الرئيسية » صحة » طب عام » عملية تطويل القامة هل لها أي مضاعفات

عملية تطويل القامة هل لها أي مضاعفات

عملية تطويل القامة
Advertisement

عملية تطويل القامة

عملية تطويل القامة من الحلول التي يلجأ إليها البعض للتخلص من مشاكل قصر القامة، حيث تعتمد هذه العملية على إطالة العظام لتخلص من مشكل قصر القامة، ولكن هل هذه العملية مفيدة فعلا وتساعد على التخلص من قصر القامة، وما هي المعلومات التي يجب ان تعلمها هذا ما سوف نتعرف عليه في هذه السطور.

ما هي عملية تطويل القامة؟

تتم عملية تطويل القامة من خلال مجموعة متنوعة من العمليات الجراحية بما في ذلك عمليات تطويل الأطراف وتطعيم العظام.

يعاني بعض الأشخاص من نقص وراثي يمنعهم من النمو إلى أقصى ارتفاع ممكن، يعاني مرضى آخرون من خلع في العظام مما يجعل من المستحيل على الجسم أن ينمو بشكل طبيعي، في هذه الحالات يمكن أن تكون جراحة إطالة العظام مفيدة للغاية للسماح للفرد بالنمو قدر الإمكان ضمن حدوده الطبيعية.

العملية ليست بسيطة كما تبدو، لا يقتصر الأمر على إطالة العمود الفقري فحسب بل يشمل أيضًا تقصير أجزاء أخرى من الجسم لتحقيق التوازن والانسجام في المظهر العام، يجب أن يكون طول الجذع على سبيل المثال أقصر من طول الساقين لإنشاء خط ساق أطول.

عملية تطويل القامة هي إجراء يقوم به الجراحون، يتضمن العلاج إدخال قضيب معدني في عظم الفخذ وتمديده بزيادات صغيرة من 1-3 مم في كل مرة، يساعد هذا أيضًا في اكتساب بعض الطول الإضافي في الساقين. تسمى هذه الطريقة بتقنية آل أو تقنية ساتون، يمارس منذ أكثر من 25 عامًا وثبت نجاحه بالنسبة لمعظم المرضى على الرغم من وجود مضاعفات يمكن أن تظهر لاحقًا بسبب هذه الطريقة مثل التهاب المفاصل وصعوبة المشي.

شاهد ايضا: قصر القامة عند الأطفال…. الأسباب وطرق العلاج الفعالة

تطويل القامة المسمار النخاعي

في عملية إطالة الحبل الشوكي يقوم الجراحون بعمل شق صغير في الظهر وإدخال جهاز يسمى القضيب القابل للتمدد. 

يتكون القضيب من جزأين – جزء طويل يمتد بطول العمود الفقري ومقاطع قصيرة تمر عبره عندما يسحب الأطباء طرفي القضيب في عملية تطويل القامة يتم تطويل العمود الفقري. 

بمرور الوقت بينما تلتئم عظامك من هذا الضغط وتنمو أكثر مرونة تبدأ في زيادة الطول، في المرضى البالغين الذين أصيبوا بالشلل التام لأن عمودهم الفقري كان أقصر من أن يتمكنوا من المشي مرة أخرى بالطرق التقليدية يتم إجراء إطالة الحبل الشوكي.

عندما يتلف الحبل الشوكي فإنه يفقد الإحساس في الجزء ذي الصلة من الجسم، إطالة الحبل الشوكي هو إجراء يعيد بعض هذا الإحساس عن طريق إزالة النسيج الندبي من حول المنطقة التالفة والسماح لمزيد من الألياف العصبية بالنمو. 

هذا لا يمكن أن يعيد الوظيفة الطبيعية وله مخاطر بما في ذلك الشلل لذا يجب مناقشته مع طبيبك قبل أن تقرر.

طور معهد الميكانيكا الحيوية وجراحة العظام في سويسرا طريقة لإطالة الحبل الشوكي من خلال الجراحة، لقد وجدوا أنه من الممكن إطالة الحبل الشوكي باستخدام إجراء جراحي مماثل لدمج العمود الفقري. 

قام الباحثون بإزالة جزء من الفقرات السفلية من المرضى، مما يفسح المجال لمزيد من الحركة داخل تلك الأجزاء من العمود الفقري، تم إجراء هذا الإجراء على عينة صغيرة من المرضى الذين عانوا من الشلل النصفي لمدة 6 أشهر على الأقل ولم يظهروا أي تحسن على الرغم من تكرار العلاج الطبيعي، أظهر جميع المرضى تحسنًا ملحوظًا بعد الخضوع لهذه الجراحة.

جراحة تطويل القامة بالمثبت الخارجي

المثبت الخارجي المستخدم في جراحة الإطالة هو نوع من الاجهزة يتكون من ثلاثة أجزاء: قضيبين معدنيين يمران عبر الجلد إلى العظام على جانبي الجسم بحوالي أربع إلى خمس بوصات فوق الكاحل، وحلقة خارجية بها حلقات أو دبابيس تربط كل قضيب بالحلقة. 

