التدخين لما له من أضرار على الجسم حيث يمنع امتصاص الكالسيوم المهم للعظام.

 

Advertisement

Similar Posts