هي طريقة استخدام المثبتات الخارجية إطالة الساق ببطء بحوالي 3 سم (1.2 بوصة) على مدى عدة أشهر، عند إزالة كل دبوس تتمدد الساق قليلاً. 

تم استخدام هذه الطريقة بنجاح مع المرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية فاشلة أو مشاكل سابقة بعد محاولة طرق أخرى لإطالة أرجلهم، قد يكون هذا النوع من خيارات العلاج بديلاً جراحة إطالة الأطراف إذا كنت قد جربت شكلاً آخر من هذه التقنية.

شاهد ايضا: مرض باركنسون.. تعرف عليه بالتفصيل

ما هي أسباب قصر القامة؟

ينتج البنكرياس الخارجي إنزيمات تساعد في هضم الدهون والبروتينات، تعمل هذه الإنزيمات على هضم الطعام كيميائيًا وتقسيمه إلى قطع صغيرة يمكن للجسم امتصاصها بسهولة أكبر. ينتج البنكرياس الغدد الصماء مواد كيميائية مهمة تعرف بالهرمونات والتي تساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم. 

يعاني بعض الأشخاص من حالة تسمى قصور الغدة النخامية يحدث هذا عندما لا تنتج الغدة النخامية ما يكفي من هرمون النمو لتحفيز النمو الطبيعي لدى الأطفال أو البالغين الذين يعانون من قصر القامة. 

يُعد قصور الغدة الدرقية سببًا آخر لقصر القامة عند الأطفال يحدث عندما تفشل الغدة الدرقية في إنتاج ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية لتحفيز الطول.

هناك حالة أخرى نادرة جدًا تتضمن وجود جين هرمون نمو طبيعي واحد وآخر غير طبيعي يتسبب الجين غير الطبيعي في عظام خاملة ويؤدي إلى قصر القامة.

يحدث قصر القامة عادةً بسبب حالة وراثية تؤثر على الغدة النخامية، قد يكون من المستحيل تصحيح السبب الكامن وراء قصر القامة، ومع ذلك يمكن أن تساعدك بعض العلاجات والعمليات الجراحية مثل عملية تطويل القامة في الوصول إلى طول صحي مناسب لعمرك وجنسك.

شاهد ايضا: نقص هرمون النمو : الأسباب، التشخيص والعلاج

مواصفات المريض المناسب لجراحات التطويل

عملية تطويل القامة ليست علاجًا سحريًا ولن تجعلك تبدو مثل أي شخص آخر، ومع ذلك قد يمنحك مظهرًا أكثر جاذبية من خلال المساعدة في جعل ملامح الوجه تتناسب مع باقي الجسم.

  • يجب أن يكون المريض أيضًا مستقرًا نفسياً وجسديًا قبل الخضوع لعملية جراحية. 
  • يجب أن يكون عمره 18 عامًا على الأقل أو أن يكون لديه موافقة كتابية من أحد الوالدين أو الوصي إذا كان عمره أقل من 18 عامًا. 
  • لا يدخن.
  • وليس لديهم حساسية معروفة من المعدن أو السيليكون المستخدم في الجهاز الجراحي.
  • تتراوح أعمارهم بين 18 و65 سنة.
  • الحد الأدنى لارتفاع المريض 140 سم (4 أقدام و 6 بوصات). 
  • يجب أن يتمتع المرضى المؤهلون بصحة بدنية جيدة. 
  • يجب ألا يتجاوز وزن المرشح الحد الأقصى لوزن إطار جسمه. 
  • عام واحد على الأقل حتى الحمل التالي إذا كان أقل من 35 عامًا أو عامين إذا كان أكبر من 35 عامًا. 
  • ليس للمريض تاريخ من مشاكل القلب، السكتة الدماغية، توقف التنفس أثناء النوم، اضطرابات النزيف، مرض كلوي، مرض الكبد، ضعف الدورة الدموية للأطراف. 
  • مرض السكري غير المنضبط مع اعتلال الأعصاب الذي يمكن أن يسبب تقرحًا في الساقين يمكن أن يؤدي إلى البتر.

ما هي المضاعفات؟

تشمل المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد عملية تطويل القامة:

  •  إصابة الأعصاب في موقع العملية. 
  • العدوى حول الجرح أو في رئتيك أو ساقيك (والتي قد تكون قاتلة). 
  • زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم. 
  • عادة ما تستغرق جراحة الإطالة عدة أشهر للشفاء. 
  • يعاني بعض المرضى من الألم أثناء الشفاء وبعد ذلك بينما لا يعاني البعض الآخر. 
  • تعتبر الأحذية الواقية ضرورية بعد عملية تطويل القامة لأنه يجب تجنب الضغط على ساقك التي خضعت للجراحة حتى تلتئم تمامًا. 
  • يساعد ارتداء الدعامة لعدة أسابيع على منع التورم في منطقة الكاحل أثناء الشفاء.
  • تورم حول منطقة الجراحة. 
  • قد تتسبب العملية أيضًا في فقدان الإحساس في أصابع قدميك أو يدك لفترة قصيرة من الوقت. 
  • هناك احتمال ضئيل للإصابة بتندب أو حدوث مضاعفات في الأعصاب الطرفية.
Advertisement

Similar Posts